موضوع تعبير عن وحدة الامة العربية فى الظروف الراهنة

نحرص دائماً في موقع ملزمتي التعليمي أن نقدم لكم اهم المواضيع التعبيرية للطلبة والطالبات، والان موعدكم مع موضوع تعبير عن وحدة الامة العربية فى الظروف الراهنة قصير بالعناصر لجميع الصفوف الدراسية ( للصف الثالث و الرابع و الخامس و السادس الإبتدائي ، وأيضاً للصف الأول و الثاني و الثالث الإعدادي و للمرحلة الثانوي )، وفي هذا الموضوع سوف نذكر لكم فكرة ومقومات الوحدة العربية، وهذه الوحدة العربية لها الكثير من الدروس المستفادة التي سوف نعرضها لكم فيما يلي، وسوف نذكر بعض الشواهد من الوحدة العربية على مرى العصور، وسوف نتحدث عن الغرض الحديث من الوحدة العربية والعقبات التي تواجها.

عناصر موضوع وحدة الامة العربية :-

1- مقدمة الموضوع.
2- فكرة الوحدة العربية.
3- مقومات الوحدة العربية.
4- الوحدة العربية على مر العصور.
5- الغرض الحديث من الوحدة العربية.
6- خاتمة الموضوع

مقدمة موضوع الوحدة العربية :-

هي عبارة عن أفكار سياسية لدى الكثير من العرب، مهما الاختلاف في معقداتهم، وتكمن الفكرة في عملية دمج بين بعض الأقطار العربية أو كل الأقطار العربية ويتم هذا من خلال إزالة جميع الحواجز الموجودة بين العرب والسير على إطار سياسي واقتصادي، ويترتب على هذا الأمر حدوث دولة قوية سياسيًا وعسكريًا وقوية.

والوحدة العربية هي حل لكل المشاكل والتخلف والاحتلال الذي يعيشه المواطنين في الوطن العربي بأكمله، وعندما نتحدث عن الوحدة العربية يجب علينا أن نتأكد من أن هناك فرق كبير بين الوحدة العربية والوحدة الإسلامية حيث أن الحركة العربية تهدف إلى أقامة دولة عربية مدنية، أما الحركة الإسلامية فهي تهدف إلى إقامة دولة إسلامية.

فكرة الوحدة العربية :-

أول مرة تحدث فيها الأشخاص عن الوحدة العربية كان الحرب العالمية الأولى والذين تحدثوا عنها كانت حكومة فرنسا وحكومة بريطانيا، والسبب من ذلك حتى تتمكن من إضعاف الدولة العثمانية والتي كانت هي أساس الدول العربية حيث أن العثمانيين كانوا قد تحالفوا مع هذه الحرب في ألمانيا.

وأول شخص قام بجمع كلمة العرب معًا كان (الشريف حسين بن علي) وقد كان زعيم العرب كما أنه كان حاكمًا لمكة وكان هذا في ثورة 1921 والتي عرفت باسم (الثورة العربية) وقد كانت هذه الثورة تسعى إلى ثلاثة أهداف وهما: (الوحدة، والاستقلال، والنهضة) ولكن بريطانيا وفرنسا لم تعتبر بهذا، وقد اعتبرت الدول العربية منهزمة فبدأو في تقسيمها.

وبعد أن حاول حكماء العرب توحيد الدولة العربية وجعلها دولة مدينة ولكنهم مع الأسف قد فشلوا في هذا الأمر، إلا أنهم بدأ في أقامة دولة دينية وهدف هذه الدولة يقوم على الشريعة الإسلامية، ومن المؤكد أن الوحدة الإسلامية قد نجحت وحدث في البلاد العربية وبعض البلاد الأجنبية.

اقرأ ايضاً :- موضوع تعبير عن الوحدة الوطنية بالعناصر

مقومات الوحدة العربية :-

  • عوامل طبيعية تربط الامة العربية :-

إن أراضي الوطن العربي كبيرة للغاية فإنها تمتد من الخليج العربي الموجود في الشرق إلى المحيط الأطلسي الذي يوجد في الغرب، وهذه الدول تمتد كل هذه المسافة دون أن يقطعها أي حواجز وهذا الامتداد طبيعي، وهذه الميزة الطبيعية جعلت سبل التواصل الاجتماعي تسهل بين جميع الدول العربية على طول التاريخ، حيث أن هذه الدول كان لديها قدرة على الانتقال فيما بينها بكل سهولة فإنها تقدر على الانتقال من شمال الجزيرة العربية إلى شمال أفريقيا دون وجود أي حواجز أو عواقب، وهذا الأمر كان له دور كبير في جعل جميع الدول العربية متشابهة فيما بينها على الرغم من الحياة المتنوعة، وهذا الأمر نتج عنه حدوث تنوع في المناخ من كل بلد إلى أخرى، وهذا أدى إلى أن بلد من البلدان بها زراعة عالية الجودة والبلد الأخرى بها المعادن والبترول كثيرًا، ولهذا السبب فإن الدول العربية إذا اجتمعت هذا سوف ينتج عنه ارتفاع في اقتصاد جميع الدول العربية، وذلك بسبب كثرة الخيرات بها.

  • عوامل تاريخية :-

إن جميع الدول العربية تتأثر بكل الأحداث التي مرت عليها خلال السنين، حيث أن الدول العربية جمعها تأثرت معًا بما كان يحدث لهم قبل الإسلام، كما أنها تأثرت أيضًا بما حدث لهم عند الإسلام وقد أنتشر في جميع الدول العربية معًا، لهذا السبب فإن العرب هما عبارة عن وحدة مترابطة يجب أن يعاد تركيبها من جديد حتى تصبح أكبر وأقوى في كل أمور الحياة ومن أهما الاقتصاد والسياسة.

  • عامل الدين ووحدة الامة العربية :-

إن الدين الإسلامي من أكثر ما قام بجمع الدول العربية مع بعضهم البعض وكل هذا تحت مسمى الإسلام، فإن الدول العربية قد عاشت لفترات طويلة مع بعضها البعض، ويربط بينهم الإسلام، وكان يعيش المسيحيين بينهم في آمان، وذلك لأن البلاد العربية كلها آمنة.

  • عامل اللغة ووحدة الامة العربية :-

إن جميع الدول العربية تتحدث لغة واحدة وهي اللغة العربية، وهذا الأمر الذي جعل تقارب في السياسية ومن الناحية الاجتماعية بين كل البلاد العربية، كما أن لها دور كبير في توحيد الفكر بين جميع الدول العربية على مر التاريخ.

  • التراث الحضاري للأمة العربية :-

لقد تمكن العرب من تحقيق الكثير من الأمور الجيدة، وتمكنوا من بناء حضاري جيد، وهذا الأمر الذي كان له دور بالغ في جعل العرب جميعًا تحت راية واحدة تجمعهم.

الوحدة العربية على مر العصور :-

  • صدر الإسلام ووحدة الامة العربية :-

إن توحيد الوطن العربي فكرته قديمة جدًا، في البداية جاءت هذه الفكرة بعد نشر الإسلام في الوطن العربي، وبعد هذه المرحلة جاءت الدولة الأموية والتي استطاعت أن تتخذ طابعًا عربيًا خلال الدولة الأموية أثر على جميع الدول العربية وجعلها كلها مترابطة ومتحدة معًا، وبعد هذه المرحلة في العصر العباسي ضعف هذا الطابع في الوقت الذي تمكن الشيعة من السيطرة على الحكم وكان لهم دور كبير في إضعاف عناصر الدولة العربية.

  • العصر الحديث وعودة الوحدة العربية :-

وبعد ذلك في بداية الدولة العثمانية عاد أمر الوحدة الوطنية إلى المقدمة والتفكير به قبل أي شيء، وهذا الأمر جعل الدول العربية وحدة مترابطة من أكثر الأمور التي جعلت الدول العربية مترابطة هو حدوث بطبش بالعرب المقيمون في سوريا وكان هذا بسبب موجة الأتراك التي حدثت، وبعد هذا بدأت الجمعيات تنادي بفصل تركيا عن الدول العربية، ولقد تمت هذه المهمة من خلال الاتفاق مع بريطانيا، وبعد هذه المرحلة تم إعلان الثورة العربية التي تمت في عام 1921 والمسئول عنها (الشريف الحسين بن علي) والهدف من ذلك هو طرد الأتراك نهائيًا من الدولة، وأيضًا كانت تهدف إلى إنشاء دولة عربية خلال الحرب العالمية الأولى في الحجاز والمشرق العربي.

شاهد أيضاً :- موضوع تعبير عن الوحدة العربية بالعناصر

وفي نفس هذا الوقت كان الانجليز يرغب في الحصول على حلفاء لكي يقفوا معهم في الحرب التي سوف يقيموها ضد ألمانيا والدولة العثمانية، وفي هذه المرحلة قد التقت مصالحهم مع المصالح التي يسع لها العرب وبناء على هذا قاموا بتقسيم الدول العربية، وهذا الأمر أدى إلى انهيار الوحدة العربية.

الغرض الحديث من الوحدة العربية :-

في الدولة الحديثة وبناء على جميع الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد العربية، تم طرح تعريف للوحدة العربية وهو قريب جدًا من المشروع الأوربي، أي أنه يدعوا إلى أن تكون السياسة الخارجية متحدة، بالإضافة إلى أن يحدث تكامل اقتصادي، كما يحدث حرية في الانتقال بين الدول العربية وأيضًا حرية انتقال البضائع بين الدول العربية، بالإضافة إلى توحيد العملة النقدية التي يستخدمها كل البلاد، كل هذا إضافةً على أن يتم تفعيل الدفاع العربي يكون مشترك، وفي نفس الوقت كل وحدة من الدول العربية تحافظ على ثقافتها الخاصة.

وتم تشكيل القومية العربية هذه في نهاية القرن التاسع عشر وفي بداية القرن العشرين والذي قد أطلق عليه بعض الأشخاص اسم (عصر القوميات)، وبعد هذه المرحلة قامت فرنسا وبريطانيا معًا بعقد اتفاقية والتي عرفت باسم (اتفاقيات سايكس بيكو) وكان الهدف من هذه الاتفاقية هو تقسيم كل ممتلكات الدولة العثمانية فيما بنتهم، والقضاء على الدولة العثمانية.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.