قصة سيدنا يونس للأطفال

سيدنا يونس هو رسول الله صلى الله عليه السلام الذي أرسله الله إلى أهل نينوى  في مدينة الموصل التي تقع في العراق وهو صاحب دعاء الكرب الشهير (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين).

والجدير بالذكر أن سيدنا يونس مرتبط النسب ببنيامين، وبنيامين هو الأخ الأصغر لسيدنا يوسف عليه السلام من الأم والأب فهو يونس ابن متى الذي أرسله الله لبني إسرائيل لدعوتهم لعبادة الله الواحد الأحد إلا أن قومه نبذوه، ثم آمنوا به في النهاية، وفي ذلك الشأن سنتناول على Mlzamty.com قصة سيدنا يونس للأطفال.

قصة سيدنا يونس للأطفال

أولاً دعوة نبي الله يونس لقومه

  • كان أهل نينوى يعبدون الأصنام قبل سيدنا يونس، فبعثه الله سبحانه وتعالى لدعوتهم لعبادة الله الواحد الأحد لا شريك له.
  • ولكي يوقفهم وينهاهم عن عبادة الأصنام فأخذ ينصحهم ويبلغهم رسالة ربه، لكنهم تعاملوا معه بالعند والجفاء.
  • وأخذوا يصرون على عندهم، وكفرهم بالإضافة إلى عدم تقبلهم لدعوته.
  • لكن نبي الله يونس عليه الصلاة والسلام ظل بينهم يتسم بالصبر، ويتحمل أذاهم ويعظهم بما أمره الله به.
  • وبينما هو على ذلك النحو؛ يدعو ويثابر ويصبر فإذا هم على عنادهم، آذانهم كأذان الأنعام.
  • فقام بمغادرتهم بعد أن ظل يدعوهم ثلاث وثلاثون عاماً، وقال لهم إن الله ينذرهم بعذاب أليم.
  • ولما نفذ صبر سيدنا يونس عليه السلام غادر نينوى وأعتقد أن المولى سبحانه وتعالى لن يعاقبه على هذا الخروج.
  • لأنه قام بكل ما عليه في دعوة هؤلاء القوم، لكنهم لم يستجيبوا له، وبالفعل حدث حسبما كان يقول لهم سيدنا يونس.
  • فأخذ العذاب يظهر على أهل نينوى فعلى سبيل المثال ظهرت عندهم السحب السوداء.
  • وكذلك ظهر الدخان بالإضافة إلى ظهور السواد على أسطح منازلهم.
  • حينها فقط أيقن هؤلاء القوم أن سيدنا يونس نبي الله حقاً، وأن العذاب سيحل بهم لا محالة.
  • فأخذوا يبحثون ويبحثون عن نبي الله يونس عليه السلام، وذلك لكي يرشدهم طريق الهداية والتوبة.
  • لكنهم للأسف لم يجدوه فذهبوا إلى رجلاً كبيراً يسألوه عن ماذا ينبغي أن يفعلوا؟
  • فقام هذا الشيخ الكبير بإرشادهم إلى طريق الله والتوبة.
  • حينها تجمعوا كلهم من كبيرهم، لصغيرهم، لإناثهم، لذكورهم حتى حيواناتهم قاموا بجمعها.
  • وبعد ذلك وضعوا الكثير من الرماد على ثيابهم، وزهدوا في الدنيا.
  • حتى إنه يقال إنهم قاموا بلبس الملابس الرثة وذلك ذلة وتواضعاً للمولى عز وجل.
  • وظلوا على ذلك المنوال يقبلون على الله ويتوسلون إليه متضرعين له لكي يزيل الله عنهم هذا العذاب.
  • فتاب الله عليهم سبحانه وتعالى وقبل إيمانهم بعد كل تلك الفترة من الكفر والعناد.
  • إنه هو التواب الرحيم، لكن يونس لم يشهد ذلك الأمر.

للتعرف على المزيد: قصة يونس عليه السلام – قصص الانبياء للأطفال

يونس في بطن الحوت

  • بعد أن خرج سيدنا يونس من أرضه ذهب إلى البحر فيقول الله تعالى في ذلك الشأن:
    • (إذ أبق إلى الفلك المشحون)، ومعنى الأبق (العبد الهارب)، وكان ينبغي على سيدنا يونس أن يمتثل ويسلم أمره لله سبحانه وتعالى.
  • فلم يكن يتوجب عليه أن يترك قريته دون أن يأذن الله له، فوجد سفينة فركب معهم.
  • وما إن وصلت تلك السفينة إلى منتصف البحر حتى أخذت تتمايل وتهتز اهتزازاً شديداً حتى كادوا أن يغرقوا.
  • في ذلك الوقت قرروا إلقاء أحد الركاب من خلال عمل قرعة، فكان يظهر اسم سيدنا يونس عليه السلام في كل مرة.
  • حتى يقال إنهم كرروها ثلاث مرات وذلك لمعرفتهم به وعدم رغبتهم في إلقائه.
  • وبينما هم كذلك قرر سيدنا يونس إلقاء نفسه ظناً منه أنه لن يهلك.
  • لكن على النقيض فقد أمر الله حوتاً ضخماً بابتلاعه، لكنه أمره ألا يهلك سيدنا يونس.
  • فلا يمضغه، ولا ينهش لحمه، ولا يأكله، فقام هذا الحوت بطواف البحر كله به.
  • وفي الحقيقة كان ذلك ابتلاء الله لسيدنا يونس جزاء تركه قومه دون إذن من الله.
  • فلبث سيدنا يونس في بطن الحوت ما يعلمه الله من وقت، لكن عناية الله كانت تشمله.
  • على الرغم من أمر الله أن يكون سيدنا يونس في ظلمات ثلاث وهي ظلمة البحر، وظلمة الليل، بالإضافة إلى ظلمة جوف الحوت.
  • وبقى في بطنه وسلم سيدنا يونس أمره لله، حتى أيقن أنه هالك لا محالة.
  • لكنه قام بتحريك يديه فوجد إنهم يتحركان فشكر الله على تلك النعمة بأن الله حفظه في جوف الحوت.
  • وهنا سمع سيدنا يونس عليه السلام وهو داخل بطن الحوت بعضاً من الأصوات الغريبة.
  • فأوحى الله إليه أن ذلك هو تسبيح من كائنات ومخلوقات البحر فقام سيدنا يونس عندها عليه السلام بالمثل.
  • فأخذ بالاستغفار والتسبيح وقال الله عنه في القرآن الكريم:
    • ( وذا النون إذ ذهب مغاضباً فظن أن لن نقدر عليه)، وقال دعائه الشهير:
    • (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين).

اخترنا لك أيضا: قصة نوح عليه السلام مع قومه مختصرة

نجاة سيدنا يونس

  • شاء الله وقدر أن يعلم سيدنا يونس أن كل شيء بيد الله، وأن عليه أن يصبر.
  • ويعلم أيضاً أن ما فعله دون إذن من الله يعد خروجاً عما أمره الله به.
  • وفي الواقع فقد أدرك سيدنا يونس ذلك وهو في بطن الحوت، فأخذ يتضرع إلى الله ويعتذر عما بدر منه.
  • ثم سبح الله ونزهه، فسمع الله سبحانه وتعالى نداؤه، ولو لم يتب إلى الله سبحانه وتعالى لهلك في بطن الحوت.
  • وظل إلى يوم القيامة، فيقول المولى عز وجل:
    • ( فلولا إنه كان من المسبحين للبث في بطنه إلى يوم يبعثون).
  • في تلك اللحظة جاء أمر الله للحوت أن يقوم بلفظ سيدنا يوسف، فلفظ سيدنا يونس في العراء.
  • والعراء هنا للتوضيح المقصود بها المكان القفر الذي لا يتواجد فيه أي زرع ولا ظل.
  • فكان سيدنا يونس يقيناً هزيلاً وذلك بسبب عصارات الحوت الهاضمة التي كانت في معدة الحوت.
  • فيقول الله عز وجل:
    • ( فنبذناه بالعراء وهو سقيم )، لكن الله من فضله سبحانه وتعالى نجاه ونبت له من الأرض شجرة من يقطين تظله.
  • واليقطين هو قرع العسل، فيقول المولى عز وجل:
    • (وأنبتنا عليه شجرة من يقطين).
  • ويجب الإشارة هنا إلى أن شجر اليقطين قد أثبت العلم أن ثماره وأوراقه صالحة للأكل وتعد دواءً ونفعاً كبيراً للجسم.
  • وسبب في نمو الأنسجة من جديد وإصلاحها من التلف، فاستظل سيدنا يونس بورقها الكبير.
  • وأكل منها إلى أن صار سليماً معافى، ثم رجع سيدنا يونس إلى قومه في نينوى.
  • عندها فقط وجدهم قد آمنوا بالله عز وجل، وظل فيهم فترة من الزمن، فيقول المولى عز وجل:
    • (وأرسلناه إلى مائة ألف أو يزيدون فآمنوا فمتعناهم إلى حين).
  • وتواترت الأقاويل عن مكان دفن سيدنا يونس، حيث يقال أنه تم دفنه قبل ساحل صيدا.

نرشح لك أيضا: بحث عن اسماء الرسل والانبياء مكتوبة

وفي ختام مقالنا الذي تناولنا فيه قصة سيدنا يونس للأطفال، نرجو أن نكون قد قدمناها بشكل سلس وبسيط، ونتمنى أن يكون المحتوى هادف ومفيد، ونرجو منكم نشر القصة على وسائل التواصل الاجتماعي حتى يسهل لكل أم قصها لأبنائها.