بحث عن العوامل التي تؤدي الى احداث تغيرات في البيئة

بحث عن العوامل التي تؤدي الى احداث تغيرات في البيئة، هناك عوامل وأسباب كثيرة تؤدي إلى تغيرات في البيئة، ومن أهم هذه العوامل التي تؤدي الى احداث تغيرات في البيئة، التلوث: التلوث البيئي من أخطر الأشياء على البيئة، وعلى المجتمع وعلى أفراد المجتمع، لذلك يجب علينا أن نهتم بالبحث عنه وأن نتكلم فيه، ودائما نذكر الجميع بخطورة هذا العامل على المجتمع وعلى الأفراد.

مقدمة بحث عن العوامل التي تؤدي الى احداث تغيرات في البيئة

إن التلوث عندما يبدأ في الانتشار، فإن هذا يأخذنا إلى منحنى خطير، وخصوصاً على الإنسان فالإنسان هو أكثر الكائنات الحية تأثرًا بهذا التلوث، وذلك لأن الطيور والحيوانات والإنسان والنباتات، سلسلة واحدة متصلة ببعضها البعض، لذلك عندما يتأثر أحد هذه الكائنات، فستتأثر باقي السلسة، وبالتالي يحدث خلل في التوازن البيئي بشكل ملحوظ.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن نظافة البيئة وحمايتها من التلوث

 تعريف البيئة: والحيوانات

البيئة: هي كل شيء يحيط بالإنسان من كائنات، ونباتات، وأشجار، وكل مكان يعيش فيه الإنسان، هو بيئة له، والبيئة عادة ما يكون فيها ظروف خاصة بالأشخاص الذين يقيمون بها، لذلك عندما يتكيف الإنسان على مكان تصير هذه بيئته، فلا يستطيع أن يعيش في بيئة أخرى، فمثلًا: الأسماك بيئتها الماء لا تستطيع أن تعيش في الهواء، عكس الإنسان الذي لا يستطيع أن يعيش في الماء، لأن الماء ليس بيئة مناسبة له والبيئة لها أنواع عديدة ومن هذه الأنواع:

أنواع البيئة:

  • البيئة الإنسانية: وهي البيئة التي بها جميع الأنشطة الخاصة بالإنسان، والتي يتفاعل فيها الشخص مع أقرانه ويتبادل معهم العلاقات، وهذا الأمر يجعل المجتمع البشري قائم، وهذه البيئة لها كثير من الجوانب: كالتجارة، والصناعة، والثقافة، والتعليم، والصحة، والسياحة، والزراعة، وأنواع كثيرة من السلوك البشري المختلف.
  • البيئة الحيوانية: وهي البيئة التي تضم مجموعة كبيرة من الحيوانات المختلفة، وما لهم من أنماط سلوكية تتعلق بهم، وطريقة الحياة والعيشة، وطريقة التغذية أيضًا.
  • البيئة البحرية: وهي البيئة التي تضم مجموعة من الكائنات البحرية المختلفة، والحيوانات البحرية المختلفة، وأيضًا ما يتعلق بهذه الكائنات من خصائص مائية، وطرق الصيد وحركة الأسماك، وغيرها من الخصائص، في حركة السفن، وخصائص الأنهار، والمحيطات والبحار، والبحيرات وما إلى ذلك.
  • البيئة الصناعية: وهذه البيئة من صنع الإنسان، والتي صنعها الإنسان لكي يتكيف بها مع بيئته، وظروفه الحياتية المختلفة، ومنها الطائرات ومصانع السيارات والاجهزة المختلفة، مثل: الاجهزة الكهربائية، وجهاز الحاسوب، والبيوت والأبنية وغيرها.

التلوث البيئي

التلوث البيئي: هو كل شيء يطرق على البيئة الأصلية بجميع أنواعها، من اختلال وأي اختلاف طارق عن طبيعتها السليمة، وأي تقصير يحل عليها، وأيضًا وجود أي نقص في جانب من جوانب البيئة الطبيعية، والتي قد خلقها الله سبحانه وتعالى لنا بهذه الوضعية، وهذا الأمر يؤثر تأثيرًا بالغًا على الانسان والكائنات بمختلف أنواعها بشكل سلبي، وهذا الاثر يؤدي إلى تدمير واختلال في التوازن البيئي.

مراحل التلوث البيئي:

  • المرحلة الأولى: المرحلة الأولى من مراحل التلوث للبيئة هي التلوث الغير ملحوظ، أو التلوث البسيط الذي لا يظهر تأثيره بشكل كبير على الانسان، ولا على البيئة، ولا على الكائنات وفي هذه المرحلة تستطيع البيئة الطبيعية إلى حد ما أن تتوازن مرة أخرى، دون تدخل من الإنسان.
  • المرحلة الثانية: وهي عندما يبدأ التلوث في الظهور بشكل ملحوظ، وهذا يكون بسبب التدخل البشري وما يصاحبه من عوامل طبيعية، مما يجعلها لا تستطيع استعادة التوازن البيئي بعد ذلك.
  • المرحلة الثالثة: وهي أخطر المراحل على الاطلاق، فيها يصل الاختلال الطبيعي إلى ذروته، وهذا المعدل لا يستطيع الإنسان البشري أن يعيش في هذه البيئة دون إضرار، فلا تستطيع البيئة أن تعود الى توازنها مرة أخرى مهما كان الأمر، لذلك يجب علينا أن نحرص كل الحرص من الوصول الى هذه المرحلة الخطرة.

أنواع التلوث

للتلوث البيئي أنواع كثيرة ومن أهم هذه الأنواع:

  • تلوث البيئة البحرية: إن تلوث البيئة البحرية راجع إلى الإنسان البشري، ومن أفعاله السلبية، فعندما يلقي الإنسان النفايات والمخلفات والقمامة في المياه الطبيعية، وذلك مثل مجرى مياه الصرف الصحي، والقمامة، ومخلفات تصنيع اليورانيوم والتي تقوم بتسريب الكثير من الإشعاع الخطير، الذي يؤثر على الكائنات البحرية بشكل كبير وسلبي، وبالإضافة إلى ذلك تسرب نفايات النفط والتي تصل الى الحيوانات عن طريق المياه، مما قد يهدد النباتات والكائنات البحرية والاسماك.
  • تلوث الهواء: وهذا النوع من أنواع التلوث ينتج بسبب الغازات المشعة وعوادم السيارات والأدخنة، وغيرها من الأشياء التي تنتج عن المفاعلات، وأيضًا ينتشر ذلك التلوث في المناطق الصناعية المختلفة والمنتشرة وما تطلقه هذه المناطق من العوائد، التي تنتج عن طريق المفاعلات النووية والتجارب العلمية المختلفة الحديثة التي يقوم بها العلماء، وما يحدث بها من تفاعلات كيميائية ضارة ، وهذا يعمل على خلل في تركيب جزيئات الهواء، فيجعل الهواء ملوث بتكرار هذه العمليات الخطيرة، تزداد كمية التلوث في الهواء مما يجعل الحيوانات والمخلوقات تستنشق هواء غير نظيف، مما يؤثر عليها تأثيرًا بالغ وخطير.
  • تلوث التربة :وهذا التلوث ينتج أيضًا من صنع البشر، فعندما يقوم البشري في تجريف الأرض الزراعية، واستخدام المبيدات الحشرية المواد الكيميائية لمكافحة الحشرات، فإن هذه المبيدات الحشرية تنتقل إلى النباتات، ومن ثم يتناولها الحيوانات والطيور والإنسان، وهذا يؤدي بضرر بالغ على توازن البيئة، وجميع هذه الأنواع المختلفة من الملوثات تؤدي إلى خلل في البيئة، لأن الحيوانات عندما تتأثر بالتلوث فإن الإنسان سنتناول من هذه الحيوانات سواء كان لحمها أو ألبانها، فهذا يؤثر عليه تأثير بالغًا وان تأثرت الطيور فبالمثل سيتأثر الإنسان عندما يتناول بيضها أو لحومها والنباتات كذلك، لذلك يجب علينا أن نتوخى الحذر الشديد بهذه الأمور الخطيرة في كل مكان.

شاهد أيضًا: بحث عن تحسين البيئة العلمية والتكنولوجية

العوامل التي تؤدي إلى إحداث تغيرات في البيئة

هناك عوامل كثيرة تؤدي إلى تغير في البيئة، وهذا يكون له تأثير كبير كأن يؤدي إلى انقراض الكائنات واختفائها أو ظهور كائنات أخرى ضارة، تؤثر على الإنسان والبيئة ويمكن أن تكون نافعة للبيئة، لذلك هناك عوامل كثيرة تؤدي إلى إحداث تغيرات في البيئة، سواء كانت هذه التغيرات سلبية، أو كانت هذه التغيرات ايجابية وعادة فإن معظم البيئات قد أصبح بها تغيرات، وخاصة البيئة الصحراوية، ولكن التغيرات التي تحدث بها هي تغيرات ايجابية من استصلاح زراعي وغيره من العوامل.

العوامل الطبيعية التي تؤدي إلى إحداث تغيرات في البيئة:

هناك عوامل كثيرة طبيعية لها تأثير كبير في البيئة، وفي تكوين البيئة الطبيعية ومن أهم هذه العوامل:

  • الجبال: كان للجبال تأثيرًا بالغًا في إحداث تغيرات في البيئة، في نشأة الوديان والذهاب الجبلية والوديان الكبيرة، وأيضًا عدم وصول الأمطار إلى منطقة ما بسبب اصطدام السحب في قمم الجبال، فتمنع الأمطار عندها وتصل إلى منطقة أخرى.
  • قطرات المياه التي تنزل من السماء، وهذا أمر هام ويحدث تغيرات كبيرة في البيئة، عندما ترتفع نسبة المياه الموجودة في الحياة فإن هذا يجعلها حياة طبيعية، وأيضًا تساعد على بقاء الحيوانات والكائنات الحية وإنشاء بيئة سهلية، وعندما تنعدم الأمطار أو التقليل فإن هذا ينشئ بيئة صحراوية وفي هذه الحالة يختفي الكثير من الكائنات الحية، فيحدث خلل في توازن البيئة.
  • اقتراب البيئة من البحار والسهول والنهار، وهذا يلعب دورًا هامًا في إنشاء بيئة سهلية، وعندما تبتعد عن السهول والأنهار والبحر، فهذا يجعل الكائنات الحية تقل، فتصبح بيئة صحراوية.
  • ابتعاد الشمس عن خط الاستواء، فتتكون منطقة باردة جليدية تقل وتندر فيها الحياة، وتسمى بيئة متجمدة أو بيئة باردة.

العوامل الغير طبيعية التي أدت إلى إحداث تغيرات في البيئة الصحراوية:

وهناك الكثير من العوامل الغير طبيعية التي أحدثت تغيرات كبيرة وخطيرة في البيئة، ومعظم هذه العوامل البشرية، وأدت أيضًا إلى ضرر كبير وبالغ حل بالبيئة ومنها البيئة الزراعية:

  • ظاهرة قطع أشجار الغابات والتصحر، وهذه الظاهرة قد أنهت عدد كبير جدًا من الكائنات الحية والغابات.
  • التلوث البيئي الذي ينتج عن الأعمال الكيماوية والمصانع، والذي يسبب تسمم للتربة، ويجعل الحياة على هذه التربة منعدمة.
  • الدخان الذي ينبعث من المصانع يسبب أضرار بالغة بالحيوانات والكائنات الحية، وتسبب لها الكثير من الأمراض التي من الممكن أن تؤدي إلى الموت.
  • المواد الكيماوية الإشعاعي وغيرها من المواد التي تجعل حياة الكائنات الحية في خطر، وتحدث تغيرات بالغة في البيئة.

ولكن يجب علينا أن نعترف أن هناك الكثير من العوامل الحسنة والايجابية، التي تحدث تغيرات في البيئة وخصوصًا البيئة الصحراوية، فعندما ينزح الإنسان إلى الصحراء ويعمل على استصلاحها ويبدأ في الزراعة بها وحفر الآبار، فإنه يصلح فيها بشكل كبير ويجعل البيئة صالحة للعيش الآدمي.

كيف نحدث تغييرات ايجابية في البيئة

  • زراعة النباتات والأشجار فيها حتى نعمل على زيادة غاز الأكسجين في الجو.
  • التخلص باستمرار من القمامة الموجودة في الشوارع بطرق سليمة وبطرق مفيدة للبيئة.
  • البدء في توعية البشري، وإلقاء محاضرات تثقيفية عن البيئة، وعن أهمية النظافة بها، وكيفية المحافظة عليها
  • التخلص تمامًا من كل المصادر التي تسبب التلوث،
  • تطبيق قوانين صارمة صحية، مع استخدام أشياء بديلة عن الأشياء الملوثة للبيئة.
  • الابتعاد عن الضجيج وتخفيفه تمامًا.
  • التعاون بين أفراد المجتمع الواحد، وإيثار التعاون فيما بينهم حتى يقومون بحمايتها وجعلها خالية من الأشياء الملوثة لها والتي تسبب فيها الأمراض.

الحفاظ على البيئة من تلوث التربة

  • نقوم التخلص من المخلفات تمامًا بطريقة سليمة وصحية خصوصًا المخلفات الصلبة.
  • نقوم بصنع جدران نائية في المناطق المنحدرة الجبلية حتى نحمي التربة من الانجراف.
  • نقوم ببناء السدود حتى نخفف حدة الانجراف وحدة سيول المياه.
  • نتوقف تمامًا عن قطع الأشجار والنباتات ونحافظ عليها وعلى المراعي.
  • نقوم بحماية الغابات الكثيفة الطبيعية من الحرائق.
  • نقوم بزراعة الكثبان الرملية وذلك من بقايا النباتات.
  • ولا نروي هذه النباتات في مياه الصرف الصحي ولا الصرف القادم من المصانع.

الحفاظ على البيئة من تلوث الهواء

  • نقوم بزراعة الأشجار في كل مكان، حتى نخلص الجو من ثاني اكسيد الكربون الضار، وتعطي الاكسجين النافع.
  • تقسيم الطرق الكبيرة، حتى لا نجعل السكان أكثر عرضة للاختناق والازدحام،
  • نقوم بإنشاء الكثير من المنتزهات والحدائق، ونعمل على بناء المصانع بعيدًا عن هذه المناطق الخاصة بالمناطق السكنية.
  • يقوم بالتخلص من النفايات بشكل سليم وغير ضار.
  • نقوم بوضع القانون والعقاب المناسب الذي يقوم بمعاقبة من يلوث الهواء.
  • وأيضًا نقوم بعمل حملات توعية عن أضرار التلوث الهوائي لأصحاب المجتمع الواحد.

الحفاظ على البيئة من تلوث المياه

  • يجب علينا ألا نستخدم الفحم الحجري ونستخدم النفط بدلًا منه.
  • نقوم بعملية تدوير النفايات الموجودة في المصانع بدلًا من أن نلقيها في مياه نهر النيل.
  • يجب علينا أن نضع احتياطات أمنية محافظة على سلامة المياه الجوفية ونضع بها أجهزة مضادة للتلوث.
  • نقوم بمعالجة مياه المجاري والصرف الصحي الموجودة في المدن والقرى.
  • نقوم بالتخلص تمامًا من النفط العائم الذي يظهر على سطح المياه.
  • إنشاء الأماكن السكنية بعيدًا عن الأماكن التي يتواجد فيها المفاعلات النووية والمصانع.

فوائد الحفاظ على البيئة

  • يشعر الإنسان بالطمأنينة والراحة وتجعل المجتمع خالي تمامًا من التلوث والأمراض.
  • تجعل الهواء خالي من الكيماويات والشوائب والضباب الدخاني وغيره من الغازات الضارة.
  • تجعل المجتمع يتقدم ويرتقي وتجعله يصعد الى القمة.
  • تجعل الخير والنعيم يعم على الأرض كافة.
  • تجعل أصحاب المجتمع الواحد يتناولون طعام صحي خالي من أي تلوث.

دور القدوة في التعامل مع البيئة

  • القدوة يجب عليه أن يقوم بعمل دورات توعية عن أضرار التلوث البيئي، والإهمال البيئي والسلوكيات الخاطئة التي تسبب هذا الضرر وهذا التلوث.

آثار الحروب في تدمير البيئة

تعتبر الحروب من أكثر العوامل المتغيرة للبيئة بشكل مزعج وضار جدا وله آثار كثيرة من أهمها:

  • الحرب يصنع تغيير للمناخ وإتلاف طبقة الأوزون، وهذا بسبب الاحتباس الحراري.
  • الحروب تقوم بنشر التصحر والجفاف، وأيضًا تدمر الغابات.
  • الحروب تقضي على حياة التربة وذلك بقتل الحيوانات والطيور.
  • يستخدم في الحروب أسلحة نووية، وهذه الأسلحة تلوث التربة بسبب المواد الكيماوية، وهذا يؤدي إلى انتشار الأمراض الخطيرة، ومن هذه الأمراض: السرطان وهذا يؤدي إلى تدهور في الحالة الصحية للإنسان البشري.
  • تلوث الحروب التربة وهذا يؤدي إلى إنتاج ضعيف في الزراعة، وبالتالي يندر وجود الطعام وينتشر الجهل والفقر والمرض.
  • تدمر الحروب مصادر المياه وذلك لأنها تقوم بتلوين المياه بمواد سامة كاليورانيوم الناتج عن التفجيرات.
  • تدمر الحروب شبكات الصرف والطرق والماء وأيضًا تدمير الموارد الطبيعية.
  • قضت الحروب على المحاصيل الزراعية والغطاء النباتي والأشجار، وهذا يؤدي إلى انتشار غاز ثاني أكسيد الكربون السام في الهواء، وبالتالي تقل نسبة وجود الأكسجين وهذا يضر بصحة الإنسان.

طرق حماية البيئة والمحافظة عليها

هناك طرق عديدة تجعلنا نحافظ على البيئة ويحدث فيها تغييرات إيجابية ومن أهم هذه الطرق

  • ألا نقوم بري الأراضي وقت الظهيرة، وهذا بسبب ارتفاع درجة الحرارة، وعندما ترتفع درجة الحرارة تتبخر المياه بشكل كبير وفي هذه الحالة لا تستفيد الأرض من هذه المياه.
  • يجب أن نقلل استخدام البلاستيك والأكياس البلاستيكية وجميع الأدوات المصنوعة من البلاستيك، وتقوم باستبدالها بالأدوات المصنوعة من القماش، وذلك لخطورة البلاستيك على التربة وعلى البيئة.
  • يجب أن نقوم باستبدال مصابيح الكهرباء بمصابيح كهربائية موفرة للطاقة صحية وصديقة للبيئة.
  • يجب علينا أن نستفيد بمياه الأمطار وأن نحاول تجميعها بقدر كاف حتى نستفيد منها بدلًا من إهدارها.
  • يجب علينا أن نصنع عدد كبير من الأشجار وأن نوسع الأماكن الزراعية الخضراء حتى نهاجم ثاني أكسيد الكربون السام وننتج قدر كبير من الأكسجين.
  • يجب علينا أن نحاول في استخدام أثاث غير مصنوع من الأشجار، مثل الأثاثات القديمة ونستخدم أثاث موفرة للطاقة.

مقترحات للحفاظ على بيئة نظيفة

  • يجب علينا أن نعلم صغارنا وأطفالنا كيف يقومون بزراعة الأشجار وأيضًا نعودهم على المحافظة على البيئة.
  • يجب أن ننشر بين الأطفال فكرة عدم قطف الأزهار، وأيضًا عدم السير بين الحشائش لأن هذا قتل للحشائش.
  • يجب علينا أن نبعد المكان التي بها سكان عن الأماكن التي بها إشعاعات.
  • يجب علينا أن نتوخى الحذر، وأن نبتعد تمامًا عن التعرض لأي إشاعات، لأن هذا يضر بالإنسان البشري والحيوانات، وأيضًا بالنباتات فبالتالي يحدث خلل في توازن البيئة، ويكون هذا ضار جدًا ولا نستطيع أن نرجع هذا التوازن مرة أخرى.
  • يجب علينا أن نتخلص من النفايات الإشعاعية شكل صحي غير ضار ولا يؤذي العمال.
  • يجب علينا أن نبني المصانع التي بها إشعاعات في أماكن بعيدة عن الأماكن التي بها سكان.
  • يجب علينا أن نفرض عقوبات على من يقوم بقطع الأشجار ومن يقتل الحيوانات.
  • يجب أن فرض ضرائب على المصانع ونقوم باستخدام الأموال هذه الضرائب في تنظيف البيئة.
  • يجب على الدولة أن تفرض عقوبات صارمة وغرامات ضخمة على المصانع التي يصدر منها دخان بكثافة.
  • يجب علينا أن نستبدل وسائل البطاقة الضارة بوسائل أخرى مفيدة وصديقة للبيئة.
  • يجب على الدولة فرض غرامات كبيرة وعقوبات صارمة على من يقوم بإلقاء المخلفات في الماء.
  • يجب علينا أن نتخلص من مخلفات المصانع ونهايتها بصورة سليمة.

الإنسان ودوره في البيئة

يعتبر الإنسان هو أهم العوامل الحيوية التي تحدث تغيير بالبيئة، وأيضًا يحدث خلل طبيعي بيولوجي؛ فمنذ ظهور الإنسان وهو يتعامل مع مكونات البيئة، وكلما مرت من أعوام زاد تحكم الإنسان وتسلطه في البيئة، وخصوصًا بعد التقدم العلمي الرهيب الذي نراه والتقدم التكنولوجي وهذا التغيير كان بسبب حاجته للكساء والغذاء.

  • وأيضًا قام الإنسان بقطع الأشجار وحول أراضي البيئة إلى مصانع ومساكن.
  • استهلاك المراعي بشكل المكثف، فاستخدم الأسمدة والمبيدات بأنواعها المختلفة، وهذا أدى إلى اختلال في توازن النظام البيئي وعكس آثار سلبية على أشياء كثيرة في البيئة منها النباتات والحيوانات البرية.
  • عندما قام الإنسان بتدهور الغطاء النباتي وقام بالصيد بشكل غير منتظم أدى ذلك إلى انقراض معظم الحيوانات البرية والنباتات، وهذا حدث خلل للتوازن البيئي وكان ذلك إثر التكنولوجيا الحديثة والتصنيع لأن التكنولوجيا الحديثة والتصنيع لهما آثار سلبية كبيرة على البيئة.
  • انطلاق الغازات والأبخرة وإلقاء النفايات أحدث اقتراض لسلاسل الغذاء، وهذا انعكس على الإنسان وأصبحت بيئته بسبب الصناعة غير ملائمة لحياته.
  • النظم الزراعية والزراعة غير المنتظمة: حول الإنسان الغابات الطبيعية إلى أراض زراعية، فقام بالإعراض عن التنظيم البيئي وذلك بالأجهزة الصناعية وأدى هذا إلى وجود خلل في السلاسل الغذائية، وأيضًا خلل في العلاقات بين الكائنات والمواد المميزة والمهم.
  • نظام البيئة واستبداله بنمط آخر غير مناسب للكائنات وغير مناسب للبيئة، فعندما استخدام المبيدات الحشرية والأسمدة كان هذا أكبر خطأ قد قام به الإنسان بسبب اعتقاده باستثمار الأراضي الزراعية، لأنه يقتنع أنه يستطيع أن يقوم باستبدال بعض مواد البيئة بمواد أخرى، ولا يحدث ذلك ضرر ولكن عندما استبدال المواد الموجودة في البيئة بمواد أخرى سبب هذا خلل كبير في التوازن البيئي وفي السلاسل الغذائية، وهذا جعل النظام الزراعي مرهق وسريع العطب.
  • المراعي: عندما يقوم الإنسان استخدام المراعي بشكل سيء، فإن هذا يؤدي إلى التدهور الحاد في النباتات الطبيعية، مما يؤدي إلى التدهور في المناخ والتربة وعندما يتكرر هذا التدهور تتعرض التربة للجفاف والانجراف.
  • الغابات: تعتبر الغابة هي أهم نظام بيئي متصل بالإنسان وذلك لأن الغابات تشمل حوالي 27 % من القارات، ولذلك فإنه عندما تتدهور الغابات أو تزال فإن هذا يحدث انعكاس سلبي دائم للبيئة وخاصة في التوازن البيئي المطلوب بين ثاني أكسيد الكربون والأكسجين الموجودين في الهواء.
  • الحيوانات: عندما يحارب الإنسان الحيوانات بشكل مستمر ظنًا منه أن هذه الحيوانات ضارة فإن هذا يؤدي إلى خلل في التوازن البيئي لأن هذه الحيوانات تتغذى على حيوانات أخرى، وهناك حيوانات أخرى تتغذى عليها والإنسان يتغذى على هذه الحيوانات، وبالتالي يحدث خلل في التوازن البيئي، وأيضًا تنقرض حيوانات كثيرة هامة جدًا للبيئة وإن كانت في نظر الإنسان غير هامة أو ضارة للبيئة.

شاهد أيضًا: بحث عن دور الروافع في دعم الحياة في البيئة الصحراوية

 خاتمة بحث عن العوامل التي تؤدي الى احداث تغيرات في البيئة

يجب علينا في النوادي والتجمعات الثقافية وأماكن ودور التوعية أن نقوم بنشر التوعية، وأن ننصح الجميع على الحفاظ على البيئة  والإنسان، بأي شكل من الأشكال، ويجب علينا أن نربي أطفالنا على ذلك، وأن نزرع فيهم حب البيئة وحب الحفاظ عليها حتى ننشئ جيلًا يعرف كيفية المحافظة على البيئة، ويعرف أهمية ذلك وأيضًا يعرف جيدًا آثار ومخاطر التلوث البيئي والأشياء الضارة التي تعود علينا من التلوث البيئي، والتغيرات التي تحدث للبيئة بسبب عوامل مختلفة سواء كان هذا التغير ايجابي او سلبي، فيجب علينا أن نتعلم  أهمية إحداث تغيرات ايجابية للبيئة، وأيضًا أن يبتعد عن التغيرات التي تحدث آثار  السلبية للبيئة.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.