ما أسباب التلوث الضوئي؟

ما أسباب التلوث الضوئي؟ يواجه العالم كله أنواع مختلفة من التلوث التي تمثل خطورة على حياة البشرية بأكملها، ومن ضمن أنواع التلوث التي انتشرت في الآونة الأخيرة هو التلوث الضوئي.

فهو من المشكلات الكبرى التي يواجهها الإنسان وتسبب له الكثير من الألم، تابعونا في هذا المقال حتى تتعرفوا على أسباب التلوث الضوئي.

التلوث الضوئي

  • يقصد بالتلوث الضوئي هو ذلك التلوث الذي ينتج من المبالغة في استخدام الضوء بشكل مفرط.
  • يعتبر التلوث الضوئي هو نوع من أنواع ضياع الطاقة.
    • ونتيجة لذلك يحدث خلل في البيئة كما ينتج كثير من الأضرار الصحية والبيئية.
  • ومن جهة أخرى فإن التلوث الضوئي يؤثر على عمل علماء الفضاء وعلماء الفلك.
  • حيث إن الأضواء المفرطة ولاسيما التي يتم توجيهها إلى السماء تساهم في حجب رؤية النجوم والكواكب والمجرات.
    • ويحدث ذلك نتيجة استخدام المصابيح ذات الإضاءة السيئة والموجهة بشكل خاطيء.
    • ونتيجة لذلك تقوم جزيئات الهواء الصلبة بتفريق جزيئات الضوء في كل مكان.
    • وبناءً على ذلك تقل قدرة علماء الفلك والفضاء على الاكتشاف والرؤية.

شاهد أيضًا: كيفية المحافظة على البحار من التلوث

أنواع التلوث الضوئي

  • توهج السماء من أشهر أنواع التلوث الضوئي.
  • وهناك أيضًا التعدي الضوئي.
  • ومن جهة أخرى يوجد الوهج المسبب للعمى.
  • علاوة على ذلك فهناك الوهج المعيق.
  • بالإضافة إلى ذلك فهناك الوهج المزعج.
  • وزيادة على ذلك فيوجد الفوضى الضوئية.
  • بالإضافة إلى الإضاءة الزائدة التي تنتشر في كل مكان.

توهج السماء

  • ينتج توهج السماء من استخدام الإضاءة الاصطناعية الخارجية بشكل مبالغ فيه.
    • إذ يؤدي هذا الأمر إلى حدوث العديد من الآثار السلبية الضارة بالبيئة.
    • وينتج ذلك عن طريق بعثرة جزيئات الضوء في الهواء.
    • ونتيجة لذلك تظهر بعض الظواهر الضارة.
    • فعلى سبيل المثال يؤدي ذلك إلى ظهور الضباب أو ظهور الغيوم.
    • وبعثرة هذه الجزيئات تؤدي إلى ظهور الضوء في أجزاء مختلفة من السماء.
  • ومن جهة أخرى فإننا نجد أن هذه الظاهرة التي تدعى توهج السماء تظهر في سماء القرى الريفية أكثر من سماء المدن.
    • فعلى سبيل المثال فإنها تظهر في المدن بنسبة لا تقل عن خمسين بالمئة.
    • بينما لا تزيد في المدن عن نسبة عشرة بالمئة.

التعدي الضوئي

  • تنتشر هذه الظاهرة بشكل كبير في كل مكان.
    • حيث إنها تظهر على هيئة دخول بعض الضوء من نوافذ المنازل.
  • وهذه تعد مشكلة من المشكلات الكبرى لأنها تتسبب في أضرار للإنسان.
    • ومن أهم هذه الأضرار وأخطرها هي اضطراب النوم مما يؤدي إلى الإرهاق الذهني.

الوهج

  • يعد الوهج من أشهر أنواع التلوث الضوئي.
    • حيث إنه يحدث نتيجة الإضاءة الشديدة التي يتعرض لها الإنسان ولاسيما في فترة الليل.
    • ونتيجة لذلك يصاب الإنسان المعرض لهذا الوهج بعدم وضوح الرؤية وتباين في النظر.
    • وهذا يكون له تأثير كبير ولاسيما على الأشخاص كبار السن الذين يعانون من ضعف النظر.
    • كما يؤذي أيضًا الأشخاص المصابين بمشاكل في النظر.
    • وعلاوة على ذلك فهو يمثل خطر كبير على الأشخاص الذين يعانون من مرض إعتام عدسة العين.
    • بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من مرض الساد.
  • وللوهج عدة أنواع مختلفة منها الوهج المسبب للعمى، والوهج المعيق والوهج المزعج.
  • الوهج المسبب للعمى:
    • يتسبب هذا النوع في إصابة الإنسان بنوع من أنواع العمى وقد يكون عمى مؤقت أو عمى دائم.
    • ويكون هذا العمى نتيجة التحديق لفترة معينة في الضوء أو التحديق في الشمس.
  • الوهج المعيق:
    • يؤدي هذا النوع أيضًا إلى الإصابة بنوع من أنواع العمى المؤقت.
    • حيث إنه ينتج من التحديق في الإضاءة ولاسيما في فترة الليل.
    • وعلى سبيل المثال فإن الإنسان يصاب به عند النظر إلى الإضاءة الناتجة من السيارات ليلًا.
    • كما يصاب به نتيجة عدم القدرة على تحديد الانعكاسات الناتجة من تباين الضوء.
  • الوهج المزعج:
    • يصاب الإنسان بهذا النوع إذا تعرض للضوء لفترات طويلة.
    • وينتج عن ذلك إصابته بالانزعاج والتوتر والإجهاد.
    • ولكن على عكس الأنواع الأخرى فهو لا يؤدي إلى إصابة الإنسان بأمراض خطيرة أو أضرار جسيمة.

اقرأ أيضًا: ما هو تأثير التلوث على صحة الإنسان

الفوضى الضوئية

  • إن هذا النوع من التلوث الضوئي ينتج من تعدد مصادر الضوء في المكان الواحد.
    • ونتيجة لذلك يصاب الإنسان بتشتت الانتباه وعدم التركيز في الأشياء الموجودة في هذا المكان.
  • وعلى سبيل المثال فهي تنتج من توزيع أعمدة الإضاءة في الشوارع بشكل سيء.
  • ومن جهة أخرى فهي تنتج من الإضاءة الساطعة المبالغ فيها حول الإعلانات والدعايا.
    • وقد تؤدي هذه الأمور إلى تشتت السائقين مما يزيد من فرصة الحوادث لا قدر الله.
  • ومن أخطر الأمور التي تتسبب في ذلك هي عملية الطيران.
  • حيث يوضع للطائرات بعض مراكز الإضاءة التي تساعده في تحديد ارتفاعه عن الأرض.
  • كما تساعده في معرفة أماكن الهبوط الخاصة به.
  • ولكن نتيجة لهذه الفوضى الضوئية قد يختلط الأمر على الطيار.
    • فعلى سبيل المثال من الممكن ألا يستطيع التفرقة بين الإضاءة الخاصة بالمطارات والإضاءة الخاصة بالشوارع والإعلانات.
    • كما يمكن أن يختلط لديه الأمر ولا يستطيع التفرقة بين إضاءة مدرج المطار وإضاءة المحال التجارية المنتشرة في الشوارع.

الإضاءة الزائدة

  • تعتبر الإضاءة الزائدة شكل من أشكال التلوث الضوئي.
    • حيث إنها تنتج عن المبالغة في استخدام الضوء.
    • حيث تصل إلى حد الإسراف في استخدام الطاقة وينتج ذلك من عدة أسباب مختلفة.
  • وعلى سبيل المثال فإنها تنتج من عدم استخدام المؤقتات وأدوات التحكم في شدة الإضاءة.
  • ومن جهة أخرى فإن الإضاءة الزائدة تكون نتيجة استخدام كمية كبيرة من مصابيح الإضاءة في مساحة صغيرة.
  • وعلاوة على ذلك فهي تنتج من اختيار المصابيح الغير مناسبة وتوجيهها في الأماكن الخاطئة.
  • كما تحدث نتيجة اختيار الأجهزة بشكل خاطئ حيث يتم اختيار أجهزة غير موفرة في الطاقة وتستهلك قدر كبير من الإضاءة.
  • ومن ناحية أخرى فيكون ذلك نتيجة صيانة الإضاءة والمصابيح بشكل خاطئ.
  • مما يساهم في استهلاك كمية كبيرة من الكهرباء وزيادة تكلفتها.
  • كما تنتج من استخدام الكهرباء والإضاءة دون الحاجة إليها.
  • وعلى سبيل المثال فينتج ذلك من استخدام الضوء في النهار بالمنازل خوفًا من السرقات.
  • بالإضافة إلى المبالغة في استخدام الإضاءة في المحلات التجارية لكي يساهم في جذب العملاء والزبائن.

الآثار الناتجة عن التلوث الضوئي للإنسان

  • يؤدي التلوث الضوئي إلى كثير من الأضرار التي تصيب الإنسان والحيوان.
  • فالبنسبة للأضرار التي تصيب الإنسان فهو يؤدي إلى عدم قدرته على رؤية النجوم نظرًا لانعكاس الإضاءة في السماء.
  • كما يؤدي التلوث الضوئي إلى إهدار كمية كبيرة من الطاقة الكهربية وهذا يكلف الإنسان مبالغ باهظة.
  • ومن جهة أخرى فهو يؤدي إلى إصابة الإنسان بأمراض القلق والاضطراب النفسي نتيجة اضطراب النوم.
  • كما يؤدي إلى حوادث التصادم بين السيارات نتيجة لتشتت انتباه السائق ليلًا بسبب إضاءة السيارات والإعلانات.
  • وعلاوة على ذلك فإن التلوث الضوئي يؤثر على عمل علماء الفلك والفضاء.
  • حيث إن هذا التلوث يؤدي إلى عدم قدرته على رؤية النجوم والكواكب بوضوح نتيجة لانعكاس الضوء في السماء.
  • ومن أخطر الأمور أن الإنسان من الممكن أن يصاب بأمراض العيون ولاسيما العمى المؤقت أو الدائم نتيجة التعرض للتلوث الضوئي.

الآثار الناتجة عن التلوث الضوئي للحيوان والنبات

  • يؤدي التلوث الضوئي إلى حجب الرؤية الخاصة ببعض الحيوانات.
  • ونتيجة لذلك فقد لا يقدروا على تحديد أماكن بيوتهم ومستلزماتهم.
  • كما أن هناك بعض الطيور تنحرف عن مسارها نتيجة تشتت انتباهها بسبب الإضاءة الزائدة ولاسيما الطيور المهاجرة.
  • ومن جهة أخرى يؤثر هذا التلوث الضوئي على حركة السلاحف وتشتيت انتباههم عن طريقهم للبحر.
  • كما يؤثر على تحركات الأسماك وهجرتهم من مكان لآخر.
  • ومن ناحية أخرى فيؤثر التلوث الضوئي على النباتات أيضًا.
  • حيث إن معظم النباتات تقوم بعمليات التمثيل الغذائي في فترات الليل في خالة غياب الضوء.
  • ولذلك فإن انتشار الضوء يؤثر على هذا.
  • كما أن هناك الكثير من النباتات التي لا تنمو إلى في الفترات الليلية المظلمة.
  • ولذلك فإن الإضاءة الاصطناعية تمنعها من القيام بدورها ويعطل نموها.

شاهد أيضًا: أسباب التلوث البيئي وكيفية الحد منه

وفي النهاية نكون قد عرضنا عليكم معنى التلوث الضوئي.

كما ذكرنا بعض الأسباب التي تؤدي إلى التلوث الضوئي والآثار الجانبية الناتجة منه.

نتمنى من الله عز وجل أن يحوز المقال على إعجابكم كما نتمنى أن تقوموا بنشره على مواقع التواصل الاجتماعي حتى تعم الفائدة.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.