حوار بين طالبتين عن المدرسة قصير

حوار بين طالبتين عن المدرسة قصير تعد المدرسة مكان هام وضروريًا من أجل تأسيس الأبناء وكذلك تعليمهم وتربيتهم وتعليمهم الفرق بين الصواب والخطأ، فإن المدرسة لها دور كبير وهام في حياة الأطفال وتلك الدور يقوم بالتأثير بالصورة المباشرة على المجتمع.

كما أن المدرسة تمتلك دورًا في بناء المجتمع وتأسيسه، حيث نعرض لكم في هذا المقال حوار بين طالبتين عن المدرسة قصير ودور المدرسة في بناء المجتمع والفرد وسوف نبين ذلك في هذا المقال من خلال موقع mlzamty.com

حوار بين طالبتين عن المدرسة قصير

  • كانت بداية حديث المعلم بقوله بأن التعليم هام وضروري للأشخاص بعد الملبس والمسكن والطعام والشراب في البيئة الديناميكية في هذا اليوم.
  • حيث أن التعبير هو حجر الزاوية في جميع الثقافات، أما في حالة حدوث تنمية شاملة.
    • يعتبر التعليم هو المسؤول عن التقدم الاجتماعي.
  • وكذلك التقدم الاقتصادي الخاص بالمجتمع بالصورة العامة وأيضًا التقدم السياسي.
    • سوف يعتمد موضوع التنمية للمجتمع على مستوى التعليم.
  •  فبالتالي يكون للمدرسة درواً كبيرًا وهامًا في التحديد للثقافة بأي دولة عن طريق جعل الشعب الخاص بها أن يزدهر وينمو ويتقدم طوال الوقت،
  • وبعد ذلك طلب مدرس اللغة العربية من البناء في المدرسة بأن يقوموا بتجهيز موضوع التعبير .
    • وعنوانه هو المدرسة وأهميتها في التعليم وكذلك دوره في البناء الخاص بالمجتمع،
  • كما أنه طلب منهم أن يجروا حوارًا بين شخصين عن هذا الموضوع.
    • وقام بالطلب من كل طالبتين بتجهيز تلك على هيئة العديد من الحوارات بين الطلاب.
  • مريم ورانيا طالبتين بالمرحلة الثانوية، حيث قام المدرس بإعطاء تكليف لمريم عن تدوين موضوع التعبير عن المدرسة وتقوم بتقديمه في اليوم التالي،

حوار بين طالبتين

وعندما قابلت مريم رانيا في خلال طريق رجوعهم إلى المنزل عند الانتهاء من اليوم الدراسي، نشأ حوارًا بين الطالبتين وهو كالتالي:

  • مريم: كيف حالك يا رانيا، وما أخبار يومك بالمدرسة.
  • رانيا: الحمد لله فكان يومي جيدً، وماذا كان يومك أنتِ؟
  • مريم: وكذلك كان يومي بخير الحمد لله، حيث قام مدرس اللغة العربية بتكليفي لتدوين موضوع تعبير عن المدرسة، سوف أسلمه في اليوم التالي إن شاء الله.
  • رانيا: يتضح من صوتك لم يكن لديك فكرة عن هذا الموضوع الذي سوف تقومي بكتابته.
  • مريم: إنكِ محقة يا رانيا للأسف، فإني لم أمتلك أي فكرة أو معلومة في عقلي عن هذا الموضوع، هل يمكنك معاونتي ومنحي العديد من الأفكار.
  • رانيا: بالطبع يمكنني مساعدتك، ما رأيك في البداية أن تقومي بكتابة دور المدرسة في تأسيس المجتمع؟
  • مريم: هذه من الأفكار الجيد، بل يمكنك أن توضحي أكثر من ذلك.
  • رانيا: في البداية تحدثي عن الدور الذي تقوم به المدرسة في نمو وتقدم المجتمع، وهي تعد مكان خاص بالتربية قبل التعليم.
  • مريم: معك حق يا رانيا لأنني أحس بأن المدرسة تعتبر بيتي الثاني.
  • رانيا: أن هذا ما يدعى بالانتماء يا مريم، وهذا ما أقصده عند قولي بأن المدرسة لها دورًا هامًا في تقدم المجتمع ورقيه.
  • فإن بداية ما تقوم به المدرسة هي أن تعمل على حصد الروح الخاصة بالانتماء في داخلنا.
  • مريم: وكذلك أني أرى من وجهة نظري أن المدرسة تؤدي دورًا كبيرًا في خدمة المجتمع، مثل تجميع الأطفال وتقوم بحمايتهم في أن يقعوا كأنهم ضحايا لعمالة الأطفال.

رانيا:

  • كما أنه من الممكن التحدث عن أن المدرسة لها دور في تنظيم العملية التعليمية، وتكون هي الرقيب لكل ما يتم تعليمه للطلبة والطالبات.
  • وبهذا تقوم بحماية المجتمع من خلال وقاية الطلاب من وجود أفكار متطرفة، والتي قد يتم نشرها وزرعها في داخل عقول الطلاب، وهذا في حالة إذا كان التعليم يتم بصورة عشوائية وغير منتظمة.
  • مريم: أنني أتفق معكِ في هذا الرأي، حيث أن المنظومة التعليمية في يومنا هذا.
    • قامت بتسهيل العملية الخاصة بمراقبة المادة العملية التي يتم تعليمها، وتطهيرها من كافة الأفكار المتطرفة.
  • رانيا: أرى بأن المعلومات والأفكار بدأت أن تترتب لكي يا مريم.
  • مريم: نعم كافة هذا بفضلك يا رانيا، أشكرك جدًا لأنك قد عاونتني كثيرًا.
  • رانيا: الشكر لله كله يا مريم، وحان الوقت لكي أتركك لأننا وصلنا إلى بيتك.

شاهد أيضًا: حقوق التلميذ ووجباته في المدرسة

أهمية المدرسة في بناء المجتمع والفرد

  • ذكرنا في السابق عن حوارًا دار بين صديقتين عن أهمية المدرسة، ولكي نوجه الحديث أكثر عن دور المدرسة.

قد قمنا بتجميع تلك النقاط الآتية في توضيح أهمية الدور الذي تقوم به المدرسة في تأسيس المجتمع والفرد، ومن ضمن تلك النقاط هي:

  • المدرسة تقوم بإكمال دور التربية الذي يقوم به الأب والأم.
  • تعمل على تأهيل أجيال ناشئة من أجل الدخول إلى الحياة العملية وأيضًا المهنية.
  • تساهم المدرسة الطلاب على أن يقوموا بإظهار جميع مواهبهم والعمل على تطويرها.
  • وتساهم الطفل في أن يندمج في المجتمع، فهي من أول المواجهات الخاصة للطفل لكي ينتقل أو يتأقلم مع عالمه الحقيقي.
  • تساهم المدرسة في توسيع وتكبير الدائرة الخاصة بالمعارف، وتأسيس العلاقات الاجتماعية الحديثة.
  • تعمل على تنمية الروح الوطنية والانتماء عند الطلاب.
  • تقوم المدرسة بغرس الاحترام والتجليل للأشخاص الآخرين عند الطلاب والطالبات.
    • وهذا من خلال تعلم وتدريس احترام المعلم والأصدقاء.
  • تقوم المدرسة بجعل الطالب أكثر احترامًا والتزامًا بالفترات والمواعيد.
    • من خلال تحديد المواعيد المحددة الخاصة بـ الانصراف والحضور.

تابع أيضًا: موضوع تعبير عن نظافة المدرسة

كيف تكون المدرسة قادرة على القيام بدورها في التربية والتعليم؟

  • بعد كافة ما تحدثنا عنه سابقًا عن الدور الهام والضروري الذي تقوم به المدرسة في تأسيس المجتمع والفرد الواجب.
  • فمن الواجب أن تكون المدرسة طبقًا للشروط والمعايير التي تجعل المدرسة على أن تقوم بدورها في التربية التي تكون قبل التعليم.

اقرأ أيضًا: أدوات الاستفهام واستخداماتها

وهي التي من الممكن أن نسميها التوصيات والنصائح لكي تستطيع المدرسة أن تحدث بدورها كل من:

  • أن تقوم بالاهتمام بالجانب الثقافي والتربوي لكل طالب، حيث أن دور المدرسة لا يكون قاصرًا على التعليم قط.
    • ولذلك نحقق التوازن بين الثقافة الخاصة بالطالب وتعليمه.
  • الاعتناء بجعل الطالب قادرًا في التعامل مع فريق آخر، لكيلا يتم إنتاج أجيالًا متفوقين أكاديميًا بل أنه لا يستطيع أن يتعامل مع الآخرين.
  • وهو هذا الشيء الذي تطلبه كافة المؤسسات مهما تنوعت طبيعة العمل الخاص بها.
  • غرس المناهج التربوية الجديدة التي تساهم في التعامل مع الطلاب.
  • الاعتناء بتجهيز المدارس لكي يكون قادرًا في التعامل مع الطلاب الآخرين بمختلف مراحلهم العمرية.
    • وكذلك لكي يصير قادرًا على نقل المعلومة وفي التفاعلات الإيجابية مع الطلاب والطالبات.
  • العمل على توفير كافة الوسائل التعليمية المنظورة والمسموعة التي تعاون المعلم في أن يقوم بنقل المعلومة إلى الطلاب بكل سهولة.
  • إدخال العديد من الأنشطة في المناهج التعليمية التي تخص العمل الجماعي.
  • تقوم بجعل الطالب يتشارك مع غيره من الطلاب، وهذا الشيء الذي من الممكن إظهار.
    • وتوضيح المواطن الخاصة بالقصور والخلل عند الطالب، والقيام من أجل إصلاحها.
  • إدخال المناهج والطرق والأساليب التربوية الجديدة التي تعمل على زرع الثقة بالنفس عند الطالب.
    • وتقوم بتكوين الآراء الخاصة به وكذلك المستقلة.

في ختام هذا المقال ذكرنا لكم حوار بين طالبتين عن المدرسة قصير، وأيضًا أهمية المدرسة في بناء المجتمع والفرد، وذكرنا ايضًا كيف تكون المدرسة قادرة على القيام بدورها في التربية والتعليم، نتمنى أن نكون تحدثنا عن كل شيء في هذا الموضوع

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.