طرق الحد من تلوث المياه

طرق الحد من تلوث المياه، المياه هي أساس الحياة وهي التي يعتمد عليها الإنسان بل جميع الكائنات الحية خلال حياته اليومية.

ولكن مع تعرض تلك المياه إلى التلوث ذكر الكثير من الأمراض للإنسان، فيجب الحد من تلك التلوث، فيما يلي سوف نتناول طرق للحد من تلوث المياه، فتابعونا.

تلوث المياه

يحتاج الإنسان إلى المياه في شتى أمور الحياة فتعتبر المياه هي المطلب الحيوي الوحيد للإنسان وباقي الكائنات الحية.

المياه أن كانت نظيفة ترتب على ذلك حياه كريمة أما إذا كانت ملوثة فهذا يؤدي إلى نهاية الحياة.

ويمكننا تعريف تلوث المياه على أنه أي تغيير يحدث للمياه سواء كان ذلك التغيير فيزيائي أو كيمياء.

وسواء كان يحدث بطريقه مباشرة أو غير مباشرة وقد يكون تلوث المياه تلوث طبيعي أو تلوث كيميائي.

وسوف نتحدث عن أنواع تلوث المياه فيما يلي.

قد يهمك: موضوع تعبير عن تلوث المياه

طرق الحد من تلوث المياه

هناك الكثير من الأساليب السهلة البسيطة التي يمكن للإنسان إتباعها للحد من تلوث المياه ومن هذه الطرق ما يلي:

  • يجب على الحكومة بناء الكثير من المحطات التي تختص في تنقيه المياه ومعالجتها من أي من المواد التي تسبب التلوث سواء كانت مخلفات أو النفايات.
  • يجب المحافظة على المياه من التلوث من خلال سن وتشريع الكثير من القوانين.
    • والتشريعات الصارمة لمن يحاول تلوث مياه نهر النيل.
  • وأيضًا يمكن وضع أحد أعلى تركيز الملوثات في الماء وذلك لضمان سلامه المياه من التلوث.
  • يجب على الحكومة نشر الوعي بين الشعب اهمسه المياه وطرق الحفاظ عليها وذلك من خلال وسائل الإعلام المختلفة.
  • تعمل المحافظة على الهواء من التلوث جانبًا إلى جنب للحفاظ على المياه من التلوث.
    • وذلك لأن تلوث الهواء يعمل على تحويل ماء الأمطار إلى ماء حمضي والذي تمتصه التربة بعد ذلك إنما يؤثر بالضرر على الإنسان.
  • يمكن التقليل من إلقاء مخلفات المصانع في مياه نهر النيل ومياه البحار بإعادة تدويرها مرة أخرى لكي تعم الفائدة بدلًا من الضرر.
  • الحرص على عدم دفف تلك النفايات المشعة التي تتسبب في الضرر بالمياه في المسطحات المائية.
    • ومحاولة دفنها في بعض الأراضي الصحراوية البعيدة عن الإنسان.
  • يجب أن تقوم الدولة بمعالجة مياه الصرف الصحي قبل وصولها إلى المسطحات المائية.
    • وكذلك للتربة وأعاده استخدامها مرة أخرى في ري الأراضي الزراعية بعد تنقيتها.

أنواع التلوث المائي

هناك نوعان من التلوث المائي ويمكن إيضاحهم ببساطة في النقاط التالية:

التلوث طبيعي

  • التلوث الطبيعي هو التلوث الناتج عن أحد العوامل الطبيعية التي تؤثر بشكل سلبي على نقاء وصفاء المياه.
    • ومن هذه العوامل تغير درجة حرارة المياه أو تغير درجه ملوحة.
  • وكذلك يمكن أن يكون السبب وراء تلوث المياه هو زياد المواد العالقة به ممكن أن تكون تلك المواد العالقة ترجع إلى أصل عضوي أو غير عضوي.
  • وفي تلك الحالات يكون تلوث الماء تلوث طبيعي أما بالحديث عن ملوحة الماء وزيادتها بشكل يؤثر على الماء وتعرضه من التلوث.
    • فنجد أن ملوحة المياه تزداد عند تبخر كمية كبيرة من ماء البحيرة أو النهر.
  • ويمكن تمييز الماء الملوث عن الماء النقي من خلال رائحة أو لونه أو مذاقه.
    • فالتلوث الطبيعي ما هو إلا تغيير خصائص الماء الطبيعية بحيث يجعله غير صالح للاستخدام الأدمي.

التلوث الكيميائي

  • هناك العديد من المركبات الكيميائية مثل الرصاص والكادميوم والزرنيخ.
    • وكثيرًا من المبيدات الحشرية التي تعمل على تلوث المياه عند تسريبها في مياه نهر النيل أو مياه البحار والبحيرات.
  • يعد التلوث الكيميائي من أكثر أنواع التلوث المياه خطورةً وذلك يرجع إلى المشكلات الخطيرة.
    • التي يتسبب فيها ومنها الفشل الكلوي وأصابه بمرض السرطان وغيرها من الأمراض المزمنة.
  • المواد الكيميائية التي تتسبب في التلوث الكيميائي قد تنقسم إلى نوعين:
    • النوع الأول قابل للانحلال أما النوع الثاني فهو قابل لتراكم والتجمع.
  • وكذلك يسبب تلوث المياه بالمواد الكيميائية إلى الضرر بالأسماك وكذلك تضر بالإنسان عند تناول الإنسان للأسماك أو تناول المياه مباشرة.

أشكال تلوث المياه

هناك الكثير من الأشكال لتلوث المياه ومنها مياه الصرف الصحي والملوثات النفطية بالإضافة إلى المخلفات الزراعية والتي سوف نتحدث عنها بشيء من التفصيل فيما يلي:

اقرأ أيضًا: بحث عن تلوث المياه كامل مع المراجع

 أولا التلوث بمياه الصرف الصحي

يعد الصرف الصحي من أكبر المشكلات التي تواجه المياه وتواجه الإنسان كذلك.

فإن مياه الصرف الصحي تحتوي على الكثير من أنواع البكتريا الضارة.

التي تسبب العديد من الأمراض إلى الإنسان مياه الصرف الصحي قد تحتوي على مواد عضوية أو غير عضوية.

ومنها المواد الكيميائية والمنظفات الصناعية أو الصابونة أو بواقي مخلفات الإنسان علاوة على ذلك المعادن الثقيلة السامة والمواد الكربوهيدراتية.

مياه الصرف الصحي ما هي إلا عبارة عن مجموعه من الفيروسات والميكروبات فهي تحتوي على فضلات الإنسان من بول وبراز وغيرها.

وأثبتت الدراسات أن الجرام الواحد من هذه المخرجات يحتوي على أكثر من مليون فيرس.

والذي يسبب العديد من المشاكل والأمراض للإنسان عند تناوله لمياه الصرف الصحي.

ومن ضمن البكتريا والميكروبات التي يحتوي عليها مياه الصرف الصحي بكتيريا السالمونيلا.

والتي ينتج عنها أصابه الإنسان بمرض حمى التيفويد وكذلك بكتيريا الشيجلا التي تسبب أمراض كثيره منها إسهال للإنسان.

بالإضافة إلى ذلك بكتيريا الإسشيرشيا كولاي التي تتسبب في إصابة الإنسان بالإسهال المزمن.

وكذلك تسبب تلك البكتيريا في الملاريا والجرب والحمى الصفراء وشلل الأطفال.

ثانيًا الملوثات النفطية

تعتبر الملوثات النفطية من أسوء أسباب أو مصادر التلوث للمياه فتلوث المياه من خلال الملوثات النفطية.

فقد تتضمن حوادث ناقلات النفط أثناء سيرها في البحار والأنهار أو كذلك استخراج النفط من الآثار الموجودة في البحار أو عند عملية فصل الزيت عن المياه فصلًا كاملًا.

ومن الجدير بالذكر أن توجد الكثير من الآبار مجاورة للشواطئ التي تطل على البحار والأنهار وقد يتسبب ذلك في تسريب النفط بها إلى مياه تلك البحار.

ومن الممكن أن يكون السبب في تلوث المياه تلف الأنابيب التي تستخدم في عملية نقل النفط من الآبار إلى الشواطئ كذلك قد يؤدي غرق بعض الناقلات النفطية الصغيرة أو الكبيرة على حد سواء المحملة بالنفط.

أو اصطدامها بالسفن الصغيرة الأخرى ثم من الأسباب الرئيسية لأصابه المياه أو تلوث المياه بالملوثات النفطية.

ولكن لم يقتصر تلوث المياه بالملوثات النفطية على المناطق الساحلية فقط بل من الممكن أن تمتد لتصل إلى سطح المحيطات.

وللتلوث النفطي الكثير من الأضرار سواء على الإنسان أو على المسطحات المائية.

فنجد أن الكثير من المواد الكربوهيدراتية التي تكون المادة الأساسية المكونة للنفط تتجمع لما لها من تأثير سامع الكائنات البحرية التي تعيش في المسطحات المائية عندما تمتص المياه وتتغذى عليها.

وعند تناول الإنسان من تلك الكائنات البحرية يؤدي إلى إصابته بالكثير من الأمراض ومنها السرطان.

كما يؤثر التلوث المائي بالملوثات النفطية على المنتجات الساحلية الموجودة على الشواطئ.

أما بالنسبة إلى تعويض تلك المسببات والأضرار الناتجة عن تلوث المياه فنجد أن الكثير من الشركات الملاحية تدفع الكثير من التكلفة وذلك للحد من التأثيرات السلبية.

ثالثًا التلوث المائي بالمخلفات الصناعية

ظاهرة التلوث المائي بالمخلفات الصناعية ليست حديثة فهي واضحة منذ السبعينات من القرن العشرين، ولكن ماذا يقصد بالمخلفات الصناعية؟

هي المخلفات التي تنتج من المصانع أيًا كانت طبيعة المادة الناتجة صلبة كانت أو سائلة أو غازيه.

نتفق جميعًا على أن الماء يعد من أهم عناصر البيئة وتقوم تلك المخلفات الصناعية بتلويث الماء.

فالمخلفات الصناعية تعد من أخطر المواد التي يمكن أن تلوث المياه.

ولكن يمكن القول بأن أشهر تلك المخلفات الصناعية التي تتسبب في تلوث المياه هي الفلزات الثقيلة أو الفلزات الكيماوية والكيماويات والمنظفات الصناعية.

فالمصانع تحتاج إلى المياه بشكل رئيسي في تشغيل وتنظيف الآلات الخاصة بها وكذلك في معالجة المواد الخام، أو إذا كانت مصانع تنتج طعام فهي تستخدم المياه بشكل طبيعي يوميًا.

ولكن تقوم تلك المصانع بتصريف كميات كبيره من المياه المستخدمة يوميًا وهي ملوثه بالعديد من المواد الضارة من مواد سامه أو مواد كيميائية وغيرها من المواد الضارة.

ولكن نجد أن تلك المشكلة أو التلوث تلوث المياه من خلال المخلفات الصناعية لا يوجد بكثرة في الدول النامية وذلك يرجع إلى عدم توفر الكثير من المصانع التي تستخدم المواد الضارة.

أما في الدول المتقدمة فنجد حركه الصناعة مزدهرة نتيجة لوجود الكثير أو العديد من المصانع وبالأخص المصانع التي تختص بالصناعات التعدينية.

ومن الجدير بالذكر هنا أن المواد البلاستيكية الناتجة من مختلف الصناعات تؤثر على المياه بالسلب.

فتؤدي إلى قتل الكثير من أنواع الأسماك والطيور وكذلك الثدييات البحرية.

تابع أيضًا: ما هي مصادر تلوث المياه

وفي الختام يمكن القول بأن أساليب الحد من تلوث المياه كثيرة كما ذكرنا، تبعًا لتنوع المسببات للتلوث.

وبهذا نكون وصلنا وإياكم إلى نهاية مقالنا سائلين المولى عز وجل النجاة من كل شر، ولا تنسوا مشاركة المقالة مع غيركم حتى تعم الفائدة.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.