موضوع تعبير عن الفرق بين الريف والمدينة بالعناصر

موضوع تعبير عن الفرق بين الريف والمدينة بالعناصر، الريف والمدينة هما وجهان لنوعين من البيئات المختلفة فبالنظر الى الريف نجد أن الريف هو أصل المدينة، إن المدينة كانت في البداية أي منذ القدم ريفاً حتى انتشرت فيها المدن والمساكن، وازداد فيها الازدحام والتلاحم وكثرت فيها المصانع والشركات، ثم بعد ذلك حولتها كل تلك العوامل الى ما يعرف في وقتنا الحالي باسم المدينة.

موضوع تعبير عن الفرق بين الريف والمدينة بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع الابتدائي والخامس الابتدائي والسادس الابتدائي، موضوع عن الفرق بين الريف والمدينة بالأفكار والاستشهادات للصف الأول الإعدادي والثاني الإعدادي والثالث الإعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

مقدمة موضوع الفرق بين الريف والمدينة

المقابل فقد تخلت المدينة ومن يسكن فيها عن الأصول الريفية الجميلة والمناظر الخلابة والهواء النقي، الذي يتميز به جو الريف، حيث أن المدينة يزداد بها التلوث بالهواء والضجيج والازدحام، ولن تستطيع أن تجد فيها تلك المناطق الجميلة الخضراء الشاسعة التي كنت تراها في الريف.

أما الريف فما يزال الى يومنا هذا محتفظا بتراثه وهوائه النقي واطلالته البراقة بمنطقة وأشجاره وزراعته الشاسعة، التي تريح النفس بمجرد النظر اليها والهدوء الذي يسود المنطقة والأمان، حيث أن الريف أكثر من يتواجد فيه هم أهل البادية والأقارب الذين يعرفون بعضهم البعض يخافون على بعضهم ويسألون على بعضهم لكن المدينة في الوقت فيها لا يشعر به أحد.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الوطن للصف السادس الابتدائي

 تعريف الريف

  • كما يطلق عليها القرية هي مكان به عدد ليس كبيراً من المنازل وليست تلك المنازل ذات تشييد عالي، ولكن منازل بسيطة يسكنها أناس عاديون، ويكثر في الريف المناطق الخضراء الواسعة التي توفر لتلك المنطقة الهواء النقي الذي نتنفسه.
  • كما يتميز الريف أيضاً بأنه منطقة خالية من التلوث الجوي نظراً لكثرة الخضرة والمناطق الزراعية بها.
  • كما أن الريف وأجواء الريف يسودها هدوء وأمان، حيث أن البيوت فيها عددها ليس كثيراً ولذلك يعرف بعضهم البعض، ويودون بعضهم البعض فيحدث بذلك ترابط اجتماعي وألفه بين سكان الريف الذين يعيشون في تلك المنطقة حياة بسيطة هادئة.

مميزات الحياة في المدينة

  • المدينة هي منطقة بالأصل كانت منطقة ريف، ولكن مع التطوير الذي شهدته تلك المنطقة كثرت بها السكان وازدحمت بها المنازل بعدد كبير إلى حد الضيق.
  • وتعرف المدينة بأنها تلك المنطقة التي يوجد بها كافة الخدمات الاجتماعية، والصحية والنفسية، التي يحتاج إليها الإنسان، وكذلك المصالح الحكومية والمدارس والجامعات.
  • مما يميز المدينة أنها مركزاً للشركات والمصانع، ولكن على الرغم من التطور والرقي الذي تشهده منطقة المدينة إلا أن لها الكثير من العيوب.
  • مثل أن منطقة الريف من أشد المناطق تلوثاً في الهواء وذلك نتيجة عوادم المصانع والمعامل والآلات، وغيرها من الأشياء كما أن البطالة أيضاً تكثر بشكل واضح في منطقة المدينة، وتنتشر الكثير والكثير من الأمراض النفسية وأيضاً الجسدية في أجواء المدينة.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الاسرة اساس المجتمع

الفرق بين المدينة والريف

بالنسبة للدولة

  • تقسم الدولة مدنها إلى قرى أصغر منها والقرى إلى مناطق أصغر منها الدولة بتلك الطريقة تستطيع أن تسيطر على كافة أرجاء البلد وأيضاً يوجد بين المدينة والريف بعض الفروق الأخرى، والتي تجعل النظام القانوني متغير بين الريف والمدينة، بالرغم من أن كل منهما يقع في نفس إقليم الدولة إلا أن النظام القانوني يقوم بتقسيم المناطق الأكبر ثم الأصغر باختلافات في مستويات خدمات الثقافة والرعاية والتعليم إلى غير ذلك من الخدمات.

بالنسبة لهيئة الأمم المتحدة

  • قامت هيئة الأمم المتحدة بالتفرقة بين المدينة وبين الريف على أساس عدد السكان فاعتبرت الريف هو ما دون عدد العشرين ألفاً، والذي حددته هيئة الأمم المتحدة بانه العدد الذي يمكنه التواجد بالمدينة أو يطلق عن المنطقة التي يوجد بها هذا العدد بالمدينة، وتقدم إليها كافة خدمات المدن أما الريف فهو ما كان عددهم أقل من ذلك.
  • ولكن مع مرور الزمن وازدياد عدد السكان بالطريقة التي نراها اليوم، أصبحت تلك التفرقة من وجهة نظر الأمم المتحدة غير مجزية، إذ أن في أيامنا هذه أصبح أصغر القرى يمكن أن يسكنها عدد أكبر من العشرين ألفاً التي نصت عليها هيئة الأمم المتحدة.

ما الذي يميز منطقة الريف عن منطقة المدينة

تتميز المدينة عن منطقة الريف في اشياء عديده و نعرضها كالتالي:

نسبة السكان

  • تتميز المدينة بأن أعداد سكانها يفوق الريف بكثير من الأضعاف، حيث أن مكان المدينة هو منطقة في تطور مستمر ولديهم الكثير من الخطط للتوسع، والتخطيط العمراني أن زيادة مساحات المباني العمرانية وأيضاً أنها مركزاً للثقافات ومكاناً لها.
  • على عكس الريف فهو منطقة صغيرة تدرج تحت اسم المدينة ويكون عدد سكان الريف أقل بكثير جداً، مما هو متواجد في المدينة من سكان كما أن مستواها الثقافي والفكري يكون أقل من المستوى الثقافي والفكري بمنطقة المدينة.

 المباني وإنشاؤها

  • تكون المباني في منطقة الريف بسيطة وغير منظمه، فقد قام على بنائها أناس بسطاء ولو خبراء كما أن بها عدد قليلاً من الناس الذين يعيشون بها، على عكس المدينة فهي تحتوي على عدد كبير من الأبنية الفاخرة والتي تم إنشاؤها بطريقة منظمة وفنون معمارية وهندسية قام على تنفيذها خبراء وبها عدداً كبيراً من الناس.

القوانين

  • حيث أن منطقة المدينة هي عبارة عن منطقة كبيرة فهي تختلف عن منطقة الريف من حيث القوانين، فالمدينة لها قوانين صارمة تحكم كل جانب من جوانب حياة أولئك الأشخاص الذين يعيشون بها، وعلى من يخالف أي قانون من تلك القوانين التي وضعتها الدولة فهو يتلقى عقاباً صارماً ورادعاً حتى لا يعيد تكرار المخالفة.
  • أما الريف فهو منطقة بسيطة صغيرة بها مجموعة من الناس الذين يعرفون بعضهم البعض، فالقانون في تلك المنطقة وجوده معدوم في تلك القرى ها قوانين خاصة، و عرف وعادات وتقاليد يتقيدون بها وفى حالة النزاعات يتم حلها بين الأهل وبعضهم البعض دون تدخل سلطات الدولة.

 الاقتصاد

  • سكان القرية يعتمدون كل اعتمادهم على ما توفره لهم الأراضي الزراعية من محاصيل ليبيعها أو يأكلوا منها، فهي بالنسبة لهم لقمة العيش التي يقتاتون عليها أما بالنسبة لسكان المدينة المصانع والمعامل والشركات هي لقمة عيشهم، والتي يعتمدون عليها في سب رزقهم.

 الترفيه والخدمات العامة

  • بالمدينة هناك كافة الخدمات العامة من جامعات ومستشفيات ومصانع ووحدات صحية، وكل ما يحتاجه الإنسان من خدمات، وكذلك كل وسائل الترفيه من مسرح وسينما ومدينة للألعاب إلى غير ذلك.
  • أما القرى فهي لا يوجد بها من الخدمات إلا أشياء بسيطة مثل مدرسة واحدة وقد لا يوجد مستشفيات أو تجد وحدة صحية صغيرة بدون أية إمكانيات، فيلجأ سكان القرية إلى المدينة للعلاج أما الترفيه فلا يوجد أي من تلك الأشياء في القرية.

العمل والتعليم

  • بالنسبة للعمل فالعمل في منطقة المدينة أفضل بكثير، حيث تتواجد المصانع والشركات وغيرها.
  • أما بالريف فرص العمل بسيطة وكذلك التعليم في المدينة نسبته أعلى بكثير من الريف الذي لا توجد به تلك الخدمات من مدارس وجامعات وغيرها من الخدمات العامة.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن أهمية العمل الجاد للفرد والمجتمع

خاتمة موضوع الفرق بين الريف والمدينة

نظراً لكل ما سبق يتضح لنا أن المدينة بها الكثير من التكدس السكاني، ولهذا السبب فإن الدولة تعمل جاهدة علىتوفير إمكانيات الحياة القرى  من خدمات ووسائل الترفيه، والخدمات صحية وتعليمية، حتى يستطيع الإنسان العيش بها دون مشاكل، وبذلك يقلل التكدس السكاني في منطقة المدينة، ومن هنا نكون قد ختمنا معكم قالنا اليوم، لا تنسوا لايك وشير للمقال، وننتظر تعليقاتكم.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.