هل تعلم عن الأم للإذاعة المدرسية

هل تعلم عن الأم للإذاعة المدرسية من أكثر الأشياء التي يمكن أن يحتاج إليها الإنسان في الحياة هي الأم، فالطفل منذ اللحظة التي يولد فيها لا يريد أن يبقى مع أي شخص، فالله سبحانه وتعالى يجعل الربط بين الأم والطفل رباط فطري، فالطفل يعلم من هي أمه التي أنجبته رغم أنه لا يعلم أي شيء في الحياة.

وتلك هي قدرة الله عز وجل على تأليف قلب الطفل على أمه في الشعور بها في كل مكان تتواجد فيه، وهذا إنما يدل على الأهمية القصوى التي تمتلكها الأم في الحياة بشكل عام، فالأم من أهم الأشخاص الذين يمكن أن يتم تواجدهم على وجه الأرض، فهي العطاء الذي لا يتوقف وهي الحنان الذي ليس له اى نظير.

مقدمة هل تعلم عن الأم للإذاعة المدرسية

  • من الأشياء الهامة التي يجب على الإنسان أن يعلمها أن الأم تعتبر أهم شخص بالنسبة إليه في الوجود، بخلاف كل ما ذكرت السابقين عن الأهمية التي تمتلكها الأم في الحياة فإن الأم هي الشخص الوحيد في العالم الذي يمكن أن يعطيك النصيحة الحقيقية، التي يمكن أن تنفعك في كل شئون حياتك.
  • فمن المعروف أن الإنسان يمكن أن يستشير بعض الأشخاص أن تعرض إلى أحد القرارات التي يجب علية أن يتخذها، أو تم وضعه في أحد المواقف التي لا يعلم كيف يمكنه أن يتصرف فيها، ولكن في الكثير من الأوقات فإن الأشخاص الذين يمكن أن يقوم الإنسان بطلب الاستشارة منهم، قد لا يدلونه على الرأي الصائب الذي يمكن أن يفيده.
  • والغرض من هذا ربما يكون أن هذا الشخص الذي استشرته لا يريدك أن تصل إلى مكانة أفضل منه، ولكن الأم على عكس ذلك تمامًا، فكل ما تتمناه وتفكر فيه الأم هي كيف يمكنها أن تجعلك أفضل منها، ولهذا فهي الشخص الصحيح الذي يمكنك طلب استشارة في أي أمر من الأمور التي يمكن أن تصادفها في حياتك.
  • وكذلك فإن الأم لها الطريقة الخاصة بها، والتي تحاول فيها أن تحمي ابنها من أي خطر يمكن أن يصيبه في الحياة، فمهما كبر الإنسان فهو بالنسبة إلى أمة ما يزال الطفل الذي أنجبته، ولهذا تظل الأم طوال أيام حياتها تحاول أن تحمي هذا الطفل من الخطر وتحاول أن تجعله من أفضل الناس في المجتمع الذي يعيش فيه.

شاهد أيضًا: هل تعلم عن الأم إذاعة مدرسية

إذاعة مدرسية عن الأم للمرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية

  • من المعروف أن الأم لها مكانة عظيمة في كل زمان ومكان، ومن تلك المكانة أن الأم تم ذكرها في كتاب الله وفي السنة النبوية عن الرسول صلى الله علية وسلم، ومجرد ورود الأم في كتاب الله عز وجل يمكن أن يوضح لنا تلك الأهمية والمكانة التي تحظى بها الأم عند رب العالمين، والتي يجب على الإنسان أن يعلمها.
  • فأما في كتاب الله، فقد تم ذكر الأم في الكثير من الآيات التي تحث الإنسان على طلب رضا الأم في كل وقت، وقد حذرنا رب العالمين من السخط الذي يمكن أن يصيب الإنسان أن كانت امة غير راضية عنه، وجعل الله سبحانه وتعالى رضا الأم من رضي رب العالمين، وهذا يوضح لنا الأهمية التي تمتلكها أمهاتنا في الدين.
  • كما أن الله سبحانه وتعالى عظم قدر الأم في القرآن الكريم حيث انه في ابعد الحالات، وهو أن الأم لو طلبت منك أن تشرك بربك فحتي في تلك الحالة لا يجب عليك أن تعصيها، أو أن تعقها ولكن عليك فقط أن لا تستمع إلى أوامرها التي تحث على الشرك فقط، وبخلاف ذلك لا يجب عليك ا تغير أي معاملة حسنة إليها.
  • فحتى في حالة كانت الأم مشاركة وتريد منك أن تشرك بالله، فقد حذر رب العالمين في تلك الحالة من محاولة إغضاب الأم أو السخط عليها، ولكن يجب على الإنسان في تلك الحالة أن لا يطيعها في الأمر بالشرك فقط، وهو الشيء الوحيد الذي سمح به رب العباد جل وعلا للإنسان أن لا يطيع فيه أمه في تلك الحالة.

إذاعة مدرسية عن الأم لجميع المراحل

  • ومن هذا المثال السابق والذي عرضنا فيه حالة طلب الأم من الإنسان الشرك بالله، وهو أعظم الأشياء والكبائر عند الله فحتى في تلك الحالة أمرنا الله أن لا نعق الأم، وهذا يدل على المكانة العظمى التي تتواجد فيها الأم عند رب العالمين، حيث أن غضب الأم على الابن يؤدى إلى غضب الرحمن جل وعلا.
  • فلا يمكن أن تجد أي إنسان على وجه الأرض قد عق والده ويكون سعيد في الدنيا، فعقوق الأم لا يجلب إلا التعاسة في الحياة الدنيا وفي الآخرة، وله عند رب العالمين العذاب الأكبر في الآخرة، ونار جهنم وبأس المصير، فلا يجب على الإنسان في أي حال من الأحوال أن يقوم بعقوق الأم مهما حدث وان يطلب دعائها ورضاها طوال الوقت.

فقرة هل تعلم عن الأم للإذاعة المدرسية

  1. هل تعلم أن الأم هي الشخص الوحيد الذي يجب على الإنسان أن لا يعصيه في أي أمر من الأمور في الدنيا غير الشرك، فإن الله سبحانه وتعالى حذر الإنسان من عصيان الأم حتى وان كانت مشركة، في الحالة الوحيدة التي سمح بها الله جل في علاه للإنسان أن لا يطيع أمه هي أن امرأة بترك الدين والإشراك بالله.
  2. هل تعلم أن الأم لا تشتكي مهما كانت تشعر بالتعب، فالأم من الشخصيات العظيمة التي يمكن أن تقوم بالكثير من الأعمال اليومية، وتلك الأعمال اليومية هي التي تقوم بها الأم في كل يوم من الأيام منذ ولادة الإنسان وحتى أخر لحظة في حياتها، ولا تشتكي الأم من أي تعب أو أي إرهاق في أداء الخدمات لأبنائها.
  3. هل تعلم أن رضا الأم من أعظم الأشياء في الدنيا، فقد ربط رب العالمين سبحانه وتعالى دخول الجنة برضا الأم، حيث ورد في السيرة النبوية لرسول الله صلى الله علية وسلم توضيحه لمكانة الأم بأن الجنة تحت أقدامها، أي انه يجب على الإنسان أن يسعى بكل الطرق إلى نيل رضا الأم في الدنيا والفوز بالآخرة.

شاهد أيضًا: مقدمة إذاعة مدرسية عن الأم سهله وجميلة

هل تعلم عن الأم للإذاعة المدرسية

  1. هل تعلم أن دعوة الأم لا ترد، فمن المسلم به أن الأم ودعوتها لا يوجد بينها وبين الله حجاب، فالدعوة التي يمكن أن تدعوا بها الأم من الأشياء المستجابة في الدنيا والآخرة، فاحذر دائما من أن تكون تلك الدعوة من قلب الأم بالسوء، وإلا كان لك الكثير من السوء في الحياة الدنيا والحياة البائسة التي لا تقوى عليها.
  2. هل تعلم أن الأم هي التي يمكنها أن تكتم كل أسرارك، فمهما فعل الإنسان في حياته فالأم هي الإنسانة الوحيدة التي تتحمله، وهي التي يمكنها أن تسامحه على كل الأفعال السيئة التي يمكن أن يقوم بها في اى وقت من الأوقات.
  3. وهي الإنسانة الوحيدة التي لا يمكن أن تكشف سرك إلى أي شخص مهما كان، فهي تحاول في كافة الأوقات أن تعمل على حمايتك من أي خطر يمكن أن يصيبك، وتنسى كل الهموم التي يمكن أن تمر بها لمجرد أن تراك من الأشخاص السعداء في الحياة، فيجب على الإنسان أن لا يضيع على نفسه فرصة الفوز برضي الله سبحانه وتعالى والفوز بالجنة برضا امة.

كلمة عن الأم للإذاعة المدرسية

  • كما ورد ذكر الأم في الكثير من الأوقات في السيرة النبوية العطرة لرسول الله صلى الله علية وسلم، فهنالك الكثير من الأمثلة التي يمكن أن توضح اهتمام رسول الله صلى الله علية وسلم وحرصه على تعليم أصحابه إرضاء الأم وأهميتها، وعدم العمل على عصيانها لما في ذلك من إثم كبير في الحياة وفي الآخرة من عذاب رب العالمين.
  • ولعل من أشهر تلك الأمثلة هي الأحاديث التي رويت عن رسول الله صلى الله علية وسلم أن رجلا جاء إلى رسول الله صلى الله علية وسلم وسأله عن أفضل الأشخاص الذين يمكن أن يصاحبهم، فأجابه نبي الله صلى الله علية وسلم بأن الأم هي أفضل الأشخاص الذين يمكن أن يصاحبهم.
  • فسأل الرجل رسول الله صلى الله علية وسلم عن الشخص الذي يلي الأم فرد علية النبي لثلاثة مرات متتالية بأن الأم هي أفضل الأشخاص الذين يمكن أن يصاحبهم الإنسان، وأعاد الرجل مرة رابعة على نبي الله صلى الله علية وسلم عن الشخص الذي يلي الأم في الصحبة، فقال له رسول الله صلي الله علية وسلم في المرة الرابعة أن الأب من أفضل الأشخاص الذين يستحقون حسن الصحبة.
  • وهذا الحديث من أكثر الأحاديث التي يمكنها أن توضح للإنسان الأهمية القصوى التي تحظى بها الأم في الحياة، وأنها من أفضل الناس الذين يمكن للإنسان أن يصاحبهم ويستشيرهم في كل الأمور الخاصة به، والتي يمكن أن يمر بها في حياته.

شاهد أيضًا: بحث عن الأم والأب

خاتمة موضوع هل تعلم عن الأم للإذاعة المدرسية

من كل الأشياء السابقة فمن غير الممكن أن لا يعلم أي شخص على وجه الأرض مكانة الأم، فالإنسان لا يمكن له أن يستغني عن أمه فهي الظهر الذي يحميه في الحياة، وهي الأمان الذي يمكن أن يشعر به في كل لحظة من لحظات عمره.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.