دور الاسلام في المحافظة على البيئة لغتي

محتويات الموضوع :


    إختلف العلماء في تعريف البيئة حيث يرى بعضهم أن بيئة الإنسان هى ما يقترب منه مثل بيته والمكان الذي يعمل فيه وطريقه الذي يسير فيه والماء الذي يشربه والهواء الذي يتنفسه، وقد أطلقوا على هذا النوع كلمة " بيئة قريبة " أما مفهوم البيئة الأخر فيشمل كل العناصر التي توجد في الكون والتي أيضاً تؤثر وتتأثر بالإنسان، وفي هذا الموضوع المتميز من موقع ملزمتي التعليمي سوف نقدم لكم موضوع هام جداً عن دور الإسلام في المحافظة على البيئة، فتابعوا معنا.

    دور الاسلام في المحافظة على البيئة لغتي

    تعليمات الإسلام في المحافظة على البيئة :.


    خلق الله تبارك وتعالى العالم منضبطاً بقانون مُحكم، بحيث تسير كل العناصر بفطرتها ولا تستطيع أن تخرج عن هذا القانون، والإنسان هو الجزء الأهم في الكون لأنه له حق الإختيار، فُيمكن أن يسير على قوانين الكون فيحافظ على من بيئة بكامل عناصرها فينال رضا الله سبحانه وتعالى.

     وإما أن يتجاوز القوانين فيهلك ما حوله من كون قد صنعه الله تبارك وتعالى له لكي يحيا حياةً كريمة، وهناك عدة طرق علّم الإسلام بها الإنسان كيف يحافظ على ما منحه الله له من نعَم، وهى كما يلي :

    1. الاسلام دعى إلى حفاظ الإنسان على توازن الكون :.


    إن أعظم نعم منحها الله تبارك وتعالى للإنسان هى البيئة السليمة الآمنه من أي تلوث أو سموم، حيث أن البيئة الخالية من كل هذه المظاهر سوف تعود على الإنسان بالنفع الكبير وسوف تضمن له سلامته وسلامة بيئته المحيطة، وقد قال الله سبحانه وتعالى في مُحكم كتابه العظيم :

    " بسم الله الرحمن الرحيم " { وَالأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ. وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَن لَّسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ. وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُوم. وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ } " صدق الله العظيم "(سورة الحجر : الآية 19-22 )

    فنرى الآية الكريمة تشير بوضوح إلى أن الله سبحانه وتعالى قام بخلق الكون ووضع له النظام المتوازن المتكامل، بحيث أن كل عنصر به له وظيفة لا يستطيع أن يتخلف عنها أو أن لا يؤديها، وقد قال الله سبحانه وتعالى

     { إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ} (سورة القمر الآية 49) ويقول أيضا {وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا} (الفرقان، 2) ويقولُ أيضاً : { وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ } ( سورة الرعد الآية 8 ).

     كل هذه الآيات ويوجد أكثر منها في القرآن الكريم قد قامت بتسليط الضوء على أهمية أن يكون الإنسان متوازن ومتناغم مع ما يحيط به من عناصر تم خلقها لخدمته، وأن يبتعد تماماً عن تدمير وتخريب بيئته المحيطة.

    اقرأ أيضًا : اسماء الله الحسنى بالترتيب كامله ومعانيها

    2. الاسلام نهي الإنسان عن الفساد في الأرض :.


    ذكر الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم نهي واضح للإنسان عن فساد أي توازن في بيئته، فقال تعالى " بسم الله الرحمن الرحيم "  { وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } " صدق الله العظيم " (سورة الأعراف الآية : 85).

    وقد أقر القرآن الكريم أن أي فساد يُصيب البيئة والكون أو خراب دائماً وأبداً الفاعل فيه إنسان، وهذا وضح بصورة جلية عندما ذكر الله ذلك سبحانه وتعالى في " سورة الروم " في الآية رقم واحد وأربعين، حينما قال

    " بسم الله الرحمن الرحيم " {ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} " صدق الله العظيم ".

    وقد استخدم القرآن الكريم لفظ الفساد الذي يفعله الإنسان في الأرض مع القتل، بل والقتل العمد، وهذا في " سورة المائدة " في الآية رقم إثنان وثلاثون، حينما قال

    " بسم الله الرحمن الرحيم " {مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءتْهُمْ رُسُلُنَا بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ} " صدق الله العظيم ".

    شاهد أيضًا : أصغر دولة في العالم من حيث المساحة وعدد السكان

    3. الاسلام نهي الإنسان عن الإسراف :.


    قام الله تبارك وتعالى بنهي الإنسان عن أن يُسرف في أي شيء، وقد ذكر ذلك بصورة واضحة في " سورة الأعراف " وبالتحديد في الآية رقم واحد وثلاثون، عندما أباح الأكل والشرب ولكن بعدم إسراف لأن الله لا يحب المُسرفين، والإسراف هو تجاوز الحدود في إستخدام شيئاً ما، فعندما يُسرف الإنسان في طعامه يؤدي هذا إلى قلة المصادر الهامة للطعام.

     مما يجعل هناك قلة في العرض وزيادة في الطلب، وهذا يعود على الإنسان بخسارة شديدة لأن الأسعار في هذا الوقت ترتفع بشكل جنوني، مما يخلق طبقة فُقراء لا يجدون ما يأكلون، أما عن الإسراف في إستخدام الماء فهذا يؤدي إلى ضعف الموارد المائية، فلا تجد البيئة الزراعية أي موارد حتى تزدهر.

     وقد جاءت السُنة النبوية المُطهرة لتتماشى تماماً مع ما جاء في القرآن الكريم، عندما قال الرسول صلَّ الله عليه وسلم : عن عبد الله بن عمرو بن العاص، أنَّ النَّبيَّ صلَّ الله عليه وسلَّم مرَّ بسعد وهو يتوضَّأ، فقال: ” ما هذا السرف يا سعد؟ ” قال: أفي الوضوء سرَفٌ ؟ قال: ” نعم، وإنْ كنتَ على نهرٍ جار. 

     وفي الحديث إشارة على ضرورة أن يلتزم الإنسان بالحد المسموح له باستخدام كل ما يحيط به في البيئة، وخاصةً الماء الذي يؤدي الإسراف به إلى التلوث ونقصان المصادر المائية سواء كانت آبار أو أنهار أو بحار.

     فعلى الإنسان أن يجِد ويبتكر الوسائل البديلة في حالة إسرافه لعنصر طبيعي في البيئة، ومن المعروف أن أي رقعة زراعية في أي دولة لا تقوم بدون بيئة سليمة ومياه وفيرة ومحافظة الإنسان على هذه المصادر.

    تعرف على : سر مثلث برمودا الغامض

    4. الإسلام دعى إلى نظافة المسكن :.


    يُعد المسكن هو البيئة القريبة من الإنسان، وعلى كل مسلم أن يهتم بنظافة وطهارة هذه البيئة القريبة، وقد أمر الله سبحانه وتعالى سيدنا إبراهيم بتطهير المكان الذي سوف يحج إليه الناس، وكان هذا في الآية رقم مائة خمسة وعشرون من " سورة البقرة ".

     وأكثر ما يُطهر بيت المؤمن من أي أقذار أو أنجاس هى أدائه لفريضة الصلاة فيه، والحفاظ على النوافل والتهجد، وذكر الله كثيراً في البيت، هذا بالإضافة إلى النظافة من الأتربة والحشرات.

    5. أمر الإسلام الإنسان بالحفاظ على نظافة الطريق :.


    لم يقوم الإسلام بأمر المسلم بنظافة الطريق الذي يسير فيه فقط والأماكن العامة، بل وجعل الله سبحانه وتعالى من يقوم بذلك له أجراً عظيم، فإماطة الأذى عن الطريق من تعاليم الإسلام بل واعتبرها صدقة على من يقوم بها.

     فالطريق الذي يمشي فيه المسلم لابد أن يخلو من أي أذى قد يعترض طريقه، لذلك لابد أن يحرص كل مسلم على أن يرفع أي قمامة خلال طريقه، وأن لا يساهم في جعل أطنان القمامة تتجمع في الطرق.

    وهكذا نكون قد قدمنا لكم دور الإسلام في المحافظة على البيئة، نظراً لأهمية هذا الموضوع لأن البيئة هى المكان الذي يعيش ويتعايش فيه الإنسان وهى التي خلقها الله تعالى له لكي يستمتع بها وتقدم له الكثير من النفع، فلا يجب أن تطول يده هذه البيئة بأي أذى بل يعمل دائماً للحفاظ عليها.

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق