بحث عن دور المواطن في المحافظة على الأمن

بحث عن دور المواطن في المحافظة على الأمن، بسم الله الرحمن الرحيم (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون )، إن من عظيم نعم الله علينا هي نعمة الأمن، وقد حرمت الكثير من البلدان من نعمة الأمن والأمان، حيث إنتشرت بها الصراعات والخوف وعدم الراحة والشعور بعدم الإستقرار والراحة، هذا ويتطلب حفظ الأمن والأمان مجهود كبير من الدولة وكذلك جهود من المواطنين لحفظ الأمن والأمان، وكذلك تقوم الدولة بدورها محاربة كل الأفكار الغير سوية التي تطرأ على المجتمع وتتسبب في زعزعة الأمن والإستقرار وخسارة راحة المواطنين المسالمين بالوطن.

مقدمة بحث عن دور المواطن في المحافظة على الأمن

التعريف اللغوي للأمن هو : “الأمان والأمانة بمعنى، وقد أَمِنْتُ فأنا أمِن،وآمنت  غيري من الأمن والأمان. والأمن ضد الخوف “.

أما التعريف الإصطلاحي للأمن فهو : حالة من السكينة والإستقرار يشعر بها أفراد المجتمع، وتقل بهذا المجتمع الجرائم وتحترم بها التشريعات والقوانين والأنظمة داخل المجتمع، هذا وتقوم الدولة بتوفير للمواطنين كل سبل الأمن عن طريق بعض الإجراءات الوقائية الخاصة بتأمين الدولة والمواطنين.

شاهد ايضًا : بحث عن الفن الإسلامي القديم وعناصره

أهم المخاطر التي تهدد الأوطان

هناك الكثير من المخاطر التي تهدد الوطن، حيث أنه مطمع لكثير من الدول، ولولا أن هناك جيشاً قوياً يقوم بحماية حدودنا ويقف ثابتاً حتى لا تجرأ أي دولة بمجرد النظر إلى وطننا أو بالتقديم خطوة واحدة نحوه، إلا أن قد تم استعمارها منذ زمن كبير ونهب خيرات بلدنا، ولهذا فالمخاطر الخارجية تم السيطرة عليها، ولكن الجيش والحكومة بشكل عام يقومون بحمايتنا من مخاطر الإرهاب التي يريدون تقسيمنا وإذاعة الفتن في وطننا الحبيب.

أهمية الأمن

  •  قال تعالى ( وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا بلداً آمناً وارزق أهله من الثمرات ) سورة البقرة آية (126)، ونرى هنا أن سيدنا إبراهيم عليه السلام قد طلب من ربه أن يرزقه الأمن والأمان، فكانت نعمة الأمن والأمان هي النعمة الأولى التي رغب بها سيدنا إبراهيم عليه السلام.
  • كما وضح الله تعالى الأمن نعمة من الله سبحانه وتعالى بها على قريش كما جاء في الآية : تعالى ( لإيلاف قريش* إيلافهم* رحلة الشتاء والصيف* فليعبدوا رب هذا البيت *الذي أطعمهم من جوعٍ وآمنهم من خوف ) سورة قريش .
  • وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أهمية الأمن في الحديث الشريف :قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-((من أصبح منكم معافى في جسده، آمناً في سربه ،عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا )).
  • هكذا يكون حدد لنا رسول الله أسباب السعادة في الدنيا، وثاني أهم هذه الأشياء هي الأمن والأمان، و كلها حاجات هامة وأساسية لحياة الفرد، وقد حدد ايضاً علم النفس الحاجات الأساسية للأنسان، لكي يتمتع بعلامات الصحة النفسية، وقد كانت منها شعور الفرد بالأمن والأمان، حيث يتعرض الإنسان لبعض الاضطرابات النفسية بمجرد عدم شعوره بالأمن والأمان.

تعريف الأمن في الإسلام

لقد اعتبر الإسلام الأمن والأمان ضرورة ملحة من ضروريات الحياة، حيث يتحقق للأفراد السلام والراحة النفسية والخير، ولهذا قد أعطى الإسلام للأمن والأمان أهمية خاصة، وهذا موجود في القرآن والسنة بسند صحيح:

  • قال تعالى : ( الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون) سورة الأنعام، آية (82).
  • وقال تعالى : ( وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل والله لا يحب الفساد ) سورة البقرة،آية (205).
    هذا واعتبر الإسلام الشر والإرهاب معوقات قيام الأفراد بمهامهم المعروفة في المجتمع.
  • ونرى أيضاً الأحاديث الشريفة بإسناد صحيح عن الأمن، لما دخل –صلى الله عليه وسلم- مكة فاتحاً تبدأ بمقولته ((من دخل دار أبي سفيان فهو آمن )) .
  • هذا وقد توعد الله عز وجل كل من يهدد أمن وأمان البشر بعقوبات شديدة في الآية الكريمة : قال تعالى : (إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم) سورة المائدة، آية (33).

شاهد ايضًا : بحث عن الكمبيوتر وفوائده وأضراره

أشكال الأمن

الأمن عدة اشكال ومنها ما يلي:

أمن الفرد والمجتمع

يحتاج الأفراد للأمن والأمان في كل حياته، حيث يأمن على نفسه وماله وعرضه، واتضح لنا أهمية شعور الأفراد بالأمن والأمان في الإسلام فيما سبق، ويعتبر الأمن للأفراد حاجة وضرورة من ضرورات الحياة، وليس أمل مكمل لحياة بل هو أساسي، فلا يمكن للإنسان أن يمارس حياته الطبيعية، وينتج في المجتمع إلا إذا شعر بالأمن والأمان.
ولهذا وضمان الدولة شعور الأفراد بالأمن والأمان داخل المجتمع، يتم تطبيق بعض القواعد والقوانين، لكي تحمي الدولة حق الأفراد في الحياة بسلام وأمان، وكذلك وضع الأسلام حد القصاص كعلاج رادع الذين يستهينون بأمن المواطنين يقول الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى ) سورة البقرة.

شاهد ايضًا : بحث عن الطيور وأنواعها

أمن الدولة

تحفظ الدولة أمنها بحماية الدولة وحدودها ومحاربة أعداء الدولة، وكذلك تأمين أمن المواطنين، ويقوم النظام السياسي بأجهزته بتوفير الحماية للدولة وللمواطنين، وفي الإسلام وضح الحفاظ على أمن الدولة من خلال الآية المسلم قال تعالى :(وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ ) سورة الأنفال الآية(60).

الأمن الإجتماعي

يتمثل الأمن الإجتماعي في تحقيق المواطنين مع بعضهم السلام  والود فيما بينهم، وكذلك تحقيق الإكتفاء الذاتي بين المواطنين، وحق التكافل للفقراء، ويتبين ذلك في الحديث الشريف : (مثل المسلمين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى )متفق عليه .
كذلك في الآية يقول الله تعالى: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ) (المائدة الآية 2).

الأمن الثقافي والفكري

ويتمثل الأمن الثقافي في حفاظ المواطنين على موروثهم الثقافي والحضاري، حيث يأمن المواطنين على حضارتهم و موروثهم الثقافي داخل البلاد، وكذلك منع أي غزو ثقافي أو فكري يدخل على المجتمع.

دور المواطن في الحفاظ على الأمن

  • قال تعالى :”وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ” ، المواطن هو شريك الدولة في الحفاظ على أمن وسلامة الوطن، حيث يساعد المواطن أجهزة الدولة في الحفاظ على الأمن والأمان.
  • يجب أن يتم تربية الأبناء وهم صغار على حب الوطن والتضحية بكل شيء من أجل الحفاظ على أمن وسلامة الوطن.
  • التعاون مع أجهزة الأمن لكي يتم تحقيق الأمن والأمان، وذلك من خلال الإبلاغ عن أي شخص أو مجموعة تثير الشغب أو تعمل على زعزعة استقرار الدولة.
  • تقديم برامج توعية للمحيطين من أهل وجيران لكي يتم الحد من انتشار الجرائم والإرهاب.
  • العمل على تقويم سلوك الأفراد للحد من نزعات الأفراد للتخريب والدمار والشر، والعمل على نشر الخير.
  • تقديم يد العون لكل محتاج من أفراد المجتمع، لكي يكون هناك ترابط بين الأفراد وبعضهم البعض، وتحقيق التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع الواحد وذلك عن طريق الجمعيات الأهلية، والزكاة.

خاتمة بحث عن دور المواطن في المحافظة على الأمن

وفي نهاية هذا البحث الشيق خرجنا من هذا البحث بمعلومات مفيدة وهامة، والتي تفيد الدولة والمواطنون في حفظ أمن وسلامة المواطنين وأمن وسلامة الدولة، وكذلك ممتلكات الدولة وحضارتها وموروثها ومعتقداتها من أي غزو ثقافي يطرأ عليها، وقد تبين لنا أن للمواطن دور هام جداً وحيوي في حفظ أمن وسلامة الوطن، وذلك بتعاون كل أفراد المجتمع الواحد وتضافر الجهود لما فيه الخير للمجتمع والأفراد على حد سواء.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.