ترتيب الشهور الميلادية مع الشهور الهجرية

ترتيب الشهور الميلادية مع الشهور الهجرية

ترتيب الشهور الميلادية مع الشهور الهجرية، يقدم لكم موقع ملزمتي التعليمي هذا البحث عن ترتيب الشهور الميلادية مع الشهور الهجرية، وهو من الأبحاث الطريفة التي سوف نتعرف من خلالها على أطرف المواقف التي حدثت لترتيب الأشهر الميلادية، فتابعوا معنا.

مقدمة عن ترتيب الشهور الميلادية مع الشهور الهجرية :.

تم وضع الترتيب الخاص بالأشهر الميلادية بناءاً على الموعد التقريبي لميلاد السيد المسيح عليه السلام، وقبل هذه الفترة كان الناس يستخدمون تقويم شمسي، أما الترتيب الذي تم وضع شهور السنة الهجربة به فقد تم بناءاً على بداية الهجرة التي قام بها سيدنا محمد صلَّ الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة المنورة.

وتتكون السنة سواءً ميلادية أو هجرية من إثنا عشر شهراً، وعدد أيام كل منهم يبلغ ثلاثمائة خمسة وستون يوماً، وهذا العدد يمثل العدد الكلي الذي تستغرقه الشمس في الدوران حول الأرض.

شاهد ايضًا : بحث عن الطيور وأنواعها

الترتيب الخاص بالأشهر الميلادية :.

تم ترتيب الشهور الميلادية بالدول العربية بأسماء وترتيبها هو :

  1. شهر يناير.
  2. شهر فبراير.
  3. شهر مارس.
  4. شهر إبريل.
  5. شهر مايو.
  6. شهر يونيو.
  7. شهر يوليو.
  8. شهر أغسطس.
  9. شهر سبتمبر.
  10. شهر أكتوبر.
  11. شهر نوفبمر.
  12. شهر ديسمبر.

وهناك بعض الدول العربية تستخدم أسماء أخرى للشهور الميلادية مثل لبنان، وأسماء الشهور كما يلي :

  1. شهر كانون الثاني.
  2. شهر شباط.
  3. شهر آزار.
  4. شهر نيسان.
  5. شهر أيار.
  6. شهر حزريان.
  7. شهر تموز.
  8. شهر آب.
  9. شهر أيلول.
  10. شهر تشرين الأول.
  11. شهر تشرين الثاني.
  12. شهر كانون الأول.

والجدير بالذكر أن هذه الأسماء للشهور مصدرها هو اللغة الرومانية، وقد كان هذا هو الترتيب عند دولة الروم.

طُرفة التقويم الجريجوري :.

في يوم من الأيام وبالتحديد في عام ألف وخمسمائة إثنان وثمانون إستيقظ الناس ووجدوا أنهم قد ناموا لمدة إحدى عشر يوماً، وهذا إكتشفوه عندما غير البابا المسئول عن روما رقم الثالث عشر بتغيير التقويم لأنه إكتشف أن مارس في هذا العام لم يكن به سوى واحد وعشرون يوماً.

فأمر بابا غرغيروس مساعديه أن يقوموا بإضافة عشرة أيام إلى العام، وبذلك وجد الناس أنفسهم في يوم خمسة عشر أكتوبر بدلاً من أربعة والسبب في ذلك هو تكليف البابا لأحد الرهبان بالقيام بتعديل تقويمهم اليوناني، وذلك بحذف ثلاثة أيام من كل ربعمائة عام، وبعد القيام بحسبة بسيطة تم تعديل التقويم بزيادة هذه الأيام.

وقد قام أحد أفراد الشعب عندما إستيقظ ووجد أن هناك تغيير في التاريخ برفض هذا، لكن مكانة البابا الدينية جعلته يتقبل مثل باقي الشعب، ثم جاء القرن العشرون وإجتمعت كل الدول على الموافقة على هذا التقويم الجديد، والجدير بالذكر أن هناك دول أخرى قامت الكنائس فيها برفض هذا التغيير واستمروا بالتقويم الخاص باليونان الذين كانوا يستخدمونه.

شاهد ايضًا : بحث عن حقوق الراعي والرعية

ترتيب الشهور الهجرية :.

كما ذكرنا أن ترتيب الشهور الهجرية بدأ مع بداية هجرة النبي صلوات الله عليه وسلامه من مكة إلى المدينة المنورة، وكان هذا عام ستمائة إثنين وعشرون ميلادياً، والأشهر الهجرية هى شهور قمرية تتوقف على رؤية الهلال، وهى كالتالي :

  1. شهر محرم.
  2. شهر سفر.
  3. شهر ربيع الأول.
  4. شهر ربيع الثاني.
  5. شهر جمادى الأول.
  6. شهر جمادى الأخر.
  7. شهر رجب.
  8. شهر شعبان.
  9. شهر رمضان.
  10. شهر شوال.
  11. شهر ذو القعدة.
  12. شهر ذو الحجة.
  • الشهور الهجرية هى شهور بدأت مع الهجرة كما ذكرنا، تلك الهجرة التي قام بها الرسول صلَّ الله عليه وسلم بسبب إضطهاد قريش له، وفي العام الأول لهجرة الرسول إتخذ هذا التقويم وقام بتدوينه على كافة الرسائل التي يقوم بإرسالها إلى الأمراء والملوك.
  • وفي العام السابع عشر من الهجرة قام عمر بن الخطاب بعقد إجتماع مع أصحابه لكي يتم العمل بالتقويم الهجري، وبالفعل إعتمدوا عليه وقرروا ان يكون شهر محرم هو أول شهر في السنة الهجرية، والتقويم الهجري يعتمد على الدورة التي يقوم بها القمر ويتم العمل به في معظم الدول المسلمة في كافة أنحاء العالم.
  • ومن خلال هذه الشهور يتم تحديد الأعياد الدينية والمناسبات والأيام الخاصة مثل وقفة العيد وغيرها من الأيام الهامة العظيمة في حياة المسلمين، والجدير بالذكر أن كل البلاد العربية وخاصةً الإسلامية منها تتخذ التقويم الهجري تقويماً لها بجانب الميلادي، لكن هناك بعض الدول ترفض إتخاذ التقويم الميلادي.
  • وقد تغيرت بعض الدول في إستخدامها لهذا التقويم، خاصةً عندما تم إستعمارها من دول أجنبية، وحتى بعد أن تخلصت تلك الدول من الإستعمار ظلت تعمل به حتى الآن، والفائدة من أن يتم معرفة وحفظ شهور العام الهجري، هى القيام بتوثيق مواعيد ومناسبات دينية هامة، كما أن من خلاله يتم وضع الوقت المحدد للصيام والإفطار والحج.
  • وعدد أيام السنة الهجرية يبلغ ثلاثمائة أربعة وخمسون يوماً وبضع ساعات وبضع دقائق، فالمجمل أن السنة الهجرية أقصر من السنة الميلادية بإحدى عشر يوماً.

التقسيم الخاص بالشهور الهجرية :.

قال الله تعالى ” بسم الله الرحمن الرحيم ” { إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ۚ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ ۚ وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ } ” صدق الله العظيم ” * سورة التوبة الآية رقم | 36 |.

من خلال الآية الكريمة نرى أن الله سبحانه وتعالى قد أنزل تقسيم العام الهجري في محكم كتابه، وقد إهتدى المسلمين على بداية الشهر بالقمر، فإذا لم يظهر فهذه دلالة على أنه نهاية الشهر وعندما يظهر يدركون أن هذه هى بدايته، وقد قام العرب قديماً بتقسيم الشهور الهجرية إلى نوعين أساسيين هما :

النوع الأول أشهر حُرُم :

وهى أربعة أشهر أول ثلاثة منها متتابعة وهم : ذو القعدة – ذو الحجة – محرم، أما المنفرد عنهم هو شهر رجب، وقد تم إطلاق هذا الإسم عليهم لأن عرب الجاهلية كانوا يحترمون هذه الشهور ويتوقفون نهائياً عن القتال بها ولا يسفكون الدماء.

وقد ظل الحال على ما هو عليه حتى بعد أن دخل الإسلام، وحافظوا على عدم سفك الدماء في هذه الشهور، وقد ذكر الله تعالى هذا في الآيات الكريمة حينما قال ” بسم الله الرحمن الرحيم ” { فَإِذَا انسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } ” صدق الله العظيم ” سورة التوبة الآية رقم |5|.

النوع الثاني الشهور الحلال :

وهى الأشهر التي تتبقى من العام، وهم : سفر – ربيع الأول – ربيع الأخر – جمادى الأول – جمادى الأخر – شعبان – رمضان – شوال، وكان العرب قبل الإسلام يقومون بالقتال فيهم.

شاهد ايضًا : بحث عن دور المواطن في المحافظة على الأمن

خاتمة ترتيب الشهور الميلادية مع الشهور الهجرية :.

قدمنا لكم كل ما يخص التقويم الهجري والميلادي وترتيبهم بالتفصيل، وما جاء من تغييرات بهم ومتى تم العمل بهم وأسباب تسميتهم، وقد إعتمدت الشعوب في بلاد العالم على هذين النوعين من التقويمات، وقد إرتبطت التقويمات والشهور بالدين ورموز الأنبياء مثل سيدنا عيسى عليه السلام وسيدنا محمد صلَّ الله عليه وسلم.

كما ذكرنا أهمية التقويم الهجري رغم أن هناك عدد قليل من الدول تستخدمه، فمع التقويم الهجري تأتي الأعياد ويعلم المسلم بداية مناسك حجه وبداية شهر الصوم والبركة وهم ركنان أساسيان من أركان الإسلام الخمس.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.