بحث عن امرؤ القيس ومعاصرته للرسول (ص)

بحث عن امرؤ القيس ومعاصرته للرسول (ص)، منذ قديم الأزل وحتى قبل ظهور الاسلام ايام الجاهلية، كانت هناك فئة من الناس ينظمون الشعر ويرسمون أبياتًا من الكلمات في ابيات من القافية الواحدة او المختلفة، وقد عاصر الشعراء كل العصور حتى وقتنا هذا، وانقسم شعرهم الى انواع كثيرة جدا منها شعر الغزل، وشعر الهجاء، أو شعر الرثاء، أو الشعر السياسي، أو الشعر الحر، إلى غيرها من الانواع وفى عصر الرسول علية افضل الصلاة والسلام، كان للشعر وجودا راسخًا لدى الناس.

وكان الشعراء أصحاب رسالة ولهم شأن لا يقل عن شأن أمير جماعة أو زعيم، أو غيره وكان من الواجب احترامه وتوقيره وتبجيله، ومن أولئك الشعراء الذين عاصروا الرسول عليه الصلاة والسلام كان امرؤ القيس ومعاصرته للرسول ، حيث كان له باع طويل جدًا في الشعر وكان أحد الشعراء القليلين الذين قلبوا موازين الشعر بكلماتهم العميقة، والصارمة وأساليب شعرها المميز، فتابعو معنا بحث مفصل عن امرؤ القيس ومعاصرته للرسول(ص).

مقدمه بحث عن امرؤ القيس ومعاصرته للرسول (ص):-

يعتبر امرؤ القيس أحد الشعراء الذين ذاع صيتهم في عصر الرسول، وقد كان من شعراء الجاهلية الأفذاذ، وقد أطلق عليه الناس الكثير من الألقاب منها ذو القروح وحندج والملك الضليل، كما كان امرؤ القيس من شعراء المعلقات المشهورة، حيث كانت له معلقه باسم قفا نبك وهي من أشهر المعلقات الجميلة جدًا التي يحبها الناس، وهي من أجمل القصائد العربية والتي منحته لقب رأس الشعراء العرب، وقد كانت سيرة حياته ودراسته وعمله وشعره ممتعًا للكثير من النقاد العرب الذين درسوه وتعلموه جيدًا.

كما كانت قصائده تخفى الكثير والكثير من المعاني والجمل، التي حللها العلماء والشعراء والنقاد فيما بعد، ودرسوها دراسة دقيقة وأظهروا ما تخفيه من معاني وخبايا الألفاظ، وسوف نعرض عليكم في هذا المقال نبذة عنه وعن حياته وشعره نشأته حتى وفاته، ونبذة مختصة عن امرؤ القيس ومعاصرته للرسول صلي الله عليه وسلم.

شاهد أيضًأ: بحث عن خالد بن الوليد جاهز للطباعة

من هو امرؤ القيس :-

  • هو جندب بن حجر بن الحارث الكندي، والمشهور بلقب امرؤ القيس شاعر عربي اشتهر شعره في فترة الجاهلية.
  • ويعد من أبرز الشعراء على مر التاريخ، وهو من قبيلة كنده وقد اختلفت مصادر تسميته فورد باسم عدى، ومليكة، وجنده، وقد كنى بأبي وهب وأبي زيد وأبي الحارث.

نشأته وحياته :-

  • كان والده حجر كان يعمل ملكًا على بنى أسد وغطفان.
  • وكانت أمه وتدعى فاطمة بنت ربيعة، أخت كليب والشاعر المهلهل.
  • علمه خاله المهلهل الشعر منذ أن كان صغيرًا وكان يحب الشعر الإباحي، ومخالطة الصعاليك.
  • ولكن والده نهاه عن ذلك كثيرًا وعندما استمر في فعله قام والده بطرده إلى مكان قبيلته، وموطنها والتي كان اسمها دمون بحضرموت.
  • وكان عمره آنذاك عشرين عامًا، ومكث في تلك القبيلة خمس اعوام فقط، ثم تركها وذهب مع أصحابه باحثًا عن الطرب والعبث واللهو.
  • كان أول من خلط بين الشعر وبين مخادع النساء فكان يسرد الشعر الفاحش كثيرًا.
  • وكان لا يكف عن تعاطى الخمر والتغني بتلك الألفاظ، وهذا ما لم يعجب والده، وظن أنه حين يرده إلى موطن قبيلته حضرموت والتي يقطن بها أعمامه انه سوف يعود الية راشدًا حكيمًا عاقلًا.
  • لاكنه لم يكف عن فعله واستمر بمصاحبه صعاليك القوم، والتغني بفواحش النساء وشرب الخمر وسار يرتع في كل مكان وعاش على نهب وسرقة ومهاجمة القبائل.

دين امرؤ القيس :-

  • كان امرؤ القيس يتبع الوثنية، ولكنه لم يكن مخلصًا لها.
  • فقد روى عنه القدماء انه عندما قُتل أبيه خرج ليأخذ بثأره، ولكنه مر بصنم فضربه وقال له لو كان قتل أبيك لما لقتني.
  • ومن هنا نرى كم كان مستهترًا وكم كان لا يأبه لأي شيء في حياته.

موت والد امرؤ القيس :-

  • عندما مات والده كان لخبر وفاته أكبر الاثر والتحول في حياة امرؤ القيس.
  • حيث حوله إلى النقيض، من شاب مستهتر لا يأبه لأي شيء في الحياة، الى شاب يشعر بكم المسؤولية التي ألقيت على عاتقه بعد وفاة والده.
  • بالرغم ان كان له إخوة يكبرونه سنًا ولكنه الوحيد من بينهم الذي تلقى خبر موته ولم يفزع أو يبكي قط، وأقسم على الخروج للأخذ بثأر ابيه الذي قتل على يد بني أسد.
  • ثم ارتدى رداء الحرب في اليوم التالي وانتقل الى بني اسد.
  • وحينما رأوا حاملًا راية الحرب فزعوا منه، وخافوا خوفًا شديدًا.
  • وحاولوا أن يسترضيه ولكنه رفض وأغار عليهم وقتلهم قتلًا مريعًا.
  • لكنه لم يكن قد ظفر بقاتل ابيه بعد، فقد كانت نار أبيه موقدة في جسده وحبه، وشغفه بالانتقام بثأر أبيه يقيده.
  • وأنظم فيهم ابيات الشعر بعد ان قتلهم كما ينظم قصيدة في قاتل أبيه ثم توجه بعد ذلك الى اليمن، ومكث فيها لبعض الوقت حتى أتاه المدد من قومه.
  • وكان الملك ذي جدن الحميري، هو من أمده به فاخذ الجميع وانتقل الى بني اسد مرة أخرى، وحينها تقابل مع قاتل أبيه عمرو بن الأشقر ملك بني أسد وذبحه انتقامًا لقتله لأبيه.

اقرأ أيضًا: بحث عن علي مبارك رائد النهضة الحديثة

معاصرت امرؤ القيس للرسول عليه الصلاة والسلام وماذا قال الرسول في امرؤ القيس :-

  • قال الإمام أحمد: حدثنا هشام، حدثنا أبو الجهم، عن الزهري، عن أبي سلمة، عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: «امرؤ القيس صاحب لواء الشعراء إلى النار».
  • وقد روى هذا الحديث عن هشام جماعة كثيرون منهم: بشر بن الحكم، والحسن بن عرفة، وعبد الله بن هارون أمير المؤمنين، المأمون أخو الأمين، ويحيى بن معين.
  • وأخرجه ابن عدي من طريق عبد الرزاق، عن الزهري به

حيات امرؤ القيس التاريخية :-

  • حيث أن أول تدوين الشعر الجاهلي بدأت في القرن الثاني والثالث بعد الإسلام.
  • فإن امرؤ القيس شأنه شأن الكثيرين من الشعراء بالمعلومات التاريخية الواردة في حقه تكاد تكون معدومة.
  • ولكنه لا يزال يعتبر من أعظم الشعراء العرب في كل الأزمان فقد نقل شعره الشعر الى مستوى جديد، وقد حرضت كتاباته على تخليد مكانة قبيلته بين الناس.
  • كما أن التاريخ يذكر اسم جده الحارث بن عمرو الكندي، وهو موجود في كثير من الروايات القديمة فقد كان شعره عفويًا نابعًا من القلب.
  • بالرغم من انه غامض وقد يدخل فيه مواضيع كثيره جدًا وكلمات غير مفهومه ولكن ذلك كان تبعا للبيئة التي كان يعيش فيها هذا الشاعر.

وفاة امرئ القيس :-

  • لم يحالف الحظ امرؤ القيس في العيش طويلًا فقد مات صغيرًا، ولكنه كان كثير الترحال لا يمكث في مكان واحد.
  • وكان كثرة ترحاله اكسبته خبره تفوق ما عاشه من سنين بأضعاف مضاعفة.
  • حيث بدأ حياته باللهو واللعب وكثرة العبث، ولكن ما أن مات والده حتى تحول الى ذلك الفارس المغوار، الذي أقسم على الأخذ بثأر أبيه وقتل بني أسد الذين قتلوا أبيه.
  • وكان لذلك أيضًا أثرا كبيرًا على كثرة ترحاله من مكان إلى آخر، واكتسابه الكثير من الخبرات في كل مكان كان يذهب إليه، ويمكث فيه ويتعامل مع أهل ذلك المكان.
  • وقد كان الجدري هو السبب الرئيسي في وفاة الشاعر امرؤ القيس، حيث أصاب جسده وفتك به وحل به التعب، والإعياء الشديد.
  • وقد حدث ذلك في سنة 540 ميلادية ويقع قبر امرؤ القيس في أنقرة أعلى تلة هيديرليك.

لمشاهدة المزيد: بحث عن صلاح الدين الايوبى واهم اعماله وانجازاته

خاتمة بحث عن امرؤ القيس ومعاصرته للرسول ص:-

مما ذكر سابقًا يتضح لنا أن امرؤ القيس عاش حياة متناقضة ومتعبة، ولكن اثبت وجوده في كل مرحلة من تلك المراحل التي عاشها، وذكرنا معا عن امرؤ القيس ومعاصرته للرسول (ص)، وهنا قد انتهينا من مقالنا هذا، وإذا عجبك المقال ولا تنسوا لايك وشير للمقال لتعم الفائدة على الجميع.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.