بحث عن التلوث البيئي للصف الأول الثانوي

بحث عن التلوث البيئي للصف الأول الثانوي، تعتبر البيئة هي كلّ ما خلق الله حول الإنسان وسخره لخدمته، وقد خلق الله كل شيء في الطبيعة بمعدل وبدقّة واتّزان.

ولكن ظهر الكثير من الملوثات التي تؤثر بالسلب على كل ما خلق الله، لذلك يجب على كل فرد في المجتمع المحافظة على البيئة وحمايتها من التَّلوث.

كما يجب تدريس ومناقشة أنواع مسببات التلوث وكيفية المحافظة على البيئة في المناهج الدراسية، لذلك نقدم لكم هذا المقال بعنوان بحث عن التلوث البيئي للصف الأول الثانوي، فتابعونا.

عناصر موضوع بحث عن التلوث البيئي للصف الأول الثانوي

  • تعريف التلوث البيئي.
  • أنواع التلوث البيئي.
  • أضرار التلوث البيئي.
  • كيفية الحفاظ على البيئة من التلوث.

تابع أيضًا: أنواع التلوث البيئي ومصادره

مقدمة موضوع بحث عن التلوث البيئي للصف الأول الثانوي

أصبحت مشكلة التلوث البيئي من أهم المشاكل التي يجب مناقشتها والعمل على إيجاد حلول جذرية للمشكلة.

فيعانى من مشكلة التلوث البيئي الكثير من دول العالم وذلك بسبب النشاط البشري المضر بالبيئة.

وبالتالي يلحق الضرر بالأشياء الطبيعية والتي من الله سبحانه وتعالى بها علينا.

التلوث له الكثير من الأنواع والأشكال ومثال عليها تلوث الماء، تلوث الهواء، تلوث التربة، تلوث الغذاء.

التلوث الإشعاعي، التلوث البصري والسمعي بالإضافة إلى التلوث الكيميائي والتلوث الحرارى.

والجدير بالذكر أن التلوث بجميع أشكاله وأنواعه يؤثر بالسلب على البيئة بأكملها لذلك يجب الاهتمام بالبيئة والحفاظ على مواردها التي ينعم الإنسان بفضلها على حياة الرقي.

لذلك نقدم لكم هذا المقال بعنوان بحث عن التلوث البيئي للصف الأول الثانوي، فتابعونا.

تعريف التلوث البيئي

  • يمكن تعريف التلوث البيئي على أنه: هو وضع المواد الضارة في أماكن غير مناسبة تضر بالبيئة وتخل بالتوازن البيئي،
  • وقد يكون هذا التلوث يقوم به الإنسان عن عمد أو غير متعمدًا، لذلك يجب على جميع أفراد المجتمع توخي الحذر قبل التصرف والتفكير الجيد في حلول أخرى للمشكلات حتى لا يضر بالبيئة.
  • كما يمكن تعريف الملوث على لأنه: هو المادة التي يضيفها الفرد يؤدي بها إلى تغير في معدل التوازن في البيئة.
  • بالإضافة إلى أنه يتعارض مع نظافة الطعام بإدخال بعض المواد الضارة فيها كما قد يتعارض مع المجتمع أو التعليمات الإلهية.
  • وهناك الكثير من أشكال الملوثات التي تختلف باختلاف المصدر ومنها:
    • الفضلات والقمامة ومهملات أو عوادم الصناعة وعوادم السيارات أو بعض تصرفات الإنسان الذي تؤدي إلى إلحاق الضرر بالبيئة.

أنواع التلوث البيئي

أولًا: التلوث المائي

هذا النوع من التلوث يحدث تأثير ما يفعله الإنسان من أمور تضر البيئة المائية.

يسفر هذا إلى أن تدخل المواد الضارة إلى المستويات المائية، ومنها والأنهار والمحيطات والبرك.

وقد يحدث التلوث المائي نتيجة بعض الكوارث الطبيعية التي تحدث دون تدخل الإنسان فيه.

ومثل هذه الكوارث الطبيعية: البراكين، الفيضانات، الزلازل، الأعاصير.

وهذا من دوره أن يؤثر على جميع نواحي الحياة لكل الكائنات الحية.

هذه الكائنات تعيش بداخل المياه لتنمو وتكبر وتتكاثر حتى لا ينقرض أي نوع منها.

وكذلك النباتات التي تتوافر داخل المياه أو بالقرب من مصادر المياه.

كما يتأثر الإنسان أيضاً بهذا النوع من الملوثات، فقد يصاب بالعديد من الأمراض مثل أمراض الكلى بالإضافة إلى الكثير من الأمراض الأخرى الخطيرة.

ثانيًا: التلوث الغذائي

أسفر الاستخدام المبالغ فيه للأسمدة الزراعية والمبيدات الزراعية الحديثة إلى إلحاق الكثير من الأضرار الصحية والاقتصادية بالمواد الغذائية التي قد يتناولها الإنسان سواء كان على المدى القريب أو المدى البعيد للاستخدام.

وقد ظهر التلوث الغذائي نتيجة الاستخدام الخاطئ للأسمدة أو كثرة الاستخدام.

ثالثًا: التلوث الهوائي

يقع هذا النوع من أنواع الملوثات على وجه التحديد من الكثير من المصادر مختلفة.

قد تكون هذه المصادر طبيعية دون تدخل الإنسان ومنها الأمطار والزلازل والعواصف والفيضان.

والنوع الآخر من أنواع المصادر يحدث من خلال الأنشطة المختلفة للإنسان، ويساهم الإنسان بالجزء الأكبر في وقوع التلوث الهوائي.

وذلك عن طريق مخلفات الصرف الصحي والفضلات والمخلفات سواء كانت مخلفات الصناعية والزراعية والطبية وبترولية والمبيدات الزراعية والأسمدة الزراعية

بالإضافة إلى المواد المشعة، وهذا يؤدي إلى إصابة البيئة الهوائية بالكثير من الأضرار.

شاهد أيضًا: تقرير عن التلوث البيئي جاهز

رابعًا: التلوث الضوضائي

ترتفع كارثة الضوضاء في الوقت الحاضر بشكل كبير ،ولم تعد مقصورة على المدن الكبرى أو المناطق الصناعية فقط كما كان في الماضي.

وفي الوقت الحاضر وصلت مشكلة الضوضاء إلى جميع أنحاء البلاد سواء المدن أو الأرياف.

وتمكن الإنسان أن يتسبب في حدوث التلوث الضوضائي بسبب القيام بإنشاء الطرق والكباري الجديدة لوسائل المواصلات.

مثل السيارات الحديثة والسكك الحديدية و والآلات الزراعية، الطائرات بالإضافة إلى الآلات الصناعية والزراعية الحديثة.

بالإضافة إلى أن ساكني المنازل لم تسلموا من التلوث الضوضائي.

وذلك بعد أن وفر الإنسان كل الوسائل الفنية الحديثة لرخائه مثل التليفزيون والراديو وأدوات تطهير وأدوات الطهي الحديثة وغيرها.

كما يمكن القول أن التلوث الضوضائي قد غزى الأماكن القليلة الباقية للصمت. ومن المحتمل أن يزداد التلوث الضوضائي في نهاية هذا القرن الحالي.

فلن تجد مكاناً هادئًا لكي تلجأ إليه في حالة الخروج للتنزه وتغيير الضغوط النفسية التي يصاب بها الإنسان نتيجة لبيئة العمل.

أضرار التلوث البيئي

  • قد تتسبب جميع أنواع الملوثات سواء كانت تلوث الماء أو الهواء أو الغذاء أو الضوضاء في الكثير من المشاكل الصحية للإنسان ولجميع الكائنات الحية.
  • فالإنسان قد تلحق به أضرار في الجهاز التنفسي وأمراض عديدة من السرطانات بالإضافة إلى أمراض والقلب والرئة والكلى.
  • وكذلك أمراض الطفح الجلدي والأوعية الدموية وأمراض الكبد ومشاكل الأذن والعين، لذلك يجب على الإنسان الحرص على تنقية الجو واختيار أنواع طعام غير ملحق بها أضرار.
  • تندفع من المصانع الكثير من أنواع الغازات الضارة والسامة مثل ثاني أكسيد الكربون، ويعتبر هذا الغاز هو المسئول عن تباين درجات الحرارة في الفترة الأخيرة.
  • فهو غاز يتسبب في ارتفاع درجة حرارة السطح الخارجي من الكرة الأرض مما قد يؤدي إلى التسبب في حدوث الكوارث الطبيعية بشكل متكرر وكبير.
  • ومن هذه الكوارث الطبيعية الفيضان والبراكين، وذلك بسبب ارتفاع درجة الحرارة مما يؤدي إلى حدوث ذوبان الجليد والجبال الجليدية في القطب.
  • كما تؤدي إلى متغيرات كبيرة في جميع أنحاء العالم بالكوارث المدمرة وقد يحدث ذلك بشكل كبير لسكان المناطق الساحلية.
  • بالإضافة إلى ما سبق فقد يتسبب النشاط البشري في حدوث العديد من المواد الكيميائية الخطيرة التي تلحق الضرر بالبيئة.
  • وذلك مثل مركب الكلوروفلوروكربون فهذا المُركب هو يعتبر المسبب الأول في تآكل طبقة الأوزون وهي التي تساعد حماية الكرة الأرضية من الأشعة الفوق بنفسجية الضارة.
  • استخدم الإنسان في الآونة الأخيرة المبيدات الزراعية والحشرية والأسمدة الصناعية بشكل مفرط، وأدى ذلك إلى إلحاق الضرر بالتربة كما يعمل على خلل في خصوبة التربة.
  • كما يسهم فيما يتسرب في التربة من خلال الماء من أدوات كيميائية ضارة تكون متسببة من نفايات الزراعة والصناعة، مما يلحق الضرر النبات ويؤثر على النمو.
  • وهذا يؤثر على كل من يتناول هذه النباتات والفواكه من أفراد، أو كل ما يتناول الحشائش من حيوانات وطيور.

كيفية الحفاظ على البيئة من التلوث

  • التطور في زراعة الأشجار حول المزارع وعلى شواطئ البحيرات والقنوات والمصارف بالإضافة إلى الطرق الزراعية.
  • كما يفضل التأني في استخدام المبيدات والأسمدة الزراعية وأخذ الحذر من استخدامها بشكل مستمر والحذر من الاستخدام الخاطئ للمبيدات.
  • بالإضافة إلى عمل الجداول والدراسات اللازمة قبل البدء في التوسع باستخدام الأسمدة الكيماوية بمختلف أنواعها.
  • كما يلزم الاهتمام بدراسة جميع مشاكل والصرف الري، وذلك لما لها من أثر كبير على البيئة الزراعية.
  • تأسيس الكثير من المحميات البحرية على جميع الشواطئ الكبيرة بالإضافة إلى جميع المناطق التي تحتوي أهم الكائنات البحرية.
  • كما يجب إدراج تحسين وتعديل تصاميم محركات السيارات والعمل على اكتشاف طرق جديدة.
  • لتوفير الطاقة وعدم التسبب في حدوث التلوث الهوائي بسبب عوادم السيارات بالإضافة إلى تقليل الضوضاء الناتج عنها.
  • ويفضل عمل برنامج متكامل لتشجير المدن والقرى وذلك لأنها تعمل على تنقية الهواء من الغازات السامة.
  • أما عن مجرى المياه الصحية فلابد من عدم إلقاء هذه المياه في المنبسطات البحرية وذلك قبل تعرضها للمعالجة الصحية وإعادة تنقيتها.

قد يهمك: طرق للحد من التلوث البيئي

خاتمة موضوع بحث عن التلوث البيئي للصف الأول الثانوي

قدمنا لكم في هذا المقال بحث عن التلوث البيئي للصف الأول الثانوي، وذكرنا فيه تعريفات متعددة للبيئة.

بالإضافة إلى أنواع مسببات التلوث البيئي والتعريف بأنواعها ومنها التلوث الهوائي والمائي والغذائي والضوضاء.

كما ذكرنا أضرار التلوث البيئي على الفرد والمجتمع بالكامل، وطرق الحفاظ على البيئة من التلوث.

ولابد من التنبيه أن البيئة وما تحتويه هي من نعم الله على الإنسان حيث سخر البيئة وما عليها لخدمته لذلك يجب عليه الحفاظ على هذه النعمة الغالية.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.