أهمية المعلم في العملية التعليمية

أهمية المعلم في العملية التعليمية، حيث يلعب المعلم دورا هاما في المنظمة التعليمية والتربوية ولديه أهمية كبرى ولذلك سوف نتناول في هذا المقال معلومات هامة عن المعلم ومدى أهميته في العملية التعليمية.

تعريف المعلم

  • تشتق كلمة المعلم من العلم، حيث أن للمعلم دور كبير في بناء الطالب علميا وأخلاقيا، فيتمثل دورها في غرس الأخلاق الحسنة والقيم الفاضلة ويعد من الأشخاص المسئولة عن نشأة الطالب بطريقة سليمة متزنة.
  • يقوم المعلم ببذل الكثير من الجهد بغرض نقل المعلومات للطالب لكي يتم إنشاء جيل يتميز بالثقافة والوعي، جيل قادر على بناء مجتمعه وتقدمه.
  • للمعلم أهمية كبرى في حياة الطالب وفي المجتمع، فهو يؤثر على الطالب تأثيرا فكريا وأخلاقيا.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: اذاعة مدرسية عن يوم المعلم العالمي كاملة الفقرات

دور المعلم في حياة الطالب

  • يتضمن دور المعلم في حياة الطالب العديد من المبادئ، من أهم هذه المبادئ، الدور التعليمي الذي يقوم به المعلم والذي يتمثل في قدرته على نقل المعلومات الصحيحة للطالب.
  • لديه دور آخر تجاه الطالب وهو تعزيز الثقة في النفس للطالب ومساعدته على امتلاك كيان شخصي قوي، وتعليمه كيفية الاعتماد على النفس.
  • العمل على إنتاج جيل تميز بالقوة والقدرة على التحدي وتعليمه كيفية مواجهة الصعاب التي يقابلها في حياته.
  • القيام بتنمية مهارات الطالب التي تجعل منه إنسان نافع لمجتمعه.
  • مراقبة سلوك الطالب والقيام بمعالجة السلوك الغير لائق بطريقة سليمة بعيدا عن الإهانات والضرب.
  • العمل على تقوية الانتماء وحب الوطن داخل الطلاب، مساعدة الطالب في عمل الأبحاث العلمية ومنحه للمعلومات الهامة التي تعود عليه بالنفع.

مكانة المعلم في المجتمع

  • يحمل المعلم مسئولية كبيرة في تكوين وعي الطفل، حيث يعتبر الطفل هو البذرة الأولي في بناء المجتمع وعلى أساس نمو هذه البذرة يتم تحديد المجتمع متقدم أم متأخر.
  • يلعب المعلم دورا فعال في تكوين عقول الأطفال وتشكيل وعيهم وتكوين شخصياتهم أيضا، ويحمل مسئولية كبيرة تجاه الوطن، وذلك من خلال دوره في تكوين عقول تتمكن من الدفاع عن وطنها وتقويته والعمل على تقدمه.
  • يعتبر المعلم هو منبع تكوين جميع فئات المجتمع، فهو يقوم بتخريج الأطباء والمهندسين والسياسيون والاقتصاديين وجميع فئات المجتمع المختلفة، فهو يقوم ببذل جهده من أجل تكوين هذه الفئات.
  • تعمل هذه الفئات معا لغرض تشبيع حاجات المجتمع والعمل على تقدم المجتمع، فإذا حدث خلل في قدرات المعلم يؤدي إلى حدوث خلل في جميع فئات المجتمع وبالتالي يتأخر المجتمع كليا.
  • يعتبر المعلم هو بذرة المعرفة والمسئول عن نموها وتوصيلها للطلاب، حيث أن العلم هو أساس تقدم الحضارات، فبدون العلم والمعرفة يعاني المجتمع بالجهل والانحطاط.
  • ولذلك فإن دور المعلم مهم للغاية في تقدم الحضارات والمجتمع بأكمله، لقد قرأنا في التاريخ عن أمم لم تقم بتقدير العلم والمعلمين وكان الناتج أنها سقطت في حفر الجهل وأصبحت أمم لا تفهم ولا تعقل مثل أمم البهائم.
  • يقوم المعلم ببناء مبادئ الحق والعدل، حيث أن الأخلاق الحميدة والصفات الحسنة التي تبني على مبادئ الحق والعدل هي أساس تقدم المجتمع.
  • ولذلك يقوم المعلم بغرس هذه المبادئ وتعزيزها في أرواح طلابه لكي يكونوا قادرين على بناء مجتمع ينعم بصفات العدل والحق والحرية.

أهمية المعلم في العملية التعليمية

  • يقوم المعلم المجتهد بالتطلع إلى جميع التطورات والتجديدات في مجال العلم والمعرفة، ووعيه للأساليب التقنية الحديثة.
  • وذلك بغرض نقل هذه المعلومات إلى عقل الطالب بطريقة فعالة وإيجابية.
  • يعد المعلم المعاصر التي يستطيع التعامل مع الأجهزة الإلكترونية والتكنولوجيا بشكل عام هو أساس تقدم المجتمع.
  • يعتبر تقويم الطالب أمرا مهما للغاية يقوم به المعلم من خلال استخدام تكنولوجيا التعليم الحديثة والمتقدمة.
  • حيث يستطيع المعلم معرفة مستوى كل طالب وقدرته من خلال ذلك.
  • بعد معرفة المعلم بمستوى كل طالب يقوم بتعزيز وتقوية كل ما هو ضعيف لدي الطلاب من خلال تلقينه وتعليمه.
  • ويقوم أيضا بتشجيع الطلاب لكي يصبحوا قادرين على التقدم بوطنهم.

دور المعلم كنموذج لطلابه

  • يعتبر المعلم نموذج لطلابه من حيث الأخلاق والصفات والمعرفة، فالكثير من الطلبة نجدهم يتأثروا كثيرا بمعلميهم ويأخذونها قدوة ونموذج لهم.
  • ولكن يوجد العديد من المعلمين لم يعلموا مدى تأثيرهم على طلابهم، فمثلا إذا كان المعلم يدخن داخل الصف أمام طلابه.
  • فقد يؤدي هذا إلى تأثير الطلاب به، وأيضا إذا كان يقوم بقول الألفاظ السيئة فقد يتأثر به الطلاب أيضا.
  • ولذلك يجب على كل معلم إتقانه الجيد لفكرة كونه نموذج لطلابه ولا بد أن يكون هذا النموذج صالحا ناجحا مؤثرا على المجتمع بكل إيجابية.
  • يجب أيضا على المنظمة التعليمية تحري الدقة في اختيار المعلمين والاستعانة بالمعلم ذات الأخلاق الفاضلة.
  • والصفات الحسنة والقدرة التعليمية العالية، فكل هذه الصفات واجبة في تحقيق التقدم للمجتمع وأفراده.

كما أدعوك للتعرف على: حوار بين المعلم والطالب عن العلم

صفات المعلم الناجح

  • يوجد العديد من الصفات الهامة التي يجب أن يتمتع بها المعلم لكي يكون قدوة حسنة ونموذج جيد لطلابه.
  • يجب أن يكون لديه أهداف محددة والقيام بوضع خطط والسير عليها مع إضافة إبداعه وتطويره.
  • يتميز المعلم الناجح بعدم حاجته إلى عبارات الشكر والثناء من قبل الطلاب أو أولياء أمورهم؟
  • فهو يقوم بعمله الذي وصي به فعليه أن يفعل كل ما في وسعه لإتمام هذا العمل على أكمل وجه.
  • يتصف المعلم الناجح بمعرفته للوقت الذي يجب أن يستمع فيه لطلابه وأيضا الوقت الذي عليه أن يتجاهلهم.
  • فلا يجب أن يكون شخص مستبد لا ينصت لطلابه ولا يسمع آرائهم.
  • يجب علي المعلم الناجح أن يتحدث بإيجابية عن الحياة وعلى جميع الموضوعات، وأن تكون أفكاره تتميز بالحيوية والتفاؤل.
  • فكل هذا يؤثر على الطلاب ويجعلهم أشخاص متفائلة للحياة تستطيع مواجهة جميع الصعاب.
  • يقوم المعلم الناجح بتوقع النجاح لطلابه ومنحهم الثقة في النفس الكافية، فإذا كان الشخص واثقا في نفسه يستطيع أن يقوم بفعل أي شيء.
  • يتميز المعلم الناجح أيضا بامتلاكه لروح الدعابة، فيجب علي المعلم أن يعامل طلابه بالجدية الممزوجة بالمرح.
  • فهذا يؤثر بطريقة إيجابية على روح الطلاب.
  • القيام بتشجيع الطلاب والثناء عليهم إذا استحقوا ذلك، أيضا الاعتراف بجهودهم وتشجيعهم دائما إلى تقديم الأفضل.
  • السعي دائما إلى التطور والتجديد في الطرق التي يعامل بها الطلاب سواء علميا أو تربويا.
  • والتطور أيضا في استخدام وسائل التعليم الحديثة.
  • التواصل مع أولياء الأمور ومعرفتهم بمستوى أولادهم، التزام الحيادية وعدم فرض الرأي واحترام للرأي الآخر.
  • يقوم المعلم الناجح بالتقرب إلى طلابه والإنصات الجيد إلى مشاكلهم العائلية والعاطفية والسعي على حلها.
  • فليس دوره يتمثل في العملية التعليمية فقط ولكنه يتمثل أيضا في بناء الشخصية.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: حوار بين شخصين عن احترام المعلم قصير

واجبنا نحو المعلم

  • توجد العديد من واجبات الطلاب نحو معلميهم، فيجب عليهم احترام المعلم والإنصات إليه والي نصائحه والقيام بالعمل بها.
  • عدم الغياب عن الحصص الدراسية والالتزام في حضورها، والحفاظ أيضا على الانتباه أثناء الشرح.
  • الأمانة معه وعدم استخدام الكذب أثناء التعامل معه، باحترام المعلم نابع من احترامك للعلم.
  • وأيضا الأمانة مع المعلم نابعة من أمانتك مع العلم.
  • الحفاظ على المذاكرة ومراجعة كل ما يقوم المعلم بإتمامه، الابتعاد عن الغيبة والنميمة عن المعلم واحترامه في غيابه.

وبهذا قد نكون انتهينا من ذكر أهمية المعلم في العملية التعليمية، والتحدث عن المعلم وأهميته في العلم والتربية وواجبات الطلاب نحوه.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.