ما هو تعريف علم الصرف

ما هو تعريف علم الصرف إن علم الصرف علم هام للغاية في اللغة العربية، فكما نعرف أنا لغتنا مليئة بالقواعد والأسس الهامة التي تساعد في فهمها بشكل صحيح، وايضا يصبح لدينا علم يتمكن من معرفة الكلمة بأكملها بشكل صحيح، ومن خلال هذا المقال سنقدم تعريف علم الصرف وكل ما يخص عن هذا العلم وأنواعه وفائدته للكلمة.

التعريف بعلم الصرف

  • تعريف علم الصرف نرى أن كلمة صرف تدل على تغير يحدث بين المصادر الخاصة بالفعل، وهذا التغيير يكون في الكلمة الأصل، وبهذا يكون علم الصرف علم يبحث عن طريقة بناء الكلمة ويبحث عن كل ما يخصها من مفردات، وهو يهتم بالتغيير الذي يحدث في مصدر الفعل للأزمنة في المضارع والماضي وايضًا الأمر.
  • ونجد أن علم الصرف يختلف عن علم النحو، ونرى أن من وضعه هو معاذ بن مسلم، حيث كتب عنه المازني، وكان أول من كتب عنه، ونرى أن هناك شخص آخر كتب عن علم الصرف، وهو ابن جنى، وليس هذا فقط بل هناك العديد من الكتب حول هذا العلم وكلها ذات أهمية كبيرة يتناول العديد من المجالات التي يدرسها هذا العلم.
  • فهو له ميزة كبيرة في نطق الكلمات بطريقة صحيحة خاصة لدى الأجانب الذين يكون لديهم صعوبة كبيرة في استخدام بعض الكلمات، كما له أهمية كبرى في تحديد الحرف الأصلي للكلمة، وما تدل عليه.

شاهد أيضًا : بناء الفعل الماضي

كيف يكون أنواع الكلام وتصريفها

هناك أنواع معروفة يمكن من خلالها أن نعرف تصريف الكلام، وهي:

أفعال متصرفة:

  • نرى أن نوعية هذه الأفعال ليس لها شكل أو صورة معينة، ولكن من السهل أن تصرف عبر عدة أوزان.

أسماء متمكنة:

  • نجد أن هذه الأسماء من السهل أن تعرب، ونجد هذا واضح من خلال وجود الحركات الإعرابية في آخر الكلمة.

ما هو الميزان الصرفي؟

  • يعتبر هذا الميزان مقياس لتصريف أي فعل، على حسب وزنها، ونرى أنه يهتم بطريقة كبيرة على ثلاثة أحرف وهم الفاء، والعين، وكذلك اللام، وعند تجميعهم نرى كلمة فعل، ومعنى هذا أنه لابد أن تكون الكلمة المصرفية موازية لكلمة فعل.
  • وتكون خالية من أي حرف زائد، وعندما نصرف نجد أنه لابد من أن يكون الحرف الأول موازي لحرف الفاء، والحرف الثاني موازي لحرف العين، والحرف الثالث موازي لحرف اللام.

لماذا تم اختيار كلمة فعل للتصريف؟

  1. نجد أن هذا تم بناء على وجود العديد من الكلمات التي يكون أصلها ثلاثى.
  2. ونجد أن الاشارة بهذه الكلمة تعبر عن فعل يقام به من خلال أي شخص أو ما شابه مثل القراءة والطعام وغيره.
  3. نجد أن هذه الكلمة حروفها صحيحة ولا يمكن الحذف منها كالفعل المعتل.
  4. نجد أن هذه الكلمة تمر بثلاث مواضع أثناء نطقها فعند نطق حرف الفاء فيكون في بداية الحلق، وعند نطق حرف العين فيكون أخر الحلق، أما عند نطق حرف اللام فيكون في وسط الحلق.

شاهد أيضًا : ما هي أدوات الربط بين الجمل

ما هي طريقة وزن الكلمة؟

عند استخدام الصرف لأي كلمة فلابد أن تكون ثلاثية، أي من ثلاثة أحرف، ويكون أصلها أيضا هكذا، ولكن هناك كلمات يمكن أن نصرفها وهي ليست ثلاثة حروف بل أكثر من ذلك، فسوف نعرف الطريقتين الأن:

نجد أنه عند وزن الكلمات التي تتكون من ثلاثة أحرف:

  • نجد هذا واضح من خلال كلمة أكل، وهو فعل دل على الأكل، فنجد أن الألف يقابلها الفاء، كذلك الكاف يتقابل معها العين، وأخيرًا اللام يتقابل معها اللام أيضًا، وهكذا نجد أن كلمة أكل أصبحت متوازنة مع فعل.
  • وهناك العديد من الكلمات التي توزع بهذه الطريقة، مثل أيضًا كتب، وهو فعل دل على الكتابة ونجد أيضًا أن الكاف يقابلها الفاء، والتاء يقابلها العين، والباء يقابلها اللام، ونجد أيضًا أن كلمة كتب تصبح على وزن كلمة فعل.

الكلمات التي تكون متزايدة عن الثلاث حروف:

  • هناك كلمات تكون زائدة عن الثلاث حروف، ولكن تكون هذه الحروف هي أصلية فيمكن من خلال هذا أن نقوم بإضافة لام في نهاية كلمة فعل فنجدها تصبح فعلل، ونجد من خلال هذا مثال على ذلك وهو بلبل، وزلزل، فهما على وزن فعلل، فنرى أن حرف ز يقابله الفاء، وحرف اللام يقابله حرف العين، وحرف ال ز يقابله أيضًا حرف اللام، والحرف الأخير وهو اللام يقابله اللام.
  • وهناك كلمات نجدها زائدة أي أن الحروف المتواجدة بها ليست أصلية فهذه الحروف تكون نتيجة وجود فعل مضارع، ولكن نجد أن هذه الكلمات في مصدرها الثلاثي تصبح غير زائدة ومثال على ذلك، يقرأ فعند حذف الزائد منها نجدها تصبح قرأ على وزن فعل، وهكذا مع كل الأفعال الزائدة في حروف تخص الفعل المضارع، أو تخص أيضًا فعل الأمر نقوم بحذف هذا الحرف ليتبقى المصدر.

ما هي أهمية علم الصرف؟

تعريف علم الصرف إن علم الصرف علم هام للغاية ولا يمكن أن نستخدم الكلمة من دونه، فلهد العيد من الوظائف الهامة وهي:

  • يهتم بأن يعرف بنية الكلمة الصرفية، والموقع الاعرابي الخاص بها، فنجد أن يتحصل على الكلمة الثابتة ومعرفة ما طرأ عليها ليغيرها، فعند وجود كلمة ما في بداية الجملة يمكن أن تكون اسم أو تكون فعل علي حسب فهم الكلمة مثل، أمجد رجل نشيط، فيمكن أن يستخدم القارئ كلمة أمجد أنها فعل، ولكنه عندما يقرأ الجملة ويفهمها يعرف أنه اسم وليس فعل، فنجدها عند ذلك تصبح معروفة في الإعراب وهي مبتدأ وهكذا.
  • نجد أن علم الصرف يفيد كثيرًا في الشريعة ويكون هام للغاية في جميع النصوص الخاصة بالأحكام الشرعية.
  • هناك معاني معروفة لكل حرف يكون زائد لدى أي كلمة، مثل، فنرى أن عندما نزيد أي حرف وليكن حرف الهمزة في بداية الفعل، فنجده تحول الى فعل متعدي مثل كمل أحمد كل واجباته، نراها عند زيادة الهمزة تصبح أكمل أحمد كل واجباته، فهي هنا كانت فعل لازم وهي كمل، وعندما وضعنا حرف الهمزة أصبحت أكمل فعل متعد.
  • ونرى أيضًا أن تضعيف الحرف يشير الى المبالغة.
  • في زيادة حرف الألف بعد وجود حرف الكلمة الأصلي، فيدل على التشارك بين الأفراد مثل جالس الولد صديقه، فهي هنا تعني تشارك وتعاون بين الولد وصديقه.
  • وعندما نضع حرف التاء في أصل الكلمة ونقوم بعمل تضعيف لعين الكلمة فتشير إلى التكلف.
  • ونجد أننا عند زيادة أحرف الألف، وحرف السين، وحرف التاء، في بداية هذا الفعل فيشير إلى طلب ما.

شاهد أيضًا : ملخص قواعد اللغة العربية للمبتدئين pdf

لقد أوضحنا في مقالنا تعريف علم الصرف وكل ما يخص علم الصرف من تعريف وأهمية، وأنواع كما أوضحنا ما هو الميزان الصرفي وكيف توزن الكلمة، وأوضحنا الكلمات التي تكون من ثلاثة أحرف أو تكون.

 

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.