كلمة اذاعية عن الام وفضلها

كلمة اذاعية عن الام وفضلها الامهات في كل الدنيا هم اساس الطيبه والحنان فالأم كائن ملائكي اعطاها الله سبحانه وتعالي من الطيبه ما يكفي كل الدنيا، وجعل الحب والحنان على اولادها غريزة في قلبها، فهي على استعداد لتهب روحها لأولادها حتى يرتاحوا هم وان كانت راحتهم تلك على حساب راحتها، فلطالما ضحت بأيام عمرها في رعايتهم وتربيتهم في صغرهم واهتمت بهم حتى كبروا، فلا يوجد فالدنيا ما يكفيها حقها

مقدمه كلمة اذاعية عن الام وفضلها: –

من اكثر ما ورد ذكرة في القران الكريم الذي أنزله الله سبحانه وتعالى هو اسم الام، ومدى أهميتها وواجب رعايتها واحترامها، كذلك فان من اكثر الوصايا التي اوصانا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم هو واجب الحفاظ على الأم وطاعتها، وعدم عصيانه أو التسبب في أي شيء من الأشياء التي يمكن ان تجرح مشاعرها فإن لذلك عواقب كبيره عند الله عز وجل فحاول أن تكون مطيعًا لها في كل الاحوال، وان تتحملها مهما فعلت فهكذا كانت تحملك عندما كنت صغيرًا، ولم تشتكى ابدًا من ارهاقك لها في النوم أو الحياة بوجه عام فيجب ان نرد لها الجميل بالحسنة.

شاهد ايضًا: كلمة اذاعية مدرسية عن الارهاب والعنف

الام هي اهم ما في الوجود هي طعم الحياة وهي النور الذي به يرسم طريقنا في الدنيا، هي من تضئ ايامنا من روحها ويكفينا وجودهم بجانبنا فهي الحماية والامان الذي نملكه في الحياة، هي ذلك القلب الملائكي الذي يعطى بلا حدود وبلا ملل، فهي لا تشكو ابدًا في أي وقت من الأوقات من خدمة ابنائها او رعايتهم مهما كانت خدمتهم تلك فيها الكثير من التعب والمشقة عليها.

كلمة اذاعية عن الام وفضلها وفضلها للمرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية: –

  • من اهم ما يقال عن الأم أنها الشخص الذي خلقه الله ووضع في قلبها مقدارًا من الحب والعطف والرحمة ما يكفي لملء الكون بأكمله، فالأم هي نبع حنان لأبنائها تسهر على راحتهم تهتم بهم وهم صغار، ترعى شئونهم ولا تمل ابدًا في اى وقت من تلك الأوقات التي ترعاهم فيها، فيمكن ان تكون متعبه جدًا ورغم ذلك لا تتكاسل في طعامك ورعايتك في اي وقت اردت
  • وللأم فضل عظيم على الإنسان ولكن لعل من اهم فضائل الأم أن الله عز وجل عظم مكانتها وعززها اليه بان وضع الجنة تحت اقدامها، فالله سبحانه وتعالى جعل الأم وطاعتها وارضائها مادامت حية لهو أهم من الجهاد في سبيل الله سبحانه وتعالى، وهذا يدل على القدر الكافي الذي تحظى به الأم عن الله عز وجل، وكذلك اوصانا النبي محمد صلى الله علية وسلم بضرورة رعاية الأم وطاعتها طاعة الكاملة وان لا نحاول أي محاوله لإهانتها أو احزانها والتسبب في دمعه واحده قد تدمعها بسبب أفعالنا.
  • كما ان الام هي في كثير من الأحيان السبب الرئيسي في الرزق، فدعاء الأم ليس بينه وبين الله حجاب فهي مستجابة الدعاء، وان الله سبحانه وتعالى عندما يرزق شخصًا امه على قيد الحياة فان الرزق لا يكون فقط لما لهذا الشخص من صالح الاعمال، وانما يكون الجزء الأكبر منه هو بره لوالديه وبالأخص أمه فالله يرزقه من أجلها حتى وان كان مقصرًا في حق الله جل وعلا في بعض الأحيان، فالله سبحانه وتعالى يغفر له في الكثير من الأخطاء والذنوب بسبب دعاء أمه
  • ولكن عند فقدان الام هو فقدان للأمل ولا طعم الحياة، فقدان الراحة في القلب والهدوء في السريرة، فقدان للمحبة والعطف والحنان الذي كان مجانيًا بدون أي مقابل وصادقًا بدون أي تزييف، وفى تلك الحالة يسقط الدرع الذي كان يحمى الانسان طوال حياة الأم، ويقول له الله جل في علاه ماتت التي كنا نرزقك من أجلها فاعمل لنفسك ما نرزقك به.

شاهد ايضًا: كلمات وعبارات عن المرأة القوية

فقرة هل تعلم عن الام وفضلها للإذاعة المدرسية : –

  1. هل تعلم ان الام نبع عطاء، فهي تعطى لأولادها كل شيء بلا استثناء ولا تبخل على أولادها بأي شيء تشعر انهم بحاجة اليه مهما كان هذا الشيء، ولا تشعر بأي ملل من رعايتها لأولادها واطفالها منذ الصغر وحتى اخر لحظة لها على وجه الأرض، حتى وان كبر أولادها وانجبت احفادًا لها فهي تراهم اطفالًا.
  2. هل تعلم ان الام في خدمة أبنائها لا تعطى أي اهميه للوقت ولا تشعر به، بخدمة اولادها هي من اولوياتها في أي وقت حتى وإن كان في منتصف الليل فهي مستعدة للقيام من نومها تطعمهم أو تسقيهم بدون أي تردد او انزعاج.
  3. هل تعلم أن الأم يتوقف عليها الكثير من الرزق، فمن أسباب الرزق رضا الله سبحانه وتعالى في طاعة الأم ودعائها اليك من قلبها، فدعاء الأم ليس بينه وبين الله حجاب فهو مستجاب الى أسرع حد يمكن لك ان تتخيله، كما ان عصيانها له أثر كبير وعقاب شديد عند الله سبحانه وتعالى.
  4. هل تعلم أن الأم لا تشتكي ابدًا، فهي تتحمل ما لا يتحمله بشر حتى يرتاح اولادها، تعطيهم من راحتها ومن نومها ومن سعادتها وروحها الطيبه، بل تعطيهم ايضا كل ايامها الجميلة التي تعيشها وهي تخدمهم وترعاهم بلا تردد او أي شعور بالضجر، ويصل بها الحال الى انها تضحى حتى بطعامها من اجل اولادها، بالحنان والحب من الام على اولادها غريزة فطريه زرعها الله سبحانه وتعالى في قلوب الامهات تجاه الأبناء.
  5. هل تعلم أن الأم تستمد سعادتها من اولادها، الام تتعب وتسهر وتفعل كل شيء بلا أي تعب ولا تشتكي من ذلك كله في سبيل ان تراك فقط سعيدًا فرحًا وان تراك بخير وفى أحسن حال، حينها تشعر الأم بأن الراحة التي خلقها الله سبحانه وتعالى في كل الدنيا تجمعت لتسكن قلبها، ويرقص قلبها فرحا ان رأتك ناجحًا متفوقًا في حياتك كلها.

كلمة اذاعية عن الام وفضلها للإذاعة المدرسية:-

  • لا تكفي الكلمات لوصف الام ولا لتقدير فضل الأم ولكن يجب ان تعلم ان الله سبحانه وتعالى أعطاها القدر الكافي من الأهمية في كتابه العزيز، وحذر أي انسان من عصيان الوالدين الا في حالة واحدة قد اقرها القران الكريم، وهي تلك الحالة التي أمرك فيها والديك بالشرك بالله سبحانه وتعالى.
  • ومن عظيم قدر الام والاب ان الله سبحانه وتعالى رغم تحذيره من عصيان الأب والأم ورغم ان القرءان اقرأ حالة الشرك أنها الحالة الوحيدة التي يحق لك ألا تطيعها فيها، ولكن مع ذلك وحتى في تلك الحالة حذر الله من اهانة الام والاب حين قال (فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفًا).
  • أي ان في حالة امراك بالشرك بالله سبحانه وتعالى لا يحق لك أيضًا أن تعصيه ما او ان تؤذى مشاعرها بل وجب عليك أن لا تطعهما في الشرك بالله عز وجل فقط، أما في باقي جوانب الحياة فإن عليك ما عليك من السمع والطاعة لهما، والمصاحبة بالمعروف في الدنيا فهما من ربياك صغيرًا وان تدعو لهما بالهداية وتستغفر لهم فإنك مهما فعلت في حياتك لن تستطيع ان ترد أي جزء مهما كان صغيرًا من فضل أمك عليك، او تكفي لجزء ضئيل من تعبها وحزنها عليك او قلقها ان كنت مريضًا او الى غير ذلك من الأشياء.

شاهد ايضًا: كلمة عن الوطن للاذاعة المدرسية

خاتمة كلمة اذاعية عن الام وفضلها: –

كلمة اذاعية عن الام وفضلها برغم معرفة معظم الناس او جميعهم بفضل الام ومكانتها عند الله سبحانه وتعالى إلا انه يوجد اناس يسيئون معاملتهم، ويسمعونه غليظ الكلام، فهؤلاء وعدهم الله عذاب عظيم في الدنيا والاخرة لما للأم من مكانه، فلا يجب ان يكون الانسان هو سبب التعاسة لوالديه اللذان عاشا العمر كله يبحثان عما يرضيانك به، فلا يجب ان نرد جميلهم بتلك الطريقة، وإنما يجب علينا ان نحاول ان نبحث عن كل الطرق الممكنة التي نستطيع بها إدخال الفرحة والسعادة والسرور الى قلوبهم والى نفوسهم، وأن نفعل أي شيء يمكننا ان نفعله حتى نتجنب غضبهم علينا فان في غضب الوالدين وبالأخص غضب الام اثم عظيم،.

وستعرف وحدك ان كنت أغضبت أمك عليك ام لا، فان كنت قد فعلت فلن تجد راحة في أي شيء في حياتك، لا راحه في طعام أو نوم أو شراب او تفكير، لا راحه في أي شيء ولا طعم لأي شيء ويضيق صدرك و تضيق عليك الدنيا بما رحبت، اما من أرضى والديه في وسع الله سبحانه وتعالى له في رزقه وفي عمله ويجعله دائمًا مرتاحا في النوم والتفكير والبال، ومن هنا نكون قد ختمنا عن كلمة اذاعية عن الام وفضلها ونرجو أن يكون المقال قد نال إعجابكم، لا تنسوا لايك وشير للمقال حتى تعم الفائدة على الجميع.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.