طرق للحد من التلوث البيئي

طرق للحد من التلوث البيئي، خلق الله سبحانه وتعالى الكون نظيفًا غير ملوثًا، ولكن كل ما نراه في هذا الكون من تلوث الإنسان هو السبب الوحيد له.

ولكي نكون منصفين يجب أن نقول إن هناك عدة عوامل وأسباب أخرى غير الإنسان ساهمت في تلوث البيئة.

وعلى أي حال سوف نتناول معكم في هذه السطور طرق للحد من التلوث البيئي، فتابعونا.

عناصر موضوع طرق للحد من التلوث البيئي

  • تعريف البيئة.
  • تعريف التلوث البيئي.
  • طرق للحد من التلوث البيئي بشكل عام.
  • وطرق للحد من التلوث المائي.
  • طرق للحد من التلوث الهوائي.
  • أنواع التلوث البيئي.

تابع أيضًا: بحث عن الحفاظ على الاتزان البيئي

مقدمة موضوع طرق للحد من التلوث البيئي

وهناك العديد من الطرق والأساليب الكثيرة التي يجب على الإنسان إتباعها لتخليص العالم من هذا الخطر الذي يهدد حياته.

فإذا حدث والتزمت البشرية بهذه الأساليب البسيطة سوف ينتهي هذا الكابوس الذي يهدد العالم أجمع.

كما أن للتلوث البيئي عدة أنواع لابد أن نتعرف عليها سويًا، وكذلك التعرف على ما تسببه من أضرار ليست للإنسان فحسب بل لجميع المخلوقات.

تعريف البيئة

هي كل ما يحيط بالكائن الحي من عناصر سواء كانت من العناصر الطبيعية أو العناصر الاصطناعية.

قد يكون هذا الكائن الحي هو الإنسان أو الحيوان أو النبات، وفقد تؤثر البيئة من حوله في صفاته وتوجهاته واحتياجاته.

كما يحيط بالكائن الحي الأشياء مثل المنزل والسكن والعوامل الخارجية أفراد البيئة الذين يعيشون في نفس المكان.

وبالطبع سوف يتم تقسيم البيئة إلى عدة أنواع منها

البيئة الطبيعية: هي كل ما يوجد على وجه الأرض من الشمس والقمر والأرض والسماء والنبات والإنسان يؤثر كلًا منهما في الأخر، كما يستفيد كلًا منهما من وجود الكائن الأخر.

والبيئة الاجتماعية: تعرف على أساس العائلة أو الأسرة التي تعيش فيها الكائن الحي من إنسان وحيوان، يؤثر كلًا من أفراد الأسرة في توجهات واحتياجات الأخر.

البيئة السياسية: يمكن تعريف البيئة السياسية على أساس كل ما ينتمي إلى الحكام والحكم والمؤسسات.

تعريف التلوث البيئي

  التلوث البيئي هو كل ما يفعله الإنسان ويؤثر من خلاله على البيئة بالضرر.

كما يدمر التلوث صفاء ونقاء البيئة من حولنا، وذلك بسبب السلوك الإنساني الشاذ الضار بجميع عناصر البيئة الطبيعية.

وهناك الكثير من الأمور التي تضر بالبيئة بعضها يدركها الإنسان والبعض الأخر لا يدركه الإنسان إلا بعد وقت طويل.

من الأمور التي تدمر البيئة هو عوادم السيارات والمواد الكيماوية والقمامة والمخلفات والنفايات، والدخان.

طرق للحد من التلوث البيئي بشكل عام

  • استبدال مصادر الطاقة غير المتجددة مثل الفحم والبترول بمصادر الطاقة المتجددة مثل الغاز الطبيعي وغيرها من المصادر النظيفة التي لا تلوث الهواء.
  • القيام بتركيب فلاتر لتكرير مياه نهر النيل وتنقيتها من المواد التي يتم إلقاؤها في مياه نهر النيل.
  • تركيب فلاتر ومرشحات على المصانع لتنقية الهواء من أضرار التلوث.
  • المواظبة على التشجير المتواصل حول المدن الكبرى وخصوصًا المدن الصناعية.
  • الحد من استخدام مكبرات الصوت المزعجة واستخدام الآلات الموسيقية ذات الصوت المنخفض بدلًا منها.
  • الحرص على عدم رمي جثث وبقايا الحيوانات الميتة في المياه وتلويثها، بل يجب التخلص منها بشكل مأمون حتى لا يسبب أي تلوث للبيئة.
  • عدم إلقاء روث وفضلات الحيوانات في المياه ولكن يمكن استخدامها في صناعة الأسمدة العضوية.
  • زرع العديد من الأشجار التي تعمل على وتنقية الهواء وتزويد الكائنات الحية بالأكسجين اللازم للحياة.
  • استعمال المبيدات الحشرية بكميات مناسبة وعدم تصريف الباقي منها في المياه.
  • اجتناب قذف المواد الكيميائية ومخلفات العناصر السامة الضارة في المياه مثل الزئبق والزرنيخ والرصاص وغيرها من المواد السامة التي تكون هي السبب الأساسي لموت الكثير من الكائنات الحية.
  • عدم الإفراط في استخدام الكهرباء فيجب استخدامها عند الحاجة إليها فقط واستخدام الأدوات الكهربائية الموفرة للطاقة بقدر الإمكان.
  • استغلال المنتجات الصديقة للبيئة التي لا تسبب أي ضرر للبيئة، وكذلك الحد من استخدام البلاستيك ردئي الصنع وإدخاله في العديد من الصناعات.
  • الحد من استخدام العبوات المكبوسة والتي تتسبب في تلف الأوزون مما يزيد من ظاهرة الاحتباس الحراري.
  • إعادة تشغيل المخلفات وعدم التخلص منها أو حرقها.
  • يجب تأسيس المصانع في مناطق نائي بعيدة عن المناطق السكنية للتقليل من حدوث التلوث الضوضائي والتلوث المائي والهوائي.
  • استعمال المعدات ذات الأصوات الهادئة والتي لا تسبب أي ضوضاء أو إزعاج، وبذلك نقلل من التلوث الضوضائي.
  • عدم رمي القمامة في المياه أو على الأرض وينبغي إلقائها في الأماكن المخصصة لها.

شاهد هذا أيضًا: حوار بين شخصين عن التلوث

طرق للحد من التلوث المائي

  • تنقية وتحليل مياه الصرف الصحي من أي مواد ملوثة وضارة، وذلك لضمان الحصول على مياه نظيفة وصالحة للاستخدام.
  • ضرورة زراعة مساحات واسعة خضراء المناسبة لظروف المناخ مما يساعد ذلك في التقليل من استخدام وترشيد استهلاك المياه وأيضًا التقليل من استعمال المبيدات الحشرية والأسمدة.
  • إدارة تصريف المياه وخاصة مياه الأمطار والثلوج.
  • من الممكن الحد من إلقاء المواد البلاستيكية في مياه نهر النيل فيقلل ذلك من تلوثها.
  • توعية الأفراد بضرورة الحفاظ على المياه وحمايتها من أي تلوث وعدم إلقاء المخلفات الشخصية فيها عن طريق سوائل الإعلام وبمختلف الطرق.
  • منع السفن والمراكب النيلة من إلقاء المخلفات داخل المياه والحد من تسريب المواد البترولية في المياه.

طرق للحد من تلوث الهواء

  1. استخدام المواطنين لسيارة تنقل واحدة أو استخدام وسائل النقل الجماعية للتخفيف من الأدخنة المسممة للهواء الجوي والضارة بصحة الإنسان
  2. الحد من عمليات الاحتراق التي يقوم به الفلاحين وأيضًا في كثير من المصانع والتي ينتج عنها الكثير من الغازات الضارة وأيضًا حرق الوقود الأحفوري.
  3. على الحكومة رصد المصانع والشركات التي تتسبب في تلوث الهواء.
  4. السعي لتصنيع وسائل نقل حديثة توفر من استهلاك الوقود وحرقه وبأن تكون ذات كفاءة عالية في استخدام الطاقة.

أنواع التلوث البيئي

هناك أنواع من التلوث البيئي وتسمي حسب المصدر مثل تلوث الماء وتلوث الهواء وتلوث التربة بالإضافة إلى تلوث بالضوضاء والمخلفات، وسوف نتناول أنواع التلوث البيئي في النقاط.

أولًا: التلوث المائي

  • للتلوث المائي العديد من الأشكال مثل إلقاء المخلفات والقمامة في البحر ومجرى المياه، ومن صورة أيضًا هو إلقاء المواد الكيماوية الضارة والسامة في المياه.
  • يؤثر التلوث المائي على مجري المياه في البحار والأنهار والبحيرات، كما يؤثر بالسلب على الثروة السمكية.
  • بالإضافة إلى أنه يؤثر بالسلب على المياه الجوفية التي توجد في باطن الأرض.
  • التلوث المائي يحمل الضرر للبشر أيضًا حيث أنه يسبب الموت والتسمم لمن يتناوله بسبب ما يوجد فيه من مواد كيماوية سامة.

ثانيًا: التلوث الهوائي

  • التلوث الهوائي من أخطر أنواع ملوثات البيئة، فهو يحدث نتيجة لانتشار عناصر كيميائية ضارة في الهواء النقي بفضل الإنسان مثل الدخان وعوادم السيارات، أو بفعل الطبيعة مثل الحرائق الطبيعية أو الأتربة والدخان الناتج عن البراكين.
  • ويشتمل الهواء على العديد من المواد الملوثة والتي تهدد حياة كل الكائنات الحية وليس حياة الإنسان فقط.
  • وهناك العديد من الغازات والعناصر التي تؤدي إلى تلوث الهواء بمجرد انتشارها وتواجدها فيه ومنها:
  • أول أكسيد الكربون وهو الغاز الناتج من عوادم السيارات.
  • غاز ثاني أكسيد الكبريت الناتج عن دخان المصانع ورمزه.
  • ونواتج الثوران البركاني ومنها الرماد.
  • الرصاص وغيره من المواد التي تضاف إلى البنزين.
  • حمض الكبريتيك.
  • أكاسيد النيتروجين مثل ثاني أكسيد النيتروجين وأكسيد النيتريك.
  • المركبات العضوية المتطايرة.
  • غاز الرادون وهو من الأسباب الطبيعية التي لا دخل للإنسان بها فينتج هذا الغاز نتيجة الاضمحلال الإشعاعي داخل القشرة الأرضية.
  • الجسيمات الصغيرة العالقة في الهواء الجوي والتي تكون هي أحد الأسباب الرئيسية في تلويثه.
  • ونفايات احتراق الفحم مثل غاز ثاني أكسيد الكبريت.
  • غاز الميثان الذي ينتج عن عملية الهضم جوف الحيوانات.
  • حمض النيتريك.
  • غاز الأوزون والذي تسبب في الآونة الأخيرة إلى هلاك الكثير من الكائنات الحية.

ثالثًا: التلوث الضوضائي

  • وهذا النوع من أنواع التلوث البيئي يعتبر أقلهم من حيث الآثار السلبية الناتجة عنه، فهو لا يتسبب في موت إنسان ولا إقراض نباتات.
  • يحدث هذا النوع من التلوث نتيجة استخدام الإنسان لمكبرات الصوت المزعجة أو الأصوات الصادرة عن الورش والمصانع.
  • ومن الأثار الناتجة عن هذا النوع من التلوث إصابة الفرد بالعديد من أمراض الأذن مثل التهابات الأذن أو تلف طبلة الأذن وغيرها من الأمراض التي يمكن علاجها في بعض الحالات وفي حالات أخرى يصعب علاجها.

رابعًا: التلوث الضوئي

  • وهو نوع من أنواع تلوث البيئة الذي يؤثر بالتأكيد على الإنسان وغيره من الكائنات الحية، وهو الذي يحدث نتيجة استخدام مصادر الإضاءة الاصطناعية وما تسببه من ارتفاع شديد للإضاءة أو الانخفاض الشديد للإضاءة.
  • مما يؤدي ذلك على الضرر الكبير على بصر الإنسان ففي بعض الحالات تصل الأثار السلبية إل إلى إصابة الفرد بالعماء النصفي أو العماء الكلي.
  • كما ينتج عنه العديد من أمراض العين الأخرى مثل زغللة العين وعدم وضوح الرؤية، ضباب الألوان وعدم التميز بينهما وغيرها من الأمراض المتنوعة.

خامسًا: التلوث الإشعاعي

وهذا النوع يصنف أنه من ضمن أخطر أنواع التلوث نتيجة لما يسببه من الأضرار للإنسان والكون بأكمله، حيث ينتج عنه العديد من الأمراض الصدرية والسرطانات وأمراض الجهاز العصبي.

ينتج هذا النوع من ترسب أو تواجد واحد أو أكثر من مواد مشعة على الأسطح أو داخل التربة أو داخل مياه نهر النيل التي يعتمد عليها الإنسان في كافة أمور حياته.

وهذه المواد الإشعاعية قد تكون مواد صلبة أو مواد سائلة أو مواد غازية.

قد يهمك: بحث عن التلوث البيئي مع مقدمة وخاتمة ومراجع

خاتمة موضوع عن طرق للحد من التلوث البيئي

وفي الختام، يمكن القول بأن بالرغم من أن الأسباب التي تؤدي إلى التلوث البيئي كثيرة ومهما حاولنا حصرها لم نصل إلا إلى جزء ضئيل منها.

إلا أننا يمكننا الحد من التلوث البيئي بالعديد من الطرق والتي سبق وان أوضحناها لكم في هذا المقال الذي كان بعنوان طرق للحد من التلوث البيئي.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.