نتائج التلوث البيئي على صحة الإنسان

نتائج التلوث البيئي على صحة الإنسان، يشمل التلوث البيئي أنواع عديدة حيث إن هناك تلوث الهواء وتلوث الماء والتربة وغيرهم.

ولكل نوع من هذه الأنواع نتائج خطيرة على صحة الإنسان وتصيبه بأمراض خطيرة.

وفي هذا المقال سنتعرض لبعض الأمراض والنتائج التي يسببها التلوث البيئي بأنواعه المختلفة.

نتائج التلوث البيئي على صحة الإنسان

يؤدي التلوث البيئي إلى إصابة الإنسان بالعديد من الأمراض الخطيرة.

وفيما يلي سنعرض بعض النتائج الخطيرة التي يسببها التلوث البيئي.

اقرأ أيضًا: تقرير عن التلوث البيئي جاهز

تأثير التلوث البيئي على صحة القلب والرئتين

  • التلوث البيئي يمثل خطر كبير على صحة الإنسان بصفة عامة ولاسيما صحة القلب والرئتين.
  • حيث إن تلوث الهواء يتسبب في تطاير ملايين الجسيمات الصغيرة التي لا يتعدى سمكها عشرة ميكرون.
  • وقد أثبتت الدراسات والأبحاث أن هذه الجسيمات تقوم باختراق الجهاز التنفسي وتتمركز عليه وتتسبب في أمراض خطيرة.
  • وبصفة خاصة فهي تتسبب في سرطانات الرئة وحساسية الصدر.
  • ومن جهة أخرى فإن هذه الجسيمات الناتجة من التلوث قد تخترق مجرى الدَّم في جسم الإنسان.
  • ونتيجة لذلك فهذا يعود بالضرر على القلب والأوعية الدموية ويصيبهم بأمراض خطيرة.
  • وبناءً على ذلك فإن ترسب هذه الجسيمات الدقيقة قد يصل بالإنسان المصاب إلى الوفاة في سن مبكر.
  • ومن ناحية أخرى فمن الممكن أن تكون أعراض هذا الأمر بسيطة تصل بالإنسان إلى السعال والصفير والربو.
  • وزيادة على ذلك فإنه يجعله يصاب بالالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية.
  • ونتيجة لذلك فإن الإنسان يصاب بانسداد الرئة وجفاف الفم المزمن.

تأثير التلوث البيئي على الجهاز التنفسي

  • من الجدير بالذكر أن الله سبحانه وتعالى قد خلق طبقة الأوزون لتعمل على تغليف الغلاف الجوي.
  • حيث إن طبقة الأوزون تتكون من مجموعة من الغازات التي تتفاعل مع بعضها البعض.
  • وتتكون طبقة الأوزون من تفاعل غاز أكسيد النيتروجين مع المركبات العضوية المنتشرة في الغلاف الجوي.
  • وهذا التفاعل قد يؤدي إلى إصابة الإنسان بمرض الربو لما تنتجه من مواد ضارة.
  • ومن ناحية أخرى فإن هناك غاز ضار جدًا متطاير في الجو يدعى ثاني أكسيد الكبريت وهو ملوث خطير يضر بصحة الإنسان.
  • ينتج غاز أكسيد الكبريت من مصادر طبيعية كالبراكين واحتراق الغابات.
  • وعلاوة على ذلك فهو ينتج من مصادر صناعية كمداخن المصانع.
  • ونتيجة لذلك فإن استنشاقه يؤدي إلى إصابة الإنسان بأمراض الرئة والجهاز التنفسي الخطيرة.
  • كما يؤدي ذلك إلى زيادة فرصة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المزمنة.
  • ولا يقتصر الأمر على ذلك بل يصيب العيون بأمراض خطيرة أيضًا مثل تعتيم قرنية العين وزيادة نسبة الدموع.
  • وزيادة على ذلك فهو يضر بجلد الإنسان ويصيبه بالاحمرار والالتهابات وانتشار البثور في الجلد.

قد يهمك: خاتمة عن التلوث البيئي

علاقة التلوث البيئي بالتسمم

  • إن غاز أول أكسيد الكربون الذي ينتج من احتراق الوقود واحتراق الأخشاب واحتراق الفحم.
  • وتتمثل خطورته في أنه غاز عديم اللون وعديم الرائحة مما يجعل الإنسان يستنشقه دون أن يشعر.
  • وهو غاز يتكون من مجموعة من الجسيمات ذات الحجم الكبير.
  • ونتيجة لذلك فهو يلتصق بهيموجلوبين الدَّم ويبعد الأكسجين.
  • وهذا يؤدي إلى نقص نسلة الأكسجين في الدَّم وتسمم الدَّم.
  • ومن جهة أخرى فقد لا يؤدي إلى ذلك وإذا يساعد على إصابة الإنسان ببعض الآثار البسيطة.
  • فعلى سبيل المثال فهو يؤدي إلى إصابة الإنسان بالصداع والدوار الشديد.
  • بالإضافة إلى ذلك فهو يؤدي إلى إصابته بالغثيان مما ينتج عنه فقدان الوعي أحيانًا.

الوفيات الناتجة عن التلوث البيئي

  • كما ذكرنا فيما سبق أن التلوث البيئي هو سبب في انتشار العديد من الأمراض الخطيرة.
  • ونتيجة لذلك فإن هذه الأمراض قد أدت بالفعل إلى زيادة نسبة الوفيات في العالم كله.
  • حيث أدى التلوث البيئي إلى ارتفاع نسبة الوفيات إلى ما يقارب أربعة ملايين حالة وفاة كل سنة.
  • ومعظم هذه الوفيات يكون نتيجة الإصابة بالسكتة الدماغية بسبب هذه الأمراض الخطيرة.
  • ومن الجدير بالذكر أن التلوث البيئي ساهم في زيادة نسبة الإصابة بسرطان الرئة وسرطانات الجهاز التنفسي بصفة عامة.
  • وتؤدي هذه السرطانات إلى زيادة نسبة الوفيات بشكل كبير.
  • وقد وصلت نسبة الوفيات بسبب ذلك إلى ما يقرب من تسعة وعشرين بالمائة من نسبة الوفيات في العالم.
  • ومن ناحية أخرى فإن أمراض الجهاز التنفسي بصفة عامة تساهم في نسبة الوفيات بنسبة لا تقل عن سبعة عشر بالمائة.
  • أما السكتة الدماغية فهي تزيد نسبة الوفيات بدرجة لا تقل عن أربعة وعشرين بالمائة.
  • أما بالنسبة لأمراض القلب فهي تؤدي إلى وفاة ما يقرب من خمسة وعشرين بالمائة.
  • بالإضافة إلى أن ثلاثة وأربعين بالمائة من الوفيات تحدث بسبب الانسداد الرئوي المزمن.

الأشخاص الذين يتأثرون بالتلوث البيئي

  • في عصرنا الحالي سنجد أن معظم الناس يتأثرون بالتلوث البيئي ولكن هناك فئات معينة تزداد لديهم نسبة الضرر.
  • فعلى سبيل المثال فإن الأشخاص أصحاب الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب وأمراض الجهاز التنفسي.
  • هؤلاء الأشخاص أكثر عرضة للتأثر بنتيجة التلوث البيئي.
  • ومن جهة أخرى فإن التلوث يؤثر على الأشخاص البالغين الذين يقومون بأداء بعض الرياضات في الأماكن المفتوحة مثل ملاعب كرة القدم.
  • وعلاوة على ذلك فإن التلوث يمثل خطورة كبيرة على الأطفال والنساء الحوامل.
  • بالإضافة إلى الأشخاص كبار السن الذين يعانون من الأمراض المزمنة من مثل مرض السكري وأمراض ضغط الدَّم.

تأثير تلوث الهواء على صحة الإنسان

  • إن تلوث الهواء لا يقل خطورة عن التدخين.
  • حيث إنه يساهم في نقل الغازات الضارة الملوثة إلى داخل الجهاز التنفسي.
  • حيث يساهم في زيادة نسبة الكوليسترول في الدَّم، وزيادة فرصة الإصابة بمرض السكري المزمن.
  • ونتيجة لذلك فيصاب الإنسان بالسمنة المفرطة ويزيد ذلك من الخطورة التي تواجه الإنسان.
  • ومن الجدير بالذكر أن تلوث الهواء يتسبب في وفاة عدد من الأشخاص كل عام لا يقل عن سبعة ملايين شخص.
  • حيث إنه من بين ثمانية حالات وفاة تحدث سنجد حالة منهم تكون بسبب تلوث الهواء.
  • حيث إن تلوث الهواء الداخلي يتسبب في وفاة عدد لا يقل عن ثلاثة ملايين كل عام.
  • وعلى العكس فإن تلوث الهواء الخارجي يتسبب في وفاة عدد لا يقل عن سبعة ملايين شخص كل عام.
  • ومن الجدير بالذكر أن الزحام والتكدس المروري يزيد من فرصة الإصابة بالأمراض الناتجة من تلوث الهواء.
  • وتتغير نسبة الخطورة بالنسبة لتلوث الهواء طبقًا للطقس والمناخ السائد في هذه المنطقة.
  • كما تختلف على حسب موقع الشخص المعرض للتلوث ومكانه.
  • حيث إن الإنسان يكون أكثر عرضة لتلوث الهواء إذا كان يعيش بالقرب من حرائق الغابات.
  • ومن جهة أخرى سنجد أن الشخص المحاط بعوادم السيارات يصاب بأمراض القلب والجهاز التنفسي.

نتائج التلوث البيئي على الاقتصاد

  • من المتعارف عليه إن التلوث البيئي يصيب الإنسان بأمراض خطيرة ويجعله غير قاد ر على الإنتاج والتطوير.
  • ومن جهة أخرى فإن تلوث الهواء يؤدي إلى نقص في الإنتاج الزراعي نتيجة الأمطار الحمضية الضارة.
  • وقد ذكرت منظمة الصحة العالمية إن نسبة الوفيات الناتجة من التلوث قد تكبد العالم بأكمله خسائر فادحة.
  • كما أن الآثار والمعابد التاريخية قد تتأثر بهذا التلوث مما يعود بالضرر على السياحة وبالتالي يعود بالضرر على الاقتصاد.

تابع أيضًا: أسباب التلوث البيئي وكيفية الحد منه

وفي الختام نكون قد ذكرنا لحضراتكم نتائج التلوث البيئي على صحة الإنسان والأمراض التي يسببها التلوث، كما ذكرنا تأثير التلوث البيئي على الاقتصاد ومستويات الدول في العالم.

وقد ذكرنا علاقة هذا التلوث البيئي بنسب الوفيات حول العالم، نتمنى من الله عز وجل أن يحوز المقال على إعجابكم كما نتمنى أن تقوموا بنشره على مواقع التواصل الاجتماعي حتى تعم الفائدة.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.