ملزمة المراجعة الشاملة في الصرف للصف الثالث الثانوي الأزهري

ملزمة المراجعة الشاملة في الصرف للصف الثالث الثانوي الأزهري

ملزمة المراجعة الشاملة في الصرف للصف الثالث الثانوي الأزهري

1- همزة الوصل :-
أ – في الأسماء :-
1 – مصادر الخماسي . 2 – مصادر السداسي – استخراج .
3 – سماعية في الأسماء الآتية :
{ اسم – است – ابن – ابنم – امرؤ – امرأة – اثنان – اثنتان – ايمن للقسم }
ب – همزة الوصل في الأفعال :-
(1) أول الفعل الماضي الخماسي وأمره : انطلق – انطلق .
(2) أول الفعل الماضي السداسي وأمره : استخرج – استخرج .
(3) فعل الأمر الثلاثي – اضرب .
جـ - همزة الوصل في الحروف في حرف واحد ( أل ) و ( أم ) في لغة حمير .
اجتماع همزة الوصل مع همزة الاستفهام :
1- إذا دخلت همزة الاستفهام علي همزة الوصل المكسورة أو المضمومة وجب حذف همزة الوصل مثل { أستكبرت؟ – أبتلي ؟} .
2- إذا دخلت همزة الاستفهام علي همزة الوصل المفتوحة تبقي همزة الوصل وتبدل ألفا مثل آلرجل حضر ؟ ويجوز تسهيلها أألرجل؟
3- إذا دخلت همزة الاستفهام علي همزة القطع أيا كان حركتها ويجوز إبدالها من جنس حركة ما قبلها ويجوز تسهيلها مثل { أأنت فعلت هذا ..... } بالأوجه الثلاثة .

مواضع همزة القطع :-
1- في الأسماء :-
أ ) تقع أول الأسماء ما عدا الأسماء العشرة المسموعة مثل ( أحمد – أمجد – اكرم )
ب) مصدر الفعل الرباعي : مثل : ( إكرام – إحسان – إرشاد )
2- في الأفعال :-
أ ) أول الفعل الماضي الثلاثي : مثل ( أخذ – أكل – أمر )
ب) أول الفعل الماضي الرباعي وأمره : مثل ( أكرم – أحسن – أرشد ) والأمر ( أكرِم – أحسِن – أرشِد )
ج ) أول الفعل المضارع مطلقاً : مثل ( أكتب – أسترشد – أنطلق )
3- في الحروف : تقع أول الحروف المبدوءة بهمزة ما عدا ( ال ) و ( أم ) على لغة قبيلة حمير . مثل : ( إلى – إن – أن )

الإبـدال :-
هو جعل حرف مكان آخر مطلقاً سواء كانا صحيحين ( مذكر ) أو معتلين ( قال ) أو مختلفين ( دينار )
أنواع الإبدال :- 
أ) قياسي وحروفه تسعه ( هدأت موطيا )
ب) قليل ( غير قياسي ) كإبدال الياء جيما ( علج – العشج )
ج) شاذ كإبدال النون لاما في أصلال – أصلان .

الإعلال :-
 هو تغيير أحرف العلة بالقلب أو النقل أو بالحذف .
أنواع الإعلال :
أ ) إعلال بالقلب وهو جعل حرف علة مكان حرف على آخر وتدخل معه الهمزة . مثل : ( قال – باع – قائل – بائع )
ب) إعلال بالنقل أو التسكين :هو نقل حركة حرف العلة إلى الساكن الصحيح قبله ثم تسكين حرف العلة مثل ( يقوم - يصوم )
ج ) إعلال بالحذف : هو حذف حرف العلة للتخفيف . مثل ( يعد – يصف )
مواضع إبدال أحرف العلة همزة :-
1- إذا تطرقت إحداهما حقيقة أو حكماً أثر ألف زائدة { سماء – بناء – صحراء – إصطفاءة } أصلها { سماو – بناي – صحراا – اصطفاوه } – وقد صحت في { التجاوب } لأنها لم تتطرف وكذلك في { علاوة – هراوة ) ( تسايف ) لم تتطرف ( ظبي ) لن تسبق بألف زائدة وكذلك ( هداية ورعاية ) لم تتطرف .
2- إذا وقعت بعد ألف مفاعل وكانت في المفرد مدة زائدة مثل { عجائز – قصائد – رسائل } الشاذ { معائش – مصائب منائر} والقياس { معايش – مصايب – مناور }

متنساش :- ملزمة الأسئلة التطبيقية في الصرف

مواضع إبدال الواو والياء همزة :-
1- إذا وقعتا عينا لاسم فاعل فعل ثلاثي أعلت في فعله مثله ( قائل – بائع ) وصحت في ( خاوية – عاور – صايد – عاين ) لأنها لم تعل في الماضي .
2- إذا وقعت إحداهما ثاني حرفين لينين بينهما ألف مفاعل مثل ( أوائل – بيائع – سياند ) أصلها ( أواول – بيايع - سياود ) وصحت في ( طواويس – نواويس – بيابيع ) لأنها على وزن مفاعيل .

موضع إبدال الواو همزة :-
إذا اجتمع واوان في صدر الكلمة وجب قلب الأولى همزة إذا كانت الثانية غير مدة مثل ( أولى – أواصل ) أصلها ( وولي – وواصل ) ويجوز الإبدال وعدمه في ( ووفى – أوفى ) .

مواضع إبدال الهمزة ياء :-
1- إذا كانت اللام ياء مثل منايا منايي - منائي – مناءي – مناءا – منايا
2- إذا كانت اللام همزة مثل خطايا – خطايي – خطائئ – خطائي – خطاءى – خطاءا – خطايا .
3- إذا كانت اللام واوا معلة في المفرد مثل : الضحايا – ضحايو – ضحايي – ضحائي – ضحاءي ضحاءا – ضحايا .

 الهمزتان الملتقيتان في كلمة :-
1- أن تتحرك الأولى وتسكن الثانية وهنا يجب إبدال الهمزة الثانية حرف علة من جنس حركة ما قبلها فتبدل ألفاً بعد فتحة مثل ( امن – اثر ) أصلها ( أ امن – أ اثر وتبدل ياء بعد كسرة مثل ( أيمان – ايثار - ) أصلها ( إئمان – إئثار ) وتبدل واو بعد ضم مثل ( أومن – أوثر ) أصلها ( أؤمن – أؤثر ) .
2- سكون الأولى وتحرك الثانية فإن كانتا في عين الكلمة وجب إدغام الأولى في الثانية مثل ( سال – راس ) وإذا كانت موضع اللام قلبت الثانية ياء مثل ( قرأ – قمطر – قرأى – قراء – قرأء – قراى ، قرأ – سفر جل – قرايأ – قرأا – قرأيا .

* الهمزتان متحركتان :
في الطرف تبدل الثانية ياء بعد فتح أو ضم أو كسر مثل :
قرأ – جعفر – قرأى – قرأأ – قرأى – قرأى ب) في غير الطرف .

* صور قلب الهمزة الثانية ياء :
1- إذا كانت الأولى مضمومة والثانية مكسورة مثل:أم – أصبع – أيمّ – أؤمم – أئم – أيمّ
2- الأولى مفتوحة والثانية مكسورة مثل : أيمة – أأممة - أئمة – أيمة .
3- الهمزتان مكسورتان مثل : أم – زبرج – إيمّ – إئمم – إئم – إيمّ .
4- الأولى مكسورة والثانية مفتوحة مثل : أم – إصبع إيمّ – إئمم – إيمم – إيمّ .

* صور قلب الهمزة الثانية واواً :
1- إذا كانتا مضمومتين مثل : أم – أبلم – أومّ – أؤمم – أؤمّ – أومّ .
2- الأولى مفتوحة والثانية مضمومة : أوبّ – أأبب – أوبّ .
3- الهمزتان مفتوحتان مثل : اوادم – أأادم – اوادم .
4- الأولى مضمومة والثانية مفتوحة مثل : أؤيدم – أيدم – أؤيدم .
* اجتماع الهمزتين في كلمتين :
أ ) تحقيق الهمزتين ( أئن – أؤم ) ب) قلب الهمزة الثانية ياء في ( أئن ) فنقول ( أين ) وقلبها واواً في ( أوم ) فنقول ( أؤم )

* إبدال الألف ياء في موضعين :
أ ) إذا عرض انكسار ما قبلها مثل مصابيح – مفاتيح
ب ) إذا وقعت الألف بعد ياء التصغير مثل ( كتيب – عليم ) .

* إبدال الألف واواً في موضعين :
1- إذا عرض ضم ما قبلها في التصغير مثل كوتيب – شويعر ) أو بناء صيغة فاعل للمجهول ( عويلم ) .
2- إذا كانت جمع تكسير على فواعل ( صواهل – شواعر ) .

ميفوتكش :- امتحانات السنوات السابقة في الصرف

* مواضع إبدال الواو ياء :
1- إذا وقعت متطرفة إثر كسرة سواء كانت متطرفة حقيقة أو حكماً مثل ( رضي – رضو )( عاليه –عالوه ) الشاذ سواسوة القياس ( سواسية ) الشاذ ( عليان – عليانة ) والقياس ( علوان – علوانه )
2- أن تقع عينا لمصدر فعل أعلت في فعله وقبلها كسرة وبعدها ألف مثل ( صيام – صوام ) وتصح في ( السواك ) لأنه اسم مفرد ( الحور ) لأنها ليست معله ( الرواح ) لانه فتح ما قبلها ( عوج ) لوقوع الألف بعدها . الشاذ ( نوار – شوار ) القياس ( نيار – شيار ).
3- إذا وقعت عيناً لجمع صحيح الأم قبلها كسرة وكانت معلة في المفرد سواء كان بعدها الف أم لا مثل ( رياح – رواح ) ( حيل – حول ) ( رياض – رواض ) الشاذ ( طيالها )القياس ( طوالها ) لأنها ليست معلة ( جياد جمع جواد ) شاذ والقياس ( جواد ) وصحت في ( السواك )لأنها عيناً لمفرد ( طويل ) ليست معلة ولا شبيهة ( جواء ) معتل اللام .
4- إذا وقعت في الطرف رابعة فأكثر بعد فتح ( أعطيت – اعطوت ) ( معطيان – معطوان ) .
5- إذا وقعت لام الكلمة في صفة على وزن ( فعلى ) مثل ( دنيا – دنوا ) ( عليا – علوا ) اما كلمة ( قصوى ) فهي فصيحة والقياس ( قصيا ) وصحت في حذوى ) لأنها اسم وليست صفة . فكلمة ( قصوى ) شاذة قياساً فصيحة في الاستعمال .
6- إذا اجتمعت الواو والياء في كلمة واحدة أو فيما هو كالكلمة الواحدة وكانتا متجاورتين والسابق منها متأصل في ذاته وسكونه مثل { طي – طوي } { مخرجي – مخرجون لى} , وصحت في { زيتون } لأنهما غير متجاورتين , { يدعو ياسر } لأن كل واحد منهما في كلمة { بويع } لأن السابق غير متأصل والشاذ { الريا }والقياس الرؤيا , { حيوة } القياس { حيه } , وشذ { عوية – نهو – يوم } والقياس { عية – نهي – أيم }
7- إذا وقعت لاما في اسم المفعول المشتق في الماضي المكسور العين فإذا كان مفتوح العين فإنه يجوز التصحيح والإبدال قليل مثل { مرضي من الفعل رضو مرضوو مرضوي مرضي } , الشاذ { مرضوة } القياس { مرضية } .
8- إذا وقعت الواو لاما لمفعول جمعا مثل { عصي – عصوو – عصوي – عصي } , والشاذ { أبو – نحو – بهو } القياس { إلي – نحي – بهي } .
9- إذا وقعت عينا لجمع صحيح اللام علي وزن { فعل } ويجوز تصحيح الواو مثل { صوم – نوم } فإذا كانت الواو معله والجمع علي وزن { فعال } وجب التصحيح مثل { هوي – صوام } .
10- إذا كانت الواو ساكنة مفردة بعد كسر مثل { ميزان – أصلها موزان } فإذا تحركت الواو وكان ما قبلها مفتوحا أو كانت مشددة سلمت من الإبدال .

* مواضع إبدال الياء واوا :
1- إذا وقعت بعد ضمة وهي ساكنة مفردة في غير جمع مثل{ يوقن – ييقن }{ موقن – ميقن } وصحت في { بيت – سيف } وقعت الياء بعد فتحة { ميسر } الياء متحركة ولس ساكنة { سيرت } ليست مفردة بل مدغمة { بيض } وقعت في جمع .
2- إذا وقعت بعد ضم لأما لفعل أو لاما في اسم مختوم بتاء زائدة لازمة أو ألف ونون زائدتين لازمتين لغير التثنية إثرضم مثل { قضي – قضو } { مرموة – مرمية } { رموان – رميان } , وصحت إذا كانت عارضة مثل اسم المرة من { التواني } { توانية }
4- إذا وقعت لاما في اسم علي وزن { فعلي } فإذا كانت الياء لاما { لفعلي } صفة بقيت علي حالها مثل { تقوي – تقيا } وصحت في { خزيا – صديا } لأن الياء وقعت لاما لفعلي صفة بقيت على حالها أو الشاذ { ريا – سعيا – طغيا } والقياس إبدال الياء واوا .
5- إذا وقعت في وزن فعلي عينا بشرط اسما خالصا أو صفة جارية مجري الأسماء وابن مالك يري أن الصفة الجارية مجري الأسماء يجوز فيها الأمران مثل { طوبى – طيبي } وصحت في { ضيزى – حيكي } لأنهما صفتان لا يجريان مجري الأسماء .

* مواضع إبدال الواو والياء ألفاً :
أن تتحركا { في الأفعال مثل صام – نام } أصلها { صوم – نوم } – { باع – هاب } أصلها { بيع – هيب } { في الأسماء مثل مال – ناب } أصلهما { مول – نيب } .
أن تكون حركتهما أصلية لذلك صحت في [ جيل – توم ] لأن الحركة عارضة [ اشتروا ] لأن حركة الواو للتخلص من الساكنين .
أن يكون ما قبلهما مفتوحا فلا إبدال في { جيل – سور – عرض }
أن تكون الفتحة قبلهما متصلة بهما في كلمة واحدة فلا إبدال في { قاول – بايع } للفصل بين حرف علة والفتحة بالألف .
أن يتحرك ما بعدهما إن كانتا في موضع الفاء أو العين من الكلمة فلا إبدال في { تواني – تيامن } ولا في { طويل } لسكون ما بعدهما .
إلا تقع إحداهما عين فعل مكسور العين والوصف منه علي وزن أفعل وهو ما كان دالا علي لون أو عيب مثل { حور – صيد } { أحور – أصيد } فلا إبدال فيها .
إلا تكون إحداهما عينا لمصدر الفعل { الفوز – الهيف } .
إلا تكون إحداهما عينا لما آخره زيادة مختصة بالأسماء والمراد بها الألف والنون وألف التأنيث فلا إبدال في { جولان – طيران } .
إلا يكون بعدهما حرف يستحق أن يبدل ألفا مثل { الهوي – الحيا } .
وهذا شرط خاص بالواو وهو إلا تكون الواو عينا في فعل علي وزن { افتعل } ويكون دالا علي التشارك { اجتورا } معني { تجاوروا } .

* الأقوال المختلفة في آية وما أشبهها :-
1- وهو الراجح أن لفظ { آية } أصله { أيية } بياءين كل منهما متحرك وما قبلها مفتوح فأبدلت الأولي ألفا وتركت الثانية في غير إبدال مت توالي إعلالين في كلمة .
2- أن أصل { آية } { آيية } بياءين الأولي مكسورة والثانية مفتوحة علي وزن { فعلة } أبدلت الأولي ألفا لتحركها وانفتاح ما قبلها والثانية لا تستحق الإبدال لأن ما قبلها مكسور . الرد : لو كان كذلك لوجب الإدغام نظرا لاجتماع المثلين .
3- قالوا أن أصلها { آية } بالتشديد فأبدلت الياء الساكنة ألفا الرد : هذا قول مردود لعدم استكمال شروط الإبدال .
4- قالوا أصلها { أيية } بياءين علي وزن { فاعلة } حذفت الياء المكسورة تخفيفا . الرد : أن هذا الحذف لا موجب له .
6- قالوا أن أصلها { آييه } بياءين مفتوحتين وأن الياء الثانية أبدلت ألفا فصارت { آياه } ثم دخلها القلب المكاني بتقديم الألف علي الياء فصارت { آية } . الرد : أن القلب المكاني خلاف الأصل ولا يصح أن نلجأ إليه إلا عند قيام دليا .

* إبدال الواو والياء تاء :
1- إذا وقعت الواو أو الياء فاء الكلمة علي وزن { افتعل } وما تصرف منه وكانت أصليه غير مبدله من شئ وجب إبدالهما وإدغامهما في تاء الافتعال مثل { اتقي – أو تقي وصل أو تصل } { ميتسر – ميتسر } ولم تبدل الواو والياء تاء في { ايتذراونمن } لأن كل منهما ليس أصليا ؟
2- الشاذ : { اتنذر – اتكل – اتمن } والقياس عدم الإبدال .

* إبدال التاء طاء :
إذا وقع قبل التاء في صيغة { افتعل } وما تصرف منه أحد حروف الإطباق الأربعة وهي { الصاد – الضاد – الطاء - الظاء } وجب إبدال التاء طاء تخفيفا لثقل النطق بالتاء مثل { اصطبر – اطلع – اظطلم } وأصلها { اصتبر – اطتلع – اظتلم } .
إذا كانت فاء الافتعال ظاء جاز فيه ثلاثة أوجه :
1- قلب التاء طاء فنقول { اظطلم } .
2- قلب الطاء ظاء وإدغامهما فنقول { اظلم } بالتشديد .
3- قلب الظاء طاء وإدغامهما فنقول { اطلم } بالتشديد .

* إبدال التاء دالا :
تبدل تاء الافتعال وما تصرف منه دالا إذا كانت فاء الافتعال دالا أو ذالا أو زايا وذلك استثقالا للنطق بالتاء بعد هذه الأحرف الثلاثة مثل { ادكر – ازدان – اذدكر } أصلها { اذتكر – ازتان – اذتكر }
ملاحظة : إذا كانت فاء الافتعال وما تصرف منه ذالا جاز فيه ثلاثة أوجه .
1- إبدال التاء دالا مع بقائها فنقول في { أذتكر } { اذدكر } .
2- إبدال الدال ذالا وإدغامها في الذال فنقول { اذكر } .
3- إبدال الذال دالا وإدغامها في الدال فنقول { ادكر } .

* وإذا كانت تاء الافتعال زاياً جاز وجهان :
1- إبدال التاء دالا فنقول في { ازتجر } { ازدجر } .
2- إبدال الدال زايا وإدغامها في الذاي فنقول { ازجر } .

الإعلال بالنقل { بالتسكين }
هو نقل حركة حرف العلة إلي الساكن الصحيح قبله . بمعني يصير حرف العلة ساكنا بعد أن كان متحركا لذلك سمي { الإعلال بالتسكين } فإذا كان حرف العلة مناسبا للحركة المنقولة بقي كما هو مثل { يقول – يبيع } وأن لم يتناسب حرف العلة مع الحركة أبدل حرف عله بما يناسب الحركة فيبدل ألفا في { يخاف } وياء في { يجيب }
* شروط الإعلال بالنقل :
* أن يكون الحرف الساكن قبل حرف العلة صحيحا مثل { يقوم } فان كان معتلا مثل { قاوم – بين } امتنع النقل .
* ألا يكون حرف العلة المتحرك عينا لفعل التعجب فلا إعلال في { ما ابين محمدا وما أقومه } { أبين بمحمد وأقوم به }
* إلا تكون لام الكلمة حرف علة فلا تنقل الحركة في { أهوي – أستهوي }
* مواضع الإعلال بالنقل : الموضع الأول :
أ ) ما يعل بالنقل الماضي الأجوف : يعل من الماضي الأجوف صفتا { أفعل – استفعل } مثل { أعان – استعان } .
ب) ما يعل من الفعل المضارع .
* إذا كان المضارع مفتوح العين سواء كان واواً ( يخاف ) أو ياء ( يهاب ) أما إذا كانت عين المضارع مضمومة أو مكسورة فعل بالنقل فقط مثل ( يقول – يبيع ) .
* مضارع ( أفعل – استفعل ) ويتبع الإعلال بالنقل إعلال بالقلب إذا كانا أجوفين واوين مثل ( يقيم – يستقيم ) أما اليائيان فمضارعهما يعل فقط مثل ( يبين – يستبين ) .
ج ) ما يعل من فعل الأمر : الأمر فرع من المضارع وما يجري في الأصل يجري في الفرع
* الموضع الثاني من مواضع الإعلال بالنقل :
هو أن يكون حرف العلة عيناً في اسم يشبه الفعل المضارع في وزنه فقط مثل ( مقام – مقيم – مستجيب ) ويكون مشبها بمضارع في زيادته دون وزنه مثل ان يصاغ من الفعل الثلاثي الأجوف اسماً على وزن ( تفعل ) مثل ( تبيع من البيع ) و ( تقبل من القول ) إذن الإعلال بالنقل لا يصح في .
1- الاسم المشبه للمضارع في وزنه وزيادته معاً مثل ( أبيض – أسود ) ومن ذلك اسم التفضيل من الفعل الأجوف . ولا الاعتراض بنحو ( يزيد ) علماً لشخص لأن الإعلال فيه ثابت قبل التسمية
2- الاسم المباين للفعل المضارع في الوزن والزيادة مثل ( مسواك – مقود ) لأن هذه الأوزان لا تكون في الفعل المضارع يقول ابن مالك ان كلمة ( مخيط ) حقه الإعلال لأنه شبيه بالمضارع في الوزن ولو سلمنا هذا القول لابن مالك لوجب أن تسلم الواو والياء في مثل ( تبيع – تقبل ) لأنهما حينئذ يشبهان المضارع في زيادته ووزنه
* الموضع الثالث : من مواضع الإعلال بالنقل :
أن يكون حرف العلة عيناً لمصدر على وزن ( إفعال – استفعال ) مثل ( إبانة – إجابة – استقامة )
* الموضع الرابع : من مواضع الإعلال بالنقل :
أن تقع الواو أو الياء لاسم المفعول من المفعول الثلاثي الأجوف مثل ( مصوغ – مبيع ) وفي لغة بني تميم يصححون اليائى فيقولون ( مبيوع ) أما تصحيح الواوى مثل ( مصوون) شاذ .

* الإعلال بالحذف :-
* تعريفه :
هو حذف أحد حروف العلة للتخفيف .
* ويسمى إعلالاً بالحذف إذا وقع في أحد حروف العلة ويسمى حذفاً إذا وقع في أي حرف آخر غير حروف العلة .
* أنواع الإعلال بالحذف :
1- حذف الهمزة من الفعل المضارع ومتعلقاته مثل : يحسن – تحسن – نحسن – محسن – محسن . أصلها يؤحسن – تؤحسن – نؤحسن – مؤحسن – مؤحسن
2- حذف الواو من المضارع المثال وأمره ومصدره . مثل : يعد – عد عدة من الفعل وعد .
3- حذف الحرف الصحيح من بعض صيغ الفعل المضعف مثل : ظلت – ظللت - من الفعل ظل .
س: متى تحذف الهمزة ؟
ج ) تحذف الهمزة من الفعل المضارع إذا كان ما ضيه على وزن ( أفعل ) عند الإتيان بالمضارع منه مثل : يحسن – محسن .
* حذف فاء الفعل المثال الوادي :
تحذف فاء الفعل المثال : إذا كان واوي الفاء فتحذف من مضارعه وأمره إذا كان مكسور العين مفتوح الأول ومن المصدر إذا كان مكسور الفاء وليس مراداً منه بيان الهيئة ويعوض عنه بالتاء مثل : وعد المضارع ( يعد – نعد – أعد – تعد )
الأمر عد المصدر عدة .
سر الحذف هنا : أن الواو وقعت بين عدوتيها الياء المفتوحة والكسرة .
* تبقى الفاء ولا تحذف إذا كانت ياء مثل يبس الزرع نقول : ييبس الزرع .
* حذف عين الفعل المضعف :
تحذف عين الفعل المضعف عند إسناده إلى الضمير المتحرك في الفعل الماضي المضعف المكسور العين ظل – لب – يقر .
*إسناد الضمير إلى الفعل ظل – لب فيه ثلاثة أوجه :
1- الإتمام : ظللت – لببت
2- حذف العين ونقل حركتها إلى الفاء مثل : ظلت – لبت .
3- حذف العين وبقاء الفاء على حركتا مثل : ظلت – لبت .

الإدغام :-
تعريفه : لغة : إدخال الشئ في الشئ .
اصطلاحاً : النطق بالحرفين المتماثلين دفعة واحدة بعد إدخال أحدهما في الآخر .
أنواعه : جائز – واجب – ممتنع .
أولا : وجوب الإدغام امتناع الفك .
1- إذا سكن الأول وتحرك لثاني في كلمة واحدة في الطرف مثل : عدو – مرمى – يدعو ، أو في الوسط بشرط ألا يكون الحرف الأول مداً مثل : سلام – سلم .
2- إذا سكن الحرف الأول وتحرك الثاني في كلمتين بشرطين :
أ ) أن لا يكون الحرف الأول هاء السكت فلا إدغام في ( ما أغنى عني مالية هلك عني سلطانية )
ب) ألا يكون الحرف الأول حرف مد فلا إدغام في ( قالوا وأقبلوا عليهم )
مثال : للمستوفي الشروط ( وقد دخلوا بالكفر ) .
3- إذا تحرك المثلان مثل : شد – مد – عد – رد .
ولكن هذا بشروط :
1- ألا يتصدرا فلا إدغام في ( ددن )
2- ألا يتصل أولهما بمدغم فلا إدغام في ( تجسس ) .
3- ألا يكونا في وزن ملحق فلا إدغام في ( قردد ) الملحق بـ(جعفر )أو هيلل ) الملحق بـ( دحرج )
4- ألا يكونا في اسم على وزن ( فَعَل ) مثل : طلل – شبه
5- ألا يكونا في اسم على وزن ( فُعُل )مثل : ذلل – شرر
6- ألا يكونا في اسم على وزن ( فِعَل ) مثل : كلل – علل .
7- ألا يكونا في اسم على وزن ( فُعَل ) مثل : درر
جواز الإدغام – جواز الفك :
يجوز الإدغام فيما يأتي :
1- إذا تحرك المثلان ويكونان في كلمتين مثل : ( قال له – وجعل لك )
2- إذا كانت حركة أحدهما عارضة مثل : ( اكفف الشر ) ويجوز ( كف الشر )
3- إذا كان الحرفان المتماثلان ياءين ويلزم تحريك ثانيهما مثل ( حيي ) ويجوز ( حيّ )
4- إذا كانا تاءين على وزن ( افتعل ) مثل ( افتتل ) ويجوز ( فَتَّل )( استتر – ستر )
5- إذا كان الفعل المضارع مجزوماً بالسكون والأمر المبني على السكون . مثل : ( ومن يحلل ) ( ومن يرتدد ) ( ومن يشاقق ) ( اغضض ) يجوز ( يحل – يرتد – يشاق – غض )
6- إذا كانا تاءين زائدتين في أول الفعل المضارع مثل ( تتبين – تتجلى ) .
7- تكون في الفعل الماضي المبدوء بتاءين : ( تتابع – أتابع ) .
امتناع الإدغام – وجوب الفك
أ ) إذا تحرك المثلان معاً فيما يأتي :
1- إذا كانا غير تاءين وتصدرا مثل ( ددن )
2- إذا اتصل أولهما بمدغم مثل : جسس – عدد .
3- إذا كان المثلان في وزن ملحق بغيره مثل : قردد الملحق بجعفر .
4- إذا كان المثلان في اسم على وزن ( فَعَل – فُعُل – فَعِل – فُعَل )
5- إذا كان المثلان ياءين مثل : يحيي
6- إذا اتصل ثاني المثلين ضمير رفع متحرك مثل : شددت – شددن .
7- إذا وجدت ثاني المثلين سبب يقتضي الإعلال مثل : الهوى – قوى - .
8- إذا سمع شذوذاً مثل الحمد لله العلي الأجلل .
ب) يمتنع الإدغام إذا تحرك الأول وسكن الثاني ( مددت ) .
ج ) يمتنع إذا سكن الأول وتحرك الثاني في كلمتين مثل : ( مالية هلك ) ( يدعو وائل ) ( يحرك ياسر ) .

إلى هنا ينتهي موضوعنا ملزمة المراجعة الشاملة في الصرف للصف الثالث الثانوي الأزهري
  • ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    ملازم الترم الأول 2018

    نتائج امتحانات الترم الثاني 2017