كيف أحب وأتقن النحو

كيف أحب وأتقن النحو من المعروف أن الإنسان لا يمكنه في أي فترة من فترات حياته أن يقوم بالاستغناء عن العلم، فالعلم كما يقولون هو الوسيلة التي يمكن للإنسان أن يرتفع بها إلى مراتب الكرامة والعزة والشرف، وقد ذكر أهمية العلم في كل أقوال أجدادنا القدماء، كما أن كتاب الله عز وجل حثنا على طلب العلم في آياته، وقد أعادة علينا رسول الله صلى الله علية وسلم حينما أمرنا بطلب العلم ولو في الصين، وكانت الصين هي ابعد البلدان في ذلك الوقت، وهنالك العديد من العلوم التي يمكن للإنسان دراستها على مدار حياته العلمية ومن تلك العلوم والمواد مادة اللغة العربية، التي تحتوى على القسم اللغوي البحت وهو النحو فتعرف معنا في هذا المقال كيف أحب وأتقن النحو تابعوا معنا.

ما هو النحو؟

  • النحو كما عرفه علماء اللغة هو تلك المادة التي يستطيع الإنسان أن يقوم بدراستها في حياته العملية، وهي المادة التي تشمل القواعد والمفاهيم والإعرابيات اللغوية، والتي تعمل على تنظيم التشكيل الصحيح للكلمات العربية وإعادة هيكلتها بالنطق الصحي.

شاهد أيضًا : ملخص قواعد اللغة العربية للمبتدئين pdf

لماذا يمكن أن يكره الطلاب مادة النحو؟

  • من المعروف أن مادة النحو هي المادة الوحيدة في اللغة العربية التي يمكن أن تتطلب إلى الكثير من التعمق في التفكير، حتى يتمكن الطالب من إيجاد الحلول الصحيحة والإعرابيات الصائبة في تلك المادة.
  • ولطالما كانت مادة النحو من المواد اللغوية التي تحتوي على الكثير من القواعد فهذا هو السبب الذي ربما يجعل الطالب يخطئ التقدير بين قاعدة وبين أخرى، مما يؤدي في النهاية إلى إجابته على السؤال بالطريقة الخاطئة التي لا يريدها المعلم.
  • ولهذا السبب فإن معظم الطلبة والطالبات يجدون في مادة النحو مادة صعبة وغير ممكن أن يتمكن الطالب من الإلمام بها، ولهذا وجب علينا أن نعلم الطلبة الطرق الصحيحة التي يمكن أن تجعلهم يدرسون تلك المادة دون خوف، ونعلمهم كيف يمكنهم أن يتقنوها ويحبونها.

كيف أحب وأتقن النحو؟

هناك بعض النصائح التي يمكن للطلبة والطالبات أن يقومون بتجربتها والتي تمكنهم من التعمق في النحو وحب دراسته، وفي تلك الحالة لن يكرهوا الدراسة في هذا الصرح العظيم، ومن أهم تلك النصائح ما يلي:

شاهد أيضًا : قصة تصنيف ديوى العشري مكتوبة بالعربي

1. القيمة العامة والعظيمة لتلك المادة

  • في البداية يجب على الطالب أن يفهم ويعي ما هي الفائدة التي يقوم النحو بتقديمها إلى الإنسان في حياته، النحو من أكبر وأعظم العلوم التي ظهرت في البشرية.
  • فهذا الصرح العظيم من العلوم والقواعد اللغوية هو من نظم الترابط والتفسيرات العلمية واللغوية لكل أية من آيات كتاب الله عز وجل، وجعل الإنسان يستطيع أن يعلم أماكن الحروف الصحيحة والتي كان القدماء قبل ظهور اللغة العربية يقرأون آيات القرءان الكريم بالطريقة الخاطئة.
  • فالنحو وما يحتويه من قواعد لغوية هو الذي له الفضل في الكشف عن الغموض حول التفسيرات والنطق الصحيح لتلك الكلمات الواردة في كتاب رب العالمين.
  • كما كان للنحو أكبر الفائدة في انه قام بحفظ ما ورد عن نبي الله سيدنا محمد صلى الله علية وسلم من سنة شريفة وجليلة، وقد كان النحو من أهم الأسباب التي أبعدت الركاكة عن ما رواة نبي الله صلى الله عليه وسلم، وحفظت تلك الأقاويل التي قالها أشرف الخلق الى يومنا هذا.
  • وبهذه الفوائد فيعد النحو من أكثر المواد العلمية التي تقوم على خدمة الإنسان وتقوم على خدمة دين الله عز وجل، وهل يكره الإنسان العلم الذي يخدم رب العالمين ويخدم رسول رب العالمين سيدنا محمد صلى الله علية وسلم؟

2. حاول أن تتعمق في قصص من وضعوا النحو

  • من الطبيعي أن الإنسان عندما يود أن يحب أحد الأشياء فيجب أن يتعمق في كل ما يخص هذا الشيء من جوانب، وكذلك النحو حيث أن الإنسان أن أحب القصص التي وردت عن الأشخاص الذين وضعوا علم النحو فإنه من السهل أن يتقبل الإنسان المادة ويحبها بكل بساطة.
  • فالعلماء الذين كان لهم الفضل في رسم الخطوط الأساسية لهذا النوع من العلوم أمثال أبو الأسود الدؤلي، الفراهيدي، وغيرة من العلماء لم يكونوا في أتم الراحة حتى وصلوا إلى ما هم علية، بل أنهم بذلوا الكثير من الجهد.
  • وسهروا الكثير من الليالي يحاولون اكتشاف كل تلك الأشياء التي هي بين يديك الآن وأنت لا تحبها، فقد أمضى بعض العلماء عمرة كله حتى يستطيع أن يكتشف معلومة من المعلومات التي يمكنك أنت أن تتجاهلها وتكرهها في ثوان معدودة.
  • فمن الطبيعي أن قام الطالب بالتعمق فيما نجح فيه هؤلاء العلماء وقرا القصص الكفاحية في حياتهم والتي كان لها الفضل في إيصال هذا العلم إلينا، لن يتمكن في أن يشعر بهذا النوع من الكرة في هذا الصرح الكبير من القواعد العلمية واللغوية وسيحبها.

3. القراءة العامة في مفردات اللغة العربية وقواعدها

  • من المعروف أن الكتب المدرسية التي يحصل عليها الطلاب في الكثير من المدارس، يمكن أن تكون فيها نوع من الروتين أو الرتابة والجفاف، وهذا من أكثر الأسباب التي يمكن أن تجعل الطالب لا يحب أن يقوم بالقراءة في تلك المادة لأنه لا يفهم منها شيئًا.
  • كما أن من المعروف أن سلاح القراءة هو السلاح الذي يمكنه أن يقوم بفتح الكثير من الأفاق أمام الإنسان ويزيد من معرفته بالعديد من الأمور العلمية، ولهذا فيجب على الطالب أن يقوم بالمحاولة لتخصيص ولو دقائق معدودة كل يوم.
  • يقوم فيها خلال تلك الدقائق بالتجول في هذا البحر العظيم ولكن بعيدًا عن الكتب الدراسية التي لا يحبها، فان تعمق الطالب في اللغة العربية وقواعدها سيتمكن بكل بساطة من التجاوب مع المسائل التي يشوبها التعقيد في مادة النحو.
  • ومع مرور الوقت سيجد نفسه قادرًا على أن يتجاوب مع أكثر الأشياء تعقيدًا في هذا المجال، وفي حالة وصل الطالب إلى إمكانيته لحل كل تلك الأشياء، فلن يعد هنالك أي سبب يجعله يكره تلك المادة.
  • وسيجد انه هو بنفسه يحب أن يقرأ فيها كثيرًا ويزداد من العلم في هذا المجال وستصبح تلك المادة من أكثر المواد السهلة التي يحب أن يتواجد خلالها ويتعمق فيها.

4. حاول أن تقوم بغناء تلك القواعد النحوية

  • من المعروف أن هنالك العديد من الطرق التي تساعدنا على الحفظ، فكل فرد يمكنه الاحتفاظ بالمعلومة بالطريقة التي يراها تناسبه وتجدي نفعًا معه.
  • ومن المعروف أن المادة اللغوية التي تهتم بالكثير من القواعد النحوية يوجد بها العديد من القوانين التي يجب على الطالب أن يقوم بحفظها، والتي أن استطاع أن يحفظها عن ظهر قلب فستمكنه من حل المسائل المعقدة في تلك المادة.
  • ولهذا حاول أن تقوم بتكوين تلك القواعد النحوية في مجموعة من الجمل البسيطة التي يسهل عليك أن تقوم بحفظها، وحاول أثناء قيامك بترديد تلك القواعد النحوية أن تجعل فيها نوعًا من اللحن.
  • فهذا اللحن وترديد اللغة وقواعدها النحوية بتلك الطريقة يمكنه أن يجعل الإنسان يعتاد على ترديد تلك القاعدة بهذا اللحن، وسيصبح من السهل أن يقوم الإنسان بالاحتفاظ بالقاعدة اللغوية وان يتذكرها في أي وقت من الأوقات.
  • وفي تلك الحالة سيتمكن الطالب وتتمكن الطالبة من أن يقوم بحل أي مسألة نحوية معقدة بمجرد أن يستدعى اللحن الخاص بالمعلومة التي يريد أن يتذكرها، وفي تلك الحالة لن تصبح مادة النحو من المواد التي يكرهها الطالب.
  • بل أنها ستكون من المواد المحبوبة إلى قلبه والتي يرغب في أن يدرسها في كل وقت من الأوقات.

شاهد أيضًا : الأهداف العامة والخاصة لتدريس اللغة العربية

هنالك الكثير من الطرق التي يمكن أن تجعل الإنسان يحب الدراسة، ولكن يجب على الإنسان أن يعلم أن الدراسة والقواعد اللغوية بشكل عام، هي من أهم الأشياء التي يجب ألا يقوم الطالب بإهمال دراستها، ومن خلال تلك المقال نكون ختمنا معكم مقالنا اليوم عن كيف أحب واتقن النحو لا تنسوا لايك وشير للمقال لتعم الفائدة على الجميع.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.