بحث عن اسس التصميم الداخلي وتنسيق الديكور pdf

بحث عن اسس التصميم الداخلي وتنسيق الديكور pdf والذي تستطيع من خلاله التعرف على أسس التصميم الداخلي، وكيفية علاج المشاكل التي تواجهك كفنان أو مصمم داخلي، فتكون قواعد وأسس ثابتة لانطلاقك في هذا المجال، وتصبح متمكن ومبدع في مجال التصميم الداخلي وتنسيق الديكور وتقدم أفضل التصميمات المعمارية والهندسية.

مقدمة بحث عن أسس التصميم الداخلي وتنسيق الديكور

إن فن التصميم الداخلي وتنسيق الديكور من أكثر الفنون أهمية لما تضيفه من أجواء نفسية مريحة في حياتنا، فتعمل على خلق عناصر جذابة وملفتة للنظر في المكان الذي تسكن فيه سواء فيلا أو منزل أو حتى شقة، وسوف نقوم بشرح سبيل الوصول وإتقان هذا الفن من خلال بحثنا هذا.

شاهد أيضًا: بحث عن الوان قوس قزح بالترتيب

ما هو التصميم الداخلي؟ وما هو تنسيق الديكور؟

  • قد يتساءل الكثير من الأشخاص عن ماهية التصميم الداخلي، وقد يكون هناك البعض الذين لم يسمعوا عن التصميم الداخلي مطلقًا، فالتصميم الداخلي هو كيفية وطريقة التعامل والإبداع في الفراغ الداخلي للمكان، سواء كان غرفة أو صالة أو حتى المنزل بكامله.
  • فيقوم المصمم ومنسق الديكور بخلق روح وجو مثالي للمكان من خلال خبرته في هذا المجال، والأسس التي درسها حتى يتمكن من التصميم الداخلي وتنسيق الديكور، فيقوم مثلًا:
  • باختيار لون طلاء يتناسب مع ألوان الستائر كما يتناسب أيضاً مع لون السجاد وخامته، وأخيراً اختيار فرش يتناسب مع كل هذه الأشياء المحيطة به.
  • القيام بوضع لمسات جمالية كنوع من الديكور الداخلي للمكان، فمثلًا وضع بعض اللوحات الفنية التي تضيف لمسة جميلة ولن يكون وضع تلك اللوحة بطريقة عشوائية، بل يقوم على أسس التصميم الداخلي وتنسيق الديكور.
  • ويتم اختيار تلك اللوحة بكل دقة وفن لجذب أنظار الزوار وكل القادمين إلى المكان وهو ما يميز هذا النوع من الفن، حيث يقوم باختيار كل المحتوى الداخلي بحكمة وعناية بالغة.
  • كما يعمل أيضاً التصميم الداخلي على استغلال واستخدام أي مساحة فارغة في المكان بعناية، وبطريقة جذابة، تساعد على جو المرح والترفيه والاسترخاء في غرف المعيشة والصالونات والمجالس، لإعطاء الطاقة الكافية على تحمل مشاق الحياة اليومية.
  • كما يعمل على خلق الجو المناسب للعمل في غرف المكاتب من أجل القدرة على مسايرة العمل وإكماله، وتصميم وبناء الجو الملائم لغرف النوم من أجل الراحة النفسية والجسدية، وهو ما يقدمه لنا علم التصميم الداخلي وتنسيق الديكور Pdf.

أهم أسس التصميم الداخلي وتنسيق الديكور

  1. فن التصميم الداخلي: يقوم المصمم أو الفنان علي بناء عناصر متجانسة مع بعضها البعض فعلى سبيل المثال النوعين الأكثر تداول واستخدام من الناس، التصميم المودرن والتصاميم الكلاسيك فيعمل الفنان على إكساب المكان العناصر الملائمة من الأجواء القديمة والكلاسيكية مع العناصر المتقدمة والمتطورة بحيث يتلاءم الاثنين معا بطريقة احترافية.
  2. تجنب الأشياء المعقدة: لا يجب على المصمم اختيار تصاميم معقدة، قد لا يفهمها البعض، وقد يراها البعض الآخر غير ملائمة لجو المنزل أو المكان المراد تزيينه.
  3. القيام بوضع اللمسات الترفيهية: وذلك من خلال وضع الأمور التي تجلب البهجة والفرح من خلال وضع بعض الديكورات الجميلة، أو استخدام ورود وشموع في المنزل، أو استخدام قطعة فنية جذابة في المكان تلفت النظر وتهدئ الأعصاب.
  4. جلب عفش وأثاث يتلاءم مع المكان: يقوم المصمم والفنان باختيار اثاث وعفش يتلاءم مع الديكور الداخلي للفيلا أو المنزل، بحيث يصبح المكان أكثر جاذبية، ترتاح به النفوس.
  5. مراعاة الذوق الشخصي للمالك: علي المصمم أن يقوم بتصميم وتنسيق الديكور طبقًا لذوق المالك، حتى يتناسب معه ومع طبيعته، فيقدم المصمم أفضل التصاميم، بالطريقة التي يراها المالك مناسبة له.
  6. الموازنة بين محتويات المكان: على المصمم والفنان معرفة كيف يوزن الأشياء مع بعضها البعض ودمجها بطريقة جذابة، بحيث يجعل كل محتويات الغرفة مكملة لبعضها البعض، فيعطيك شعور بأنه لو نقص شيء من هذه المكونات لتصبح المكان غير مكتمل وتشعر بوجود نقص وتفاوت كبير.
  7. تنسيق الألوان: يعمل المصمم على تنسيق الألوان من خلال استخدام ألوان مكملة لبعضها البعض، أو استخدام نفس اللون بدرجات مختلفة تلائم المكان، وتجذب الأنظار.
  8. الألوان تعطي الروح والبهجة للمكان: اختيار اللون المناسب لكل جزء من المنزل، فاللون يعطي بهجة وجو خاص ومعين بكل جزء في المنزل، لذلك كانت ضرورة اختيار اللون المناسب في كل جزء من المنزل حسب استخدامه.
  • فمن خلال إتباعك لهذه الأسس يمكنك وضع أفضل التصميمات والتنسيقات لمختلف الأذواق والأشخاص.

كيفية اختيار الألوان من أجل تنسيق الديكور

  • إن عملية اختيار اللون المناسب، من أكثر الأمور التي تعطي النتيجة المطلوبة في ديكور المنزل، كما أن الألوان المستخدمة تعطي انطباع عن صاحب المكان وذوقه، لذلك كانت ضرورة الاهتمام باختيار الألوان المناسبة والملائمة للمنزل.
  • قد يقوم بعض الأشخاص بالقراءة والمطالعة من أجل تحقيق تناسق الألوان، وقد يقوم البعض الآخر باختيار الألوان بشيء من الفطرة الداخلية له، ومهارة التنسيق، دون أي مطالعة من خلال الحس الفني بداخله.

يقع اختيار الألوان ضمن أحد الطرق الآتية:

  • اختيار ألوان مكملة ومتممة: وهذا النوع يحتاج إلى دقة وخبرة وذوق عالي من أجل التنسيق بين الألوان، وذلك لأنك سوف تقوم بالدمج بين الألوان في مكان واحد باستخدام ألوان متفاوتة وليست مدرجة، فمثلًا تقوم باختيار اللون الكشميري ودمجه مع اللون التركواز.
  • ألوان منشطرة: بحيث تقوم باختيار لون ثالث لدمجه مع اللونين الكشميري والتركواز، وتستخدم على سبيل المثال طرابيزة بيضاء.
  • تناغم الألوان الثلاثي: وهذا النوع يحتاج إلى كثير من الجرأة لدمج الألوان المتفاوتة مع بعضها البعض، بطريقة لا تعطي مجالًا للانتقاد، بل على العكس وهي التي تثبت قدرة الفنان والمصمم على التصميم والإبداع، وإقناع مختلف الأذواق بهذا العمل وتقبله.
  • الألوان الجانبية: وهي التي تحتل المرتبة الثانية في الاستخدام والتداول بين الناس، فلا تحتاج إلى جرأة ومخاطرة في تطبيقها، ويتم ذلك من خلال اختيار لون واحد كأساس وبداية للعمل، ثم اختيار لونين قريبين منه ولكن ليسوا من نفس اللون ودرجته، بل فقط يعتمد على القرب من اللون المستخدم، كاستخدام الأخضر والأزرق، أو الأزرق والبنفسجي.
  • الألوان الأحادية والمدرجة: وهو اختيار ألوان متدرجة وقريبه من نفس اللون الأساسي وبالتدرج منه، وهو أكثر الأنماط استخدام وتداول بين الناس في اختيار الألوان.

دور الوحدة والتناسب في بناء التصميم

  • فما يعني مصطلح الوحدة: فالوحدة في التصميم الداخلي تعني تناغم بين أجزاء ومحتوى الغرفة، بحيث تعطي طابع فريد من نوعه في نفوس الأشخاص المقيمين أو الزوار، والرغبة في العودة مرة أخرى للاستماع بجو هذا المكان.
  • ولا يعني تطبيق هذه الوحدة بالغرفة استخدامك لنفس اللون أو نفس الأثاث، ونقوش ولوح بنفس الطراز، بل هو كيفية دمج كل تلك الأشياء ومحتوى الغرفة، بطريقة تجعلهم متناغمين مع بعضهم البعض.
  • المقياس وارتباطه بالتناسب: حيث ضرورة التزام المقياس والتناسب معًا، وذلك حتى تتمكن من وضع وتوزيع الأثاث بطريقة تتناسب مع مقياس وحجم المحتوى والفراغ الذي سوف يحتله هذا الشيء أو الأثاث.
  • توازن متماثل للمساحة والمحتويات: وهو بأن يقوم الفنان أو المصمم بقسم الغرفة أو المكان إلى نصفين، بطريقة متوازنة تمامًا لا يوجد بها خطأ ولكن يقوم المصمم بوضع لمسة من عنده تعطي الزائر أو صاحب المكان بوجود خلل في عملية التقسيم.
  • ووجود احتمالية جزء أكبر من الآخر، ولكنك تقع في حيرة أيضاً في عملية تحديد الجزء الأكبر، لأن ذلك ما هو إلا خدعة بصرية من تصميم هذا الفنان أو المصمم للديكور الداخلي للمنزل.
  • التوازن الغير متماثلة: وهو الذي يعمل على التنسيق والتوازن بين كامل محتوى الغرفة، بالدمج بين محتوياتها بطريقة مثالية في استخدام الأشياء الكبيرة والصغيرة بطريقة جذابة، تلفت الأنظار.
  • تشعر الأفراد بالاتساع وروعة المنظر، كما يعمل أيضاً على وضع القطع التي تعطي إحساس بالاتساع بطريقة منظمة ووضع المرايات في الأماكن المناسبة، وبذوق خاص ورفيع ومنظم لجذب الأنظار، وهو النوع الأكثر استخدام بين الأشخاص لما يوفره من جو مريح للأعصاب والنفس، والبصر أيضاً.
  • توازن مشبع: وهو الأقل استخدام لما يقدمه من روتين بسيط وغير ملفت للنظر، فهو يعتمد اعتمادًا كليًا على وجود نقطة بداية أو محور تدور حوله الأشياء، مثل وضع طاولة أو طرابيزة، وحول منها مقاعد الجلوس بطريقة عشوائية بسيطة لا يوجد بها أي احتراف لتصميم معين.
  • وترجع ضرورة الاهتمام بالتوازن بين مساحة المنزل وقطع الأثاث إلى المنظر الجمالي الذي يحققه هذا التوازن، وهو أمر جدير بالعناية من أجل الشعور بالراحة النفسية.

شاهد أيضًا: دلالات الألوان في علم النفس ومعانيها

استخدام عجلة أو دائرة الألوان

  • معظمنا يعرف الألوان الأساسية الستة ومشتقاتها ليصبح لدينا أثناء عشر لون ولكن مع التطور أصبح هناك الكثير من التدرجات لهذه الألوان الاثني عشر لتصبح أربعة وعشرون لونًا، والتي تقع داخل عجلة الألوان بطريقة متدرجة ومتناسقة مع بعضها البعض.
  • وذلك يسهل على المصمم دمج الألوان بطريقة تتناسب مع بعضها، مما تمكنك من الحصول على ديكور ومنظر أنيق وجذاب لمنزلك، وسوف نعرض لكم هذه الألوان وتنسيقاتها والتدرجات منها على النحو التالي:

الألوان الأولية والأساسية: اللون الأحمر، واللون الأزرق، واللون الأصفر، وهي التي يتم اشتقاق الألوان الأخرى من خلالها، وبنسب وتدرج معين.

ألوان ثانوية وفرعية: اللون البرتقالي واللون البنفسجي واللون الأخضر، وتأتي بالترتيب بعد الألوان الأولية مباشرتًا، وهي عبارة عن مزج الألوان الأساسية على النحو التالي:

  • مزج اللون الأصفر مع اللون الأحمر ليعطينا اللون البرتقالي.
  • مزج اللون الأصفر مع اللون الأزرق ليعطينا اللون الأخضر.
  • مزج اللون الأزرق مع اللون الأحمر ليعطينا اللون البنفسجي.
  • 3 .الألوان المتوسطة بين الأولية والثانوية: وهي التي تنتج عن مزج أحد الألوان الثانوية بأحد الألوان الأولية، المجاور لها في عجلة الألوان ليعطينا لون أغمق من اللون الثانوي المتواجد لدينا في عجلة الألوان.
  • وبذلك تتمكن من الحصول على أي لون، من خلال مزج نسب معينة من الألوان للحصول على اللون المناسب والمطلوب سواء من الألوان الثانوية أو الألوان المتوسطة.

تعرف على فوائد التصميم الداخلي

  • يعمل على معالجة الفراغ داخل المنزل، واستغلاله الاستغلال الأمثل والأكثر عملية، من خلال استغلال الأرضيات والأسطح والأسقف والأثاث.
  • يمكن استخدام التصميم الداخلي وتنسيق الديكور بكافة البناء المعماري، والفلل أيضاً بطريقة جذابة وملفتة للنظر.
  • استخدام الفراغ بطريقة مريحة للنفس، وتعمل على انبعاث الطاقة الإيجابية للأفراد لتحمل مشاق ومصاعب الحياة.
  • يمكن استخدام التصميم لمعالجة المشاكل التي تواجه الأشخاص في الأماكن الضيقة، وصعوبة استخدام والوصول إلى بعض الأثاث فيعمل التصميم الداخلي على حل كل تلك المشاكل، بطريقة عملية وجذابة ومريحة للنفس.
  • كما يمكن استخدام الألوان كنوع من أساسيات التصميم الداخلي على النحو التالي:
  •  اللون الأحادي: وهو بأن تقوم باستخدام لون واحد بدرجاته كالأبيض على سبيل المثال، والسكري والرمادي.
  •  الأبيض سر النقاء: ويرجع ذلك إلى هدوئه ووضوحه، كما يستخدمه الكثير من الأشخاص في معظم حياتهم اليومية، فهو عنصر أساسي في الحياة، كما أن له دور كبير في تهدئة النفس وراحة الأعصاب، ويستخدم في ملابس الأطفال والرجال والنساء، كما تستخدمه العروس يوم زفافها في ثوب الزفاف، لما له من خصائص البهجة والجمال.
  • يستخدمه أيضاً معظم الأشخاص لطلاء المنازل والفلل.
  • يستخدم أيضاً في أثاث المنزل الرفيع والأنيق.
  • 3- ألوان من أجل الراحة النفسية:
  • قد يعاني البعض من الكآبة والرتابة في الحياة، فيلجئون إلى استخدام ألوان شيك وعصرية، ولها خصائص تعالج الشعور بالضيق والملل وذلك من خلال استخدام ألوان جذابة ومبهجة كالزهري ودمجه مع الأبيض للإطارات، واستخدام اللون البني للأرضيات، من أجل إعطاء الإحساس بالاتساع في المكان.
  • كما يمكن استخدام اللون الأصفر مع الأخضر لإعطاء البهجة المطلوبة، وكل ذلك ضمن حدود وأسس في التصميم الداخلي وتنسيق الديكور لإعطاء المساحة المطلوبة وروح البهجة والمرح بالمكان.

تعلم فن الديكور ببساطة

يمكن لمن يرغب في تعلم وإتقان فن الديكور والتصميم الداخلي إتباع الآتي:

  • الطراز: وذلك من خلال تحديد نوع الطراز المرغوب به كالكلاسيك، أو المودرن أو والنوع الثالث وهو الوسط بين الكلاسيك والمودرن.
  • التوازن: وهو القيام بالموازنة بين الأشياء في الغرفة من أجل الحصول على منظر جمالي مكتمل وتخالف نسبة التوازن حسب نوعه كما وضحنا من قبل.
  • التنوع والتباين في الأشياء: وذلك من خلال التنسيق بين الأثاث والتحف في الألوان والخامات المصنعة منها تلك الأشياء.
  • اللون: عند الرغبة في إتقان فن الديكور عليك بمراعاة اللون وذلك لما له من دور كبير في بناء التصميم الداخلي، وإعطاء التوازن والمساحة والجاذبية للمكان فهو أحد أهم عناصر وأسس فن الديكور والتصميم الداخلي.
  • دمج الأنماط المختلفة: عند رغبتك في تعلم فن الديكور والتصميم عليك بمعرفة طرق دمج الأنماط المختلفة مع بعضها البعض، حتى تتناسب مع بعضها بصورة مبهرة.

  كما عليك إتباع النصائح التالية لتتقن فن الديكور:

  • تجنب تعليق الصور العائلية، أو الهدايا وكذلك لوحات الشرف والتقدير كنوع من الديكور.
  • يمكن استخدام بعض الأرواح العطرة في الديكور، كالزهور والنباتات الطبيعية العطرة، أو الشموع المعطرة.
  • قم باستخدام إضاءة مناسبة ومنظمة من أجل إعطاء منظر جمالي مميز.
  • استخدام العناصر والمواد الطبيعية، وذلك من خلال استخدام عناصر طبيعية تعطي العديد من اللمسات الجمالية، كالرائحة العطرة، وتغيير جو الغرف، كما تعطي منظر جمالي وراحة نفسية كبيرة، واتساع بالمكان.
  • استخدام المرايات على أحد الجدران بطريقة منظمة، لإعطاء منظر جمالي وجذاب، كما تعطي إحساس باتساع المكان.
  • فكل هذه العناصر سهلة ويسيرة، أذا قمت بإتباعها سوف تتمكن من تحقيق المظهر الجمالي المطلوب للتصميم الداخلي للمنزل.

كيف تتقن التصميم الداخلي والشروط الواجب توافرها

  • يرتبط فن التصميم الداخلي بالهندسة المعمارية، وذلك يتضح من خلال الدور الذي يقدمه في تنظيم وتنسيق المساحات الداخلية للبناء المعماري، وفن التصميم الداخلي متواجد منذ القدم والذي كان يطلق عليه في السابق مصطلح الديكور الداخلي.
  • كما يعرف في الدول الأوروبية بمسمى الهندسة المعمارية الداخلية، ولكي تتمكن من إتقان التصميم الداخلي عليك بتوفير تلك الشروط في شخصيتك بالإضافة إلى الأوراق الشخصية والتصاريح التي تتيح لك ممارسة هذا المجال.

أهم الشروط الواجب توافرها في المصمم

  • الإبداع: عليك بالتمتع بحس الإبداع إذا كنت ترغب في القيام بعمل التصميم الداخلي والديكور والنجاح فيه، فعليك بالتحلي بالإبداع، وكيفية عمل أجواء متعددة ومتناسقة بالمكان من أبسط الأمور.
  • من خلال دمج وتنسيق الأشياء والأثاث والمفروشات والقماش، وجعل المكان يبدو أكثر أتساع، من خلال كل المحتويات المتوفرة بالمنزل أو الفيلا، أو أي مكان ترغب في عمل تصميم داخلي وتنسيق ديكور له.
  • الحس الفني: أن يكون المصمم الداخلي يمتاز بالحس الفني، سواء بالفطرة أو مكتسب من خلال الخبرة والمطالعة ومزاولة العمل بكثرة، كما يمكن مشاهدة البرامج التلفزيونية الخاصة بالديكور والتصميم الداخلي، من أجل كسب خبرة أكثر لتنمية مهارات الحس الفني لدى المصمم الداخلي
  • من أجل البراعة في مجال التصميم الداخلي وتنسيق الديكور، لمختلف أجزاء المنزل، والفلل، كما يمكن القيام بعمل التصاميم الداخلية لمواقع التصوير التلفزيونية، وأيضاً مواقع التصوير الفوتوغرافي، من أجل التقاط أجمل الصور الفوتوغرافية في مواقع مليئة بالحياة والطبيعة.
  • القدرة على الإقناع والتعامل مع الغير: كما يحتاج المصمم الداخلي إلى القدرة في إقناع الآخرين، وكسب العملاء من أجل نجاح عمله في التصميم الداخلي، واتساع عمله وإنشاء علاقات عمل كثيرة وناجحة.

مقارنة بين الهندسة المعمارية والتصميم الداخلي

  • يمكن معرفة الهندسة المعمارية على النحو التالي: بأنها ذلك العمل المرتبط بإنشاء وتصميم مختلف المباني لسد حاجة الأفراد السكنية، والعملية، والترفيهية، فهو متعلق بالمكان الذي يقطنه الأفراد، أو يتعاملون معه بمختلف الطرق سواء للعمل أو غيره من المنشآت المتعددة.

متطلبات المهندس المعماري

  • يحتاج المهندس المعماري إلى بعض المتطلبات والشروط من أجل مزاولة هذه المهنة أيضاً، فبالإضافة إلى الرخصة والشهادة الجامعية فهو يحتاج إلى معرفة مختلفة بكافة المجالات مثل الرياضيات، والجغرافيا، والتاريخ، من أجل معرفة متطلبات الأفراد عبر مختلف العصور، ومتابعة التطور والتقدم من أجل إنشاء مباني معمارية متميزة.
  • يجب أن يتميز المهندس المعماري بالإبداع والمهارة أيضاً مثل المصمم الداخلي.

المصمم الداخلي: يأتي دور المصمم الداخلي في عملية تزين البناء المعماري من الداخل، ووضع لمسات جمالية للمبنى من الداخل بالكامل.

نقاط التشابه بين المهندس المعماري والمصمم الداخلي

  • يجب أن يمتلك كلًا منها الشخصية القوية واللبقة من أجل كسب العملاء، وكيفية التعامل مع العاملين في المشروع.
  • يعمل كلًا من المهندس المعماري، والمصمم الداخلي على إيجاد حلول لأماكن الفراغ، وكذلك خلق مساحات بطريقة جميلة ومنظمة.
  • المهندس المعماري، والمصمم الداخلي يعمل كلًا منهما لتكملة عمل الآخر فلا يكتمل العمل بدون أحدهما، من أجل الحصول على بناء جذاب ومنظم من الداخل والخارج.
  • يجب أن يمتلك كلا منهما الحس الفني، والإبداع في العمل والمهارة.
  • يجب على كلًا من المهندس المعماري والمصمم الداخلي متابعة التطورات، ومشاهدة أحدث التصاميم المعمارية والتصاميم الداخلية، من أجل تطور عملهم.
  • المهندس المعماري والمصمم الداخلي متميزون بفنهم، ومهاراتهم في الإبداع، وخلق روح خاصة بكل بناء.
  • قد يقوم المهندس المعماري بتصميم البناء أو المنشأة من الداخل والخارج، كما قد يقوم بوضع لمسات تجميلية داخل البناء، بحكم وطبيعة عمله ودراسته للهندسة المعمارية.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الفنون التشكيلية بالمراجع

خاتمة بحث عن أسس التصميم الداخلي وتنسيق الديكور

في نهاية بحثنا هذا نكون قد ألممنا بكل ما هو متعلق بفنون التصميم الداخلي وتنسيق الديكور لكل الذين يرغبون في تعلم فنون التنسيق والديكور والتصميم الداخلي، كما يمكنك قراءة هذا البحث من أجل الحصول على ذوق مثالي ورفيع في تصميم منزلك الخاص، إذا كنت لا ترغب في استخدام مصممون مختصون، كما يمكنك قراءة البحث من أجل إتقان واحتراف عمل التصميم الداخلي وتنسيق الديكور، كما قدمنا لكم مقارنة بسيطة بين عمل المهندس المعماري والمصمم الداخلي، وأوجه التشابه بينهم من خلال العمل الذي يقوم كلًا منهما به.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.