موضوع تعبير عن الرسم

لنا ولكم اللقاء اليوم متابعي موقع ملزمتي الكرام مع موضوع تعبير جديد عن هواية الرسم بالعناصر و المقدمة و الخاتمة، موضوع تعبير شامل لجميع الصفوف الدراسية ( الصف الإبتدائي - الصف الإعدادي - الصف الثانوي )، من الجدير بالذكر أن الرسم موهبة مميزة تمكن الإنسان من التعبير عن ما يدور بداخله، وتمكنه من وصف الأشياء بالزاوية التي يراها منها؛ لذلك نستعرض لكم اليوم موضوع تعبير عن الرسم، ونذكركم أيضاً لمن يريد تعلم الرسم اننا نقدم فقرة يومية لتعليم الرسم على صفحتنا في الفيس بوك يمكنك الدخول إليها بالضغط هنا، والأن هيا بنا نتعرف سوياً على عناصر موضوع اليوم.

موضوع تعبير عن الرسم

عناصر الموضوع :-
1. مقدمة الموضوع.
2. أهمية الرسم كهواية.
3. طرق الرسم البدائية.
4. أنواع الرسم.
5. أدوات الرسم.
6. الالوان الرئيسية المستخدمة في الرسم.
7. المدارس الفنية.
8. أشهر الرسامون.
9. الرسم من اهم دواعي النهضة الفكرية.
10. خاتمة الموضوع.

مقدمة موضوع الرسم :-
إن الرسم من أهم وأبسط الوسائل التي تساعد الإنسان على التعبير عن مشاعره الداخلية، والتعبير عن الانفعالات التي تواجهه عواطفه، حيث أن الإنسان يستطيع أن يعبر عن تعابيره الذهنية، أما الرسم فإنه يمكننا الذهاب على الرسم والتعبير بطريقتنا، ويمكن أن نرتفع أو ننخفض كما نشاء.
ومن الطرق البدائية التي عرفها الإنسان للتعبير عن مشاعره في الرسم، عندما كان الإنسان أعجميًا لا يعرف المحادثة، ولا يعرف سوى صرخات الألم وبسمات الحزن، وبعد ذلك عبثت يده في التراب فتمكن الإنسان من التعبير عن ما يدور حوله من أشياء لا يعرف لها معنى ولكنها موجودة حوله، يرسمها ليعبر عما بداخله من خلالها.

موضوع تعبير عن الرسم :-
إن كثرة تجارب الإنسان هي التي جعلته يكتشف المخطوطات والأكواخ لكي يسجل بها تاريخه ويسجل عليها تقدمه وتاريخه.
فمنذ العصر الحجري وقد كان الإنسان القديم يخاف الحيوانات المتوحشة، فبدأ في رسم هذه الحيوانات على جدران الكهوف التي يسكنها وهذا كنوع من السيطرة على الحيوان حتى لا يخف منه بعد ذلك، وحتى يتمكن أمن أكل هذه الحيوان، كان هذا اعتقاد أجدادنا القدماء، لهذا السبب علينا أن نقول أن الرسم قد كان لغة الأمم قديمًا.
ويوجد فرق كبير بين رسم أجدادنا فراعنة مصر على المخطوطات، وعلى الجلود، وعلى العظام، وغيرها من الوسائل التي استخدمها في النقش عليها، وبين الرسم المعاصر الذي تتوافر به كل الأدوات التي يرغب بها الفنان، ويحاول المصري المعاصر تعلم فن أجداده الفن العريق الرائع، الذي كان مصدر الثراء لبلاده، حيث أنه لا يمكن لأي شخص أن يقوم بأي بناء إلا عن طريق التخطيط والرسم، فكل المهن تحتاج إلى تخطيط قبل القيام بها مثل النجار، والخياط، والبناء، والمعلم كل هؤلاء وغيرهم يحتاجون إلى تخطيط أي شيء قبل أن يقوموا برسمه، بالنسبة للمعلم فإنه عندما يبدأ في تعليم طفل فإن عليه أن يستخدم الرسم؛ لأن هذا الطفل الصغير يشابه المصري القديم لا يعرف كيف يقرأ أو يكتب فيبدأ في التعبير عن كل ما حوله من خلال الشكل، لهذا يجب استخدام الرسم مع هذا الطفل.
لقد أصبح الرسم من دواعي النهضة في كل البلاد، وهو سبب في نشر الثقافة بين كل طبقات الشعب.

شاهد أيضاً :- موضوع تعبير عن عيد الأم

طرق الرسم البدائية :-
- طريقة الإعادة، أو طريقة كراوهول: وهي الطريقة تتمثل في وضع الشيء الذي يرغب الإنسان في رسمه أمامه، ويبدأ في الرسم.
- طريقة الحفظ أو طريقة ويستلر: وهي أن يدرس الطالب تفاصيل النموذج الذي يرغب في رسمه، ويحفظه، ومن ثم يقوم برسمه من خلال استرجاع شكل النموذج الموجود في ذاكرته.
- طريقة العرض والإخفاء: يجب أن نعلم أن أول من استخدم هذه الطريقة هو الرسام (سمت) وهذه الطريقة تتمثل في عرض النموذج على الأشخاص لفترة معينة، وبعد أن يلموا بتفاصيله يخفيه ويطلب منه رسم النموذج.
الأدوات المستخدمة في الرسم:-
1- الورق: ومن أهم أنواع الورق الذي يستخدم للرسم هو "أرت" وهو عبارة عن ورق مصقول.
2- أقلام رصاص: ومن أهم أنواع أقلام الرصاص التي يمكن للكاتب أن يستخدمها منها hb-h-b أو بالأرقام 1،2،3.
3- الفرشة: وهي التي تستخدم في رسم الحبر الصيني، وتستخدم في الرسم بالألوان الزيتية، وباستخدام الألوان المائية.
4- أصابع الشمس: وهذا النوع لا يمكن إزالته، أما في حالة إذا كان الورق المستخدم في الرسم جيد، في هذه الحالة يمكن الكشط عليه، حيث أنه يتم كشط جزء من الرسمه لكي تحصل على تأثير خاص في الرسمه.
(رسم الأشياء)
يقول أحد الرسامين الكبار، إذا كنت ترغب في أن تكون فنانًا محترف، فعليك أن تتأمل الأشياء كثيرًا وبعمق كبير، وارسم قليلة، وأبسط طريقة يمكن أن تساعد على رسم الأشياء جيدًا هي أن تقوم برسم الشكل الذي ترغب به بشكل عام.
إن الكثير من الأشخاص عندما يرون لوحات لفنانين وتعجبهم، يتمنون لو أنهم يملكون موهبة الرسم ولكن الموهبة وحدها لا تكفي، لأن الإنسان يحتاج إلى أن يكون الجو الذي يحيط به مهيأ لكي يكون فنانًا، وإذا أحب الإنسان الرسم فسوف يتقنه وسوف ينمي موهبته التي وهبها الله إياها وذلك عندما يتعلم القواعد الخاصة بالرسم، والتي تمكنه أن يصبح فنانًا رائعًا.
(جانبين يجب أن يطورهما الإنسان ويعمل على تنميتها ليصبح فنان مبدع)
أولًا: الجانب الفطري: وهذا الجانب يختلف من فنان لأخر، لأن الله لم يرزقنا بنفس المواهب، ولكنه جعل بيننا نسب متفاوتة في المواهب، ولكن يجود ثلاث مواهب يجب أن تكون متوافرة في الفنان حتى يتمكن من الرسم وهما:
- ملاحظة كل التفاصيل الموجودة في النموذج في وقت قصير.
- يكون لدى الفنان ذاكره قويه على حفظ التفاصيل.
إذا توفرت هاتين الصفتين في الفنان فإنه يمتلك القدرة على الرسم والإبداع.
- ترجمة كل التفاصيل التي حفظها في ذاكرتها، وتحويلها إلى فن يبدعه بيده باستخدام الحبر والورق.
وهذا الشرط الثالث إذا كان متوفرًا في الفنان فيكون لديه قدره على الفن والإبداع، وإذا لم يمتلك هذه الموهبة فيمكن أن يكتسبها من خلال تطوير الجانب الآخر الذي سوف نتحدث عنه فيما يلي.
ثانيًا: الجانب العلمي (المكتسب): إذا عرف الفنان الأدوات التي يجب أن يستخدمها في الفن،وبدأ في تطبيق القواعد التي تعلمها، وبدأ في قرأه الكتب والمجلات الخاصة بالرسم، ومشاهدة أيضًا أعمال لفانين كبار فإن هذا الأمر يثير غريزة الحس الفني لدى الفنان أكثر من اقتصاره على تعلم القواعد فقط، وفي النهاية يجب على الفنان الممارسة ورسم عدة سكتشات ليقوم بتدريب اليد على الرسم، وبهذا يصبح الشخص أكثر خبره من التعرف على التفاصيل وتطبيقها، وبهذا يتمكن من عمل لوحه متكاملة، وبها كل التفاصيل.

أنواع الرسم :-
تعددت أنواع الرسم وذلك من وجهات مختلفة، ومن العملية يوجد عدة أنواع ومنها:
- الرسم التشكيلي.
- الرسم التجريدي.
- الرسم التخطيطي.
- الرسم التنقيطي.
- الرسم ألزخرفي.

أدوات الرسم :-
الأدوات التي تستخدم في الرسم هي: عند الرسم بالجواش، ألوان الماء، الرسم بالرصاص، ألوان البندا، والرسم بالفحم، ألوان الزيت، بالنسبة للرسم بالرصاص فتتعدد به أنواع الأقلام الرصاص وهم أثنا عشر قلم وهي: H5,H4,H3,H2,H1 B5,B4,B3,B2,B1 HB,HB2.
وهذه الرموز تكون مكتوبة على مؤخرة القلم، فإن حرف الـ H يعبر عن صلابة القلم، وحرف الـ B يعبر عن ليونة القلم.
(أهم مبادئي الرسم)
من أهم المبادئ التي يجب أتباعها في الرسم هي رسم الهيكل الخارجي، وإذا وجد في الرسمة العديد من الأشكال فيجب مراعة المسافة بينهما، ومراعاة أن الأشكال القريبة يكون لونها غامق، وعلى عكسها الألوان البعيدة، ويجب على الرسام المبدع أن يدمج الألوان معًا بشكل جيد، وينته أيضًا إلى الظل في الرسمة.

الالوان الرئيسية المستخدمة في الرسم :- 
(الأحمر، والأصفر، والأزرق) ويمكن أن يقوم الفنان بمزج هذه الألوان معًا حتى ينتج ألوان ثانوية، فعند دمج اللونين الأحمر والأصفر معًا ينتج عنهما اللون البرتقالي، وكذلك الأمر إذا دمجنا الأصفر مع الأخضر فينتج عنه اللون الأخضر، أما عند دمج اللون الأحمر والأزرق معًا ينتج عنهما اللون البنفسجي.
ويوجد أشكال أخرى من الرسم غير الرسم باستخدام الورق، وهي الرسم على القماش، والرسم على الزجاج، والقماش، والتصوير ألجداري وغيرها من الوسائل التي يمكن الرسم عليها.

المدارس الفنية الخاصة بالرسم :-
إن تعدد مدارس الرسم، نتج عنه تعدد أساليب الرسم حيث أن كل واحد من الرسامين يميل إلى مدرسة معينة، ومن هذه المدارس :-
(المدرسة الكلاسيكية - المدرسة الرمزية - المدرسة الرومانسية - المدرسة الانطباعية - المدرسة السريالية - المدرسة التجريدية - المدرسة التكعيبية - المدرسة المستشرقة - المدرسة الواقعية - مدرسة البناء - المدرسة الفوفية - المدرسة الملتصقة)
وكل مدرسة من هذه المدارس لها خصائص مختلفة عن الأخرى، تميزها عن المدارس الأخرى.

أشهر الرسامين :-
من أشهر فنانين التشكيلين، والذين لاتزال أعمالهم خالدة إلى يومنا هذا هما:
(فان غوخ - بيكاسو - ليوناردو دافنشى - كلود مونيه - رينوار - بيسارو - سلفادور دالى - ماتيس - جورج رووا - رامبرانت - هورست يانسن).
وغير هؤلاء الكثير من الرسامين، وكل واحد من هؤلاء يتبع مدرسة مختلفة عن الآخر.

موضوع عن الرسم :-
إن فن الرسم هو فن محبب للكثير من الأشخاص، حتى أن هذا الرسم يأخذ من وقت الفنانين الكثير من الوقت دون أن يشعروا، وكأن عقارب الساعة عن توقفت عن الدوران، لا يشعرون بالوقت وهم يقومون برسم لوحه، وكأن هذا الرسم هو غذاء لروحهم.
إن فن الرسم فن عريق وقديم، بدأ منذ العصور الحجرية ومستمر مع الإنسان إلى نهاية الدهر؛ لأنه يوجد بعض الأشخاص لا يمكن العيش بدون رسم كل ما يرون حولهم، وبدون التعبير عن كل ما يشعرون به بداخلهم؛ لأن الإنسان في العصور القديمة لم يعرف المخاطبة ولكنه كان يستخدم الرسم كوسيلة في التعبير عما يرغب به.

الرسم من أهم دواعي النهضة الفكرية :-
لقد أصبح الرسم من أهم دواعي النهضة الفكرية، وأصبح من أهم الأمور التي تؤدي إلى نشر الثقافة بين الشعب، حيث أن الإنسان قديمًا أستخدم المخطوطات، والكهوف، والعظام وغيرهما حتى يعبر عن ما يدور في عقله وما يدور بداخلة من خلال النقش عليها، وهذا الأمر جعلنا نتأكد من الرسم مرتبط ارتباط كبير مع نهضة المجتمع.

خاتمة موضوع الرسم :-
معروف أن لكل بداية نهاية، وخير الكلام ما قل ودل، أرجو من الله أن يكون قد وفقني في سرد المعلومات والعناصر في هذا الموضوع تكون واضحة وأجدت بها، ولا أكون قد أصبتكم بأي ملل والله الموفق.
  • ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق

    ملازم الترم الأول 2018

    نتائج امتحانات الترم الثاني 2017