ما الفرق بين الغيبة والنميمة والفضفضة

ما الفرق بين الغيبة والنميمة والفضفضة، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي معلومات عامة ومفيدة جداً عن الغيبة والنميمة والفضفضة والفرق بينهم، وسوف نعرض في هذا الموضوع لتعريف كل من الغيبة والنميمة والفضفضة، وتعريف افات اللسان، وتأثير الغيبة والنميمة على المجتمع، الحالات التي يسمح بها بالنميمة.

الغيبة والنميمة والفضفضة

بسم الله الرحمن الرحيم: “وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ” صدق الله العظيم.

لقد شبه الله تعالى الغيبة اسوء وأفظع تشبيه، وهي أن الإنسان يأكل لحم اخيه الني، وهذا يدل على فظاعة وبشاعة الغيبة والحديث عن الاخرين بسوء في غيابهم، وقد اختلف العلماء حول الغيبة هل هي من الكبائر أم من الصغائر، ولكن هناك وعيد شديد في الحالتين لمن يغتاب اخاه ويذكره بسوء.

وقد يذكر الانسان اخاه في غيابه بأسوء وأبشع الأشياء، ويقول ما ليس فيه، وكذلك يخوض في ماله وعرضه ودينه، ولهذا تعتبر النميمة والغيبة من الآفات والأمراض الاجتماعية المنتشرة حولنا جميعاً، وخاصة مع انتشار الهواتف المحمولة، فأصبح الناس يخوضون فيما لا يخصهم، ويخوضون في أعراض الناس بغير حق، لهذا يجب ان نحرص جميعاً في استخدامنا للمحمول فيما فيه خير الناس ونفعهم.

شاهد أيضًا: صلاة قضاء الحاجة ودعائها

تعريف الغيبة

عرّفها رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-حين قال لأصحابه: (أتدرون ما الغِيبةُ؟ قالوا: اللهُ ورسولُه أعلمُ، قال: ذِكرُك أخاك بما يَكرهُ)، وتقع الغيبة عندما يتحدث الانسان في غيبة انسان اخر، ويتحدث عنه بسوء، فقيل ان ذكر محاسن الشخص في غير حضوره تعتبر شيء محمود وليس مذموم، وفي الغيبة يذكر الانسان مساوئ الشخص الاخر ويغتابه في ماله وعرضه ودينه.

وقد شبه الله عز وجل الغيبة بأنها مثل ان يأكل الانسان لحم الشخص المغتاب، وهو أبشع تشبيه، ويدل هذا التشبيه على بشاعة الغيبة، وكذلك وصفها الله تعالى بهذا الوصف لكي ينفر منها الناس ولا يقومون بفعلها.

ويقول الرسول عليه الصلاة والسلام مفرقاً بين الغيبة والبهتان: فقال حين سأله أحد أصحابه: (أرأيتَ إن كانَ فيهِ ما أقولُ؟ قالَ: إن كانَ فيهِ ما تقولُ فقَدْ اغتبتَهُ وإن لم يَكن فيهِ ما تقولُ فقد بَهتَّهُ)، ويقصد بالبهتان هنا قول ما ليس في الشخص لكن بحضوره، ويقصد بالبهتان ايضًا الإفك.

شاهد أيضًا: فضل صلاة الضحى ووقتها وعدد ركعاتها

آثار الغيبة على الشخص والجماعة

تعتبر الغيبة بمثابة المرض الخبيث الذي يصيب المجتمع في الدنيا، وذلك لما له من آثار سلبية على الفرد وعلى المجتمع ككل ومن هذه الآثار السلبية ما يلي:

  • الإنسان يزيد من رصيد سيئاته ويقلل من رصيد حسناته، لان في ذلك ظلم للأخرين.
  • يوم القيامة يأتي الشخص الذي اغتاب وهو مفلس من الحسنات ويتضح ذلك في حديث الرسول عليه الصلاة والسلام:(أتدرون ما المفلِسُ؟ قالوا: المفلِسُ فينا من لا درهمَ له ولا متاعَ، فقال: إنَّ المفلسَ من أمَّتي، يأتي يومَ القيامةِ بصلاةٍ وصيامٍ وزكاةٍ، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مالَ هذا، وسفك دمَ هذا، وضرب هذا، فيُعطَى هذا من حسناتِه وهذا من حسناتِه، فإن فَنِيَتْ حسناتُه، قبل أن يقضيَ ما عليه، أخذ من خطاياهم فطُرِحت عليه، ثمَّ طُرِح في النَّارِ).
  • الانسان المسلم الحق هو من ينكر المنكر بلسانه او بقلبه وهذا أضعف الايمان، والغيبة تسبب هجران صاحبها لأنها منكر.
  • الصيام في رمضان ليس فقط الصيام عن الأكل والشرب، ولكن الصوم عن أعراض الناس وعن الغيبة والنميمة.
  • ذنب الغيبة لا يغتفر إلا إذا غفر الشخص المغتاب في حقه.

علاج الغيبة

يمكننا علاج الغيبة عن طريق الخطوات الآتية:

  • يجب ان نعرف الشخص المغتاب بغضب الله تعالى وعقاب المغتاب حتى ننفر الاشخاص من الغيبة في قوله تعالى: (وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ)، وهذا التشبيه ينفر الشخص من الغيبة.
  • مصاحبة الصحبة الصالحة والابتعاد عن أماكن الغيبة والنميمة، لتجنب الحديث عن أعراض الناس.
  • الشخص المغتاب مليء بالعيوب، وعلى كل إنسان أن ينظر الى عيوبه لا عيوب غيره.
  • معالجة النفس وتزكيتها بالصيام.
  • الغيبة تمحو الحسنات وتزيد في السيئات، فتجنبوا الغيبة.

تعريف النميمة

قال تعالى: (وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَّهِينٍ * هَمَّازٍ مَّشَّاءٍ بِنَمِيمٍ)، والنميمة هي ذنب عظيم جداً يقترفه الانسان المسلم، والنميمة هنا نقصد بها نقل الكلام بين شخصين بغرض احداث ضغائن وفساد بينهم، وقد تنبأ الرسول للشخص النمام بعدم دخول الجنة فقال عليه الصلاة والسلام:”لا يدخل الجنة فتان”، والفتان هو من ينقل ما شاهده من شخص لشخص اخر.

وكذلك توعد الله عز وجل الشخص النمام بعذاب القبر وعذاب يوم القيامة، لأنه يمشي فسادًا في الأرض بين الناس، حيث يتسبب نقل الكلام للعديد من المشكلات والضغائن بين الناس، ويفسد كذلك العلاقات الاجتماعية، كذلك يدفع الحسد في كثير من الاحيان الى النميمة، فقد تحسد امرأة صديقتها فتنقل كلام سمعته الى زوجها او صديقتها لكي تفسد علاقتها بالأخرين، وهذا نوع من انواع الحقد او الحسد.

شاهد أيضًا: فضل صلاة الضحى ووقتها وعدد ركعاتها

أثر النميمة على الأشخاص والمجتمعات

أن للنميمة أثر سلبية على كل من الفرد والمجتمع، ومنها ما يلي:

  • تعتبر النميمة طريق النمام الى النار.
  • انتشار النميمة تفسد العلاقات بين الأفراد وبعضهم بعض، وتنشر البغضاء بين الناس.
  • تتسبب النميمة في إيذاء مشاعر وتخريب حياة بعض الأفراد، وهذا غير مرغوب في الاسلام، وغير محبب.
  • النميمة دلالة على الضعف والجبن والدناءة، وهي من الخصال السيئة.
  • تزيل النميمة المحبة بين الناس وتنشر البغضاء والحقد والحسد.
  • الشخص النمام يكون ايضًا شخص جساس يتجسس لمعرفة أخبار الناس ونقلها.
  • النميمة سبب من أسباب قطع الرزق، وتنافر المجتمع.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(أَلَا أَدُلُّكُم على أَفْضَلَ من درجةِ الصلاةِ والصيامِ والصدقةِ؟ قالوا: بلى يا رسولَ اللهِ، قال: إصلاحُ ذاتِ البَيْنِ فإنَّ فسادَ ذاتِ البَيْنِ هي الحالِقَةُ، لا أقولُ: إنها تَحْلِقُ الشَّعْرَ ولكن تَحْلِقُ الدِّينَ).
  • النميمة تمنع نزول المطر من السماء.
  • تحرم النميمة صاحبها من دخول الجنة، وتجعل صاحبها ذليل في الدنيا.

علاج النميمة

يجب ان يكون هناك علاج وحلول للوقوف أمام ظاهرة النميمة، ومن الخطوات التي تتبع لحل مشكلة النميمة ما يلي:

  • يجب ان نعرف الناس بخطر النميمة وعقوبتها عند الله عز وجل في الدنيا والآخرة، فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (تجِدُ مِن شِرار النَّاسِ يومَ القيامَةِ عندَ اللَّهِ ذا الوجهينِ، الَّذي يأتي هؤلاءِ بوجهٍ، وَهؤلاءِ بوجهٍ).
  • كذلك حل النميمة هي الوقوف على الحقيقة فقد قال الله تعالى :(يَا أَيُّهَا الذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ).
  • الابتعاد كل البعد عن الشخص النمام لأنه يجرك في طريق النميمة، فإذا رأيت اناث يجتمعون للنميمة فيجب أن ترك المكان على الفور، ومن الممكن أن تنصحهم قبل ذلك.

تعريف الفضفضة

الفضفضة هي شيء مباح بين الناس بشرط الابتعاد عن غيبة الأفراد والتحدث فيما لا يعنيك، أو ذكر أعراض الناس، أو نقل الكلام، والابتعاد عن النميمة.

وفي النهاية نرجو أن نكون قدمنا لكم موضوعًا شاملًا ومفيدًا عن ما الفرق بين الغيبة والنميمة والفضفضة ونتمنى أن تنال مقالاتنا في موقعكم ملزمتي رضاكم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.