ما هو التلوث السمعي

ما هو التلوث السمعي، يبحث الكثير من الأشخاص عن تعريف التلوث السمعي ومصادره التي تتسبب في حدوثه بالإضافة إلى أنه يتم البحث كثيرًا عن طرق الوقاية من التلوث السمعي وما هي أضراره على صحة الإنسان.

وفي هذا المقال سوف نتعرف على ما هو التلوث السمعي، بالإضافة إلى أننا سوف نذكر مصادر التلوث السمعي وطرق الحد من هذا التلوث، فتابعونا.

عناصر موضوع ما هو التلوث السمعي

  • ما هو التلوث السمعي.
  • مصادر التلوث السمعي.
  • وسائل النقل والمواصلات.
  • القطارات التلوث السمعي.
  • المصانع والورش.
  • الاحتفالات والأغاني العالية.
  • طرق الحد من التلوث السمعي.

اقرأ أيضًا: التلوث الكيميائي

مقدمة موضوع ما هو التلوث السمعي

هناك أنواع كثيرة من التلوث وذلك يأتي نتيجة الكثير من الأمور الخاطئة من قبل الإنسان، بالإضافة إلى التكنولوجيا الحديثة التي أصبحت من أهم مسببات التلوث.

ومن أخطر أنواع التلوث هو التلوث السمعي لأنه يأتي بنتيجة عكسية على الإنسان، فهو يعمل على تشتت الانتباه والتركيز مما يؤثر بالسلب على الصحة العامة للإنسان وعدم القدرة على أداء الأعمال بطريقة جيدة.

بالإضافة إلى انه مع مرور الوقت قد يحدث للإنسان ضعف في السمع أو فقدان السمع في بعض الأوقات.

وفي هذا المقال سوف نتعرف على ما هو التلوث السمعي بالإضافة إلى مصادر المتعددة وطرق للحد من هذا التلوث، فتابعونا.

ما هو التلوث السمعي

  • يمكننا تعريف التلوث السمعي على أنه إحداث تغيرات في حالة الهدوء التي خلقنا الله -سبحانه وتعالى- عليها، كما أن التلوث السمعي من الأمور المستحدثة التي ظهرت نتيجة الكثافة السكانية والتزاحم في المدن والبعد عن الريف.
  • كمان الكثير من الناس أصبحت تتقدس في الأماكن التي بها خدمات عامة، وأصبح الكلام والصوت العالي بين الناس يعد تلوث سمعيًا، بالإضافة إلى الكثير من المستحدثات مثل السيارات والقطارات والآلات والمعدات والورش التي تصدر أصواتًا تجعل من التلوث السمعي القلق الكبير والمخاطر الكبيرة التي تؤثر على صحة الإنسان.
  • كما يمكن تعريف التلوث السمعي على أنه يأتي نتيجة التقدم الحضاري للإنسان نتيجة بعض الأمور الترفيهية التي يقوم بها، وذلك يؤدي إلى أذى كبير للإنسان وهدوئه وتفكيره والعقل الذي يقوده بالإضافة إلى أنه يتم بعد ذلك بالتأثير على التقدم الحضاري للدولة.
  • وفي الحياة اليومية يمكننا سماع الكثير من الأصوات منها المزعج ومنها المريح، وفيما يلي سوف نتعرف على مصادر التلوث السمعي في ما يليق فتابعونا.

مصادر التلوث السمعي

التلوث السمعي له العديد من المصادر المختلفة والمتنوعة وتتنوع هذه المخاطر باختلاف المكان الذي يوجد به الإنسان.

وفيما يلي سوف نتعرف على أشهر مسببات ومصادر للتلوث السمعي، فتابعونا.

قد يهمك: أسباب التلوث المائي

وسائل النقل والمواصلات

  • تعتبر وسائل النقل والمواصلات في المدن هي أكثر مصادر التلوث السمعي انتشارًا في عصرنا الحالي، حيث أن وسائل النقل والمواصلات تؤدي إلى تلوث السمعي.
  • بالإضافة إلى تلوث الهواء والضوضاء التي تنتج من وسائل النقل والمواصلات تؤدي إلى أذى كبير لحاسة السمع عند الإنسان مما يصيبه بالتوتر وعدم التركيز وتشتت الانتباه ومثال على وسائل النقل والمواصلات مثل السيارات وسيارات النقل العام والدراجات النارية وغيرها.
  • وتنتج هذه الضوضاء من المحركات والسرعات والفرامل المفاجئ والاحتكاك بالأرض.
  • والجدير بالذكر أن التكدس السكاني داخل المدن يؤثر بشكل كبير على الزحام المواصلات وبالتالي يتم استخداماته على مدار اليوم مما يؤدي إلى زيادة نسبة التلوث السمعي في البيئة.
  • لذلك يجب على الدولة بناء الطرق السريعة في المناطق بعيدًا عن المناطق السكنية، وذلك لأن الضوضاء يؤثر بالسلب على صحة الإنسان.

القطارات والتلوث السمعي

  • تعتبر القطارات أحد أهم مسببات التلوث السمعي ولذلك لأن القطارات من أضخم وسائل النقل ويستخدمها الإنسان في التنقل من مكان إلى آخر وتتسبب قطارات نقل البضائع والمنتجات في حدوث التلوث الضوضائي والسمعي.
  • وفي كل دولة شبكة كبيرة من السكة الحديدية وخطوطها لذلك تمثل مصدرًا خطرًا من مصادر التلوث الضوئي وعلى جانب أخر فتعد مصدرًا هامًا من وسائل النقل والمواصلات.
  • وتعتبر حركة سير القطارات على قضبان السكك الحديدية من أكثر الأصوات إزعاج وتلوثًا سمعيًا وذلك لأنه يسبب التوتر والعصبية ومع مرور الوقت يؤذي التفكير وتركيز الإنسان في العمل.
  • لذلك يجب على الدولة أن تقوم بإقامة خطوط السكك الحديدية حول المدن وليس داخل المناطق السكانية.
    • كما أن بناء السكك الحديدية داخل مدينة يؤثر على البنية التحتية للمباني بالسلب.

المصانع والورش الصناعية

  • وعلي جانب آخر فإن المصانع والورث الصناعية لها تأثير سلبي على انتشار التلوث السمعي.
    • وذلك لأن المصانع تعمل بالآلات والماكينات والأجهزة الضخمة التي تسبب أصواتًا مزعجة وهذه الأصوات تحدث نتيجة المحركات الكبيرة والبطاريات الضخمة في المصانع والورش الصناعية.
  • كما أن عمليات التصنيع والإنتاج والعمال وأصواتهم من خلال مرحلة التصنيع ينتج عنهم أصوات تكون مزعج بعض الشيء.
    • بالإضافة إلا أن هذه العملية تسبب ازعجًا للسكان في المنطقة.
  • لذلك يجب على الدولة أن يتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية لبناء المصانع والورش الصناعية في المناطق النائية عن السكان ولا يتم إقامتها في المناطق السكانية.

الاحتفالات والأغاني العالية

  • بالإضافة إلى ما سبق فإن هناك مصدرًا أخر من مصادر التلوث السمعي وهو الاحتفالات والأغاني العالية.
    • وهذا يتم من خلال إقامة الحفلات بالقرب من المناطق السكانية.
    • فتعد مصدر إزعاج لبعض الطلاب أثناء الاستذكار أو مصدر إزعاج للمرضى الذين يحتاجون الهدوء والراحة للعلاج.
  • لذلك يجب على كل من يريد الاحتفاء أن يحتفل بصوت هادئ ولا يستخدم الأغاني العالية.
    • حتى لا يؤذي السكان أو إقامة الحفلات في أماكن خارج المدينة المعدة خصيصًا للحفلات.
  • ويجب على الحكومة اتخاذ كافة الإجراءات حول هذا الموضوع من الاحتفالات الصاخبة والأغاني العالية في محيط المناطق السكانية.

طرق الحد من التلوث السمعي

  • هناك العديد من الطرق للحد من التلوث السمعي، والكثير من حلول لهذه المشكلة.
    • يكمن في إلغاء مشكلة التكدس السكاني في العاصمة وبناء مدن جديدة للسكان.
  • كما لابد من تشييد وبناء المدن المصانع الكبيرة والعملاق التي تستخدم آلات كبيرة وأدوات وأجهزة.
    • وتسبب تلوث السمعي بعيدًا عن المناطق السكنية وفي المناطق النائية، وذلك للحد من الضوضاء مصادر عنها.
  • بالإضافة إلى وضع غرامات للمصانع الورش الصناعية التي تبني في مناطق السكانية دون علم الدولة.
    • كما يجب استخدام ووضع التشريعات التي تحرم استخدام بوق السيارات دون داعي وسن القوانين لذلك.
  • كما يجب على الدولة بناء الطرق والكباري السريعة في خارج المدينة وبعيدًا عن المناطق السكنية.
    • بالإضافة إلى تنظيم حركة المرور داخل المدينة حتى يتم التقليل من حدوث التلوث السمعي.
  • نشر التوعية بين المواطنين من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.
    • ومن خلال شاشات التليفزيون بالحد من استخدام الأغاني العالية والاحتفالات واستخدام الأصوات العالية في وسط المدينة.
  • لأن ذلك يسبب الكثير من الإزعاج للأشخاص المرضى الطلاب وقت المذاكرة.
    • ولابد من سن القوانين أيضا للحد من هذه الاحتفالات داخل المناطق السكانية في الشوارع.
  • بالإضافة إلى توعية المواطنين بعدم إزعاج السكان بصوت التلفاز والمذياع وتوعيتهم بأضرار التلوث السمعي.
  • كما يجب على الدولة بناء مدن جديدة بالإضافة إلى توفير المرافق والخدمات في هذه المدن.
    • حتى يذهب إليها الأشخاص بدلًا من العاصمة لمنع التكدس السكاني فيها وبالتالي يقل التلوث السمعي.

تابع أيضًا: أفكار علميه مقترحه لحل مشكلات التلوث البيئي

خاتمة موضوع ما هو التلوث السمعي

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال ما هو التلوث السمعي، وقد ذكرنا في هذا المقال تعريفات التلوث السمعي وأثره على صحة الإنسان بالإضافة إلى مصادر التلوث متعددة.

كما وضحنا العديد من الطرق للحد من هذا النوع من أنواع التلوث.

وذلك لأن التلوث السمعي يصيب الإنسان بالكثير من الأمراض خاصة بأمراض تشتت الانتباه والتركيز وعدم القدرة على مواصلة العمل.

لذلك يجب علينا جميعًا اتباع هذه الطرق للحد من التلوث حتى نساعد على نهوض الدولة وتقدمها.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.