مقدمة إذاعة مدرسية عن الأم سهله وجميلة

مقدمة إذاعة مدرسية عن الأم سهله وجميلة من منا يمكنه في أي يوم من أيام حياته أن يقوم برد الجميل الذي يحمله تجاه أمه؟ فالأم هي أجمل مخلوقة في الوجود هي التي تربي وتكبر وترعى وتسهر دون أن تمل أو تكل، فهي من تتحمل أبنائها بكل ما يفعلونه بها أو يقومون تعبها وهي في تلك الأوقات تكون في أتم السعادة بمجرد أن ترى أبنائها سعداء فهي الأم أعظم من خلق رب العالمين.

مقدمة إذاعة مدرسية عن الأم سهله وجميلة

  • من المعروف أن الأم لا يمكن لأي مخلوق في العالم أن يعرف أهميتها ومكانتها في حياته إلا بعد أن يفقدها، ففي الكثير من الأوقات يمكن أن نجد الأبناء يتضايقون من الأفعال التي يمكن أن تفعله الأم، وتسبب لهم تلك الأفعال الكثير من الإزعاج الشخصي.
  • ولكن في حقيقة الأمر فإن تلك الأفعال التي تقوم بها الأم بدافع من الطيبة والحب والحنان، كلها تهدف إلى هدف نبيل وهو الهدف الغرائز الذي وهبه الله سبحانه وتعالى للأم، وهو الخوف على أبنائها وحمايتهم حتى وان كانت حمايتهم سوف تتسبب في الكثير من المشكلات لها أو التعب.
  • فهي الوحيدة التي لا يمكن أن تشعر في أي لحظة من اللحظات أنها ملت من معاملة أولادها أو خدمتهم أو تقديم النصح إليهم، كما أن الأم هي الوحيدة في العالم التي تتمنى أن يصبح أولادها أفضل الناس في العالم كله.
  • ولهذا فكل ما تقوم به الأم أو تفعله فهو مما لا شك فيه أنه في مصلحة أولادها، فهي تهتم لمصلحتهم وسعادتهم وراحتهم أكثر من اهتمامها راحتها وسعادتها الشخصية، وبرغم كل ما تقوم به الأم وتفعله فلا يمكن أن تراها تنتظر جزاء أو مقابل.
  • فكل ما تفعله الأم من خدمة ونصح وإرشاد لأولادها هو هبه من الحنان الذي وهبه الله عز وجل إليها، حتى تتمكن من تربية أولادها بالطريقة الصحيحة التي تتمنى أن تراهم عليها، وتجعلهم في مكانة عالية في المجتمع وبين كل الناس الذين يعيشون معهم في الحياة اليومية التي يعيشونها.

شاهد أيضًا: بحث عن الأم والأب

إذاعة عن الأم للمرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية

  • مما لا شك فيه أن للأم أكبر مكانة بيننا، فلا أحد يمكنه أن ينكر أن أمه هي الشيء الأساسي الذي تسبب في البداية في وجودة على هذه الدنيا، والمقصود هو الحمل وفترات الولادة وما كانت تحتويه كل تلك الفترة من الم وبكاء وصعوبات.
  • وكانت تتحمل كل تلك الآلام من اجل أن تراك فقط في حياتها، مجرد تفكيرها بأنك ستتواجد على وجه الدنيا يعطيها القوة والقدرة على التحمل، ومن ثم ما تلت تلك الفترة من سهر وإرضاع وتعب وإرهاق، وهي تقوم على خدمتك بدون كلل أو ملل.
  • تساعدك على القيام بكل شيء وتفنى حياتها في سبيل بقائك، تحميك من نفسك ومن الناس المحيطين بك، وتجعل حياتك تنير بالفرح والسرور ومن الممكن أن يكون في عينيها الدموع.
  • فتلك هي الأم بكل ما بها من حنية وطيبة وقلب صافي نقي، جعله الله سبحانه وتعالى رحمة لك ولكل ابن، لأن الأبناء من دون أم لا تكون حياتهم سوية، بل تواجههم الكثير من المشاكل والكثيرين منهم يعيشون بكم كبير من المشاكل النفسية.
  • لأن الأم تحمي الطفل من الظلم والأذى والبغض والكراهية، وتزرع فيك الخلق الطيب والصفات الحميدة التي يحبها الناس، وتدعو لك من قلبها الدعوة الخالصة الصادقة لوجه الله سبحانه وتعالى وتتمنى أن تكون أفضل الناس.

فقرة هل تعلم عن الأم للإذاعة المدرسية

  • هل تعلم أن الأم تفني كل حياتها في القيام على خدمة أبنائها فقط دون أن تشعر بأي نوع من أنواع الملل أو التعب، بمجرد أن تراك الأم تلعب وان تراك وأنت سعيد فكن على ثقة بان هذا الشيء كفيل في أن ينسيها كل التعب الذي تشعر به.
  • هل تعلم بأن الأم لا تبين لأبنائها انها تشعر بالتعب، فهي لا تحب أن تحملهم أعباء وهموم ومشاكل الدنيا منذ الصغر، ولذلك فإن الأم يمكن أن تراها تضحك وتظن أنها في قمة السعادة، ولكن في الحقيقة يمكن أن تكون أمك تشعر بالكثير من الألم والتعب ولكنها لا تريدك أن تشعر بذلك.
  • هل تعلم أن رسول الله محمد صلى الله علية وسلم كان يوصي كل رجل على أمه وانه ورد عنه صلى الله علية وسلم أن رجل من الرجال سأله عن أهم شخص يستحق الصحبة، فأجابه النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثة مرات متتالية بالأم ومن بعدها مرة للأب.
  • وهذا يدل على المكانة العالية التي تمتلكها الأم والتي نبه عليها رسول الله صلى الله علية وسلم في حديثه مع هذا الرجل.
  • هل تعلم أن الأم والأب لهما أكبر مكانة عند رب العالمين عز وجل، وأنه ورد ذكرهما في القرآن الكريم وحذر رب العالمين سبحانه وتعالى الناس من مجرد كلمة أف التي يمكن أن تقال عند الضجر من الأب أو الأم.
  • هل تعلم أن الأم هي الوحيدة التي يمكنها أن تسهر طوال الليل تدعو لك دعوة خالصة لوجه الله عز وجل، وأنها هي الوحيدة التي تدعو لك من كل قلبها بصدق وإخلاص.
  • هل تعلم أن أمك وأبيك هما الوحيدين اللذين يتمنيان ان تصبح أنت أفضل إنسان في الدنيا، حتى أنهما يتمنيان أن تصبح أفضل منهما شخصيًا، وان يكون لك المستقبل الباسم المشرق الذي يريدونه أن يكون أجمل من كل ما عاشوه.

شاهد أيضًا: بحث عن عيد الأم جاهز للطباعة

كلمة عن الأم للإذاعة المدرسية

  • من الأشياء التي يمكن أن تضمن لك الجنة وأنت مرتاح البال هي رضى الأم، فالله سبحانه وتعالى قد وصف الجنة بأنها تحت إقدام الأمهات، ليعلم الناس ما لهم من أهمية كبرى في حياة الإنسان، وأنها أعظم شيء في الوجود
  • وان الرضي الذي يمكن أن ترضاه عليك هو السبيل الآمن الذي يمكنه أن يوصلك إلى رضوان ورضي رب العالمين عز وجل، فلا يوجد شخص على وجه الأرض كانت أمه راضية عنه وكان مطيعًا لها وتراه يشعر بالتعب في حياته.
  • فالشخص الذي دائم الطاعة لأمة وهي راضية عنه نجده في كل الأحوال قد فتح الله علية أبواب الرزق من حيث لا يدري ولا يحتسب، ونجدة دائمًا يشعر بالراحة في البال والفكر ويعيش الحياة الهادئة الآمنة المستقرة.
  • ويرزقه الله سبحانه وتعالى بالذرية الصالحة، لأن ما يمكن أن تفعله من الذي لأبيك أو أمك في أيامك الآن فإن كل هذا سوف يعود عليك في وقت من الأوقات، وسيرزقك الله سبحانه وتعالى بالذرية التي تريك ما فعلته بأمك وأبيك.
  • فإن كنت من الطائعين الراشدين الباحثين عن رضى الله عز وجل والجنة وكانت أمك راضية عنك، فكن على ثقة في أن الله سبحانه وتعالى يرزقك الجنة من أوسع أبوابها.
  • أما أن كنت من المسيئين إلى أمك أو أبيك، وكنت من العاصين فإن الله سبحانه وتعالى جبار منتقم، فكن على ثقة في أن الله سبحانه وتعالي يمهل الإنسان ويتمادى في طغيانه ولكنه لا يهمل، فسيأتي عليك اليوم الذي تجد فيه أولادك يفعلون بك تمامًا ما كنت تفعله أنت وأمك وأبيك.
  • ولهذا حاذري من الغضب الذي يمكن أن يصيبك من سخط الأم عليك، فإن دعوة الأم مستجابة لدى رب العالمين عز وجل، وأن الله سبحانه وتعالى حذر في كتابه العزيز وفي آياته من غضب الأم وسخطه، حاول إرضاء أمك بأي طريقة كانت فهي من ربت وسهرت عليك حتى كبرت.

شاهد ايضًا: مطوية عن عيد الأم

خاتمة مقدمة إذاعة مدرسية عن الأم سهله وجميلة

في نهاية مقدمة إذاعة مدرسية عن الأم سهله وجميلة علمنا انه لا يوجد في الدنيا أفضل ولا احن على الإنسان من قلب أمه، فلا يجب علينا أن نغضب الأم في أي حال من الأحوال بل يجب على الإنسان أن يسعى بكل الطرق التي يراها مناسبة حتى ينال رضي الأم، فرضا الأم من رضا رب العالمين جل وعلا.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.