بحث عن السيدة خديجة رضي الله عنها

السيدة خديجة بنت خويلد أولى زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وكانت تلقب بأم المؤمنين وولدت في مكة، وهي ولدت قبل عام الفيل بما يعادل خمسة عشر سنة، وهي من النساء المبشرين بالجنة عندما أتى جبريل عليه السلام النبي فقال يا رسول الله هذه خديجة قد أتتك معها إناء فيه طعام وشراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها عز وجل، وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

مقدمة بحث عن السيدة خديجة رضي الله عنها

السيدة خديجة كانت أجمل نساء قريش كانت تتميز بذكائها وجمالها، وكانت من عائلة كريمة وحسنة السمعة، كانت محبة للإيمان، وطاعة الله كانت متواضعة وكريمة وتحب العطاء ومسامحة أعطاها الله العديد من المميزات التي جعلتها تعرف بالسمعة الطيبة كانت مطيعة لزوجها ومثقفه وكانت أغنى نساء قريش.

أهل قريش أطلقوا عليها لقب الطاهرة من شدة عفتها أننا نجد السيدة خديجة من فطرتها لم تسجد لصنم أو تقوم بعبادة الشمس أو القمر، مثلما كان يفعل البعض في هذا الوقت، ولم تقوم بشرب الخمر أو أكل الربا كانت فطرتها جميلة تتميز بقيم عالية أقوى من مالها وجمالها.

شاهد أيضًا: بحث عن السيدة خديجة رضي الله عنها pdf

رأي الرسول صلى الله عليه وسلم في السيدة خديجة

قال الرسول صلى الله عليه وسلم أنه لم يكمل من النساء إلا أربعة مريم ابنة عمران وأسيا زوجة فرعون وخديجة وفاطمة أن الله أختار السيدة عائشة لمشاركة النبي في بناء الإسلام.

هنا نعتبر أن هذه رسالة من الله أن الرجل يحتاج إلى امرأة بهذه الصفات للنجاح في أي عمل أو رسالة يود تقديمها، ولكن سن السيدة عائشة لا يسمح لها أن تتبنى هذه الرسالة مع الرسول، لذلك لم يختارها الله لتكون أول زوجات الرسول بينما أن الله أختار السيدة خديجة، لتقوم ببناء هذه الرسالة مع الرسول صلى الله عليه وسلم، وجعل السيدة عائشة تقوم بمشاركته في تكبير هذه الرسالة إلي أكبر عدد من الناس سيتبعون دين الإسلام.

مشاركة السيدة خديجة للرسول في بناء الإسلام

أن الرسول عليه السلام كان يحتاج إلى امرأة مثل السيدة خديجة ليقوم بنشر رسالته أن السيدة خديجة هي أول مسلمة، وأول من سجد لله بعد رسول الله وسجدت لله قبل أن تدخل باقي النساء إلى الإسلام.

من النعم التي أنعمها الله على السيدة خديجة أنه جعلها أول النساء المسلمين وهي أول من أسند الرسول وساعده.

حياة السيدة خديجة

أن الرسول عليه السلام كان يعمل مع السيدة خديجة قبل زواجه منها بثلاث سنوات وكانت ترى أن الرسول عليه السلام ناجح وأخلاقه حسنة وطيبة، لأن مواصفات الرسول لم تكن في رجال قريش، وكانت بينهم معرفة قوية جداً.

زواج النبي والسيدة خديجة

تزوجت السيدة خديجة من النبي خمسه وعشرين سنه تزوجها النبي، عندما كان عمره خمسة وعشرين سنة، وأستمر هذا الزواج عندما أتم الرسول أربعين عاماً ولم يتزوج النبي عليها أي امرأة أخرى.

السيدة خديجة أنجبت أربع بنات وولدين وهما القاسم وعبد الله وفاطمة الزهراء، وقد مات القاسم وعبد الله في صغرهم، والبنات هما رقية وزينب وفاطمة وأم كلثوم، وتعتبر زينب أكبر بنات الرسول، وبعدها أنجبت أم كلثوم وبعد مرور عشرة سنوات من زواجهم أنجبوا فاطمة الزهراء.

حب الرسول للسيدة خديجة

أستمر زواج الرسول والسيدة خديجة خمسة وعشرين عاما كانت من أفضل قصص الحب في التاريخ، لأن النبي أحبها حب عجيب، لأن بعد مرور عشرة سنين سأل أحد الصحابة النبي لماذا تحبها كل هذا الحب، حتى بعد وفاتها كانت أجابه الرسول أن الله غرس حب خديجة في قلبي.

والسؤال هنا لماذا ظل رسول الله يحب خديجة كل هذه الفترة وهنا نجد الإجابة، لأن كان بينهما أحلام كثيرة مشتركة مثل حلمهم بأن يقوموا ببناء بيت كبير، ليقوموا بتربية الأولاد فيه وحلم العمل المشترك والتجارة المشتركة بينهما وحلم بناء رسالة الإسلام، ونشرها في جميع أنحاء العالم.

أخلاق السيدة خديجة

أن السيدة خديجة كانت تعرف بالصفات الحميدة التي لا حصر لها، ولكن من أهمهم إنها أكثر من وقف بجانب الرسول، فكان يصليان سر حتى انتشرت الدعوة فهي التي كانت تخفف عن الرسول، عندما تلقى الكثير من الأذى والتكذيب والتعذيب من قومه، فكانت السيدة خديجة تخفف عنه ما يلقي عليه من أكاذيب أهل قريش.

كان الرسول يفضل السيدة خديجة على سائر زوجاته، وكان يذكرها كثيرا وهي أول من بشرها الرسول بدخولها الجنة.

 ذكاء السيدة خديجة

كانت السيدة خديجة تعرف بفطنتها فكانت تشارك الرسول عليه السلام فكل شيء حتى أنها قامت بطلب منه وهو أن يخبرها الرسول عن الوحي، وتعرف ماذا يقول وفي أي وقت يأتي للرسول فأخبرها الرسول بذلك فأصبحت على علم عندما يأتي الوحي للرسول، ليخبره أو يعلمه بأي شيء.

والدليل على ذلك عندما طلب أولاد أبي لهب أبنتيها رقية وزينب، ولكنها لم تقف عن الدعاء ولم تيأس، وظلت تدعي وتلح على الله أن يرزقهما بأزواج صالحين.

شاهد أيضًا: تاريخ وفاة السيدة زينب عليها السلام

اختيار السيدة خديجة لشريك حياتها

أن السيدة خديجة امرأة ذكية وجميلة صاحبة نفوذ ومال، وكانت لها الكثير من الصفات الإيجابية، كانت تبحث عن رجل طيب الخلق وذكي وأخلاقه حسنة لا يفعل الفاحشة، ويخاف الله ويرعاها ويكون بينهما رحمة ومودة.

لذلك عندما قابلت الرسول صلى الله عليه وسلم وكان يتصف بهذه الصفات الحميدة اختارته ليكون شريك حياتها.

حديث رسول الله عن السيدة خديجة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إني رزقت حب خديجة، وهذا يدل على شدة حب الرسول صلى الله عليه وسلم لها، إن السيدة خديجة أول من علمت بنزول الوحي على الرسول عليه السلام، عندما كانوا في غار حراء وكانت تخفف عنه من فزعته، وهي من ساندت الرسول حتى يتقبل هذا الموقف.

غيرة السيدة عائشة من السيدة خديجة

قالت عائشة عن السيدة خديجة أنني ما غرت من امرأة على النبي صلى الله عليه وسلم سوي من خديجة، لأن النبي كان يتحدث بكثرة عنها حتى بعد موتها، وهي من بشرها النبي أن لها بيت في الجنة من قصب، وقال البخاري عن عائشة استأذنت هالة بنت خويلد أخت خديجة على رسول الله عليه السلام.

وعرف السيدان خديجة فقال اللهم هاله فغرت فقلت ما تذكر من عجوز من عجائز قريش فلتت في الدهر وأبدلك الله خير منها، وهنا يظهر أن عائشة خير من خديجة أما فضلاً أو عشرة، ولم ينكر عليها ولا رد عليها كما هو ظاهر في سياق البخاري رحمه الله.

أن رسول الله إذا ذكر خديجة كان يذكرها بأحسن ثناء فقالت عائشة أنني غرت يوم فقلت لرسول الله ما أكثر ما تذكرها، وقد أبدلك الله خيراً منها فقال الرسول الله ما أبدلني الله خيرا منها، وهي من صدقتني عندما كفر الناس ولم يصدقوني.

شاهد أيضًا: بحث عن الرسول محمد ونشأته

خاتمة بحث عن السيدة خديجة رضي الله عنها

كانت خديجة حضرت الطعام وتذهب إلى جبل الصفا، فطاحت وهي تمشي وهنا قد ماتت السيدة خديجة في حضن رسول الله، وهنا أتي جبريل إلى محمد عليه السلام، وأخبره أن يخبر خديجة بأن لها بيت من قصب في الجنة وأنها من المبشرين بالجنة.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.