كيفية المحافظة على البحار من التلوث

كيفية المحافظة على البحار من التلوث، تعد البيئة البحرية من أهم المناطق التي يلجأ إليها الإنسان من أجل رفاهيته من خلال الاستمتاع بشواطئ البحار النظيفة، بالإضافة إلى الاستجمام وصيد الأسماك.

لذا هناك الكثير من الأمور التي يجب فعلها سواء على الفرد أو على الجماعة لحماية هذه البيئة من التلوث، لهذا السبب سيكون موضوع مقالنا اليوم عن كيفية المحافظة على البحار من التلوث.

البيئة البحرية

تغطي البحار ثلاثة أرباع الكرة الأرضية، حيث يندرج تحتها المحيطات ومصبات الأنهار، بالإضافة إلى الشعاب المرجانية.

حيث يصل عمق بعض المحيطات إلى قدر أكبر من ارتفاع جبل إيفرست، والذي يصل إلى ١٠ كيلومتر تقريبًا.

تحتوي البحار على الكثير من الكائنات الحية القادرة على التكيف مع البيئة التي تعيش فيها على الرغم من صعوبة التأقلم بها.

تعد الكائنات البحرية من أهم أسباب دعم الحياة على وجه الأرض، حيث تمد الكائنات الحية الأخرى بالكثير من الغذاء نظرًا لاحتوائها على أهم العناصر الغذائية.

بالإضافة إلى أن الطحالب البحرية تقوم باستهلاك كميات هائلة من غاز ثاني أكسيد الكربون الموجود في الغلاف الجوي، كما أنها تمتص الأكسجين أيضًا ولكن ليس بالكثير.

علاوة على ذلك فهي السبب في هطول الأمطار على سطح الأرض، والذي يحدث نتيجة لتبخر مياه البحار.

قد يهمك: طرق للحد من التلوث البيئي

أهم المخاطر التي تواجه البيئة البحرية

تعتبر الملوثات من أهم وأبرز المخاطر التي تهدد حياة البيئة البحرية، حيث يحدث هذا التلوث نتيجة لعدة أسباب وهم:

  • الملوثات الثابتة: حيث تعرف بتلك المواد التي يستحيل تحللها عن طريق الماء، أو الملوثات التي يصعب تحللها كليًا.
  • النفايات: وذلك عن طريق نفايات الطعام والمغذيات الزائدة عن الاحتياج على الشواطئ والتي قد تصل إلى الماء.
  • النقل الجوي للملوثات: عندما تتم هذه العملية فوق سماء البحار، ينتج عنها الكثير من الملوثات العضوية التي تضر بالمياه.
    • ومن هذه المواد ثنائي الفينيل (متعدد الكلور)، والذي كان يستخدم قديمًا كسائل مبرد أو مادة عازلة، بالإضافة إلى المواد الغازية والنقط.
  • الصيد البحري: يعد الصيد البحري الجائر من أهم المخاطر التي تواجه البحار، والذي ينتج عنه انقراض لبعض الكائنات الحية البحرية وموائلها.
  • التغير المناخي: والذي ينتج عنه ارتفاع في منسوب المياه البحرية أو انخفاضها للحد الذي يصعب معه العيش، سواء للكائنات البحرية أو للنباتات.

تابع أهم المخاطر التي تواجه البيئة البحرية

  • التنوع البيولوجي وفقدان الموائل: وهذا يعني تعرض الشعاب المرجانية للفقدان بنسبة تصل إلى ٢٠٪.
    • علاوة على أن ٢٠٪ أخرى منها معرضه للفقدان أيضًا.
  • الصرف الصحي: هذا السبب من أبرز ملوثات مياه البحار والسبب فيها هو الإنسان.
    • حيث يقوم بتوصيل شبكات الصرف الصحي بمياه البحار والمحيطات.
    • أو الصرف الناتج عن الأراضي الزراعية أو المصانع، حيث تؤدي تلك الملوثات إلى دمار البيئة البحرية.
  • التنقيب: حيث ينتج عنه انسكاب النفط في مياه البحار والمحيطات بسبب التكنولوجيا المستخدمة للتنقيب عن النفط.
    • حيث تعمل على حفر مناطق في البحار ذات عمق عالٍ جدًا.
  • المواد البلاستيكية: والذي يعرف عنها أنها من المواد التي تطفو على سطح البحار.
    • فبالتالي تتفكك جزيئاتها مع الوقت وتتحلل لتنتج مواد سامة دقيقة في المياه.
    • والتي تصل إلى الكائنات البحرية، ومن ثم تصل إلينا عند تناولنا هذه الكائنات.
  • الغازات الدفيئة: تعمل الغازات الدفيئة على زيادة نسبة حموضة الماء، والتي تسبب في خفض نسبة الكالسيوم المتواجدة في الماء.
    • والذي يؤدي ذلك إلى تهديد حياة الكائنات البحرية وعلى رأسهم العوالق والمحار.
    • مما ينتج عنه فقدان في مصادر غذائهم الأساسية وانقراضهم.

شاهد أيضًا: أضرار التلوث البيئي على الإنسان

كيفية المحافظة على البحار من التلوث

هذه المهمة واجبة على كل فرد من أفراد المجتمع لأن البحر ليست حجرًا على أحد بل هي ملك للجميع، حيث تعود عليهم بالكثير من النفع.

لذا يوجد عدة أمور يجب فعلها ومعرفتها في كيفية المحافظة على البحار من التلوث ومنها ما يلي:

  • جعل الشواطئ نظيفة دائمًا والمساعدة في الاهتمام بها.
  • الحد من إلقاء القمامة على الشواطئ أو في مياه البحار والمحيطات، مع إعادة تدوير الأشياء دون رميها بعد استخدامها.
  • الحد من الانبعاثات.
  • عند التنقيب يتم استخدام مواد حديثة أكثر من ذلك حتى لا يتم تلوث المياه بالنفط.
  • يجب التأكد من مصارف مياه الأمطار أنها لمياه مصارف لمياه الأمطار فقط دون غيرها.
  • أن تضع الدولة عقوبات رادعة وضرائب على من تسول له نفسه ويعمل على تلوث البحار، خاصًة على أصحاب المصانع والمصارف الزراعية.
    • مع مراعاة تنفيذ هذه الأحكام والضرائب حتى يتجنب الآخرين فعلها خوفًا من التوابع.
  • وجود حل لمشكلة المواد البلاستيكية عن طريق استخدامها في عدة مجالات أخرى مثل عمليات التغليف والتعبئة أو في حقائب التسوق.
    • لأن هذه المواد إذا ظلت كما هي تطفو على مياه البحار وتجعل البحار من بعدها مرمى للنفايات، بالإضافة إلى المواد السامة التي تفرزها.
  • تجنب إطلاق البالونات حيث تشكل خطرًا بالغًا على حياة الكائنات البحرية، نتيجة لابتلاع السلاحف هذه البالونات، أو قد تتشابك فيها، لذا يفضل عدم إطلاقها.
  • التخلص من خيط صيد السمك والذي يستغرق ما يقرب من ستمائة عام حتى يتحلل، حيث يشكل وجوده خطر على حياة الحيتان وبعض الأسماك.
    • لذا يفضل رميه في القمامة أو إعادة تدويره حتى لا يتشكل في المياه ويصبح شبكة.

أهمية المحافظة على البحار

تعاني مياه البحار والمحيطات على مستوى العالم من التدهور المتزايد مع مرور الوقت، نتيجة للملوثات الناجمة عن السفن أو لأي سبب آخر كما ذكرنا سابقًا.

لذا يجب على كل فرد معرفة كيفية المحافظة على البحار من التلوث ومعرفة أهمية المحافظة عليها من ناحية تربيتها ومياها والكائنات الحية الموجودة بها وشعابها وغير ذلك.

تعد البيئة البحرية مصدر أساسي يتم الاعتماد عليها للحياة على سطح الكرة الأرضية، نظرًا لوظائفها الكثيرة والمتعددة والذي منها ما يلي:

  • هطول الأمطار على المناطق الزراعية والغابات والكثير من المناطق نتيجة عملية التبخر لمياه البحار والمحيطات.
  • المساعدة في تنظيم الطقس حيث تعمل على امتصاص حرارة وبرودة الجو لكي يعتدل.
  • توزيع الطاقة الشمسية على الكرة الأرضية.
  • امتصاص كمية كبيرة من غاز ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجو.
  • تمد البحار الإنسان بالكثير من الكائنات الحية التي تساعده في البقاء على الحياة.
    • المحافظة على البحار من أهم وظائف البشر، وذلك عن طريق جعلها نظيفة آمنه من الملوثات، بيئة صحية ومنتجة.
  • عند الاهتمام بالبحار تنتج كائنات بحرية عالية الجودة مما يساهم في رفع الاقتصاد وزيادة الدخل، بالإضافة إلى رفاهية الإنسان بالمياه النظيفة والانسجام بمنظرها.

أبرز منظمات حماية البيئة البحرية

يوجد العديد من المنظمات التي تعمل على حماية البيئة البحرية في الآونة الأخيرة بسبب التهديدات والمخاطر الواقعة عليها.

حيث يكمن دورها في اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لمنع تدهور حالة البيئات البحرية وضمان أمانها على أوسع نطاق، ومن هذه المنظمات ما يلي:

  • C-MEPS)): حيث تأسست هذه المنظمة في مدينة فانكوفر عام ١٩٩٣ ميلادي، حيث يكمن دورها في وعي الشعب بوضع المياه الحالي.
    • مما يزيد من تحفيزهم للتصرف الصحيح تجاه المحافظة على المياه والبيئة البحرية عمومًا.
  • (AUSMEPA): وهي جمعية في أستراليا تأسست في عام ٢٠٠٠ ميلادي، تجمع بين تكتلات حركة الشحن والسلطات الحكومية.
    • حيث يكمن دورها في عمل العديد من الأنشطة والحملات التعليمية والتوعية لتحقق غايتها المنشودة من أجل الحفاظ على البيئة البحرية.
  • (Helcom): وهي منظمة تجمع بين المجتمع الأوروبي كاملًا وتسع دول أوروبية، حيث يكمن هدفها في حماية بحر البلطيق.
    • ولهذا السبب قامت بالتحالف من التسع الدول الأوروبية تحت مسمى لجنة هلسنكي.
  • (GESAMP): تأسست هذه المنظمة في ٦٠ ميلادي من القرن العشرين، حيث كانت تجمع بين فحول من العلماء المتخصصة في حماية البيئة.
  • (AMMAS): تعمل هذه الوكالة على وجود أكثر الحلول لحل مشاكل البيئة البحرية الناجمة عن الكثير من الأبحاث والدراسات.

اقرأ أيضًا: بحث عن التلوث البيئي للصف الأول الثانوي

إلى هنا ينتهي هذا المقال الذي تحدثنا فيه عن كيفية المحافظة على البحار من التلوث، كما تحدثنا عن البيئة البحرية.

وأهم المخاطر التي تواجه البيئة البحرية، بالإضافة إلى أهمية المحافظة على البحار، وأبرز منظمات البيئة البحرية، آملين أن ينال المقال على إعجابكم ونشكركم على حُسن المتابعة.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.