بحث عن نظام الصيام المتقطع جاهز

بحث عن نظام الصيام المتقطع جاهز، يعتبر الصيام المتقطع أنه من المصطلحات التي تشمل النظام الغذائي المختلف والمتنوع والتي تكون دائرة بين الوقت الذي يكون من الصيام، ووقت بدون الصيام، وهذا يكون أثناء وقت محدد، كما من الممكن أن يقوم الشخص باستخدام أسلوب الصيام المتقطع بجانب تقييد السعرات الحرارية لإنقاص الوزن، وهذه الطريقة يقوم بها كل من هو يعاني من الزيادة في الوزن، حيث أنهم يرغبون في إنقاص وزنهم بشتى الطرق، وهذه الطرقة هي تعد من إحدى الطرق المختلفة والمتنوعة في عملية إنقاص الوزن.

مقدمة بحث عن نظام الصيام المتقطع جاهز

  • في هذا المقال، سوف نتعرف سويًا عن الصيام المتقطع وما هو، وما هي التنوعات التي يستخدمها الصائم في هذا الصيام، والأيام التي يتم الصيام فيها وأيضًا نقوم بتقديم برامج غذائية معينة لهذا الصيام، كما نقدم لكم تعريف ببحث علمي في ضوء هذا الموضوع، وكل ذلك سوف يتم تعريفه في هذا المقال الشيق.

شاهد أيضًا: اذاعة مدرسية متكاملة عن الغذاء الصحي

التنوعات

من الممكن أن يتم تقسيم الطرق المعروفة للصيام المتقطع إلى نوعين: صيام طول اليوم، وصيام محدد بوقت، وفي ضوء ذلك فإننا نقوم بتعريف الأولى في التالي:

  • الصيام طوال اليوم: قد يشتمل الصيام طوال اليوم في الصوم لفترة قد يكون يومًا كاملًا وذلك بشكل منتظم، فيكون هناك طريقة للصيام ويكون هذا الصيام به تشدد بشكل كبير وهو طريقة الصيام بالتبادل، حيث أن الصيام بالتبادل، يشتمل الصوم لفترة ما وهي أربعة وعشرين ساعة، وقد يتم إتباعها بأربعة وعشرين ساعة دون صيام، كما يتم السماح بهذا النظام الغذائي 2:5 استهلاك من خمسمائة إلى ستمائة سعر حراري خلال أيام الصيام.
  • أما النظام الآخر في الصيام، وهي التغذية المحددة بوقت: فذلك يعني تناول الطعام أثناء وقت معين من الساعات يوميًا، وهذا يكون طريقة شائعة من هذا النوع، وقد يشمل الصيام لفترة ما تكون مدتها ستة عشر ساعة يوميًا، ويقوم الصائم بتناول الطعام خلال الثمان ساعات التي سوف تتبقى من اليوم فقط، وذلك يكون بشكل يومي في الغالب.
  • كما يوجد طريقة تكون به تحرر أكثر حيث يتضمن أو يشتمل ذلك لمدة 21، ساعة ويكون تناول هذا الطعام لفترة ما وهي 21 ساعة.
  • وقد يكون هناك نظام أكثر تشددًا وهو القيام بتناول وجبة واحدة في اليوم، وذلك ما يعني أن حوالي ما يقارب ثلاثة وعشرين ساعة من الصيام في اليوم.

توصيات بخصوص الصيام وما يتناوله الصائم

  • هناك توصيات تكون متنوعة بما يتناوله الصائم أثناء وقت الصيام، فقد يقول البعض أن الماء فقط هو الذي يجب أن يتناوله.
  • وهناك من البعض قد يقوم بالسماح بتناول الشاي أو القهوة، وذلك بدون حليب أو سكر، أو القيام بتناول المشروبات التي لا يكون بها أي سعرات حرارية، والتي يطلق عليها ويرو طاقة، والتي تكون ذات المحليات الصناعية.
  • ولكن هناك البعض من الآخرون قد يقومون بالسماح بالصيام المعدل، وهذا الصيام يكون مع القيام بتناول عددًا محدودًا من السعرات الحرارية وقد يكون نسبته 02 %، من الطبيعي، وذلك أثناء الوقت الذي يصوم فيه الصائم، بدلًا من ألا يتناول أي سعرات حرارية بشكل مطلق.
  • وقد صار النظام الغذائي بنسبة 2:5، معروفًا بشكل كبير في المملكة المتحدة وذلك في عام ألفين وأثنى عشر، وذلك بعد ما تم عرض البرنامج الذي يعرف بآفاق عن طريق قناة بي بي سي، وهو الفيلم الوثائقي، كل صم، وعش أطول، وهكذا يصبح هو الأكثر ممارسة عن طريق مبيعات الكتب بشكل مفضل.
  • وحسب اختيار خدمة الصحة الوطنية بالمملكة المتحدة في عام ألفين وأثني عشر، فيكون واجبًا على الناس الذين يقومون بالأخذ في اعتبارهم العمل على استخدام النظام الغذائي بنسبة 2:5، أن يقوموا باستشارة طبيب في البداية.
  • لأنه من الممكن أن يكون الصيام غير آمنًا في بعض الأحيان، ففي المملكة المتحدة قامت الصحف الشعبية بالعمل على تقديم تقارير حول الأبحاث التي تسمى بالنظام الغذائي، بنسبة من 2:5، فحيث يقوم هذا بتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي، كما يقوم هذا الصيام بتحسين وظائف خلايا المخ والمناعة، ومن الممكن أن يمد من فترة الحياة.
  • ولكن لا يكون هناك دليل كافي على ذلك، فقد قالت الرابطة الطبية الكندية في خبر في مجلتها، عن مدى قلقها وخوفها لأن المواد التي يتم ترويجها للنظام الغذائي.
  • قد أشهرت أشخاص يقومون بتناول أطعمة تكون سعراتها الحرارية عالية، مثل: الهامبرغر، والرقائق المقلية، وأن هذه النوعية من الأغذية قد تجعل الشخص يقوم بتناول الطعام بشكل كبير، بالرغم من أن هناك دعايات وإعلانات مغرية قد تجعل الشخص يقوم بالتهام كل ما يراه أمامه، ولكن عليه أن يقاوم فذلك يكون اختبارًا لتمسكه وقوته.

البحث العلمي

  • في إحدى مرجعية من المرجعيات التي قالت وذلك في عام ألفين وأربعة عشر، أن الصيام المتقطع لم تتم دراسته في الأطفال، ولا المسنين، أو الأشخاص الذين يكونون لديهم نقص وزن بشدة، وأنه سوف يؤدي بهم إلى ضرر وأذى لاحق إذا قاموا بذلك.
  • وقد كان هناك اقتراحًا من إحدى المقترحات أن الأشخاص الذين يقومون بالصيام لوقت أطول من أربعة وعشرين ساعة، فقد يجب أن يتم متابعتهم من خلال طبيب يكون متخصص وذلك لأنه من الممكن أن يحدث تغيرات في الجهاز الهضمي، أو النظام اليومي.
  • وقد تم توصل المراجعة إلى أن الصوم من غير المحتمل، قد يؤثر بالشكل السلبي على حالات أخرى غير السمنة، مثل: الشيخوخة، أو يؤثر على الحالات المزمنة، ولكن إذا ما تم الجمع بين هؤلاء دون تقييد معتدل للسعرات الحرارية والقيام أيضًا بإتباع نظام غذائي نباتي مثل: حمية البحر الأبيض المتوسط.
  • وحسب لمراجعة أخرى في عام ألفين وأربعة عشر، فقد تم اكتشاف أن الصيام المتقطع من الممكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن، ولكن العمل على تحديد السعرات الحرارية على فترة طويلة، قد يؤدي إلى تخفيض وزن بشكل أكبر بقليل، وذلك بالمقارنة مع الصوم المتقطع.
  • وفي ذلك فقد تم إيجاد الصوم المتقطع وأن له آثارًا مفيدة في الأشخاص البالغين الأصحاء والسمناء، وذلك لتقليل الأنسولين، والدهون الثلاثية، وسكر الدم، وذلك في وقت الصيام الأقصر من أربعة وعشرين ساعة.

برنامج الصيام المتقطع لتخفيف الوزن

  • يعتبر الصيام المتقطع هو نوع من الخطط التي تقام ويتم وضعها من قبل دكاترة التغذية والسمنة من أجل إنقاص الوزن الزائد، فيقوم ذلك الصيام بالكثير من الروابط حيث يتم ضبط روتين الأكل يوميًا، لوقت مدته ساعة واحدة فقط، وفترات الصيام أيضًا تتراوح من 41 إلى 81 ساعة.
  • فذلك يساعد الجسم على حرق الدهون والكربوهيدرات الزائدة في الجسم، حيث أنه قد يتم استغراق تناول الطعام في وقت قد يكون من ست إلى ثمان ساعات، وذلك يكون لبضعة أسابيع لكي يتم التعود على ذلك، ويتم ذلك بشكل تدريجي.
  • ثم عندما يتحول الجسم بنجاح إلى وضع الحرق فيكون ذلك من السهل عليه أن يقوم بالصيام لوقت قد يصل إلى ثمان عشر ساعة، فيجب الإقلال من تناول السكريات لأن السكريات تقوم ببطء وهذا يؤثر على الوزن.

ما الذي يتضمنه برنامج الصيام المتقطع

بمرور الوقت، كان الصيام عادة متعارف عليها بين الجميع، وكانوا أناس كثيرون يقومون بتقليد ذلك بشكل طبيعي، ولقد تم إثبات أن الصيام له فوائد كثيرة، ومن هذه الفوائد ما يلي:

الصيام يقوم بالإسراع في فقدان الوزن

  • حيث أن الصيام يقوم بمساعدة ومساعدة الجسم على القيام بالتكيف على حرق الكربوهيدرات وحرق الدهون، وذلك عن طريق القيام باستهلاك احتياطيات الجسم والسكر، والقيام بالتخلي عن وجبة الإفطار، والتقصير من أوقات الطعام، يكونان من العوامل الرئيسية في القيام بفقدان الوزن.

شاهد أيضًا: بحث عن الغذاء الصحي والغير صحي

الصيام يقوم بعمل توازن مستويًا nilerhG

  • حيث أن القيام بتتبع الطعام وعدم تناول الطعام بعضهما البعض، فيكون ذلك في العمل على التوازن الصحيح خلال عملية الصيام المتقطع، وذلك لمساعدة الجسم على التكيف مع حرق الدهون، فذلك تساعد هذه العملية في توازن مستويات، nilerhG, والتي يتم تعريفها باسم: هرمون الجوع.

الصيام يقوم بالعمل على زيادة وظائف الميتوكوندريا airdnohcotiM:

  • ومن الجدير بالذكر أن هناك إحدى الدراسات قد تعمل على القيام بإتباع نظام غذائي متقطع للصيام، وهذا يكون فترته يومين فقط في الأسبوع، فذلك يكون له تأثيرًا كبيرًا على وظائف شبكات الميتوكوندريا، وهي التي تجعلها باقية في حالة شباب، فهذا يجعل الخلايا تقوم بالتقدم في العمر بطريقة صحيحة لوقت طويل.

أيضًا الصيام يعمل على زيادة معدل إنتاج الهرمون الخاص بالنمو:

  • فالهرمون الخاص بالنمو البشري، وهو HGH، قد يكون له دورًا كبيرًا وهامًا في الصحة، واللياقة، والتقليل من الشيخوخة، فقد يعمل الصيام ويؤدي إلى القيام بإفراز هرمون النمو، وأثناء الصيام المتقطع يزيد معدل إنتاج هرمون النمو.

الصيام يعمل على تخفيض مستويات الدهون الثلاثية:

  • من الممكن أن مستويات الدهون الثلاثية العالية في الدم، قد تجعل نسبة الزيادة من خطر الإصابة بأمراض القلب واردة، حيث يساعد فقدان الوزن مع الصوم المتقطع في العمل على خفض مستويات الدهون الثلاثية، والكولسترول في الدم، والعمل على قضاء عوامل الخطر المختلفة والمتنوعة.

الصيام المتقطع يعمل على محاربة الشيخوخة:

  • قد يعمل الصيام بشكل أو بآخر على التقليل من الشيخوخة، حيث أن أثناء الوقت يبدأ الإنسان يكبر ويزيد عمره، وتبدأ slacidar eerf في أن يؤدي إلى زيادة الأكسدة والالتهابات، ولذلك فقد يساعد الصيام المتقطع على تقليل الالتهاب ومكافحة أضراره slacidar eerf ومنع مرض الزهايمر من الظهور.

الصيام المتقطع أيضا يعمل على تقوية المناعة:

  • كما يعمل الصيام المتقطع على تقوية المناعة، حيث أن ضعف جهاز المناعة يكون سببًا أساسيًا وأحد العوامل مثل: العادات الخاطئة في تناول الطعام، ونقص التغذية الجيدة، والتلوث، فقد يكون هناك برنامجًا يعمل على تقوية الجهاز المناعي، وذلك حتى يقوى من وظائفه ومن ثم، القيام بتوفير الكثير من الخلايا للجسم للعمل على المقاومة الخارجية السلبية.

الجدول اليومي للصيام المتقطع

قد يكون هناك جدول من الجداول الخاص بالصيام المتقطع للشخص الذي يرغب في إنقاص وزنه، وهذا الجدول يتمثل في الآتي:

يقوم الشخص بالمشي صباحًا في الساعة السابعة والربع.

وفي الساعة الثامنة صباحًا، يقوم بتناول حليب الليموم، وعدد أثنين من الكبسولات النباتية من عشب البحر.

  • في الثامنة والربع، MYG auq
  • في التاسعة والنصف، agoY gninroM.
  • في الساعة الثانية عشر، semyznE evitsegiD+ hcnuL waR-fas2x.
  • في الساعة الثانية، اليوغا.
  • في الثالثة عصرًا التأمل.
  • في الساعة الثالثة والنصف عصرًا، تناول وجبة خفيفة.
  • أما في الساعة الخامسة spohskrow & sklaT gnieB -lle
  • في الساعة السادسة مساءً، semyznE evits3giD + renniD waR-fas2x.
  • وفي الساعة الثامنة مساءً، edanomeL enneyaG.
  • وأيضًا في الساعة الثامنة، emiT eivoM.
  • وفي الساعة التاسعة مساءً، 2X) scitoibor

من صعوبات الصيام المتقطع

هناك صعوبات قد يواجهها كل من يقوم بالصيام المتقطع هي كالتالي:

  • فمن الصعوبات التي تواجه الصائم، هو الجانب الاجتماعي، حيث من الصعب على الصائم بأسلوب 8:61، أن يقوم بتناول الطعام بين منتصف النهار وبين الثامنة مساءً، ولن يقبل دعوة على العشاء في التاسعة مساءً.
  • وأيضًا من الصعوبات الخاصة بالصيام المتقطع والتي تعمل على تأثر المزاج، حيث أن تفاوت المعدلات الخاصة بالأنسولين في الجسم، كما من الممكن أن يؤثر بالسلب على الأشخاص الذين قاموا بالتعود على تناول النشويات، والوجبات السريعة.
  • ولا يمكن التعميم، حيث إن الصائم المتقطع في جميع الحالات، قد يريد دائمًا أن يقوم بتحسين صحته، وأن يقوم بتخفيض وزنه حيث يوجد هناك بعض الحالات المرضية لا تسمح بالصيام.

حيث أن الأشخاص الذين يكونون لديهم مرض السكري، والذين يوجد عندهم تاريخ مرضى من أمراض الجهاز الهضمي، مثل: أناريكسيا، وبوليميا، والذين يكونون مصابون بأمراض لا شفاء فيها، والسيدات الحوامل، فلا يجب عليهم الصيام المتقطع، حيث يجب أن يقع أي تغيير في الحمية الغذائية لهذه الفئات على الطبيب ويكون متخصصا، ومن الأشخاص الذين لا صيام متقطعًا لهم، هم الأشخاص المصابون بقرحة في المعدة.

  • وهناك في بعض الحالات النادرة، قد يعمل الصيام المتقطع على الشعور بالإجهاد والتعب الشديد لدرجة الصداع الشديد، ونقص السوائل في الجسم وسوء التغذية، كما ترتفع نسبة الإصابة بالعدوى وذلك يرجع سببه إلى، كفاءة نظام المناعة في الجسم.

أبحاث هارفارد

  • في كلية الطب وخاصة في جامعة هارفارد الأمريكية، قد يوجد هناك الكثير من الأبحاث التي تم إجراؤها على الفوائد والأضرار الخاصة بالصيام المتقطع، والتي كانت النتائج الأولية كانت على فئران تجارب وكانت هذه الفئران سمينة، وكان يمنع الطعام عن هذه الفئران لوقت محدد.
  • وقد أظهرت هذه النتائج والتي كانت تشجع في فقدان الوزن والعمل على انخفاض ضغط الدم والكولسترول والجلوكوز في الدم، أما في الحالات الخاصة بالتجارب على الإنسان.
  • فقد تم الإثبات من خلال هذه الأبحاث، أن أسلوب الصيام المتقطع يكون مفيدًا بشكل كبير في العمل على خفض الوزن، ولكن يكون ذلك دون مميزات زيادة، وذلك بالمقارنة بإتباع حميات غذائية أخرى للقيام بضبط الوزن.
  • كما توجد أبحاث الجامعة والتي قد لاقت أهمية كبيرة في تحقيق النتائج الإيجابية، والتي كشفت أن القيام باستخدام الصيام كوسيلة لخفض الوزن، يكون معروفًا منذ وقت طويل، ولكن ذلك تم تعريفه وشهرته بعد برنامج وثائقي في تليفزيون بي بي سي، فقد قام بتقديمه الدكتور مايكل موسلي، والذي أشار فيه إلى العلاقة بين الصيام المتقطع وطول العمر.
  • كما تشير الجامعة إلى أفضل الكتب التي قامت بإصدارها في هذا المجال، وكان كتاب يسمى: كود البدانة، وهذا كان من تأليف، جوزيف فانغ، وكان ذلك يعتمد على أسلوب علمي في التحليل، وهذا للعمل على القيام بثبوت الحياة العصرية قد يجعل الشخص بدينًا، كما يجب على هذا الشخص أن يقوم بتتبع الحمية الغذائية التي تحتوي على: الخضروات، والفواكه، والبروتين، والقيام بالابتعاد عن السكريات، والوجبات السريعة.
  • كما تقوم الباحثة الدكتورة، مونيك تيلو، بأن الأطعمة التي تحتوي على غلوكوز في الدم، حتى تقوم الخلايا باستخدامه في توليد الطاقة، وما يكون زائدًا عن الحاجة فقد يتم تخزينه في الخلايا وذلك في شكل دهون بمساعدة هرمون الأنسولين، وبين الوجبات، وأثناء فترات الصيام المتقطع.
  • فقد تنخفض معدلات الأنسولين في الدم، وتقوم الخلايا بالبدء في العمل على تصريف الدهون لاستخدامها في الطاقة، وبهذا فقد ينخفض الوزن، وقد يكون الفكرة في الصيام المتقطع هو أن يكون معدل الأنسولين في الدم منخفض بشكل طويل.

أبحاث أخرى تم تقديمها من جامعات أخرى

  • وقد قامت جامعات أخري بتقديم أبحاث علمية أيضًا، في تناول الطعام يوما والصوم يومًا آخر يكون هذا مشابها في الفعالية، بالمقارنة بتناول الطعام بكميات قليلة كل يوم، وقد شاهد دكتور تيلو، أن القيام بتناول كميات أقل من الطعام قد يكون الصيام عنده قليل التعب عند الشخص الذي يقوم بالصيام.
  • كما أنه وفي تجربة خاصة بجامعة ألاباما، فقد قاموا بعمل بحث علمي على مجموعة من الرجال البدناء الذين قد تم تقسيمهم إلى مجموعتين: فالمجموعة الأولى: قد تتناول الطعام خلال ثمان ساعات، والمجموعة الثانية: يتم تناول الطعام خلال 21 ساعة، وبعد مرور خمسة أسابيع من هذه التجربة، فقد كانت معدلات الأنسولين في المجموعة الأولى ذات الثمان ساعات، قليلة، وتم خفض ضغط الدم عندهم، أما المجموعة الثانية ذات الاثني عشر ساعة، فقد كان هناك تراجع في شهيتهم فلا يقومون بطلب الطعام ولا يشعرون بالجوع.
  • وقد قامت هذه التجربة على الاستنتاج بأن القيام بحصر تناول الطعام في الصباح مع القيام بمد فترة الصيام في النصف الثاني من اليوم، كان ذلك يشكل تأثيرًا كبيرًا إيجابيًا على تحسين معدلات حرق السعرات الحرارية، وإن كانت هذه المجموعة لم تفقد نسبة كثيرة من الوزن.
  • كما كان هناك استنتاج آخر من الدكتورة ديبورا ويكسلر، حيث أن هذه الأستاذة في كلية الطب بجامعة هارفارد، فقد قالت أن هناك دلائل على التوقيت الخاص بالصيام يكون هاما بشكل كبير في النتائج، حيث أنه قد يكون هناك ارتفاعًا في التأثير على حصر فترة الطعام، وذلك في فترة معينة يوميًا وتكون ما بين الثامنة إلى عشر ساعات، ولكنها قامت بالنصح بأن يقوم كل شخص بإتباع النظام المناسب له، حيث يقوم بالاستمرار عليه ولا يمل منه، وفي كل وقت لابد أن يكون الطعام المقدم صحي، خاصة في الحالات الخاصة بالأفراد الذين يعانون من خطر الداء السكري.

نصائح يتم تقديمها الجامعات من أجل صحة أفضل

هناك بعض النصائح التي قامت بتخليصها في نقط محددة وهي كالتالي:

من الواجب أن يقوم الشخص الذي يريد خفض الوزن، أن يتجنب السكريات، والحبوب المكررة، وأن يعتمد بشكل كبير على الفواكه، والخضروات، والبقوليات، والحبوب الكاملة، وزيت الزيتون.

  • وأيضًا ينصح بحرق الجسم السعرات الحرارية في الوقت التي تكون ما بين الوجبات، كما بجب عدم تناول الطعام القليلة بين الوجبات، حتى تبقى نشيطًا طوال اليوم.
  • كما من الممكن أن يتم الاعتماد على نظام غذائي بسيط وخفيف من الصيام المتقطع، وذلك يكون بالعمل على تحديد ساعات محددة، قد يستطيع عن طريقها تناول الطعام، وعدم تناول الطعام أبدًا في المساء وخاصة قبل النوم.
  • كما يجب إتباع رياضة خفيفة في هذا اليوم، مثل: رياضة المشي مدة نصف ساعة، حيث أن الرياضة وخاصة المشي، تعمل على خفض مستوى الكولسترول في الدم، وتحسن من القلب، كما تعمل أيضًا على خفض الوزن أيضًا بشكل كبير.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن مبطلات الصيام doc

خاتمة بحث عن نظام الصيام المتقطع جاهز

وفي نهاية الموضوع، فقد تناولنا تعريف الصيام المتقطع، وكيفية القيام بهذا الصيام المتقطع بالنسبة للأشخاص الذين يرغبون في الحفاظ على وزنهم حتى يكون وزنًا معقولًا، فيجب عليهم أن يتبعون حمية غذائية طبيعية، كما يجب الابتعاد عن كل ما يثير شهيتهم وخاصة السكريات، وفي النهاية نتمنى لكم قراءة ممتعة.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.