مقدمة عن البيئة والمحافظة عليها

مقدمة عن البيئة والمحافظة عليها، البيئة هي كل شيء يحيط بالفرد من جماد وحيوان وهواء ومياه ونباتات كما أنها تساهم بشكل كبير في تحسين حياة الشخص لذلك يجب علينا الاهتمام بها والمحافظة عليها من التلوث.

تعريف البيئة الصحية

  • البيئة هي عبارة عن المخزون والمكان الرئيسي الذي يحتوي على كافة الموارد البيئية الطبيعية والاجتماعية وغيرها من الموارد الأخرى المتاحة وذلك بهدف سد جميع احتياجات الإنسان ومتطلباته.
  • فالبيئة مصطلح شامل تتكون من مجموعة من العناصر المتكاملة والمترابطة مع بعضها البعض بشكل كبير وهي عبارة عن المياه والهواء والصخور والغلاف الحيوية والتربة والنباتات.
  • حيث تتشكل هذه العناصر بشكل وثيق مع بعضها البعض لتكون البيئة الطبيعية التي تعمل على تحقيق الاتزان بين هذه العناصر.
  • وفي حالة حدوث أي خلل في توازن هذه العناصر ينتج عنه الكثير من المشاكل التي تؤثر بشكل سلبي على حياة البشرية والنباتات والحيوانات كما أن التغييرات التي تطرأ على البيئة تستغرق ملايين السنين لكي تستطيع التخلص منها.
  • كما تعتمد البيئة الصحية على كافة العوامل والظروف المتواجدة في الكون كالعوامل الكيميائية والبيولوجية والفيزيائية سواء كانت هذه العوامل متعلقة بسلوك وتصرفات الأشخاص في المجتمع أم لا.
  • وغالبا ما تتأثر البيئة بشكل كبير بسلوكيات الأشخاص الإيجابية والسلبية لذلك يجب الاهتمام بالبيئة والحفاظ عليها وذلك بهدف الحفاظ على التوازن البيئي ومنع حدوث أي خلل أو مشاكل به.

ولا يفوتك قراءة مقالنا عن: حوار بين شخصين عن البيئة المدرسية

مقدمة عن البيئة والمحافظة عليها

  • البيئة هي عبارة عن المكان الذي يشتمل على جميع المخلوقات والكائنات الحية التي توجد في الكون ولقد خلق الله سبحانه وتعالى البيئة وجعلها لخدمة الإنسان.
  • كما أمرنا الله عز وجل بالمحافظة على البيئة من التلوث الذي يؤدي إلى الإضرار بها والتأثير عليها بشكل سلبي وعلى الرغم من ذلك لم يحافظ عليها الكثير من الأشخاص فأساءوا استخدامها.
  • وبالتالي أدى ذلك إلى الإضرار بالبيئة والتأثير عليها بشكل سلبي ونتيجة للاستخدام السيئة للبيئة تعرضت المياه للتلوث بسبب قيام بعض الأفراد بإلقاء ورمي النفايات والمخالفات في مياه البحار والمحيطات.
  • بالإضافة إلى ذلك فقد تسببت الأدخنة السامة التي تخرج من المصانع والدخان الذي ينتج من حرق القمامة إلى حدوث تلوث في الهواء الجوي مما تسبب ذلك في موت الكثير من الكائنات الحية وظهور الأمراض والأوبئة بشكل كبير.
  • وتجدر الإشارة هنا إلى أنه يوجد العديد من الواجبات التي يجب على الشخص الالتزام بها والحرص على تنفيذها بشكل جيد بهدف الحفاظ على التوازن البيئي ولتجنب حدوث خلل واضطرابات في المنظومة البيئية.
  • حيث يتسبب الاختلال البيئي إلى انقراض الكثير من الحيوانات والنباتات مما يترتب على ذلك الأمر إلحاق الكثير من الأضرار بسلسلة كاملة.
  • ولكي يستطيع الشخص حماية البيئة والحفاظ عليها من التلوث والأضرار يجب عليه أن يحرص على تنفيذ كافة الوسائل والإرشادات التي تجعل البيئة نظيفة وصحية.
  • حيث تعتبر نظافة الفرد الشخصية ونظافة الشوارع والأرصفة جزء أساسي من نظافة البيئة كما يجب على الفرد الابتعاد عن الممارسات السيئة التي تلحق الضرر بالبيئة مثل حرق النفايات وإلقاؤها في مياه البحار والمحيطات.

كيفية المحافظة على نظافة البيئة

  • واستنادا إلى مقدمة عن البيئة والمحافظة عليها فإنه يؤدي التلوث البيئي إلى ظهور الكثير من الأمراض.
  • والأوبئة لجميع الكائنات الحية من نبات وحيوان وإنسان.
  • بالإضافة إلى أنه يتسبب في حدوث الكثير من الأضرار الضارة لكافة العناصر البيئة المختلفة.
  • وبالتالي لا تستطيع هذه العناصر التعامل مع هذا التلوث مما يؤدي إلى تراكمه في كلا من الهواء والماء والتربة.
  • لذلك فإن حماية البيئة والحفاظ عليه من التلوث من الواجبات المفروضة على الفرد والمجتمع بأكمله.
  • فيجب على الشخص الحفاظ عليها من التلوث وذلك من خلال الابتعاد عن إلقاء المخلفات والنفايات الضارة في الشوارع وفي المياه.
  • كما يجب على المنظمات والجماعات المسؤولة عن حماية البيئة الاعتماد إعادة تدوير المخلفات.
  • والحرص على استغلالها والاستفادة منها في مجالات الحياة بدلا من رميها في البيئة.
  • بالإضافة إلى ذلك يجب الابتعاد عن القيام بالتصرفات والسلوكيات السيئة التي تسبب في حدوث خلل في توازن النظام البيئي.
  • مثل عمليات الصيد الجائر التي أدت إلى انقراض أنواع كثيرة من الحيوانات.
  • تجنب القيام بتقطيع الأشجار والغابات وحرقها لأن الأشجار هي المصدر الأساسي للأكسجين.
  • بالإضافة إلى ذلك فإنها تقلل من نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يؤدي إلى الاحتباس الحراري وتحد من حرارة الجو وتعمل على تلطيفه.
  • وتجدر الإشارة هنا إلى أن مسؤولية نظافة الحي لا تقع على عاتق الشخص فقط بل هي مسؤولية.
  • واجبة على جميع أفراد المجتمع بدءا من العائلة التي تحث أفرادها على حماية البيئة والحفاظ عليه من الأضرار.
  • لأن تلوث البيئة يتسبب في حدوث الأضرار والآثار الجانبية لجميع الأفراد في المجتمع.
  • بالإضافة إلى ذلك فهو يلحق الأضرار بالعناصر البيئية مما يؤدي ذلك إلى حدوث اضطراب في التوازن البيئي.
  • لذلك أمرنا الدين الإسلامي الحنيف بحماية البيئة والاهتمام بها والابتعاد عن ارتكاب الممارسات السيئة التي تضر بالبيئة وعناصرها.

اقرأ من هنا عن: اذاعة مدرسية عن البيئة

طرق المحافظة على البيئة

واستكمالا لموضوعنا عن مقدمة عن البيئة والمحافظة عليها فإنه يوجد الكثير من الإرشادات والوسائل المختلفة التي يجب اتباعها للمحافظة على البيئة وحمايتها من التلوث ومن أهم هذه الطرق ما يأتي:

  • زراعة مساحات كبيرة من الأشجار والنباتات الخضراء مع ضرورة الحث على عدم تقطيعها وإزالتها.
  • لأنها تعمل على امتصاص كمية كبيرة من ثاني أكسيد الكربون لإنتاج أكبر قدر من الأكسجين في الهواء.
  • العمل على إعادة تصنيع وتدوير النفايات والمخلفات لكي يتم استخدامها مرة أخرى بدلا من رميها في البيئة.
  • مثل الورق والبلاستيك وغيرها من المخلفات الأخرى.
  • ومن أهم هذه الطرق أيضا الابتعاد عن رمي بقايا الطعام لأنها تتفاعل في الظروف البيئية.
  • وتؤدي إلى إخراج بعض الغازات التي تسبب في تلوث الهواء.
  • بل يمكن استخدام الطعام المتبقي في تسميد النباتات والأشجار حيث يساهم بشكل كبير في نمو الأشجار بسرعة كبيرة.
  • ترشيد استهلاك المياه والمحافظة عليها خاصة في الاستخدامات المنزلية.
  • والاستخدامات الشخصية لأن نسبة المياه العذبة على سطح الكرة الأرضية تقل بشكل تدريجي.
  • عدم رمي مخلفات المصانع في مياه الأنهار والبحار لأنها تؤدي إلى تلوث البيئة بل يفضل التخلص منها بدون إلحاق أي ضرر بالبيئة والأفراد.
  • الحد من استخدام المبيدات الحشرية والأسمدة الزراعية التي تحتوي على بعض المواد الضارة التي تسبب في تلوث البيئة.
  • ولكنه يفضل الاعتماد على السماد الطبيعي الذي يزيد من خصوبة التربة وإنتاج أفضل المحاصيل الزراعية.

أهمية المحافظة على نظافة البيئة

  • أن الاهتمام بالبيئة والمحافظة عليها من التلوث يعود بالنفع على صحة الفرد لأنها تجعل الشخص يشعر بالراحة والطمأنينة.
  • والبيئة النظيفة الصحية تحافظ على صحة الفرد وتحميه من الإصابة بالأمراض المختلفة كما أنها تحد من انتشار الأمراض والأوبئة.
  • بالإضافة إلى ذلك فهي تساهم بشكل كبير في تقدم المجتمع والنهوض به كما أنها تحافظ على الكائنات الحية من الانقراض.
  • وبالتالي فإن المحافظة على البيئة يساعد على تحقيق الاتزان في النظام البيئي.
  • والمحافظة على نظافة البيئة يجعل الماء نظيفا خالي من التلوث والهواء نقيا لا يوجد به غبار أو أدخنة.
  • مما يؤدي ذلك إلى استنشاق هواء نقي ونظيف وبالتالي يحد من إصابة الجهاز التنفسي بالأمراض.

ولا تتردد في زيارة مقالنا عن: بحث عن العوامل التي تؤدي الى احداث تغيرات في البيئة

وبذلك نكون قد قدمنا شرحا مفصلا عن مقدمة عن البيئة والمحافظة عليها حيث يجب علينا الاهتمام بالبيئة وحمايتها من التلوث وتجنب العادات السيئة التي تضر بها حتى لا تؤدي إلى حدوث اضطرابات في المنظومة البيئة.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.