بحث عن عقوق الوالدين كامل

بحث عن عقوق الوالدين كامل، يعتبر بر الوالدين من الفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها، وكذلك أتفقت عليها كل الأديان السماوية، ويعتبر بر الوالدين هو الدليل الكبير على الأيمان الصحيح، وخيرعرفان بالجميل، وكرم النفس، وقد أمرنا الله عز وجل ببر الوالدين، قال تعالى : “وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمها كما ربياني صغيرا” صدق الله العظيم، وسوف نعرض في هذا البحث عن عقوق الوالدين، ما المقصود بعقوق الوالدين، أسباب عقوق الوالدين، أضرار عقوق الوالدين، علاج عقوق الوالدين.

ما المقصود بعقوق الوالدين ؟؟


لقد ربط الله سبحانه وتعالى بر الوالدين برضاه عز وجل، وقد إتضح ذلك في العديد من الآيات القرآنية والاحاديث لنبوية الشريفة،
قال تعالى : (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً).النساء:36، وقد إقترن الشرك بالله بعقوق الوالدين،
ويعتبر عقوق الوالدين عكس البر، ومعنى العقوق هو الإسائة، وعدم الإحترام، وتجريحهم بكلام جارح وغير لائق فنجد الشخص يسب ويضرب والديه  والتأفف في  وجههما ، العديد من مظاهر العقوق.

أسباب عقوق الوالدين :

  • الجهل: حيث يعتبرجهل الناس بخطورة عقوق الوالدين ومدى المعصية التي يرتكبها الأنسان في حق والديه.
  • التربية الخاطئة للوالدين، حيث يربى اللأب والام أبنائهم على البعد عن الهوية الإسلامية والتربية الدينية الصحيحة.
  • التناقض في التربية، حيث يربي الأباء الابناء على العناد وقلة الأحترام.
  • أختيار أصدقاء السوء، الذين يشجعون بعضهم البعض على عقوق أبائهم.
  • عقوق الآباء للأجداد، حيث يعتبر عقوق الآبناء جزاء من جنس العمل، لكل من عاق والديه فلينتظر عقوق ابناؤه له.
  • وجود بعض المشاكل العائلية مثل التفرقة بين الأبناء، والمشاحنات العائلية الكثيرة، يؤثر بالسلب على نفسية الأبناء.
  • أستسهال بعض الأشخاص وضع الأباء في دار المسنين لكي لا يتعبون في اي شيئ، ولكي يرتاح من والديه.

اقرأ ايضًا : مقدمات تصلح لأي بحث

أضرار عقوق الوالدين :

لقد حرم الله سبحانه زتعالى معصية الأبناء للآباء وجعلها من الكبائر، حيث يعود عقوق الوالدين بأضرار كثيرة على الإنسان في الدنيا والأخرة ومن هذه الأضرار ما يلي :

أضرار في الدنيا :

  • لقد توعد الله تعالى عاق والديه بالذل في الدنيا والأخرة.
  • عند إقتراب أجله فإن الله يحرمة من نطق الشهادتين.
  • إذا دعا عليه والديه فإن الدعاء يكون مستجاب.
  • تنزل عليه المصائب في الدنيا من كل جانب.
  • يعاقبه الله في الدنيا قبل الآخرة.
  • يجعل الله وجهه ليس به نور ووجهه عليه غضب الله.
  • عندما يكبر فإن أبناؤه سوف يفعلون مثلما فعل بوالديه.

أضرار في الآخرة :

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ثلاثة لا ينظر الله لهم يوم القيامة ولا يزكّيهم: العاقّ لوالديه، والمرأة المترجلة، والديّوث”، وفي هذا الحديث فإن الله لا ينظر لعاق والديه.
  • العاق والديه لا يقبل الله عمله، مهما كان عمل طيب.
  • يؤخر الله سبحانه وتعالى دخوله الجنة بعد كل البشر.
  • في القبر يعذبه الله عذاباً شديداً.

مظاهر عقوق الوالدين :

  • حزن الأب والأم الشديد وبكائهما من سوء أفعال الأبناء.
  • نهر الأبناء الآباء ورفع صوت الابناء على الأباء والإغلاظ في القول قال تعالى :”ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً”.
  • التأفف والضجر من أوامر الوالدين، وقد امرنا الله سبحانه وتعالى بعدم التضجر من أوامر أو طلبات الوالدين قال تعالى:”فلا تقل لهما أف “.
  • العبوث بوجه الأب والأم، في حين يضحك هؤلاء العاقين في وجه الغرباء في وجه والديهم لا يبتسمان ، من الناس من يصل الأبعدين …..  ويشقى به الأقرب الأقربُ .
  • النظر للوالدين شظراً، دون وجود أدنى إحترام لهما، حيث تحمل هذه النرة الكثير من الإحتقار، قال معاوية بن إسحاق عن عروة بن الزبير قال: ” ما بر والده من شد الطرف إليه “.
  • الأمر عليهما: حيث يأمر الأبن امه بغسل ثيابه أو تنظيف المنزل او إعدادا الطعام، حتى لو كانت الام مريضة.
  • إنتقاد بعض الابناء طعام الام، وقد حذر الرسول عليه الصلاة والسلام من إنتقاد الطعام، ومن الجانب الأخر فإن ذلك يكدر الام بعد ان وقفت وتعبت في إعداد الطعام.
  • عدم مساعدة الأم والأب في أمور المنزل، ورفض تقديم اي مساعدة لهما في المنزل او في شراء الأشياء للمنزل.
  • الإشاحة في وجه الوالدين، كذلك مقاطعتهما في الحديث، والتقليل من قدرهما.
  • عدم الإعتداد برأي الوالدين: حيث يوجد نوعية من الأبناء عندما يكبرون لا يقدرون كلام الاباء او يأخذون به، أو يحترمون رأي أي منهما.
  • عدم الأستئذان في حالة الدخول عليهما، وهذا منافي للأداب عاما.
  • إثارة بعض المشكلات معهما أو مع الاخوة لكي يثير غضب أبوه وامه.
  • ذم الوالدين عند بعض الأشخاص أحيانا، وذكر عيوبهما أمام الناس.
  • سب الأب أو الأم بطريقة مباشرة او غير مباشرة، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الامر “من الكبائر شتم الرجل والديه، قيل: وهل يشتم الرجل والديه؟ قال: نعم! يسب ابا الرجل فيسب اباخ ويسب امه فيسب امه”.
  • إدخال بعض الأمور المحرمة على منزل الام والاب، كذلك شرب الدخان امام الوالدين وغيرها من المحرمات.
  • إحراج الأب والأم أمام الناس، كأن يقول الأبن أن ابوه يستدين من فلان او عليه دين لفلان.
  • قلق الوالدين على الابناء في حالة المكوث طويلا خارج المنزل.
  • الإثقال على الاب والام بالطلبات الزائدة، خاصة في حالة ضيق يد الوالدين.
  • إثار الزوجة و الاولاد على الوالدين، فبعض الأفراد يفضل إرضاء زوجته على إرضاء امه او ابوه.
  • التخلي عن الاب والام في وقت الحاجة او في حالة كبرهما.
  • من اقبح مظاهر العقوق التبرؤ منهما ونكران نسبهما إليه، ويحدث ذلك في حالة ارتفاع مستوى الاجتماعي للابن، والتخلي عن والديه، والترؤ منهما، ولكن النفس الكريمة تعتز بوالديها مهما تغير مستواه الاجتماعي، فيقول الشاعر: إن الكرام إذا ما أيسروا ذكروا…….. من كان يألفهم في المنزل الخشن
  • التعدي على الابوين بالضرب، ويصدر هذا العمل من قساة القلوب غليظي الاكباد.
  • هجر الأب والأم في الكبر وعدم السؤال عليهما ابداً.
  • البخل على الوالدين خاصة في حالة حاجتمها للمال.
  • المن على الأب والأم بعد أن يتم إعطائهما اي شئ او بعض من المال.
  • سرقة الوالدين.
  • تمني بعض الافراد وفاة والديهم امامهما وان يدعوا عليهما امامهما.

شاهد أيضًا : موضوع تعبير عن عيد الأم بالعناصر

علاج عقوق الوالدين :

  • يجب تربية الابناء منذ الصغر على بر الوالدين، وتعليمهما قواعد الدين الصحيح، الذي يدعوا لبر الوالدين.
  • ان يكون الولد صالح .
  • الأستعانة بالله عز وجل في تربية الابناء، والاحسان للاباء.
  • التعرف على فضل البر وعواقب عقوق الوالدين.
  • إستحضار فضل الوالدين على الناس، حيث يعبر الأب والأم سبب وجودك في الحياة.
  • تعود النفس على البر، وعلى كل فرد ان يجاهد نفسه لبر والديه.
  • تعويد الاطفال منذ الصغر على مساعدة الاب والام في امور المنزل.
  • صلاح الآباء.
  • استشعار ماذا يفعل البر والعقوق من حزن وفرح الاباء :

خاتمة عن عقوق الوالدين :

وفي نهاية هذا البحث أوصيكم ونفسي ببر الوالين، وترك والإبتعاد عن عقوق الوالدين، إبتغاء إرضاءهما وإرضاء الله عز وجل والطمع في جنته سبحانه وتعالى.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.