موضوع تعبير عن الأسرة المترابطة

موضوع تعبير عن الأسرة المترابطة، للأسرة المترابطة دور قوي وفعال في تربية ونشأة الأبناء بطريقة صحية وسليمة.

فعندما يجدوا الأبناء وجود ترابط أسري قوي ووجود احترام بين والديه يتعلم احترام كل شيء واحترام الكبير والصغير.

ويكونوا قادرين على النهوض بمجتمعهم وتطوره وعلى مواجهة العالم بأكمله ويتحلون بصحة نفسية جيدة.

عناصر تعبير عن الأسرة المترابطة

  • المقدمة.
  • تعريف الأسرة.
  • الفرق بين الأسرة المترابطة والمشتتة.
  • ما هي عوامل نجاح الأسرة؟
  • الأسرة ودورها في بناء القيم والسلوك
  • ما واجب الأبناء على الآباء والأمهات.
  • الخاتمة.

قد يهمك: موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة للصف السادس بالعناصر

المقدمة

قد نرى جميعًا انحطاط في مستوى التربية بشكل مبالغ فيه وخاصة في الأجيال الجديدة.

فنرى الأطفال لا يعرفون كيف يتحدثون مع الكبار بطريقة مهذبة وبصوت منخفض.

فلا نجد أي نوع من الاحترام وإذا تحققنا من السبب الأساسي لتلك المشكلة نجد أنه بسبب التشتت الأسري بكل صوره سواء كان بانفصال الأب وألام أو بعد تفاهمهم مع بعضهم أو بانشغالهم في حياتهم وعملهم.

وكل ذلك يعود على الأبناء بشكل سلبي.

مما يخلق مجتمع منعدم الاحترام والتربية ومجتمع غير قادر على النهوض والتقدم.

ونستنتج من ذلك أهمية الأسرة المترابطة في تربية الأبناء وبناء المجتمع والنهوض به.

تعريف الأسرة

كلمة الأسرة في اللغة العربية تعني الدرع الحصين وجمعها أُسر.

وتطلق هذه الكلمة على مجموعة من الأفراد التي يجمعهم وبربطهم أمر مشترك وتبدأ بزواج فردين وهما الوالدين ثم ينجبوا الأبناء وبذلك تتكون الأسرة.

ويعني ذلك أن أفراد الأسرة يجمع بينهم ويربطهم صلة قرابة وروابط دم وعواطف مشتركة.

ويعيشون هؤلاء الأفراد في بيت واحد مشترك وقد يقوم كل فرد في الأسرة بدوره الاجتماعي الواجب عليه.

وقد يتجمع هؤلاء الأفراد حول مائدة طعام واحدة وقد تجمعهم كثير من المواقف اليومية.

ويقول بيكنسفيلد: (قل ما شئت عن الشهرة وعن  اقتحام الأخطار فإن كل أمجاد العالم و كل حوادثه الخارقة للعادة لا تعادل ساعة واحدة من السعادة العائلية).

وتختلف كل أسرة عن الأخرى بعادتها وتقاليدها وأسلوب حياتها ومكان نشأتها وبيئتها وتعليم أفرادها وظروفهم المادية والاجتماعية.

وقد يوصف بعض علماء الاجتماع الأسرة بأنها الخلية الأولى في المجتمع.

وتعتبر الأسرة هي النقطة الأولى التي من عندها يبدأ التطور، كما تعتبر الوسط الطبيعي الأول لنشأة الحضارات والذي يترعرع به الفرد.

الفرق بين الأسرة المترابطة والمشتتة

الأسرة المترابطة هي التي تتكون من أم وأب ناجحين وكلمة ناجحين تشمل النجاح في كل شيء.

ناجحين في تربية أبنائهم تربية سليمة مبنية على أسس الاحترام المتبادل والقيم والأخلاق والمبادئ.

فالأسرة الناجحة هي التي يسود بين أفرادها الإيثار على المصلحة الشخصية.

ويعلم كل فرد من أفراد الأسرة ما عليه من واجبات ويقوم بها على أكمل وجه وراضيًا كل الرضا.

ويعرف وما له من حقوق ويحصل عليها ولكن بطريقة طيبة ومصاحبة بالتسامح والاحترام وقبول الأعذار والتقدير.

ويعمل كل فرد على حماية أخاه ودعمه بشكل مستمر وتقديم النصيحة الصحيحة والخالصة له.

تقول ماريجوري باس هينكلي: “المنزل هو حيث تتلقى أكبر قدر من الحب رغم قيامك بأسوأ الأفعال.”

وقادرين أيضًا على تعليمهم أفضل تعليم ويجعلوهم قادرين على نفع أنفسهم ونفع غيرهم والنهوض بمجتمعهم والعمل على تطوره.

فالأسرة الناجحة هي التي تهيئ جو وبيئة مناسبة لكي ينشئ الأبناء بطريقة صحيحة وتجعلهم قادرين على تحقيق النجاح.

أما الأسرة المشتتة التي بها أب وأم منفصلين أو بها أب وأم غير متفقين فالاثنين يعتبر واحد ولا فرق بينهم.

فالأبناء هم الذين يدفعون الثمن ويعانون طول الوقت من صعوبات الحياة ويتأثرون بشكل سلبي في تحصيلهم العلمي.

ويكونوا دائمًا غير قادرين على النجاح دراسيًا أو ناجحين في حياتهم كلها بشكل عام.

فالأبناء الذين يتربون على الشتات الأسري أو عدم التوافق بين الأب وألام يتأثرون أيضًا صحيًا ونفسيًا وجسديًا.

فالأسرة التي تتمزق وتتشتت تترك أبناء غير قادرين على مواجهة المجتمع وغير قادرين أيضًا على النهوض به.

وبذلك نتوصل إلى ضرورة ترابط الأسرة وأهميتها في بناء وتربية الأبناء.

ما هي عوامل نجاح الأسرة؟

يترتب نجاح الأسرة على نجاح الأب وألام فهم أساس الأسرة وهم القادرين على النهوض بها أو هدمها.

ومن أهم العوامل نجاح الأسرة هو التعاون بين جميع الأفراد لأن التعاون يساعد على تحقيق جميع الأهداف وبأقل مجهود.

واستثمار الوقت بطريقة صحيحة والابتعاد تمامًا عن خلق حالات من الفراغ، لأن الفراغ يفسد كل شيء ويعطل إنجاز أي هدف ويزيد من وجود المشكلات والسلبيات.

ويجب على الأسرة عدم تضييع الفرص التي تساعد في تطوير مهارات أبنائها واستثمارها في تحسين الوضع العلمي والاجتماعي والاقتصادي على الصعيد الاجتماعي العام والأسري الخاص.

والاعتماد على المنهج الإسلامي في جميع الأمور وتعليم الأبناء ذلك وخاصة في تنظيم العلاقات الأسرية بين أفراد الأسرة.

وذلك لكي ينشأ الأبناء على مبادئ المعاملة بالإحسان والحب والإكرام والمودة وعلى عدم الظلم فلا يظلم أخ أخاه أو أخته، ولا يتعدى أحد على حقوق غيره.

ويجب على الآباء والأمهات تعليم أبنائهم كيف يحموا إخوانهم ويدافعوا عنهم ضد أي مكروه يصيبهم.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الأسرة السعيدة بالعناصر

الأسرة ودورها في بناء القيم والسلوك

للأسرة دور كبير وأهمية عظيمة في زرع القيم والسلوك بداخل أبنائها.

فقد تبدأ الأسرة في التوجيه القيمي لدى الأبناء ثم يكمل التوجيه المسجد، ثم المدرسة، ثم المجتمع.

ويعني ذلك أن الأسرة هي التي تعلم أبناءها الفرق بين الخير والشر وتعلمهم ما هو الحق وما هو الباطل والحلال والحرام.

ويجب عليهم أن يكونوا قدوة حسنة لكي يتشرف بهم أبنائهم ويحاولون أن يصبحوا مثلهم.

ما واجب الأبناء على الآباء والأمهات؟

  • للأبناء حق على والديه فيجب عليهم تحديد لهم وقت كافي لكي يجلسوا معهم ويحلوا مشاكلهم ويتبادلون معهم الحوار والأحاديث.
  • وأن يهتموا بكل تفاصيل تخصهم حتى لو كانت بسيطة من وجهة نظر الآباء والأمهات.
  • ويجب أن ينموا مواهبهم ويدعموهم ويساعدوهم على تحقيق أنفسهم وتحقيق أهدافهم وكيانهم.
  • كما يلزم أن يوفروا لهم كل متطلباتهم المهمة والغير مهمة.
  • وأن يركزوا على التربية الصالحة الدينية التي ترضي الله ورسوله.
  • وزرع بهم كل القيم والمبادئ الحسنة.
  • ويربوهم على الاحترام المتبادل بين جميع أفراد الأسرة واحترام الكبير.
  • وتعليم الأبناء أهمية الثقة بالنفس وضروريتها.
  • وعدم الاعتراض وقبول جميع الاختلافات باحترام بين الأبناء كاختيار الملابس وألوانها وأشكالها.
  • وعدم الاختلاف عند التغيير في الهوايات المفضلة لدى جميع أفراد الأسرة.
  • وكل ذلك ينطبق على أفراد الأسرة أو غيرهم ولكن لابد مراعاة الشرع وألا يتعارض أي فعل مع الشرع في أي نقطة حتى لو كانت بسيطة.
  • ويجب على الوالدين أيضًا تعليم أبنائهم فن الاعتذار على ارتكاب أي خطأ.
  • كما يجب الثناء والشكر للأبناء والقيام بمدحهم دائمًا وبشكل مستمر.
  • كما يجب عليهم الصبر والتروي في القيام بتربية الأبناء.
  • وعدم استخدام العقاب دائمًا بصور مبالغ فيه وأمور لا تستحق.

اخترنا لك أيضًا: تعبير عن الأسرة للسنة الثانية متوسط

خاتمة تعبير عن الأسرة المترابطة

تعتبر الأسرة المترابطة هي التي تتكون من أب وأم يحترمون بعضهم البعض وأبناء تربوا على أسس وقيم وأخلاق وتعاون والمشاركة في كل الأمور وفي السراء والضراء.

من رحمة الله على عباده ومن نعم الله فلا يوجد شيء أفضل من جمع شمل الأسرة وجعلها تعيش في أمن وسلام وراحة بال وسعادة ومرح.

فيجب على الجميع تقدير هذه النعمة وحمد الله عليها طول الوقت لأن لا يعلم ألم تفرق وتشتت الأسرة إلا من جرب ذلك وعاش في أسرة مفككة

كما يجب على الأبناء أن يوفوا الأسرة حقها في كل ما قدموه لهم من وقت جهد وتعب وتضحية ومشاعر.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.