متى اكتشف مرض السرطان ؟

 متى اكتشف مرض السرطان؟ حيث يعد هذا من أهم الأسئلة في التاريخ الطبي، لأن السرطان يعرف باكتشاف الأمراض المزمنة التي يشمل حدوثها ظهور العديد من الأعراض المرضية ولها أنواع عديدة ويتميز السرطان بالنمو غير الطبيعي للخلايا التي تنقسم بدون السيطرة.

والتي لها القدرة على اختراق الأنسجة السليمة في الجسم وتدميرها، وفي هذه المقالة سيتم الإجابة على السؤال من خلال موقع mlzamty.com كما سيتم مناقشة تعريف السرطان والأسباب التي أدت إلى حدوثه.

تعرف على مرض السرطان

  • حيث يُعرف السرطان بمجموعة من الأمراض التي لها أكثر من مائة نوع.
    • ويمكن أن تظهر في أي جزء من الجسم وينتج المرض السرطاني عن التغيرات الجينية في الخلايا المصابة.
  • مما يؤدي إلى فقدان الخلايا لوظيفتها بدلاً من النمو بسرعة محددة، وتنمو الخلايا السرطانية بطرق خارجة عن سيطرة الجسم.
  • ينتج عن هذا تكوين كتل مما يسمى الأورام، وتتميز الأورام السرطانية عن الأورام الحميدة في أنها تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.
  • وتجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من أن معظم السرطانات تشكل كتلًا أو أورامًا، فإن بعضها لا تحدث مثل اللوكيميا والورم النخاعي المتعدد.
  • وأيضًا معظم أنواع سرطان الغدد الليمفاوية، والعودة إلى انتشار السرطان يجب شرح وتوضيح أن السرطان ينتشر عن طريق الدم أو الجهاز الليمفاوي.
  • والغدد الليمفاوية هي أول مكان ينتشر فيه السرطان وهذه العقد جزء من جهاز المناعة.
    • ومسؤول عن محاربة الالتهابات في أجزاء كثيرة من الجسم مثل الفخذ وتحت الإبط والرقبة.

شاهد أيضًا: بحث عن مرض السرطان مع المراجع

متى اكتشف مرض السرطان؟

  • السرطان من الأمراض التي أصابت الإنسان منذ القدم، حيث كان قدماء المصريين هم أول من وصف هذا المرض في ورق البردي منذ آلاف السنين.
    • وأيضًا وصفوا علاجه من خلال الاستئصال الجراحي وبالمثل عن طريق الكي بالنار، وفي العصور القديمة كان المرض يتسم بغموض شديد.
    • واعتقد الناس أنه ناتج عن عقاب من السماء أو الإصابة بالأرواح الشريرة.
    • اعتقد الإغريق القدماء أيضًا أن المرض ناتج عن اختلال في سوائل الجسم، وكان الاعتقاد السائد في العصور القديمة أن المرض لا يمكن علاجه.
  • في ذلك الوقت لم تتوقف جهود الباحثين لكشف أسرار المرض ومحاولة علاجه بأي وسيلة.
    • وفي القرن العاشر الميلادي نصح ابن سينا ​​باستئصال الأورام واكتشاف وسائل التخدير عن طريق الفم.
  • ووصف أبو القاسم الظاهري في الأندلس العديد من الأساليب الجراحية لاستئصال الأورام.
    • والكثير من الطرق الجراحية لإزالة الأورام، حيث صنع واستخدم أكثر من مائتي أداة جراحية في هذه العمليات.
  • كان الجراح البريطاني السير بيرسيفال بوت أول من أظهر العلاقة بين العوامل البيئية والسرطان في القرن الثامن عشر.
    • وإبراز انتشار سرطان الجلد لدى الأشخاص الذين يقومون بتنظيف المداخن بسبب التعرض للقطران.
  • كان لعصر النهضة أثر واضح في بدء الفكر الإنساني وتطور العلم، وشهد القرن التاسع عشر اكتشافات علمية هائلة ساعدت الإنسان على كسب معركته المستمرة مع  السرطان.
  • حيث اكتشف العالم الألماني مولر عام 1838 أن السرطان يتكون من خلايا تتكاثر بشكل غير طبيعي، وبالتالي تم الكشف عن الطبيعة المرضية لهذا المرض.
  • أدى اكتشاف التخدير وطرق التعقيم الحديثة إلى تطور كبير في جراحة السرطان في العصر الحديث.
    • الأمر الذي مكن الجراح الأمريكي ويليام هالستيد في عام 1891 من إجراء استئصال جذري كامل لسرطان الثدي وأثبت لأول مرة أنه أهمية هذا في عملية الشفاء من السرطان.

تعرف على أسباب مرض السرطان

يمكن تصنيف أسباب وعوامل خطر الإصابة بالسرطان على النحو التالي:

الطفرات الجينية

  • تلعب الطفرات الجينية دورًا في ظهور السرطان، وهي تدل على التغيرات الشاذة التي تحدث في المادة الوراثية المسؤولة عن إعطاء الخلايا التعليمات اللازمة لأداء وظائفها.

ويؤدي ظهور هذه الطفرات إلى ما يلي:

  • حيث تسمح للخلايا بالنمو والتكاثر بمعدل أسرع من المعتاد.
  • وعدم توقف العمليات والأمور الغير طبيعية والغير صحية، والتي عادة تحدث في الخلية.
  • التسبب في أخطاء في تصحيح مشاكل المادة الوراثية.

تابع أيضًا: اذاعة مدرسية كاملة عن مرض السرطان

الخمول والنظام الغذائي

  • حيث أظهرت إحصائيات النظام الغذائي والخمول من دراسات موثوقة أن الخمول والأكل غير الصحي يزيدان بشكل كبير من خطر الإصابة بالسرطان.
  • لذلك يجدر تقديم المشورة حول كيفية الحد من تناول الطعام والتأكد من تناول الحبوب الكاملة بدلاً من الكربوهيدرات المعقدة، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

شرب الكحول

  • بالإضافة إلى حقيقة أن الكحول ناتج عن مشاكل صحية مختلفة والعديد من الاضطرابات الاجتماعية.
  • فقد أظهرت الدراسات أيضًا أنه يزيد من خطر الإصابة بالسرطان وبالتالي من الضروري الامتناع عن شرب الكحول تمامًا.

أسباب أخرى

تشمل أسباب الخطر الأخرى لمرض السرطان التي تزيد من خطر الإصابة بالسرطان ما يلي:

  • التقدم في العمر.
  • إذا لدى الشخص تاريخ عائلي للإصابة بالسرطان.
  • وأيضًا الإصابة ببعض المشاكل الصحية المزمنة مثل: التهاب القولون التقرحي.
  • التعرض للمواد الكيميائية.
  • التدخين.

تعرف على عوامل خطر الإصابة بالسرطان

  • هناك الكثير من عوامل الخطر التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان،.
  • ويمكن تعريف عوامل الخطر على أنها أحد الأسباب التي تزيد من فرص إصابة الشخص بالمرض حتى لو لم يسببه بشكل مباشر.
    • وذلك لانخفاض المرض وقدرة الجسم على مقاومة المرض تتضمن بعض عوامل الخطر التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان ما يلي:

نمط الحياة

    • إن اتباع أسلوب حياة غير صحي يؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بأنواع معينة من السرطان.
    • مثل تناول الأطعمة الغنية بالدهون والتدخين والعمل في بيئة تؤدي إلى التعرض لبعض المواد الكيميائية السامة.
  • وهنا تجدر الإشارة إلى أن هذا النوع من عوامل الخطر الذي لا تلعب أي دور ويكون الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالسرطان.
  • لأنهم يتعرضون لهذه الأنماط غير الصحية لفترة طويلة، ولكن هذه العوامل لها تأثير أكبر على البالغين.

تاريخ العائلي الصحي

  • حيث يمكن أن يلعب هذا العامل دورًا مهمًا في تطور السرطان لدى الأطفال، كما ذكرنا سابقًا فإن وراثة بعض الطفرات الجينية تنطوي على مخاطر عالية للإصابة بأنواع معينة من السرطان.
    • وقد تلعب بعض الظروف العائلية غير المعروفة دورًا في الإصابة، وأكثر من شخص في نفس العائلة.
    • مثل التعرض لنفس الكمية من بعض المواد الكيميائية بسبب العيش في نفس المنزل أو في نفس البيئة.

أنواع معينة من الفيروسات

  • يمكن أن تؤدي الإصابة بأنواع معينة من الفيروسات إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان خاصة في مرحلة الطفولة، لأنها تسبب اضطرابات في الخلية تتكرر مع انقسامها.
    • ومن بين أنواع السرطان التي يمكن أن تحدث نتيجة لذلك هي الإصابة بفيروسات معينة.
    • مثل سرطان الغدد الليمفاوية هودجكين والسرطان ليمفوما اللاهودجكين والفيروسات التي قد تزيد من خطر الإصابة بالسرطان هي فيروس إبشتاين بار وفيروس نقص المناعة البشرية الذي يسبب الإيدز.

العوامل البيئية

  • يزداد خطر الإصابة بالسرطان مع تكرار التعرض لأنواع معينة من الأسمدة والمبيدات.
    • وقد أظهرت بعض الإحصاءات زيادة في عدد حالات الإصابة بأنواع معينة من السرطان في مناطق معينة لأسباب غير معروفة.
    • بالرغم من عدم وجود صلة بين الأشخاص أو الأطفال المتأثرين والتي قد تعكس العوامل البيئية المشتركة لهذه الدول.

اقرأ أيضًا: بحث عن الجهاز العصبي كامل بالمراجع

العلاج الإشعاعي والكيميائي

  • قد يؤدي التعرض السابق لجرعات عالية من العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي لعلاج أنواع معينة من الأورام إلى زيادة خطر الإصابة بأنواع ثانوية من الأورام.
    • أو السرطان في مراحل لاحقة من حياة الشخص، نظرًا لاحتمال أن هذا النوع من العلاج يمكن أن يسبب خلل في جهاز المناعة أو بعض خلايا الجسم.

وهكذا قد وضحنا لكم في هذا المقال المبسط متى اكتشف مرض السرطان، وتعرفنا على أهم أسباب انتشار السرطان، بالإضافة إلى معرفة عوامل خطر هذا المرض، ونتمنى أن نكون قد أجبنا على جميع أسئلتكم.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.