موضوع تعبير عن حادثة الافك

لقد تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم عدد من الزوجات الذي اختارهم الله على نساء العالمين، ومن بين تلك النساء الذي تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم هي السيدة عائشة رضي الله عنها، وتعتبر السيدة عائشة هي أحب النساء من زوجات رسول الله الأقرب إلى قلبه، وكان دائماً ما يتحدث عن عائشة وعن حبه لها وكيف أن الله عز وجل قد أرضاه في عائشة رضي الله عنها، كما أن الله عز وجل هو من أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتزوج بعائشة رضي الله عنها.

مقدمة موضوع تعبير عن حادثة الإفك

كانت حياة رسول الله تقوم على الغزوات المستمرة، حيث أنه قضى حياته كلها في غزوات مستمرة.

يقوم من خلالها بنشر الدين الإسلامي في جميع بقاع الأرض تلك الغزوات.

كان من المحتمل أن تستغرق غزوة واحدة عدد كبير من الشهور.

هذا الأمر كان يجعل رسول الله غائباً ليال طويلة عن منزله، وكان رسول الله لين القلب.

كان دائماً ما يريد أن يرضي زوجاته ولا يقصر معهم، لأنه كان يعمل زوجاته.

    • كأنهم أمانة من الله عز وجل، فكان يعمل على إرضائهم ورحمتهم.

لذلك كان رسول الله عندما يخرج في غزوة كان يجري قرعة يكتب بها نساء زوجاته.

والتي تخرج القرعة باسمها تخرج معه في الغزوة، وكانت السيدة عائشة دائمًا ما تحالفها القراع.

    • ليخرج أسمها لتشارك رسول الله في غزوته.

ومن بين الغزوات التي كان سيخرج إليها رسول الله غزوة المريسيع، وكان قد أجرى القرعة، فخرج باسم عائشة.

وأخبرها بأن تجهز متاعها وأغراضها، لأنها سوف تخرج معه في تلك الغزوة.

    • وخرجت السيدة عائشة مع رسول الله في الغزوة وشاركته الغزوة حتى انتهائها.

شاهد أيضًا: بحث عن الرسول محمد ونشأته

كيف حدثت حادثة الإفك

تلك الحادثة هي من الحوادث التي تخص السيدة عائشة، والتي حدثت أثناء خروج السيدة عائشة مع رسول الله.

حيث روت السيدة عائشة أنهم في الوقت الذي انتهوا فيه من الغزوة، وتجهز الجيش ليغادر المكان.

قد ذهبت السيدة عائشة بعيداً عن الجيش لقضاء حاجتها، ولكن بينما عادت لم تجد الجيش.

وأدركت أن الجيش قد رحل، ولكنها كانت تتوقع أن أحدهم وهو يتفقد الجيش سيشعر بغيابها، وسيعود إليها من جديد ليأتي بها.

في الأثناء التي كانت فيها السيدة عائشة الجيش ليعود إليها ذهبت إلى المنزل التي كانت تقيم فيه.

وإذا بها غفوت عينها وغلبها النوم، وفي تلك الأثناء كان صفوان أحد صفوف الجيش هو من يتفقد الجيش.

    • ليرى إذا غاب أحدهم أو لم يأتي أو ضل طريقه.

بينما تفقد صفوان الجيش أدرك غياب السيدة عائشة فذهب ليجدها نائمة، فأعلى صوته بالنداء عليها لتستيقظ.

فقالت السيدة عائشة أضربت بخماري على وجهي أي أنها غطت وجهها بخمارها، ولم يتكلم كلمة واحدة.

ما المقصود بكلمة الإفك

الإفك تعني الافتراء بالكذب على الغير، وهذا بالفعل ما حدث مع السيدة عائشة.

حيث أن في تلك الأثناء التي خرجت فيها السيدة عائشة مع صفوان رآهم عبد الله بن مسلول.

    • وافترى على السيدة عائشة بأن صفوان قد فعل مع السيدة عائشة الفاحشة.

ظل يبث الخبر بين الأقوام حتى أنتقل الخبر إلى رسول الله.

والقوم كلهم أصبحوا يتحدثون عن هذا الكذب والافتراء الذي قام به هذا الكاذب.

مرض السيدة عائشة

عندما عادت السيدة عائشة من الغزوة كانت مريضة وظلت في فراشها لعدة أيام، وبعدها قد خرجت مع أم مسطح لتلبية بعد الطلبات، وكانت السيدة عائشة لا تعلم ما يقال عنها والأخبار التي قال عنها هذا الكاذب.

وفي أثناء سير السيدة عائشة وأم مسطح كانت قد اتسخ ثوبها فقالت شيء يعني إنها تسب الشخص الذي افترى على السيدة عائشة، فلامتها السيدة عائشة لما تسبينه فقالت لها أم مسطح ألا تعلمين ما قاله عنك.

وهنا أخبرتها بما قاله الكاذب عنها وما قيل في حقها ويتداول عنها، حزنت السيدة عائشة حزناً شديداً جداً، وقالت لذلك أشعر أن رسول الله تضجر مني في هذه الأيام وأنا لم أعلم أي شيء عن هذا.

ذهبت السيدة عائشة إلى رسول الله لتطلب منه أن تمرض في بيت زوجها، ووافق النبي وخرجت إلى بيت أهلها لم تنم تلك الليلة، وظلت تبكي طالبة من الله عز وجل أن يكشف برأتها، وأنها لم تفعل هذا الإثم.

تابع أيضًا: بحث عن السيدة خديجة رضي الله عنها

رد فعل رسول الله حول حادث الإفك

كان الرسول غضبان لما قيل في حق السيدة عائشة، جلس مع الصحابة ليتحدث حول الموضوع سائلاً إياهم أن يترك السيدة عائشة أم يبقيها.

    •  ولكن الصحابة لم يصدقوا ما قيل في حق السيدة عائشة، وأنه ما هو إلا كذب وافتراء.

في تلك الأوقات كان الوحي ينزل على رسول الله على فترات، ولكن في ظل هذه الحادثة.

كان قد تأخر الوحي على رسول الله، فصعد رسول الله المنبر ويقول ما من أهله يفعل الفاحشة وتحدث حول الموضوع.

ذهب بعدها رسول الله إلى السيدة عائشة ليقول لها إذا كنت فعلت هذا فاستغفري الله وتوبي إليه إن الله يحب التوابين.

وإن كنت بريئة فسيبرئك الله، مرضت السيدة عائشة مرضاً شديداً، واشتد حزنها كثيراً وظلت لا تنام.

نزول سيدنا جبريل على رسول الله

نزل سيدنا جبريل على رسول الله بالوحي، ليقول له لقد ابتلاك الله ابتلاء شديداً، وإن السيدة عائشة بريئة مما قال عنها وأنزل آية في كتابه العزيز تتحدث عن حادثة الإفك في أية مستقلة تختص بما حدث في السيدة عائشة من ظلم وافتراء.

علم السيدة عائشة بالبراءة

عندما جاءت البشرى إلى السيدة عائشة من السماء قالت والله لم أكن أظن أن الله عز وجل ينظر في شأني وينزل عن أية في كتابه العزيز.

وإني لأقل من أن يتكلم الله عز وجل في شأني، وما كنت انتظره من الله أن ينزل الوحي على رسول الله ليخبره بأن عائشة لم تفعل هذا.

ولكن الله عز وجل قد برأ السيدة عائشة ونزها وجعلها أم المؤمنين، وهذا يدل على قدرة وعظمة الله سبحانه وتعالى، الذي إن أراد شيء يقول له كن فيكون.

وإن الله هو العدل الذي لا يقبل الظلم، وإن سائر المسلمين لابد أن يدركوا أن الله لن يظلم عباده ولن يترك من ظلمهم.

خاتمة موضوع تعبير عن حادثة الإفك

لابد أن ندرك أن الإفك من الذنوب الكبرى وإن نعلم أن الله عز وجل، ما فعل شيء عبثاُ وأن ما حدث مع السيدة عائشة، وقد تم نزول آية فيه في كتابه العزيز ليس بدون فائدة، بل لابد أن نفهم جيداً ما أراده الله عز وجل، لقد أخبر الله أمة العالمين رسالته عن من يفعل الظلم والافتراء على الناس بالباطل، وأن من يفعل هذا يرتكب إثماً عظيماً لا يغفره الله له يبرئه الله من هذا ولو بعد حين، وإن هذه براءة حادثة الإفك لن تجعل الذي يلقي الناس بالتهم يبرأ أمام الله مما فعله، بل له عذاب شديد عند الله.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.