موضوع تعبير عن اداب المكتبة



طلابنا الأعزاء موقع ملزمتي التعليمي يقدم لكم موضوع تعبير عن اداب المكتبة بالعناصر، الموضوع يصلح للصف السادس الإبتدائي، موضوع تعبير جديد عن اداب المكتبة للصف الخامس الإبتدائي و الصف الرابع، موضوع عن اداب المكتبة للصف الأول الإعدادي، الثاني الإعدادي، الثالث الإعدادي، الموضوع يصلح لجميع الصفوف الدراسيه.

موضوع تعبير عن اداب المكتبة

عناصر الموضوع :-
1. مقدمة موضوع اداب المكتبة.
2. آداب وسلوك المكتبة.
3. أهمية المكتبة المدرسية.
4. معايير المكتبات ولوائحها.
5. الأهداف التربوية للمكتبة المدرسية.
6. الوظائف الأساسية للمكتبات المدرسية.
7. دور المكتبة المدرسية.
8. الأهمية التربوية للمكتبات المدرسية.
9. مقتنيات المكتبة.

يمكنك إختيار مقدمات أو خاتمات من هذا الموضوع مقدمة وخاتمة لأي موضوع تعبير، حيث يحتوي هذا الموضوع على العديد من المقدمات والخاتمات التعبيرية المميزة التي تصلح لجميع موضوعات التعبير المختلفة.

مقدمة عن موضوع آداب المكتبة :-
حيث أنه من أهم طرق التطور الثقافى هى المواظبة على القراءة ومعرفة كل ما هو جديد، فبالتالى نحتاج إلى مكان يكون مرجع لهذه العملية فلا نجد مكان أفضل من المكتبة ، حيث تعتبر المكتبة هى المكان الأفضل للبحث عن المعلومات ، وستكون ذو تأثير أكبر فى حياة الفرد إذا كان لديه مكتبة فى بيته ، حيث تساعد على تنوير العقل وتشكيل شخصية الأنسان، كما أنها مهمة فى حياة الطفل فمجرد وجودها أمامه وقراءة عناوين الكتب بها ، تكون ذو تأثير في مرحلة نموه وتشكيل عقلة فبالتالى لابد أن تكون جزء أساسى من كل بيت .

آداب وسلوك المكتبة :-
1. تحرك بهدوء وصمت أثناء وجودك داخل المكتبة .
2. يجب تسجيل أسمك على باب المكتبة قبل الدخول .
3. لا تضع الكتاب الذى أنتهيت من قرآته فى مكانه السابق على الرف .
4. لا تحرك الكراسى من أمكانها حتى لا تصدر أصواتاً مزعجة للأخرين .
5. إذا أردت أن تستعير كتاباً من المكتبة يجب أن تعرضة على أمين المكتبة أولاً .
6. لا تتكلم مع الآخرين أثناء وجودك بالمكتبة حيث أنها ليست مكان للدردشة فهى مكان للقراءة والمعرفة فقط  .
7. لا تضيف أى شىء للكتب التى تستعيرها كالكتابة عليها .
8. لا تحدث صوتاً أثناء قرائتك فالمكتبة مكان للقراءة الصامتة .
9. يجب أن تلتزم بمواعيد تسليم الكتب التى أستعارتها.

أهمية المكتبة المدرسية :- 
حيث توفر المكتبة جو مريح للطلاب مما يساعدهم على حب القراءة والرغبة فى قراءاة المزيد وحبهم للأطلاع والمعرفة ، حيث يعبر الهدوء الذى يجده الطالب عند دخوله المكتبة عن السكينة والراحة التى يحصل عليها نتيجة معرفته ومنها يكون الطلاب فكرة وانطباعاً أكثر احتراماً وتقديراً عن العلم ، كما تساعده المكتبة فى أكتساب المعلومات التى تساعده فى حياته الدراسية أيضاً ، كما تساعده فى تكوين شخصيته ومعرفة أهدافه وتنوير عقلة ، حيث لا تركز على تنمية جزء معين فى الطالب بل تؤثر فيه بصفة عامة وتحميه من الضياع نتيجة لعدم معرفة الأهداف، وتجعل الطالب ذو شخصية مصقولة بالمعرفة والأدراك عن كل شئ .

شاهد أيضاً :- كيفية كتابة موضوع تعبير مميز

معايير المكتبات ولوائحها :-
وبما أن لكل نشاط من النشاطات العلمية أو الثقافية أو الصناعية معايير ومواصفات خاصة تساعد على الثقة والأطمئنان حتى مستوى الجودة المطلوبة والملائمة ، وعلى نفس المنوال فأنه يوجد معايير ومقاييس خاصة للمكتبات بصفة عامة ،ألا أن الوضع عكس ذلك تماماً فى الدول العربية حيث أن المكتبات ليس لديها أى معايير أو مواصفات فكل ما تحتاجه هو المثابرة والأستمرار فى القراءة ومنها ستحصل على نتيجة هائلة فى العلم والمعرفة .

الأهداف التربوية للمكتبة المدرسية :-
• تهدف إلى توفير الكتب والمراجع التى تعتبر من أهم الوسائل التعليمية والمفيدة تربوياً أيضاً وهى التى يكون الطالب بحاجة لها فى دراسته بشكل عام وأيضا بشكل تربوى .
• تهدف إلى تحديث الأطار العامة لشكل المكتبة وتزويده بأحدث الأجهزة الألكترونية مثل أجهزة الكمبيوتر وأتصالها بشبكة المعلومات الدولية "الأنترنت" حيث تساعد الطالب أكثر فى أبحاثة وزيادة المعرفة لديه ، كما تهدف أيضا إلى تزويدها بألاجهزة السمعية وتوفير الأجهزة البصرية أيضاً ، وأجهزة القراءة التى تساعد فى قراءة المصغرات التعليمية مثل
" الميكروفيلم والميكروفيش" وغيرها ، كما تعمل أيضاً على توفير العديد من الأجهزة التكنولوجية الحديثة اللأزمة  للعملية التعليمية والتربوية .
• العمل على تشجيع الطلاب على القراءة الحرة والبحث عن المعلومات ، والعمل على توفيرالمهارات التي تساعدهم على أن يستخدموا محتويات المكتبة أستخدام وافى ومفيد لمتطلبات العلم والدراسة.
• العمل على زيادة مهارات الطالب فى البحث العلمى ، وطيقة الاستفاد من محتويات المكتبة بأفضل طريقة ممكنة ، حيث أن الطلاب اليوم يحتاجون إلى معلومات أضافية بما أن قاعة الدراسة بالمدرسة لم تعد كافية لهم نتيجة أتساع دائرة العلم والمعرفة ، كما لم تعد طرق وأساليب التربية والتعليم الحديثة تضع تركيزاً كبيراً  على كمية المعلومات التى لدى الطالب ولكن تركز على طريقة حصوله عليها.
• تشجيع الطلاب على القيام بالعديد من الأنشطة داخل المكتبة والتى تنمى لديهم حث المعرفة والوعى لديهم مما يساعدهم على تحمل المسئولية وتقدير الأشياء وبالتالى يجب علينا استغلال هذه الأنشطة فى تنمية الاتجاهات لدى الطلاب والتركيز على القيم الاجتماعية المرغوب فيها وذلك لخلق جيل جديد من شباب مزودة بالعلم والاخلاق والقيم الحميدة .
• تشجيع الطلاب على الأبداع ، وتعليمهم مدى أهمية الفنون والجمال وكيفية الأستمتاع به .
• تزويد الطلاب وتعريفهم بجميع أنواع المكتبات المتوفرة فى المجتمع وتشجيعهم بأستمرار على التعليم ومدى أهمية الثقافة لدى الفرد فى حياته .
• يجب التركيز على أهمية تعاون المكتبة المدرسية مع المدرسين وذلك في اختيار المواد التعليمية وطرق أستخدامها  حيث أنها تساهم بشكل كبيرفي البرنامج التعليمي وفي مدى تطور المعلم المهنى  .

الوظائف الأساسية للمكتبات المدرسية :-
فى الوقت الحالى تعتبر المكتبة المدرسية هى اساس العملية التعليمية حيث قال عنها الخبراء الكثير من الآراء الأيجابية حتى ومنهم من أطلق عليها بعض الأسماء مثل : "المكتبة الشاملة ، مركز معلومات التعليم ، مركز مصادر التعليم" حيث فرضت وجودها وأصبح من الضرورى وجودها فى كل مدرسة ، ويمكن لنا تحديد وظائف المكتبات المدرسية فى النقاط التالية وهى ما يلى :
1- تعمل على توفير المصادر التعليمية والتربوية التى يحتاجها الطالب فى حياته العلمية وتوفير الأجهزة الالكترونية  مثل الأجهزة التى تساعد على القراءة مثل " الميكروفيلم والميكروفيش" والأجهزة السمعية والأجهزة البصرية .
2- تدريب الطلاب عن كيفية استخدمهم للمكتبة وكيفية الحصول على معلومات منها وذلك تدعيماً للمناهج الدراسية  وذلك حتى نحقق العديد من أهداف التربية الحديثة .
3- زيادة عدد الأنشطة التربوية حيث تعتبر مجال خصب فى تنمية الطلاب وتزويد وتنمية مواهبهم الفردية بعيداً عن المناهج التعليمية .
4- التركيز على المكتبات والأهتمام  بها وتطويرها وتوفير الجو الملائم وذلك لتزويد الطلاب بالكثير من المعلومات وذلك بهدف التعليم الذاتى والمستمر للأفراد .
5- معرفة ميول الطلاب وقدراتهم الدراسة وذلك لأرشادهم بصورة صحيحة للتركيز على مستواهم التحصيلى ومساعدتهم لزيادة وعيهم العلمى بصورة تدريجية .
6- العمل على زيادة الأنشطة الجماعية حيث يكون الطالب فاعل ومتعاون مع الآخرين وليس منعزل عنهم .
7- العمل على تنمية مهارات المعلمين فى العملية التعليمية وزيادة قدراتهم ومهاراتهم التربوية حيث أن للمعلم دور مهم ومؤثر فى حياة الطالب ونشأته .

دور المكتبة المدرسية :-
فى ظل التطورات التى تحدث مؤخراً ، يمكننا التكلم عن مجال التربية كفكرة عامة وعن مجال المقررات الدراسية بصفة خاصة  ، وأهمية دور المكتبات فى الحياة العلمية والتربوية للافراد حيث تعتبر المكتبة عمود الدراسة فهى التى تمد الطلاب بكم من المعلومات كبير يساعدهم فى دراستهم .
ولكن مؤخراً أصبحت المكتبات المدرسية رمز للمعلومات حيث باتت تعرف بأسم "مركزالوسائل والمعلومات" حيث يمكنك اللجؤ لها للبحث عن المعلومات وتحليلها بصورة مبسطة .
ونتيجة للتقدم العلمى والتقدم التكنولوجى الذى حدث مؤخراً فى القرن العشرين حيث سهلت عملية التواصل مع العالم وباتت عملية انتقال المعلومات وتدوالها بصورة سهلة وبسيطة ، وأصبح يمكن الأستفادة من المعلومات على المستوى الدولى والحصول على جميع المعلومات الثقافية المختلفة نتيجة سهولة التواصل مع العالم .
وكان من الضرورى على المكتبات أن تطور من أساليبها وذلك لمواكبة التقدم فى المعلومات وسهولة الحصول عليها ، وأتباع الأساليب التكنولوجية الحديثة مما يساعد على أتساع دائرة خدمات المكتبة ، وذلك يوفر فرص عديدة للطلاب أن يكونوا أفضل وذلك بما توفره المكتبة من أساليب علمية وتكنولوجية عديدة وأنشطة أجتماعية للطلاب تساهم فى تشكيل شخصيتهم بشكل مثقف وعلمى .
كما تؤكد الإتجاهات التعليمية الحديثة على ضرورة العناية بالفرد والاهتمام به وتوجيهه بعد أن كان قديما الاهتمام يوجه إلى العناية بعملية التعليم الجماعي والذي لا يراعي الفروق الفردية بين الطلاب ، تلك الفروق أكدتها الدراسات التربوية .
حيث أصبحت المناهج والأساليب العلمية الحديثة تركز أكثر على الفرد بشكل مستقل عن باقى الطلاب ،فكل طالب يعامل معاملة خاصة  وهذا كان له تأثير إيجابى حيث أدى ذلك إلى زيادة الوعى العلمى لدى الطالب بصورة ملحوظة .
وتزويده بالخبرات والمعلومات التى يحتاجها والتى تساعده على زيادة قدراته الفعلية فى نطاق الدراسة وأيضاً تؤثر على قدراته الخاصة وتزيد من مواهبه وتساعد على زيادة حس الأبتكار لديه .
واقع المكتبات فى مصر يمربأزمة وذلك لما تنقصه المكتبات فى مصر من وسائل واساليب تكنولوجية حديثة تساعدك بالحصول على المعلومات بشكل سريع .
حيث أصبح من الضرورى فى وقتنا الحالى أن يكون الفرد ذو شخصية مصقولة بالمعرفة والعلم ، حيث أصبح العالم قرية صغيرة ومن السهل تدوال العلم والمعلومات فيه واختلطت فيه الثقافات فأصبح العلم شىء أساسى لمواكبة العصر .
حيث لازالت المكتبة المدرسية الخاصة بمناهج التعليم قاصرة على القيام بدورها المخصص لها ، حيث لازالت تشكو من نقص الكتب التربوية والثقافية التى يحتاجها الطلاب لتساعدهم على النمو العقلى الصحيح وزيادة المعرفة لديهم ، كما أيضاً عدم وجود موظف مختص يساعد الطلاب فى الحصول على الكتب المناسبة لهم أمر صعب حيث يتسأل الطلاب عن ما هومهم لهم وما يساعدهم فى حياتهم الدراسية والتربوية خصوصاً الطلاب صغارالسن الذى مازالت شخصيتهم تتكون ولا يعرفون أهدافهم بعد ، حيث فى النهاية يقوم بهذه الوظيفة موظف لا يفقه شىء ربما يكون موظف متقاعد أو كبير فى السن حيث يسئ أستخدام المكتبة ولا يفيد الطلاب ، مما يعمل على سوء الوضع فى النهاية بحيث يقل عدد الطلاب المترددين على المكتبة ، وأحياناً تغلق المكتبة ليومين أو ثلاثة وهذا أمر سىء أيضاً ، حيث يجب أن تكون المكتبة فاتحة أبوابها دائما للطلاب الطالبين للعلم والمعرفة ، كما يجب تزويد المكتبات أيضا بوسائل الراحة التامة بحيث يجب أن تكون القاعات كبيرة ونظيفة والكراسى أيضا مريحة مما يساعد الطلاب على الدراسة فى جو هادىء يحثهم على الدراسة.

اقرأ ايضاً :- موضوع تعبير عن عيد الأم بالعناصر

الأهمية التربوية للمكتبات المدرسية :-
حيث أن للمكتبات دور مهم فى العملية الدراسية التى يمر بها الطالب خلال مراحل حياته المتعددة ، كما أنها تعتبرمن المرافق الحيوية فى المدرسة حيث تعتبر القلب النابض للمدرسة ، حيث أنها تعتبر أهم مصدر من المصادر التعليمية التى توفرها المدرسة  للطلاب والمعلمين أيضاً ، وذلك بما توفره المكتبة المدرسية من مصادر تعليمية عديدة حيث يعتمد عليها الطلاب والمعلمين فى طرق تدريسهم المختلفة ، وبينما يتطور العلم وتزيد قدراته و كفاءته سواء على المستوى الداخلي أوعلى المستوى الخارجي  أصبح دور المكتبة المدرسية مهم في  تحقيق هذا التطور الكبير وذلك بما تقدمه المكتبة المدرسية من خدمات وأنشطة عديدة ومتنوعة .

كما يوجد العديد من المميزات التى تتميز بها المكتبة المدرسية عن باقى المكتبات الأخرى والمنتشرة بكثافة كبيرة فى الآوان الأخيرة ، ووذلك بما تقدمه من كم هائل من الكتب ، كما أنها أول ما يقابل القارئ فى بداية مراحل حياته بمجرد أن يبتدى حياته العلمية فأن المكتبة المدرسية هى أول مكان يقابل فيه القارئ هذا الكم الهائل من الكتب ، كما أن المكتبة المدرسية تمكن الفرد من الخبرات مما يجعله على دراية وذو خبرة بالتعامل بكيفية التعامل فى المكتبات الأخرى .
حيث تعتبر المكتبة المدرسية وسيلة مهمة يلجأ لها النظام التعليمى وذلك ليتغلب على ما يقابله من مشاكل تعليمية ، حيث تساعد المكتبة المدرسية فى حل هذه المشاكل وذلك بما تشمله من أساليب علمية وتكنولوجية حديثة وأيضا التطور التكنولوجى كأنله تأثير كبير فى نقل وتبادل المعلومات بشكل ميسر مما ساهم ذلك أيضاً فى مواجهة الصعاب سواء على المستوى الدولى أو المستوى المحلى .

مقتنيات المكتبة :- 
تشمل المكتبة كم هائل من المصادرالتعليمية حيث تعتبر الركيزة الأساسية مما يساهم فىتقديم خدمات أفضل من المكتبات سواء المكتبات المدرسية أو المكتبات بصفة عامة ، كما أنه من المهم أن تتوفر قوانين مكتوبة يكون هدفها هو تطوير المكتبات وتزويدها بالاساليب التعليمية الحديثة  ، كما يجب أن يتوافر هدفين أساسين من ضمن هذه القوانين زهما :-
- توافر المناهج التعليمية المناسبة بالمكتبات والعمل على تطويرها بشكل مستمر لتلبى أحتياجات الطلاب المستفدين منها .
- العمل بأستمرار على تطوير المكتبات وتوفير أساليب تعليمية حديثة ، كما أيضا يجب توفيرأجهزة أليكترونية مثل أجهزة الكمبيوتر وأيضا يجب توفير أجهزة القراءة والأجهزة السمعية والأجهزة البصرية ليتمكن الطلاب من الاستفادة بجميع طرق الحصول على المعلومات .
حيث قد تم أصدار وثيقة مهنية من قبل الجمعية الأمريكية لأمناء المكتبات المدرسية (AASL) وكانت بعنوان " سياسات وإجراءات اختيار المواد التعليمية " حيث يشمل بيان بخصوص السياسة المتبعة بالمكتبات وأهداف الاختيار كما وضح أيضاً بياناً بإجراءاته.
  • ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق