موضوع عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

موضوع عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن (1)

يعتبر الأمن مطلب وطني وإنساني لكل المواطنين، حيث خلق  الله الإنسان ولديه نزعة للإستقرار والأمن والأمان، وذلك لكي يقوم المواطنون بممارسة حياتهم الطبيعية، ونظراً لأهمية موضوع الأمن بالنسبة للإنسان، نقدم لكم اليوم على موقعكم ملزمتي موضوع تعبير عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع و الخامس و السادس الابتدائي، موضوع دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن  بالافكار والاستشهادات للصف الاول و الثاني و الثالث الاعدادي و الثانوي.

عناصر موضوع دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن :

  1. مقدمة عن الأمن ودور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن .
  2. تعريف الأمن .
  3. أهمية الأمن .
  4. الأمن في الإسلام.
  5. أشكال الأمن.
  6. أساليب تحقيق الأمن في المجتمع.
  7. دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن.
  8. خاتمة الموضوع.

مقدمة عن الأمن ودور العلماء والمفكرين في المحافظة على الأمن :

يعتبر الأمن مطلب وطني وإنساني لكل المواطنين، حيث خلق الإنسان الأفراد ولديهم نزعة للإستقرار والأمن والأمان، وذلك لكي يقوم المواطنون بممارسة حياتهم الطبيعية، لهذا تهتم الدولة بموضوع أمن المواطنين، وهو يعتبر من أولويات الدولة هي الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين، وتعطي الدولة لرجال الأهمية الكبيرة في التدريبات، وذلك لحفظ أمن وسلامة الوطن والمواطنين.

كذلك يساهم العلماء والمفكرين في الحفاظ على الأمن والأمان بالدولة، حيث يقوم العلماء بدور التوعية والتوجيه لأبناء الوطن، لتعريفهم بأخطار الإرهاب والجماعات الإرهابية على الوطن، ويقوم علماء الدين بتعليم الشباب الدين الصحيح.

تعريف الأمن :

يعرف الأمن من حيث اللغة بأنه الأمان، والأمان هو مضاد الخوف، أما التعريف الإصطلاحي : فيعرف الأمن بأنه هو وجود حالة من الإستقرار، يشعر بها أفراد المجتمع، وكذلك يشعرون الأفراد بالسكينة، وتمنع القوانين الوضعية الموجودة في المجتمع، إرتكاب الجرائم والأفعال المحرمة.

هذا ويعتبر مصطلح الأمن مصطلح واسع جداً، وهو يبدأ من تأمين الأفراد حتى تأمين الدولة من الأخطار التي من المحتمل أن تمس المواطنين والدولة.

شاهد أيضاً : كيفية كتابة مقدمة تعبير وخاتمة للامتحان بكل سهولة

أهمية الأمن :

يقول تعالى في كتابه الحكيم :(الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون ) سورة الأنعام .
توضح هذه الآية تمتع المؤمنون بلأمن يوم القيامة، حيث يكون جزاءهم عن عبادة الله والإخلاص في العبادة، هو الأمن في الأخرة.
أما عن أهمية الأمن في الدنيا، حيث إعتبر الإسلام الأمن والأمان من متطلبات الحياة الهادئة المستقرة، وهو مطلب طبيعي جداً لأي إنسان، ويتضح ذلك في قوله تعالى : وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلداً آمناً وارزق أهله من الثمرات ) سورة البقرة آية (126).
وايضاً في قوله تعالى 🙁 لإيلاف قريش* إيلافهم* رحلة الشتاء والصيف* فليعبدوا رب هذا البيت *الذي أطعمهم من جوعٍ وآمنهم من خوف ) سورة قريش ، وقد وضع الله عز وجل حاجة الإنسان للأمن والأمان أهمية كبرة بعد الطعام والشراب، كما تبين لنا في الآية السابقة،
كذلك إعتبر علماء النفس حاجة الأمن من الحاجات الأساسية لدى الإنسان، وقد يتسبب فقدان الإنسان للأمن والأمان لبعض الحالات النفسية، حيث يفقد الإنسان ثقته في كل من حوله.

الأمن في الإسلام :

يعتبر الإسلام الأمن و الأمان من الحاجات الملحة والضرورية للإنسان، حيث يعم الخير للأفراد عندما يتحقق الأمن والأمان للأفراد والمجتمع ككل، ونحن نجد الإسلام قد وضح أهمية الأمن والأمان للفرد والجماعة، ووضع في الكتاب والسنة النبوية الشريفة كل التشريعات الازمة لحفظ أمن وسلامة أرواح الأفراد.
ومن هذه النصوص القرآنية قوله تعالى : : ( الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون ) سورة الأنعام، آية (82).
وقال الله تعالى : ( وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد ) سورة البقرة،آية (205) .
ونرى هنا أن الله تعالى نهى أن يتوجه الإنسان بالشر لأذية أخاه في المجتمع والإنسانية.
ونرى أيضاً في الحديث الشريف : وقال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-((من أصبح منكم معافى في جسده، آمناً في سربه ،عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا )).
وكذلك نرى في فتح مكة عندما قال النبي عليه الصلاة والسلام “من دخل دار أبي سفيان فهو آمن”، كل هذه الأمور توضح لنا أهمية الأمن للمواطنين.
هذا وقد شرع الدين الإسلامي الحنيف تشريعات لمنع العنف والقتل والخراب، وذلك حرصاً على أمن المواطنين، ويتضح ذلك في قوله تعالى:” : (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم) سورة المائدة، آية (33) .

وهنا نرى كيف وضعت شريعة الإسلام عقوبات للذين يمسون أمن الأفراد الآمنين في ديارهم، وكيف حرص الإسلام على حفظ الأرواح وأمنها ضد أي عدوان أو إرهاب أو عنف.

شاهد أيضاً : موضوع تعبير عن السلامة المرورية

أشكال الأمن :

أمن الفرد والمجتمع :

يحتاج الفرد للأمن والأمان في حياته، حيث يأمن الإنسان في المجتمع على نفسه وماله، ويعتبر مطلب الأمن من المطالب الأساسية في الحياة، ولهذا فقد حفظ الدين الإسلامي حياة الأنسان، ونهى عن العنف والقتل والإرهاب، وقد تبين لنا كيف أتت حاجة الأمن بعد حاجة الإنسان للمأكل والمشرب من حيث الأهمية.
وقد وضع التشريع الأنساني والتشريع الإلهي بعض التشريعات التي تضمن للإنسان أن يعيش حياه آمنة خالية من العنف والإرهاب.
وقد كان واجب لتحقيق العدل الدنيوي هو القصاص، ويتضح ذلك في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى ) سورة البقرة الآية .

الأمن الإقتصادي :

هذا النوع من أنواع الأمن يضمن حماية حقوق الأفراد المالية والمادية، وقد جاء حفظ الحقوق في القرآن أكثر من ثلاثمائة مرة، ومنها قوله تعالى :(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ ) (النساء الآية 29) وهنا يحافظ الإسلام على حقوق الأفراد المادية .

الأمن الثقافي والفكري :

والمراد هنا بالأمن الثقافي والفكري هو أن يعيش الإنسان وهو يأمن على ثقافته وتراثه المادي والفكري، حتى بعد الغزو لابد أن يحافظ الإنسان على تراثة وحضارته بمأمن عن الغازي.

أساليب تحقيق الأمن في المجتمع :

  • التمسك بتطبيق الكتاب والسنة النبوية الشريفة.
  • تعاون أفراد المجتمع الواحد للحفاظ على الأمن والامان للوطن.
  • نشر العدل في الدنيا هو السبيل للأمن والأمان.
  • تربية الأبناء تربية سليمة.
  • عمل أجهزة الدولة المختلف على منع إنتشار الجرائم.

دور العلماء والمفكرين في حفظ الأمن :

يساهم العلماء والمفكرين في الحفاظ على أمن الدولة من العنف والإرهاب والتطرف من خلال، توجيه الدعم الفكري للشباب، وتعريف الأفراد بمبادئ الدين الصحيحة، وذلك لتجنب إنجراف الشباب مع التيارات الدينية المتطرفة، التي تعمل على نزع الأمن والامان من المجتمعات، حيث يقوم المفكرين بعمل برامج إعلامية لتوعية الشباب، وكذلك تأليف الكتب المفيدة للمجتمع، لتوعية الشباب، وكذلك محاولة توجيه الشباب لأهمية العمل، الذي يلهي الشباب في شيئ مفيد بعيد عن التطرف والإرهاب.

خاتمة موضوع دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن :

وفي النهاية فإن الأمن هو من أساسيات الحياة للإنسان، ولهذا تقوم الدولة بوضع كل التشريعات التي تحفظ أمن المواطنين، وكذلك يعمل المفكرين على نشر الأفكار الإيجابية البنائة للمجتمع، وتوعية الشباب بالبعد عن العنف والتطرف.
قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.