موضوع تعبير عن مكتبة الاسكندرية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أبنائنا الطلبة والطالبات نقدم لكم اليوم على موقعكم ملزمتي التعليمي موضوع تعبير عن مكتبة الاسكندرية بالعناصر، الأن موعدكم مع موضوع تعبير عن مكتبة الاسكندرية بالعناصر للصف السادس الإبتدائي، موضوع تعبير جديد عن مكتبة الاسكندرية للصف الخامس الإبتدائي، موضوع عن مكتبة الاسكندرية للصف الأول الإعدادي، الثاني الإعدادي، الثالث الإعدادي، الموضوع يصلح لجميع الصفوف الدراسيه.

موضوع تعبير عن مكتبة الاسكندرية

عناصر موضوع مكتبة الاسكندرية :-
1. مقدمة عن مكتبة الاسكندرية.
2. تاريخ مكتبة الاسكندرية.
3. مكتبة الاسكندرية القديمة.
4. سر عظمة وشهرة مكتبة الاسكندرية القديمة.
5. حكماء مكتبة الاسكندرية.
6. المراكز الثقافية الجديدة بمكتبة الاسكندرية.
7. خاتمة عن موضوع مكتبة الاسكندرية.

مقدمة عن مكتبة الإسكندرية :-
إن أسم هذا الموضوع كفيل أن يجعلنا نكتب فيه بكل الاهتمام، وبكل جدية، والذي سأقوم بعرضه فيما يلي ما هو إلا نقطة في بحر المعلومات والتراث العميق الذي لا يقل أبدًا، وكل ما سأقوم بذكره ما هو إلا نقطة صغيرة في مثل هذا الموضوع الشيق.

تاريخ مكتبة الإسكندرية :-
إن المعلومات التي نعرفها عن هذه المكتبة قد وصلتنا من بعض الشهادات المتفرقة، وهذا الأمر قد أدى إلى جعل تاريخ هذه المكتبة، وجعل صفتها، وحتى تنظيم العمل بها، والعدد الحقيقي للمجلدات والكتب التي كانت تحتويها هذه المكتبة، لا يوجد لها عدد محدد بدقة علمية، وذلك إذا ما رجعنا إلى أهم الشروط التي يجب على أي بحث أن يتصف بها وهذا حسب ما ذكره علماء التاريخ.
إن العلماء والباحثين في القرن العشرون، وفي القرن الحادي والعشرون يصرون على أن أصل هذه المكتبة هو فكر مثالية ومميزة اتخذت في الماضي، وعلى الرغم من أن هذه المكتبة تم إيجادها في وقتٍ ما، ولكن كل ما وصل عن تاريخ هذه المكتبة هي معلومات غامضة ومحل شك، وبه الكثير من التوقعات من خلال القليل من المعلومات والتي تعتبر تقريبية، وذلك لأن المعلومات الحقيقة المؤكدة عن هذه المكتبة قليلة جدًا، وهذه المسألة تعتبر مثل تصور مثالي لما يعتقد البعض أن هذه المكتبة كانت على دراجة كبيرة من الفخامة، وكانت ومازلت قيمتها عالية جدًا، وقد احتوت على العديد من الكتب والمجلدات التي كانت تحكي تاريخ البلد، ومن أهم ما كانت تحويه قبل الحريق مجلدات عن تاريخ مانيتون هذه المجلدات التي تحكي عن الأسرات الـ30 أسرة لأجدادنا الفراعنة، الذي قاموا ببناء كل الأهرامات الموجودة الآن، وقد قمنا بأخذ هذه المعلومات من خلال الأبحاث التي كان يستعين بها من هذه المجلدات، لأن المجلدات قد حرقت بالكامل.

مكتبة الإسكندرية القديمة :-
لقد تم إنشاء مكتبة الإسكندرية على يد الأشخاص الذي خلفوا لإسكندر الكبر، وهذا الحدث قد تم من أكثر من ألفين عامًا، وكانت تضم هذه المكتبة أكبر مجموعة كتب في العالم أجمع، وقد أرجعت بعض المصادر أن عدد هذه الكتب قد وصل إلى 700 ألف مجلد، وتشمل معها مكتبة أرسطو، بالإضافة إلى أعمال هوميروس، ولكن مع الأسف الشديد تم حرق هذه المكتبة، وتم تدميرها بالكامل وذلك أثناء حصار (يوبيوس قيصر) ولقد قام بإرسال سفنه الحرية، وذلك في عام 48 ق.م حتى يقوم بتدمير سفن البطالمة التي توجد في هذا المكان، وأخذ الناس يحلمون بإعادة بناء مكتبة الإسكندرية مرة أخرى، والحلم على إيحاء هذا التراث العريق، وهذا المركز الذي كان مصدر من مصادر العلم والمنفعة، وكان هذا هو حلم كل العلماء والمفكرين في كل دول العالم.
وتعتبر هذه المكتبة من أهم الصروح الثقافية المميزة، والتي أنشئت وافتتحت في عام 2002 وذلك من خلال احتفال ضخم، حتى تكون هذه المكتبة نافذة لمصر على كل العالم أجمع، ونافذة للعالم على مصر، وتكون مركز ومنارة للثقافة، وقد كانت البداية لهذه المكتبة عندما أعلن الرئيس السابق/ محمد حسني مبارك، إعلانه لإيحاء مكتبة الإسكندرية القديمة من جديد وذلك في أسوان عام 1990.
وتعتبر هذه المكتبة، هي أول مكتبة رقميه في القرن 21، حيث أنها تضم التراث الإنساني، والتراث الثقافي، كما تعد هذه المكتبة مركز للدراسة، والحوار، والتسامح، وهذا الصرح الثقافي يضم: مكتبة ضخمة واسعة لديها سعة أكثر من 8 ملايين كتاب، ويوجد بها 6 مكتبات متخصصة في مجال معين، ما يوجد أيضًا بها 3 متاحف، وأيضًا يوجد 7 مراكز للبحث العلمي، بالإضافة إلى وجود 6 قاعات لمعارض فنية مختلفة المجالات، وتتميز بقبتها السماوية، ويوجد بها أيضًا قاعة للاستكشاف، إضافةً إلى تواجد مركز مؤتمرات، وكان السبب خلف بناء هذه المكتبة هو استرجاع المكتبة القديمة، حيث أن هذه المكتبة ترغب في أن تكون مكان للحوار والتسامح والمعرفة والدراسة، وتكون نافذة ينظر  من خلالها العالم على مصر ويتطلع على كل ما بها، وتكون أيضًا مركز لمصر على العالم أجمع.

سر عظمة وشهرة مكتبة الإسكندرية القديمة :-
إن عظمة هذه المكتبة العريقة ترجع إلى (بيلتيكا دي لي اكسندرينا) لأن هذه المكتبة تعتبر من أقدم المكاتب الحكومية العامة في العالم القديم، ولا يكون السبب لأن هذه المكتبة هي أول مكتبة في العالم، حيث أن المكتبات الفرعونية لقد عرفت لدى أجدادنا المصريين، ولكن هذه المكاتب في عصرهم كانت تخص فقط الكهنة، حتى البطالمة الذين قاموا بتأسيسها كانوا يعرفون جيدًا هذه المكتبات، ويمكن أن يكون السبب حول شهرتها أنها كانت تحتوي على كتب من العصر الفرعوني، وكتب من العصري الإغريقي، حيث أن في هذه المكتبة حدث مزج بين الالتقاء الثقافي الفكري، ومزج علمي اقترنت بعوم الشرق وعلوم الغرب، وهذه المكتبة هي عبارة نموذج لجميع العلوم الثقافية القديمة التي قامت بإنتاجها (الحضارة الهلينستيه) وحدث مزج بين الحضارة الفرعونية والإغريقية، وأيضًا القائمين على هذه المكتبة هم أساس العظمة بها، حيث أن كانت من قوانين المكتبة أن كل شخص يقوم بالدراسة في هذه المكتبة عليه أن يضع بها نسخة من مؤلفاته ؛ وأيضًا لأن هذه المؤلفات كانت في معقل البردي، وفي معقل العلم إضافةً إلى أدوات كتابة مصر، ولقد تم جمع الكتب الموجودة في مكتبات المعبد المصري، وما احتوت عليه هذه المكتبات لا يفرق بين العلماء من خلال:  (السياسة، والجنس، والدين، والعرق) أما التفرقة التي حدثت في هذه المكتبة كانت من أجل العلم، ومن أجل البشرية فالشخص الذي يدرس في هذه المكتبة لا يتم سؤاله عن هذه الأشياء، ولكن يسأل على العلم الذي ليده ويستفاد منه في المكتبة.

حكماء مكتبة الإسكندرية :-
لقد زاد عددهم عن المائة والذين عاشوا في أكثر الفترات التي مرات على المكتبة، والتي كانت متألقة بها، فكان هؤلاء الأشخاص دائمًا ما ينقسمون إلى قسمين، وذلك من خلال التصنيف الذي قاموا بوضعه بأنفسهم وهما: قسم الفيلولوجيون، وقسم الفلاسفة.
قسم الفيلولوجيون: وهذا القسم يقوم بدراسة النحو ودراسة النصوص بكل تعمق، وقد بلغ هذا النوع مكانة كبيرة جدًا إلى أن وصل بهم الأمر إلى أن اتصلوا بعلم التاريخ، وعلم المثيوغرافيا، وكان يقوم الفلاسفة بدراسة واسعة لباقية العلماء سواء كانوا مفكرين أو علماء.
ولقد سجل التاريخ أسماء بعضٌ من العباقرة الذين كانوا يأتوا إلى هذه المكتبة، ويعملون فيها لعدد ساعات طوله وقد أفادوا أنفسهم وافدوا مجتمعاتهم، ومن ضمن هؤلاء الأسماء: (أرخميدس، وقد طور أقليدس هندسته في هذه المكتبة، وقام هيبارخوس بشرح كل حساب المثلثات، وقام بطرح نظريته يجبو مركزية، والتي قال بها إن النجوم أحياء يمكن لها أن تلد، ويمكن لها أن تتنقل لفترة طويلة تصل إلى قرون، ويمكن أن تموت في نهاية الأمر.
ومن ضمن الأشخاص الذين قد عملوا في هذه المكتبة (إراتوسثنس) هذا الشخص الذي قام بتأليف الجغرافيا إضافةً إلى أنه قام برسم خريطة على درجة عالية جدًا من الدقة، وأيضًا (هيروفيلوس القلدوني) وهذا الشخص هو صاحب النظرية التي تقول أن مركز الذكاء حقيقًا يوجد في الدماغ، وليس في القلب.
وأيضًا من العلماء الفلكيون في هذه المكتبة هم (طيقربطس، وأدرلونبوس البرغامي، وأرسطيلو) وبرغامي هو راضي مشهور، و(هيرون الإسكندراني) هو الذي قام بإختراع العجلات، ليس هذا فقط فهو أيضًا قد أخترعالآت البخارية التي تتحرك، وهو صاحب الكتاب الذي سمي (افتوماتكا) ويعتبر هذا الكتاب هو أول كتاب معروف عن (الروبتات).

المراكز الثقافية الجديدة في مكتبة الإسكندرية :-
1- إن هذه الكتبة يوجد ملايين من الكتب، حيث يوجد أيضًا في هذه المكتبات مجموعة من الكتب باللغة العربية، ومجموعة أخرى من الكتب التي باللغة الإنجليزية ومجموعة باللغة الفرنسية، وبعض الكتب التي تم إختيارها وهي خليط من اللغات الأخرى مثل الأسبانية، أو الإيطالية، أو الألمانية وبعض اللغات النادرة مثل لغة هايتي وزولو، ولغة الكريبولية، أما بالنسبة للمجموعة الحالية فهي تضم مجموعة مانحين من كل أنحاء العالم، وفي جميع المجالات والموضوعات.
2- لقد وجد في هذه المكتبة ثلاثة متاحف:
 متحف الآثار: وهذا المتحف كان يوجد داخل المكتبة، وبه مجموعة مختلفة من العصور التي تنتمي للحضارة المصرية بداية من العصور الفرعونية إلى العصور الإسلامية وتشمل معها أيضًا العصر اليوناني وهم الذي حضروا إلى مصر عندما غزا لإسكندر، وقد جاء بعد هذا الغزو الحضارة الرومانية، ثم يليها مباشرة الحضارة القبطية، وبعد ذلك دخول الإسلام إلى مصر، وهذا المتحف يقوم بعرض أكثر من 1079 قطعة أثريه به، وهذا من أحد الأسباب التي جعلت هذا المتحف مميز وهو عدد التحف التي به، بالإضافة إلى ما يشمل من تراث عريق.
-المخطوطات: متحف المخطوطات هو من أكبر المراكز الأكاديمية التي ألحقت بالمكتبة، وتم إنشاء هذا المتحف عندما أصدر القرار الجمهوري رقم (269) وكان ذلك في عام 2002، وقد قسم هذا المتحف إلى عدة أقسام وهي:
قسم الأوعية النادرة: والمراد به المقتنيات النفسية التي تم حفظها في مكتبة الإسكندرية ومنها (الخرائط، والكتب النادرة، والعملات القديمة، الإهداءات المهمة التي تم تقديمها إلى المكتبة، وبعض المقتنيات الشخص للمشاهير، والوثائق وغير ذلك من المخطوطات المهمة التي تم عرضها في المتحف.
قسم الميكروفيلم: وهذا القسم وضع به مجموعة كبيرة من الوثائق والمخطوطات النادرة، وكان هذا ما يقرب إلى (50 ألف وثيقة، 3 آلاف مخطوطة).

يمكنك اختيار خاتمة او مقدمة من هذا الموضوع :- خاتمات ومقدمات تعبيرية تصلح لجميع المواضيع

قسم العرض المتحفي: وهذا القسم يتكون من عدة أقسام من أهمها قاعة العرض المتحفي وهذه القاعة مستوى B1 وهذا في قلب مكتبة الإسكندرية، والذي تم عرض نفائس المخطوطات بها، ومجموعة كبيرة من الكتب النادرة، والكثير من المقتنيات النادرة التي كانت تحتويها المكتبة.
متحف تاريخ العلوم: يقوم هذا المتحف بعرض تطور العلوم في مصر، وذلك خلال فترات تاريخية متتالية، والتي تكون منها أهم الأقسام الرئيسية في المتحف مثل (القسم الفرعوني، وقسم العلوم العربية والإسلامية، والقسم اليوناني).
3- مركز أرشيف الإنترنت: ويوجد في هذا المركز أرشيف للإنترنت والذي يحتوي على أكثر من 1000 فيلم مؤرشف، كما يحتوي على لقطة لشبكة المعلومات العالمية وذلك منذ بداية عام 1996 إلى يومنا هذا، ويحتوي أيضًا على أمثر من 10 بلايين صفحة، بالإضافة إلى النصوص التي تزيد عن النصوص الموجودة في مكتبة (الكونجرس)، وأيضًا يحتوي على 2000 ساعة من البث التلفزيوني لكلًا من المصري والأمريكي، إضافةً إلى 100 تيرابايت لمعلومات وهذه المعلومات تم تخزينها على 200 كمبيوتر، ويحتوي أيضًا على إمكانية تجعله يقدر على عمل مسح ضوئي لكل الكتب المحلية.
4- ست مكتبات مخصصة: إن مكتبة المواد البصرية والمواد السمعية تحتوي على الوسائط المتعددة، وأيضًا يوجد العديد من أنواع الوسائل السمعية والبصرية، والتي تعمل على تغطية موضوعات منوعة: (سياسية، ثقافية، دينية، تعليمية، سينمائية، تسجيلية) وأيضًا يوجد بعض وسائل على أعلى مستوى لكي تعلم الشخص اللغات المختلفة، وتعلمه كيفية استخدام برامج الكمبيوتر، ويوجد الكثير من وسائل التي تقوم بالتعليم الذاتي لكل من يرغب بها في كل المجالات المختلفة، ليس هذا فقط بل أنه يوجد به تسجيل لكل الحفلات الموسيقية، والحفلات الفنية، وكل المؤتمرات التي تتم في هذه المكتبة.
مكتبة المكفوفين: والتي عرفت باسم (مكتبة طه حسين) تمثل هذه المكتبة معنى جديد، والذي يفتح لنا الآفاق الجديدة للمكفوفين، والأشخاص الذي بصرهم ضعيف جدًا، وتجعل لديهم الفرصة في الدخول على الكتب والمجلدات الموجودة في المكتبة، بالإضافة إلى الكتب الموجودة على الإنترنت.
إن الهدف الرئيسي لهذه المكتبة، هو أن يحدث تعاون قومي وتعاون دولي، وأن يشجع الأشخاص على القيام بعمل الأبحاث، وهذا سوف يؤدي إلى حدوث تطور في كل المجالات، ولديه إمكانية أيضًا على مساعدة الأشخاص المكفوفين أن يصلوا إلى كل ما يرغبون به من معلومات وكتب، وأن يقومون بعمل الأبحاث الخاصة بهم، وهذا سوف ينتج عنه إدخال هؤلاء الأشخاص إلى عصر من المعرفة، وعصر مليء بتكنولوجيا المعلومات، والهدف الأساسي من هذه المكتبة هو أن تقوم بخلق جيل جديد من ذوي الاحتياجات الخاصة، ومن المكفوفين، حتى يصبح لديهم قدرة على أن يسيروا مع التطور التكنولوجي الذي يحدث، ويكونوا مواكبين لهذا التطور.
مكتبة الأطفال: وهذه المكتبة تم تخصيصها إلى الأطفال الذي يبدأ عمرهم من 6 سنوات إلى 12 سنة، والهدف الأساسي من هذه المكتبة هو أن تقوم بتشجيع الأطفال وترغيبهم في القراءة، بالإضافة إلى أنها تهدف إلى أنشاء جيل من الأطفال لديه قدره على عمل أبحاث، وعلى التعامل مع المكتبة منذ نعومة أظاهرة، ومن المؤكد أن هذا النوع عندما يكبر سوف يقدم للمكتبة الكثير من الأبحاث، وسوف ينفع كل من هم حوله أن ينفع نفسه.
مكتبة النشء: وهذه المكتبة كانت للأطفال الذي يتراوح عمرهم من 12 سنة إلى 18 سنة، والهدف منهم هو تدريب هؤلاء الأطفال وترغيبهم للقراءة، وزرع القراءة في قلوبهم، وتعليمهم طريقة عمل الأبحاث، إلى أن يصبح لدى هؤلاء الأطفال قدرة كبيرة على استخدام جميع الخدمات، وعلى استخدام المرافق التي توفرها لهم المكتبة إلى أن يبلغ عمر هؤلاء الأطفال 18 سنة، ومن المؤكد أن هذا الأمر سوف له تأثير إيجابي عليهم.
مكتب المواد الميكروفيلمية: إن هذه القاعة تتيح للباحثين الفرصة على الإطلاع على الكثير من الوثائق والمخطوطات المختلفة،إضافةً إلى وجود الصحف المصرية اليومية، منذ بداية صدور هذه الكتب، ليس هذا فقط بل يوجد الكثير من الصور المتوفرة في صورة ميكروفيلم.
مكتبة الكتب النادرة: تساعد هذه المكتبة الزائر على الإطلاع على مجموعة كبيرة من الكتب النادرة، التي توجد في مكتبة الإسكندرية، وهذه الكتب طبعت في عام 1920، كل هذا بالإضافة إلى الكتب التي أهديت إلى المكتبة، وأيضًا يوجد بها مجموعة نسخ من الكتب النادرة، والتي يوجد بها عدد محدود جدًا من الطبعات، إضافةً إلى وجود مخطوطات نادرة تمتلكها المكتبة وتحتفظ بها، وهي عبارة عن مخطوطات لها العديد من اللغات مثل اللغة المصرية، واللغة الفارسية، واللغة التركية.

خاتمة موضوع مكتبة الإسكندرية :-
أتمنى من الله العلي العظيم أن أكون قد حزت إلى إعجابهم بما ذكرته في هذا الموضوع العميق، الذي ينفع كلًا من الفرد والمجتمع، بل أنه ينفع العالم أجمع، فإن كنت أصبت فيما كتبت فهذا من الله جلَّ وعلا- وإن كنت قد أسأت فهذا من الشيطان، وأتمنى لي ولكم التوفيق.
  • ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    ملازم الترم الأول 2018

    نتائج امتحانات الترم الثاني 2017