الفرق بين همزة الوصل وهمزة القطع ومواضعها

الفرق بين همزة الوصل وهمزة القطع ومواضعها نرى أن للهمزة أهمية كبرى في اللغة العربية، حيث أن لها تجارب عديدة توضح نطقها ودرجة صوتها عند المتحدثين بها، فلا شك أن هذا الحرف الصغير يحمل العديد من المعاني داخل الكلمات فنجده يمثل همزة القطع ويمثل همزة الوصل، لذلك سنتعرف عليهم بشكل صحيح من خلال مقالنا هذا.

ما هي الهمزة وما أنواعها؟

  • تعتبر الهمزة حرف ثقيل على اللسان فلا ينطق بسهولة، ولكن عندما نسمعه فهو حرف يهمس به، وهو عند خروجه يخرج دفعة من الهواء من داخل الفم.

شاهد أيضًا : تصريف الفعل المضارع مع الضمائر

أنواع الهمزة

  • نرى أن هناك نوعين منهم وهي همزة القطع وهمزة الوصل، حيث يمكن أن تكون الهمزة في بداية الكلمة ووسطها ونهايتها وتسمى هنا همزة قطع، وهمزة القطع تسمى أصلية لهذا السبب، حيث أننا نلفظها ونرسمها في أي مكان تواجدت به، ولكن الأمر مختلف مع همزة الوصل حيث أنها تسمى زائدة، ويعني هذا إنها لا تنطق ولا تلفظ ولكنها تكون مرسومة بالألف فقط، ونجدها في بداية الكلمات الساكنة.

التعريف بهمزة القطع

  • همزة القطع كما تناولناها أنها تكون مكتوبة ومنطوقة في أي وضع وجدت عليه سواء كانت في البداية أم الوسط، أم النهاية، مثل، كنت أقرأ في الكتاب.

المواضع الخاصة بهمزة القطع في الأسماء

  • المصدر الثلاثي للفعل: فنجد أن همزة القطع تكون متواجدة في المصدر الثلاثي للفعل مثل، أكل، فيكون مصدره الثلاثي أيضًا أكل وهكذا مع باقي الكلمات.
  • المصدر الرباعي للفعل: وهنا أيضًا نجد أن المصدر الرباعي يكون هو الأخر مبتدأ بالهمزة، مثل أكرم فمصدرها الرباعي أهمل وهو هنا مبتدأ بهمزة قطع أيضًا، ونجد أنه كذلك في العديد من الكلمات.
  • ونرى أن همزة القطع تلزم أيضًا في الضمائر، وتستخدم أيضًا مع إذا التي تكون شرطية، ونراها في الأسماء بأكملها إلا في الأسماء الخاصة مع همزة الوصل، ونجدها أيضًا في الأسماء مثل أمجد، أكرم، أحمد، والعديد من الأسماء المبتدئة بها.

المواضع الخاصة بهمزة القطع مع الأفعال

  • الماضي المستخدم في فعل ثلاثي ولكنه مهموز مثال على ذلك وهو: أكل.
  • الأمر في الفعل الرباعي مثال على ذلك، أكرم، أكتب، أسرع.
  • الماضي في الفعل الرباعي مثال على ذلك، أقرع، أحسن، أشغل.
  • ونجدها في الفعل المضارع أيضًا ولكنها متواجدة في الأفعال التي تكون ثلاثية ورباعية وخماسية إلى السداسية مثل، أقرأ، واستكشف.

شاهد أيضًا : مكونات الجملة الإسمية والفعلية

المواضع الخاصة بهمزة القطع في الحروف

  • نجد أن الحروف بأكملها تكون الهمزة المستخدمة معها هي همزة القطع، ولكن لا تتواجد هذه الهمزة في اللام القمرية واللام الشمسية، فنجد أنهم يستخدمون همزة الوصل وليس همزة القطع، ولكن باقي الحروف هي قطع فهناك همزة النداء وهمزة الاستفهام وهكذا.

التعريف بهمزة الوصل

  • نرى أن همزة الوصل لا تنطق ولا تلفظ، فتكتب من خلال حرف الألف من دون أن تكون مرسومة عليه، ومثال على ذلك، أحمد اجتهد فنرى هنا أن الهمزة لم تنطق وحتى إن كانت في بداية الجملة وليست في وسطها مثل اجتهد أحمد، فهنا أيضًا كانت مسموعة فقط وليس مرسومة أيضًا.

المواضع الخاصة بهمزة الوصل في الأسماء

  • توجد في الأسماء العشرة وهم عددهم عشرة وهم اثنان، ابن، واست، وابن، وامرؤ، واثنتان، وايمن الله، وابنم، واسم، وامرأة.
  • نرى أنه يتواجد في المصدر السداسي للفعل مثل كلمة استقبل ندها استقبال، وغيرها من الكلمات.
  • المصدر الخماسي للفعل فنجد أن في هذه الحالة تتواجد همزة الوصل مثل ابتسم، ابتسام.

المواضع الخاصة بهمزة الوصل في الأفعال

  • نجدها في زمن الماضي للفعل الخماسي مثال على ذلك ابتسم.
  • ونجدها أيضًا في زمن الأمر للفعل الخماسي مثل اتخذ.
  • ونجدها في الماضي المستخدم للفعل السداسي مثل استقبل، وأيضًا نجدها في الأمر لهذا الفعل أيضًا مثل استقبل.
  • وتتواجد في الأمر المستخدم في الفعل الثلاثي مثال على ذلك، افتح.

المواضع الخاصة لهمزة الوصل في الحروف

  • نرى أن هذه الهمزة تكون متواجدة في ال القمرية مثل البحر، البحيرة، القمر، وتتواجد أيضًا في أل الشمسية مثل، الشجر، الشمس.

ما هي حالات الهمزة؟

يوجد للهمزة حالات وكلها معروفة بشكل كبير في القرآن الكريم وهي تكون كالآتي:

حالة التسهيل

  • ونرى أن الهمزة تنطق مع من يكون متجانس لها.

حالة التحقيق

  • وهنا نقوم إخراج الهمزة من خلال أقصى الحلق، وتنطق بشكل واضح وصريح.

حالة الإبدال

  • أي أننا نقوم بتبديلها ببعض الحروف الأخرى إلا وهي، الواو، أو الألف، أو الياء، ويبدوا هذا واضح في العديد من سور القرآن الكريم التي يكون بها مواضع إبدال عديدة.

حالة الحذف

  • أي أنه يتم حذفها عندما تكون نتيجة تواجد همزتين جانب بعض.

حالات خاصة همزة القطع وهمزة الوصل

  • هناك حالات خاصة تجعل كل من همزة القطع وهمزة الوصل يختلفون تمامًا عما ذكرنا من حيث الشكل ومن حيث اللفظ أيضًا، فنجد مثلًا أن هناك حذف يتم لهمزة الوصل عندما نقوم بكتابة كلمة ابن، فنجد أننا نحذفها تمامًا إن كانت بين اسمين مثل، عثمان بن عفان، علي بن أبي طالب والعديد من الأسماء التي نجدها محذوف منها حرف الألف لتبقى من غيره، فهنا حذفنا الألف تمامًا من (ابن) وذكرنا فقط كلمة (بن) بدون كتابة الألف.
  • ونجد أيضًا أن هناك حذف أخر يتم من خلال حذف أل التعريفية إن كانت مسبوقة بحرف اللام، ونرى هذا واضح مثل المثال، الفرح للفرح، فتم حذف أل التعريفية لأنه سبقها حرف اللام.
  • ونرى أن هناك حذف يتم لهمزة القطع إن كان أمامها همزة الاستفهام فنرى ذلك من خلال هذا المثال، أسمك محمد؟ فهنا تم حذف همزة القطع وظلت همزة الاستفهام، ولكن هذا إن كان كسر، أما إن كان في حالة نصب فإنه يكون معروف من خلال رسم المد مثل، الطعام أحب إليكم من الشراب؟ فنجد هنا أنه عند حذف همزة القطع وكان مسبوق بنصب فهو أصبح ممدود كما في المثال.

علاقة الهمزة بالألف اللينة

  • نرى أن الهمزة تتواجد في بداية الكلمة ووسطها ونهايتها مثال على ذلك، أقرأ، قرأ، قارئ، ولكن بالنسبة للألف اللينة ونجدها تقع في الوسط والنهاية بشكل كبير، يعني مد صوتي للكلمة، وتكون واضحة في مشفى وتاب، والعديد من الكلمات الأخرى، ونجد أن الهمزة تقبل الحركات بأكملها، ولكن الألف اللينة لا تقبل الحركات مثل الهمزة.

شاهد أيضًا : ما هو تعريف المصدر في اللغة العربية

نرى هنا أننا أوضحنا همزة القطع وهمزة الوصل بشكل مفصل، فذكرنا تعريف كل واحدة على حدا مع ذكر حالاتها ومواضع كل واحدة منهم، وذكرنا أيضًا إحالات الهمزة، مع ذكر الحالات الخاصة التي تتواجد معهم لكي نقوم بمعرفة الفرق الواضح بين كل منهم ويحدث الفهم بطريقة صحيحة لكل من همزة القطع وهمزة الوصل.

موضوعات من نفس القسم