موضوع تعبير عن الاديان السماوية الثلاثة بالعناصر

محتويات الموضوع :


    موضوع تعبير عن الأديان السماوية الثلاثة بالعناصر والمقدمة والخاتمة، لقد نزل الله الديانات السماوية الثلاثة، فأرسل سيدنا موسى باليهودية وكتاب التوراة، ونزل سيدنا موسى بدين المسيحية، وكتاب الانجيل، وبعث سيدنا محمد خاتم المرسلين بدين الاسلام وبكتاب القرآن، فجاءت دعواتهم جميعا مكملة لبعضها البعض بدين واحد متكامل هو الدين الإسلامي، موضوع تعبير عن الاديان السماوية الثلاثة بالعناصر والافكار الهامة للصف الرابع و الخامس و السادس الابتدائي، موضوع عن الاديان السماوية الثلاثة بالعناصر للصف الاول و الثاني و الثالث الاعدادي و الثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

    موضوع تعبير عن الاديان السماوية الثلاثة بالعناصر

    عناصر موضوع الاديان السماوية الثلاثة:

    • مقدمة عن الأديان السماوية الثلاثة.
    • التعريف بالدين لغة واصطلاحاً.
    • الرسالة اليهودية.
    • الشريعة المسيحية أو النصرانية.
    • الدين الإسلامي.
    • الخاتمة.

    مقدمة عن الأديان السماوية الثلاثة :


    الأديان السماوية، لفظٌ أثار الكثير من الجدال واللغط في السنوات الكثيرة ذلك أن الدين كله لله، وما نزلت الرسالات السماوية إلا بدين واحد هو الدين الإسلامي الذي يدعو لعبادة الله الواحد الأحد لا شريك.

    فما كانت رسالة موسى وما أنزل علي عيسى وما جاء به محمداً صلوات الله عليهم وسلم أجمعين إلا "رسائل إلهية" تنزلت عليهم من فوق سبع سماوات لتوجيه البشرية إلى طريق الحق القويم، فجاءت دعواتهم جميعا مكملة لبعضها البعض بدين واحد متكامل هو الدين الإسلامي، وفي ذلك يقول الحق تبارك وتعالى : ﴿ إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ).

    من هنا فالصحيح أن نقول "الرسلات السماوية" أو "الشرائع السماوية" وليس مايشاع استخدامه الآن بالقول ب " الأديان السماوية " أو "الأديان الإبراهيمية" كما يحلو للبعض تسميتها.

    موضوع ننصح بقراءته :- كيفية كتابة موضوع تعبير مميز

    التعريف بالدين لغة واصطلاحاً :

    الدين لغةً :


    يعرف الدين في اللغة بأنه الطاعة والإنقياد وهي من الفعل دان أي أطاع.

    الدين في الإصطلاح :


    يعرف الدين اصطلاحا بأنه مجموعة المبادئ والأفكار التي يعتقد بها المرء ويتخذها مذهباً .

    الدين في الإصطلاح الإسلامي :


    يعرف الدين في الإسلام بأنه التسليم لله الواحد الأحد والإنقياد التام له، فالدين هو الإسلام القائم على عقيدة التوحيد بالله عز وجل، تلك العقيدة التي يُجمع عليها جميع الأنبياء والمرسلين ويؤمنون بها منذ آدم عليه السلام حتى خاتم الأنبياء والمرسلين محمدا صلوات الله عليه وسلم.

    فقد قال تعالى في سورة آل عمران :(إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ ).

    وفي نفس السورة أكد رب العزة أن الإسلام هو الدين الذي لا يقبل له له بديلا قال تعالى : (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ).

    مذكرة مهمة :- مذكرة نحو شاملة لجميع المراحل (اسس نفسك)

    الدين في الاصطلاح العلماني :


    يعتقد العلمانيون بأن الدين هو من الموروثات القديمة التي تجاوزت عنها الأمم بسبب التقدم العلمي والتفكر العقلي الذي أدى بهم إلى فصله عن المجالات السياسية والإجتماعية، من هنا يمكن أن نعرض للرسالات أو الشرائع السماوية الثلاث التي نزلها الله على رسله لهداية البشرية وسعادتها.

    شاهد أيضاً :- مقدمات وخاتمات لأى موضوع تعبير

    الرسالة اليهودية:


    هي الشريعة التي نزلت على سيدنا موسى عليه السلام بمصر لدعوة فرعون للإيمان بالله الواحد الأحد، ولهداية بني اسرائيل إلى طريق الله القويم.

    كتابها هو التوراة التي نزلت على سيدنا بمصر، وتحتوي التوراة على مجموعة من الشرائع والأحكام التي تدعو لعبادة الله عز وجل وحده لاشريك له وكذلك مجموعة من الأحكام لضبط العلاقات بين الناس، وقد جاءت تلك الأحكام في مجموعة من الأسفار التي لها قدسيتها في اليهودية والمسيحية ولعل أشهرها ما يعرف بالوصايا العشر وهي نصوص التوحيد التي ماتزال تتردد لليوم، حيث جاء عنها في سفر الخروج : ( احفظ ما انا موصيك اليوم. ... فانك لا تسجد لاله آخر لان الرب اسمه غيور.اله غيور ).

    وجاء أيضا في الاصحاح العشرين ( لا يكن لك آلهة اخرى امامي)، وهكذا فاليهودية شريعة سماوية تدعو لإله واحد لا شريك له.

    تحريف اليهودية :


    قام اليهود بماديتهم المعروفة بتحريف التوراة من خلال كتابهم الذي أسموه بالتلمود الذي يحوي الكثير من الأكاذيب والاختلاقات علي الله عز وجل، من هنا فاليهودية المعروفة حاليا محرفة بما تم تحريفه في التوراة.

    شاهد أيضاً :- كيفية الحصول على الدرجة النهائية فى موضوع التعبير

    الشريعة المسيحية أو النصرانية:


    هي الرسالة الإلهية التي تنزلت على المسيح عيسى بن مريم عليه السلام المبعوث لبنى إسرائيل لاعادتهم للطريق القويم بعد أن انحرفوا عن الدين الصحيح الذي نزل به موسى عليه السلام ، مصدقا لما أنزل على نوسى عليه السلام ومكملا له.

    كتابها هو الإنجيل، وهو مجموعة من الشرائع والأحكام التي أنزلها الله على سيدنا عيسى عليه السلام للتأكيد على وحدانية الله عز وجل، ففي ابكتاب المقدس يقول الله ( أنا الرب وليس آخر. لا إله سواي)، وهو ما أكده القرآن الكريم الذي أكد على دعوة سيدنا عيسى للتوحيد بالله الواحد الأحد.

    يقول الله عز وجل (وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ).

    كذلك جاء الإنجيل بمجموعة من التعاليم الروحانية لضبط العلاقة بين بنى اسرائيل خاصة بعد سيطرة المادية على تفكيرهم وتعاملاتهم، فكانت أحكام الإنجيل التي تدعو لسمو الروح على المادة في العلاقات الإنسانية وتدعو للإخاء والسماحة في التعاملات.

    هكذا جاءت المسيحية لعبادة الله الواحد الأحد لكنها سرعان ما انحرفت هي الأخري عن صحيح الدين باختلاطها بمجموعة من المعتقدات والأفكار الوثنية، فتحرف الكتاب المقدس وتعددت الأناجيل حسب هوى كاتبها.

    شاهد أيضاً :- كيفية عمل جدول للمذاكرة اليومية لكل المراحل

    الدين الإسلامي :


    هو دين كل الأنبياء والمرسلين من عهد آدم إلى عهد خاتم المرسلين سيدنا محمد صلوات الله عليه وسلم،وما اليهودية والمسيحية إلا لبنة في هذا الدين الواحد الذي يجمع البشرية على الإيمان خالق واحد أحد لا شريك له. قال تعالى: (مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ).

    كتابها هو القرآن الكريم الذي نزله الله على نبيه وعبده محمد صلى الله عليه وسلم وحفظه دون تحريف، يقول تعالى ( إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ).

    نزلت الشريعة الإسلامية على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لدعوة الناس كافة للإيمان بالله الواحد الأحد، والإيمان بالأنبياء والمرسلين جميعا وما أنزل عليهم من رب العالمين دون تفرقة، وفي ذلك يقول رب العزة تبارك وتعالى: ( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير).

    شمولية الإسلام :


    جاء الإسلام جامعا شاملا للناس كافة، منظما لشئون الحياة من خلال منهج متكامل لم يترك صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها،كما قام الإسلام على المساواة بين الناس كافة وازالة الفروق بين لبشر، فلا فضل لعربيا على أعجمي ولا فضل لأبيض على أسود إلا بالتقوى ، هذه الشمولية هي ما جعلته دينا لكل زمان ومكان .

    ملزمة مميزة :- خطة علاجية لتقوية الضعاف في اللغة الانجليزية

    خاتمة موضوع الاديان السماوية :

    و هكذا يتضح لنا الدين إنما دين واحد هو الدين الإسلامي وما اليهودية والمسيحية إلا لبنات في هذا الدين الجامع الذي يدعو لله الواحد الأحد والإيمان بأنبيائه ورسله وما أنزل عليهم من عند الله، ومع حسم الإسلام لقضية وحدة الدين ، فإنه قد أقر باختلاف الشرائع حسب الزمان والمكان، وفي ذلك قوله تعالى : ﴿ ... لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا ... ﴾.

    وهو ما يفسر أسبقية نزول الشريعة اليهودية والمسيحية على بني اسرائيل، ليأتي بعدهم محمد صلي الله عزيه وسلم مكملا وخاتما برسالة شاملة هي الإسلام للناس كافة.

    ليس هنالك تعليقات :

    إرسال تعليق