موضوع تعبير عن وقت الفراغ وكيفية استغلاله

سوف نقدم لكم اليوم موضوع تعبير عن الوقت، وكما نعرف جميعًا أن الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك، لهذا السبب سوف نحدثكم عن وقت الفراغ، وكيف يمكن استغلاله بشكل جيد ومفيد، لأنه واجب على كل شخص أن يستغل وقت الفراغ بشكل جيد، وذلك لأن الوقت الذي يمر من المستحيل أن يعود مرة أخرى، وهذا الموضوع يصلح لجميع المراحل التعليمية الصف السادس و الخامس و الرابع الابتدائية، و الصف الثالث و الثاني و الاول الإعدادي، و الصف الثالث والثاني والاول الثانوي.

موضوع تعبير عن وقت الفراغ وكيفية استغلاله

عناصر موضوع تعبير وقت الفراغ :-
1. مقدمة الموضوع.
2. تعريف علم الاجتماع لوقت الفراغ.
3. التعريف اللغوي لوقت الفراغ.
4. المنظور الديني لوقت الفراغ.
5. أهمية تنظيم الوقت.
6. كيف يقضى الانسان وقت فراغه.
7. مشكلة الفراغ النفسي ومنشأه.
8. العوامل الأساسية في مشكلة وقت الفراغ.
9. العلاقة بين وقت الفراغ والأمراض النفسية.
10. انعدام الإحساس بقيمة الوقت.
11. الخاتمة التعبيرية.

مقدمة موضوع الفراغ :-
عليك أن تتذكر أن كل لحظة تمر لا يمكن لها أن تعود مرة أخرى، وعليك أن تتذكر أيضًا أن عمر كل إنسان يقاس بالدقائق وبالثواني التي تعمر عليك من دون أن تستفيد منها بأي شكل، وأيضًا عليك أن تتذكر أنه يوجد العديد من الأشخاص الذين يتمنون أن يعود بهم العمر مرة أخرى إلى الماضي لحكي يغيروا أشياء أو يفعلوا أشياء ما فعلوها ولكن هذا الأمر من المستحيل أن يحدث، وعليك أن تتذكر أيضًا أن الله تبارك وتعالى سوف يعاقبنا على كل اللحظات التي مرات علينا والتي لم نستفيد بها، ولم نستغلها بشكل جيد ينفعنا وينفع منم حولنا ويرضي الله عزَّ وجلْ، وعليك أن تتذكر أيضًا أنك إذا قمت باستغلال الثواني التي تمر عليك فيمكن أن تنتج من خلالها شيء يفيد كل من هم حولك إلى نهاية الدهر، ويجب عليك أن تتذكر أيضًا أن حسن استغلال وقتم، وتنظيمه بشكل جيد من أهم أسباب النجاح، لهذا السبب فإنه واجب على كل شخص أن يستغل وقت فراغه ويستثمره في شيء مفيد، شيء يمكن من خلاله أن ينفع الشخص وينفع المجتمع، وهذا ما سوف نقوم بتوضيحه في هذا المقال، إلى هنا نصل لنهاية مقدمة موضوعنا ويمكنك رؤية هذا الموضوع أيضاً مقدمات وخاتمات تعبيرية حيث أن هذا المقدمات والخاتمات تصلح لجميع المواضيع التعبيرية.

تعريف علم الاجتماع لوقت الفراغ :-
إن هذا المصطلح وهو (وقت الفراغ) تم اتخاذه من أصل لاتيني، والذي يعني التحرر من كل القيود التي تقيد الإنسان، وتحرره من كل الارتباطات، وقيود العمل، وقد أشار (حلمي إبراهيم) وأتفق معه (لوسشن) على وجود نظرية معينة لوقت الفراغ، ولا يوجد لا تعريف معين لكلمة وقت الفراغ من قبل الأشخاص الذي يقومون بالدراسات حول وقت الفراغ، وإنما قد أشاروا إلى ثلاث نقاط موجودين في وقت الفراغ وهما :-
- هو الوقت الذي لا يرتبط فيه الإنسان بأي ارتباطات وأي أعمال أو أي نشاط يختلف مع وقت العمل، وفي نفس هو نفسه الوقت الذي يجعل الشخص يرغب بالشعور بكيانه.
- هو عبارة عن نشاط للإنسان، ويتعارض هذا النشاط مع العمل.
- أو عبارة عن من النشاط التي يقوم بها الإنسان، وتكون هذه الحالة عقلية.
وقد رأي (ناش) أن هذا الوقت هو عبارة عن وقت حر، الذي يبقى للإنسان بعد الانتهاء من النشطة الخاصة به، بالإضافة إلى أن (برابتيل) يرى أن وقت الوقت هو الوقت الذي يجعل الشخص محرر من كل القيود، ويكون الإنسان في هذا الوقت في أقل حالات المسئولية.

التعريف اللغوي لوقت الفراغ :-
الوقت: هو قدر معين من الزمن، الفراغ: لقد أجمعت الكثير من المعاجم، وأتفق الكثير من العلماء على أن هذه الكلمة تعني (الخلو من الشغل)، وقد قال عنه العرب على لسان "بن منظور" أنه الخلاء، بالإضافة إلى أن "الجوهري" قد أتفق معه في نفس المعنى، ولهذا يقال قد فرغت من العمل أو أخيرًا لقد تفرغت لأفعل كذا، وأيضًا ذكر "الراغب الأصفهاني" أن كلمة فراغ هي عس كلمة شغل، وكل هذه الآراء جعلتنا نتوصل إلى أن الفراغ هو: الزمن الذي يتحرر فيه الإنسان من كل الأعمال، وكل المشاغل.
وأيضًا مصطلح (وقت فراغ) تتكون من كلمتين، كلمة (وقت) هذه الكلمة في الجهة اللغوية معناها مقدار معين من الزمن، أما بالنسبة لكلمة (الفراغ) فإن هذه الكلمة تعني أن يخلو الشخص من العمل، أو من أي خدمات أخرى يمكن له أن يقوم بها، وإذا دمجنا الكلمتين معنى فسوف نجد أنها تعني (وقت الفراغ) هو الوقت الذي ينتهي فيه الإنسان من علمه.
ومن الواضح أن جميع التعارف متقاربة من بعضها البعض، وكل التعريف تقترب من تعريف علم الاجتماع لوقت الفراغ، ولكن يختلف بينهما النظرة المختلفة، بالإضافة إلى الدراسات السيكولوجية، وأيضًا توضح لنا مدى تأثير حالة الشخص النفسية عند استغلاله لوقت فراغه سواء كان هذا الاستغلال بشكل سلبي، أو كان بشكل إيجابي، وذلك يكون مع كيفية قضاء وقت الفراغ مع عدم النظر إلى كمية وقت الفراغ.

المنظور الديني لوقت الفراغ :-
إن وقت الفراغ هو نعمة كبيرة على كل مسلم يجب عليه أن يستغلها بشكل جيد ويرضي الله، ولقد أعتبر الإسلام هذه النعمة يجب أن تقوم بتقديرها واستثمارها، ولهذا السبب فإن الإسلام ينهانا عن إهدار الوقت الفراغ وهي استغلاله بشكل جيد، فقد في جاء في الحديث النبوي عن ابن عباس رضي الله عنه وأرضاه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة، والفراغ» وهاتان النعمتان يتوفران للكثير من الشباب الذي لا يشعر بهما ويهدرهما ويستغلها أتفه استغلال، لهذا السبب فقد أمرنا رسولنا الكريم صلوات الله عليه الاستفادة من هذه النعم بشكل جيد، ويحدث هذا من خلال عمل الأنشطة الجيدة التي تنفع الإنسان.
حيث أن كل شخص له وقت فراغ ولكن الاختلاف في طريقة استغلال وقت الفراغ من فرد لآخر، حيث أن بعض الأشخاص يقضون أوقات الفراغ في أشياء ليس منها أي منفعة، والبعض الآخر يستغل وقت فراغه أفضل استغلال مثل قراءة كتب، هؤلاء الأشخاص الذي يستثمرون أوقات الفراغ في تثقيف ذاتهم، ويقومون بقراءة جميع أنواع الكتب، ويتعرفون على معلومات جديدة في شتى المجالات، أو يثقفون أنفسهم في الفقه، أو في قراءة تفسير القرآن وغيرها من الاستغلال الجيد للوقت الذي سوف يتم محاسبته عليه.
وإذا استثمر الشاب وقت الفراغ بشكل جيد فهذا الأمر يدل على انه يخاف الله عزَّ وجلْ، وإحساس الشاب بأن الله دائمًا معه ويراقب تصرفاته، ويعتبر هذا الأمر هو وسيلة جيدة ليكون شخصيته بشكل سليم سواء كان هذا في العقيدة، أو في السلوك، أو في العطاء، وهذا يعتبر أفضل الأساليب التي تحفظ الشاب من الانحراف، ولقد قال في هذا "حسن البصري" في اغتنام الوقت وقال في ذلك: "ما من يوم ينشق فجره إلا نادى منادٍ من قبل الحق: يا ابن آدم أنا خلق جديد، وعلى عملك شهيد، فتزود مني بعمل صالح، فإني لا أعود إلى يوم القيامة" وقد جاء في حديث للرسول صلى الله عليه وسلم عندما قال: «لا تزول قدم عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيم أفناه، وعن علمه فيم فعل فيه، وعن ماله من أين اكتسبه و فيم أنفقه، وعن جسده فيم أبلاه».

أهمية تنظيم الوقت :-
إن معرفة أهمية الوقت وحده ليست كفاية للطالب حتى يتمكن من استغلال وقته بشكل جيد، ولكن يجب عليه أن يعرف كيف يقوم بتنظيم وقته بشكل جيد وترتيبه، وإن تنظيم الوقت من أكثر الأمور التي تجعلنا في أعلى المراتب، حيث أن اللؤلؤ وهو خام لا يساوي شيئًا إلا بعد تشكيله ليبقى حلي سواء كان عقدًا، أو أسورة جذابة وبراقة، والوقت مثل اللؤلؤ تمامًا يجب أن تستثمر جيدًا عن تتمكن من إنتاج شيئًا جيدًا، لهذا السبب فإنه واجب على كل طالب أن يقوم بتنظيم وقته بشكل جيد حتى يعرف قيمة هذا الوقت، ويتمكن من عمل الشيء الذي يرغب به، ولا يمكن أن يحدث هذا إلا إذا أتبع الخطوات التالية وهي:
- يجب في البداية أن يقوم بتقسيم المهمة التي يرغب في تأديتها من مهمة كبير، إلى مهمات صغيرة.
- وأيضًا من أهم الأمور التي يكون لها دور كبير في استثمار الوقت هو أن يقوم الطالب بإعداد جدول أسبوعي يقوم الطالب بتجديده كل أسبوع، وهذا لكي يتعرف على الطرق الجيدة التي يمكن له أن يقضي وقته بها.
وإذا أتبع الطالب هذه الأمور من المؤقت أنه سوف يتفوق أين كان المجال الذي يدرس به، حتى وإن لم يكن يدرس، وإن كان موظف في العمل مثلًا حيث أن كل إنسان منا يحتاج وبشدة إلى تنظيم وقته، حيث أنه من الطبيعي أن ينظم الإنسان كل شيء، والوقت من أهم وأولى الأشياء التي يجب عليه أن يقوم بتنظيمها، مثل الأكل الذي نأكله ثلاث مرات يوميًا، إذا كان مثلًا نأكل على مدار 24 ساعة فمن المؤكد أننا لم نكن لنقدر على عمل أي شيء أخر، ولن نقدر على النجاح في أي شيء آخر، لهذا فإن تنظيم الأكل ثلاث مرات في اليوم هذا الأمر يجعلنا في صحة جيدة، ويجعل الأكل لا يأخذ أكثر من وقته في اليوم، لهذا السبب إذا قمنا بتنظيم كل الأمور بهذا الشكل سوف يتخلص الإنسان من المشكلة التي دائمًا تواجهه وهي كيفية قضاء وقته، كيف يستثمره بشكل صحيح، الحلول بسيطة ولكن تحتاج إلى شخص لديه عزيمة حقًا لكي يقوم بعمل الأشياء بشكل صحيح.

كيف يقضي الإنسان وقت فراغه :-
مما لا شك فيه أن كل مرحلة عمريه لها وقت فراغ معين تختلف عن الفئة العمرية الأخرى سواء كانت قليلة أو كثيرة، لهذا السبب فإن كل فئة لها أوقات الفراغ الخاصة بها، ولها أعمالها أيضًا التي تختلف عن الفئة الأخرى، مثل الأطفال الذي يقومون في أوقات الفراغ بممارسة الألعاب، ويجب أن نترك الأطفال يخرجون ويقومون بزيارة المتاحف، ويزورون المتاحف المختلفة، والمعارض؛ لأن كل هذه الأمور تعمل على توسيع إدراك هؤلاء الأطفال، وتزيد لديهم المعلومات، ويمكن أن يتم استغلال هذا الوقت من خلال الرحالات المفيدة والممتعة التي يذهب إليها الأطفال، ويمكن أن نجعل الأطفال يمارسون رياضة معينة؛ وذلك من خلال الاشتراك في النوادي الصيفية، وأيضًا يجب أن يعد لهم الأنشطة المختلفة التي تجعلهم يتحركون ويجرون وينطلون كثيرًا، ويمكن أن نستغل أوقات الأطفال من خلال الذهاب إلى المكتبة، وقراءة كتب الأطفال التي تغرس في قلوب الأطفال القراءة منذ نعومة أظافرهم، ولكن من أكثر الأمور التي يرغب الطفل في القيام بها في هذه المرحلة هو أن يقوم بالانطلاق واللعب في كل مكان.

أهمية وقت الفراغ :-
تؤكد الدراسات النفسية على مدى أهمية وقت الفراغ كشيء ضروري في حياة كل الناس، وتوضح أنه يجب عليهم استثمار وقت الفراغ، ويجب على الإنسان أن يحسن استثمار وقت الفراغ الخاص به، حتى يتمكن من استعاد نشاطه ليعود لعمله مرة أخرى ويتقنه، وفيما يلي سوف نوضح لكم أهمية وقت الفراغ :-
1- إن نعمة الوقت من أغلى النعم التي منحنا الله إياها، والتي تعتبر من أغلى ما يمتلكه الإنسان، وبالرغم من مدى أهمية الوقت فإننا نهمل استخدامه بشكل جيد وكفاءة عالية.
2- إن الوقت مهم جدًا، ولكن محدود ولا يمكن لأي شخص تعويض الوقت الذي يمر من عمرة.
3- إن كل لحظة تمر في حياة الإنسان لا يمكن استرجاعها لهذا فإن كل ثانية من حياة الإنسان مهمة ويجب عليه أن يستغلها بشكل جيد.
4- إننا لا نشعر بالوقت، من كثرة السرعة التي يمر بها لا نشعر به، فلو ركزت في الوقت سوف تجد أن الكثير والكثير من الوقت يمر وأنت تقوم بأداء أنشطتك اليومية لهذا السبب فإنه يجب على كل شخص أن يستغل الوقت بشكل جيد وإيجابي، ويعود عليه بالمنفعة، ويجعل الله عزَّ وجلْ في رضا عنه.

مشكلة الفراغ النفسي ومنشأه :-
إن مشكلة الفراغ النفسي تنشأ عندما ينعدم وجود هدف لدى الإنسان، وعندما يوجد فراغ فكري لدى الشخص، وعندما لا يعرف الشخص قيمة هذه الحياة، وعندما لا يتعرف على سبب تواجدنا في هذه الحياة، ولا يعرف المهمة التي خلقنا الله لكي نؤديها، وعندما لا يعرف الإنسان مصيرنا في نهاية المطاف، وعندما لا يعرف الهدف خلف تنظيم الله تبارك وتعالى لهذا الكون بهذا الإبداع لكل هذه الحيوانات وجميع الكائنات الموجودة على وجه الأرض، عندما بعد الناس عن الله تبارك وتعالى، وبعدوا عن العقيدة، وبسبب هذا البعض أصبحوا جاهلين لكل هذه الأمور، وبعدهم بشكل كبير عن الإيمان بمن خلق السموات الأرض، وعدم إيمان الناس بمصيرهم في نهاية المطاف، وعدم درايتهم الكافية بمسئوليتهم تجاه هذه الحياة، كل هذا يعتبر سبب في الفراغ الذي يعاني منه الإنسان والذي لا يقدر على استغلاله بشكل جيد.
فهذه المشكلة غير من الإنسان نفسه، ولكن مشكلة قد جدت على الإنسان، مثل المشكلات التي قد حدثت بسبب الإنسان مثل التلوث الذي يحدث في الجو وفي البحر والبر، وهذا الأمر جعل العلماء يحاولون إيجاد حلول لمثل هذه الأمور، لهذا السبب فإن العلماء لا يبحثون عن السبب الحقيقي خلف هذه المشكلة في أعماق النفس الإنسانية.

خاتمة موضوع وقت الفراغ :-
إن مشكلة الفراغ من المشاكل التي تواجهه الناس في هذا العصر، والمشكلة الأكبر من عدم استغلال وقت الفراغ بشكل جيد، هي عد الإحساس بقيمة الوقت، وفي النهاية أدعو الله تبارك وتعالى أن يدرك كل إنسان بقيمة الوقت الذي يهدره، وأن يقدر قيمة الوقت الذي يمر علينا دون أن نشعر به، ويجب على كل إنسان أن يعرف كيف يستغل وقته بشكل صحيح، وأيضًا يعلم أن كل الوقت الذي يهدره ولا يستغله بشكل جيد فإن الله سوف يعاقبه عليه أشد عقاب، لأن الوقت نعمة من الله سبحانه وتعالى علينا وواجب علينا أن نستغلها بشكل صحيح، ولا نهدر منه حتى ثانية واحدة؛ لأننا سوف نسأل على الوقت فيما أفنيا وأرجو التوفيق لي ولكم من الله عزَّ وجلْ.
  • هناك تعليق واحد:

    ملازم الترم الأول 2018

    نتائج امتحانات الترم الثاني 2017