موضوع تعبير عن الحج



بمناسبة الحج والحجاج وإقتراب عيد الأضحى المبارك وتقديمنا لموضوع تعبير عن يوم العيد نقدم لكم اليوم موضوع تعبير جديد عن الحج بالعناصر، حيث يعتبر حج بيت الله الحرام فرض اساسى من الفروض الخمسة، وكلمه الحج معناها القصد الى المكان وهو الذهاب الى الكعبه تحديدا، لذلك نضع بين أعينكم الأن موضوع تعبير عن الحج بالأفكار لجميع الصفوف الدراسية للصف الإبتدائي، الاعدادي، الثانوي، تعبير عن الحج والحجاج، الموضوع يصلح لجميع الصفوف الدراسيه.

موضوع تعبير عن الحج

عناصر الموضوع :-
1. مقدمة تعبيرية.
2. معنى الحج.
3. فوائد وفضائل حج بيت الله الحرام .
4. التعرف على محظورات الاحرام اثناء الحج .
5. شروط وجوب فريضة الحج .
6. وجوه الاستطاعة فى فريضة الحج .
7. شروط صحة أداء الحج .
8. أركان فريضة الحج.
9. مناسك حج بيت الله الحرام .
10. تعريف العمرة.
11. السعي بين الصفا والمروة.
12. خاتمة تعبيرية.

مقدمة موضوع الحج :-
إن الحمد لله نحمده ونشكره، ونستعين به، فأنني سوف أقدم لكم في الأسطر القادمة موضوع تعبير عن الحج، وسوف أوضح بها كل عناصر الحج وكل ما يجب على أن يقوم به الحاج من مناسك، وقد واجهت صعوبة في اختيار هذا الموضوع المهم لنا جميعًا، وصعوبة في إيجاد المراجع المناسبة لهذا الموضوع.
إن حج بيت الله فرض من الفروض الخمسة، التي قد فرضها علينا الله تبارك وتعالى، ولكن هذه الفريضة ملزم بها كل من استطاع فقط، حيث أنه يوجد أشخاص لديهم المال والقدرة على أداء فريضة الحج، وبعض الأشخاص الآخرين ليس لديهم المقدرة أي لا يملكون الأموال، أو لا يملكون الصحة، ويوجد بدائل للأشخاص الذين ليس لديهم القدرة على الذهاب لأداء فريضة الحج فقد جاء في البخاري وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام (يعني العشر) قالوا: "يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال صلى الله عليه وسلم: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء» فيمكن أن يستفيد كل من يذهب إلى الحج هذه الأيام.

شروط صحة وجوب الحج :-
يشترط عند الحاج، أن يكون الحاج (مسلم، وعاقل، وعلى استطاعة، وبالغ، وحر) ولا يجب أن يسافر لقضاء الحج إذا أختلت إحدى هذه الشروط.

نصائح للحج :-
عدم مزاحمة الحجاج أثناء السير، ولا تسب أحدًا من الحجاج، ولا تقطف أخضر، ويجب أن تعامل الناس معاملة حسنة، وتتجنب تمامًا ارتكاب المعاصي التي نهى عنها الله ورسول صلى الله عليه وسلم.

معنى كلمة الحج :-
الحج عني هو الذهاب إلى مكان بعينة، أو قصد مكان معين، ويعني أيضًا قصد الكعبة لتقوم بأداء فريضة الحج التي فرضها الله عليك، حيث تعتبر هي الركن الخامس من أركان الإسلام التي فرضها الله على كل مسلم عاقل قادر على أداء فريضة الحج، كما قال الله تبارك وتعالى: ﴿وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا﴾[آل عمران:97].
والحج هو ركن عظيم من أركان الإسلام فرض على كل مسلم قادر، ومن منا لا يتمنى أن يذهب إلى زيارة بيت الله الحرام وأداء مناسك الكعبة، إن الحج يعتبر من أفضل الأعمال عند الله سبحانه وتعالى، فالحج يغفر الذنوب وكلٌ منا يحلم بأداء هذه الفريضة التي لن تنقطع أبدًا إلى يوم الدين.

فوائد فضائل حج بيت الله الحرام :-
 عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من حج لله فلم يرفث و لم يفسق رجع كيوم ولدته أمه»، ويوجد الكثير من فضائل حج بيت الله الحرام.
إن كل شيء أمر الله به عباده فهو مفيد لهم ونافع، ومن فوائد فريضة الحج أنها تغفر للمسلم ذنوبه، وتقبل دعائه، ويجمع الحج بين المسلم في كل أنحاء العالم ولا يفرق بين شخص وآخر ولا غني ولا فقير، وأيضًا من فوائد الحج أنه يذكر المسلمين بالأنبياء والمرسلين.
والحج أيضًا يحرر الأنفس من الذنوب، ويطهرها من القيوم، وأيضًا يجمع المسلمين من كل أنحاء العالم ويجعلهم أخوه.

أوقات أداء فريضة الحج :-
إن موسم الحج يبدأ في بداية شهر شوال، ويشمل شهر ذو القعدة، وشهر ذو الحجة إلى آخر شهر ذي الحجة.

أركان فريضة الحج :-
الإحرام وهو أن تنوى أداء فريضة الحج والعمرة، وهذا يحدث عندما يغتسل المحرم، ثم يرتدي ملابس الإحرام التي تخلو من أي خيط، وبعد ذلك تصلي ركعتين، وهذا سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم.

وقت الحج :-
يكون الحج في أشهر (شوال- وذي القعدة- وذي الحجة) والمدة بالتحديد تكون من بداية شهر شوال إلى قبل فجر عيد الأضحى، أما منذ بداية فجر يوم عيد الأضحى إلى نهاية شهر ذي الحجة يجوز به التحليل مع الحج.

سنن الإحرام في الحج:-
1- الاغتسال: يجب على المسلم أن يغتسل عند الإحرام، والدليل على ذلك حديث زيد بن ثابت «أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم تجرد لإهلاله وأغتسل».
2- رفع الصوت بالتلبية: والدليل  على هذه السنة حديث السائب بن خلاد قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أتاني جبريل فأمرني أن آمر أصحابي أن يرفعوا أصواتهم بالإهلال أو التلبية»، لهذا السبب فإن أصحاب النبي كانوا يصرخون بها، لهذا قال أبو حازم: كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم «إذا أحرموا لم يبلغوا الروحاء حتى تبح أصواتهم».
3- التحميد والتسبيح والتكبير قبل الإهلال: والدليل على هذه السنة هو حديث أنس قال: «رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن معه بالمدينة الظهر أربعا و العصر بذي الخليفة ركعتين، ثم بات بها حتى أصبح، ثم ركب حتى استوت به على البيداء حمد الله و سبح و كبر، ثم أهل بحج و عمرة».

سنن دخول مكة في الحج :-
- يجب الاغتسال عن دخول مكة، والبيان بذي طوى، ودخول مكة نهارًا، عن نافع قال: «كان بن عمر رضي الله عنهما إذا دخل أدنى الحرم أمسك عن التلبية، ثم يبيت بذي طوى، ثم يصلى به الصبح و يغتسل، و يحدث أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفعل ذلك».
- كما ذكرت السنة أيضًا أنه يلزم دخول مكة من الثنية العليا كما جاء في حديث عمر رضي الله عنه أنه قال: «كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يدخل من الثنية العليا، و يخرج من الثنية السفلى».
- أن يقدم الحاج قدمه اليمنى عند دخوله المسجد، ثم يقول: «أعوذ بالله العظيم، و بوجهه الكريم، و سلطانه القديم من الشيطان الرجيم. باسم الله، اللهم صلي على محمد وسلم، اللهم افتح لي أبواب رحمتك».
- ويلزم على الحاج أنه عندما يرى البيت يرفع يديه وذلك لثبوته عن ابن عباس، و دعا بما تيسر له، و إن دعا بدعاء عمر «اللهم أنت السلام، و منك السلام، فحينا ربنا بالسلام» فحسن لثبوته عنه.

سنن الطواف في الحج :-
- من السنن التي يجب على الحاج أتابعها هي استلام الحجر الأسود؛ وذلك لحديث ابن عمر حيث قال: «رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم حين يقدم مكة إذا استلم الركن الأسود أول ما يطوف يخب ثلاثة أطواف من السبع».
- وأيضًا تقبيل الحجر لما جاء في حديث زيد بن سلامه عن أبيه قال: رأيت عمر بن الخطاب رضي الله عنه قبل الحجر و قال: «لولا أني رأيت رسول الله قبلك ما قبلتك».
- وأيضًا من سنن الالتزام هي التكبير عند الركن، والدليل على ذلك ما جاء في حديث بن عباس رضي الله عنهما قال: «طاف النبي صلى الله عليه وسلم بالبيت على بعيره كلما أتى الركن أشار إليه بشيء كان عنده و كبر».
- بالإضافة إلى الرمل في الثلاث أشواط الأولى من الطواف الأول، وهذا ما جاء في حديث بن عمر «أن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان إذا طاف بالبيت الطواف الأول، رمل ثلاثة، و مشى أربعة، من الحجر إلى الحجر».
- وما جاء في حديث بن عمر عن استلام الركن اليماني حيث قال: : " لم أر النبي صلى الله عليه و سلم يستلم من البيت إلا الركنين اليمانيين".
- بالإضافة إلى صلاة ركعتين بعد الطواف، والدليل على هذه السنة ما جاء في حديث ابن عمر قال:«قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فطاف بالبيت سبعا، ثم صلى خلف المقام ركعتين، و طاف بين الصفا و المروة». و قال: «لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة».
- يجب على المحرم قراءة "إن الصفا والمروة من شعائر الله فمن حج البيت أو اعتمر فلا جناح عليه أن يطوف بهما فمن تطوع خيرا إن الله شاكرا عليم" ثم بعد ذلك يقول "نبدأ بما بدأ الله به ذلك إذا دنا من الصفا للسعي".
- وبعد ذلك يستقبل القبلة، ويقول: "الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر(ثلاث مرات)، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، و هو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده، أنجز وعده، و نصر عبده، وهزم الأحزاب وحده" وبعد ذلك يدعو الله بكل ما يشاء، ويكرر هذا الأمر ثلاث  مرات.
- وبعدها يسعوا بين العلمين الأخضرين سعيًا شديدًا.

كيفية التحلل من الحج :-
إن التحلل يبدأ بعد منصف ليلة النحر، بعد أن يكون الحاج قد دفع من عرفات، وقد بات البيتوتة الواجبة في المزدلفة، ومن ثم يكون قد أتجه عادًا إلى المنى، هناك يكون لديه ثلاث مناسك يجب عليه القيام بهما وهما "رمي جمرة العقبة، والحلق، والطواف".
وعندما ينجر الحج عملين من الثلاث أعمال أين كانوا فإنه في هذه الحالة فإنه قد تحلل التحلل الأول، والذي يسمى (التحلل الصغير)، وبعدها يجوز له مباشرة جمع المحرمات ما عدا النساء: (عقد نكاح- وطأ ومباشرة) وإذا أنجز العمل الثالث من هذه الأعمال ففي هذه الحالة يكون قد تحلل تحللًا كاملًا، وهو يعرف باسم (التحلل الأكبر).

موضوع تعبير عن الحج :-
- رمي الحصى: والذي يعني رمي 7 جمرات على الجمرة الأولى جمرة العقبة.
- حلق الشعر أو تقصيره: ويعني هذا بالنسبة للرجل حلق شعر الرأس أو تقصيره، أما بالنسبة للمرأة فيقتصر على قص جزء بسيط من شعر المرأة، ويجوز أن يتم بعد لبس الثياب، ويحرم مضاجعة الزوجة.
- الذبح: والمقصود به ذبح بقرة مثلًا، أو شاه، أو جمل، وهذا يكون اقتضاءً بسيدنا إبراهيم، عندما أفتدى أبنه سيدنا إسماعيل وذبح "شاه".
- اليوم العيد: والمقصود به هو عيد نجاة سيدنا إسماعيل، وهذا عيد لكل المسلم ويجوز التكبير به بقول " الله أكبر".
- طواف الإفاضة: والذي يكون عبارة عن 7 أشواط طواف الكعبة، والذي ينتج عنه أن يحلل للمسلم ما كان يحرم عليه خلال الحج.
- السعي: وهو يعني أن يسعى الحاج 7 أشواط بين الصفا والمروة، وهما المنطقتين التي ترك بهم سيدنا إبراهيم زوجته هاجر وولده إسماعيل بهما، وعندما عطش أبنها الرضيع ظلت تجري بين الصفا والمروة 7 أشواط، وفي الشوط الأخير أنفجر بئر المياه والذي سمي ببئر زمزم، وذلك لأنها كانت تغرق مياه البئر بيدها خوفًا من أن تزم وتقوم زمي زمي.
- وبعد ذلك يرجع للمبين بمنى، وبعدها لمدة يومين أو ثلاثة أيام يلقي الجمرات، كل يوم 21 جمرة.
- وبعد أيام المنى، يطوف طواف الوداع وتعتبر كتحية الوداع لخروجه من مكة المكرمة.
- ومن مناسك الحج أن يزور الحاج الكعبة المشرفة في المدينة، والقيام بشعائر الحج أيضًا، وهذا الأمر يكون في العشرة الأخيرة من ذي الحجة.

تعريف العمرة :-
تعنى العمرة زيارة بيت الله، وسعي الحاج بين الصفا والمروة اقتضاءً بالسيدة هاجر، والعمرة ليس لها وقت محدد على عكس الحج، والعمرة لها أربعة أركان وهي (الطواف- والإحرام- والسعي- والحلق أو التقصير).

صفة العمرة :-
في البداية يجب عليك أن تغتسل، وتتطيب بدنك (ولكن لا يجب أن تطيب رداء الإحرام) ولا يجب أن ترتدي ملابس بها محيط، ولكن عليك ارتداء لباس أبيض ونعلين، أما المرأة فيجب عليها الاغتسال حتى وإن كانت حائض، وترتدي ما تشاء ولكن واجب عليها أن تتوافر في ملابسها جميع شروط الحجاب.

السعي بين الصفا والمروة :-
قال الله تعالى: ﴿إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ﴾[البقرة:158] نقرأ هذه الآية عندما نقترب من الصفا، وبعد أن نصعب نقبل القبلة ونكبر ثلاث مرات، ونرفع يدينا إلى السماء ونقول: « الله أكبر الله أكبر الله أكبر ، لا إلـه إلا الله وحده لا شريك له، له المُلك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير، لا إلـه إلا الله وحده أنجزَ وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده» نكرر هذا الدعاء ثلاث مرات، وبعد ذلك نتجه إلى المروة ونفعل مثل ما فعلنا في الصفا.

خاتمة موضوع الحج :-
الحج فرصة للمسلم ليغتسل من ذنوبه، ويتقرب إلى الله فعلى كل مسلم قادر أن يؤدي فريضة الحج، وعلى كل مسلم أن يبذل أقصى ما في وسعه ليؤدي فريضة الحج؛ وذلك للحصول على رضا الله.
  • ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق