شعر عن اللغة العربية الفصحى

شعر عن اللغة العربية الفصحى

شعر عن اللغة العربية الفصحى، إن اللغة العربية هي من أجمل اللغات وأكثرهم إنتشاراً حول العالم، وهي اللغة الاولى لشمال إفريقيا، وشبه الجزيرة العربية، وبلاد الشام، ولان اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم، يسعى عدد كبير من المسلمين غير العرب لتعلم الغة العربية لكي يتعلمون القرآن الكريم.

كذلك أحتفظت اللغة العربية بقواعدها الثابتة على مر الزمان، وتعتبر اللغة العربية لها أهمية كبيرة في الثقافة والادب العربي، لانها جزء من حضارة العرب وأصولهم، وتمتلك اللغة العربية الكثير من المرادفات والمفردات مما جعلها لغة غنية جداً.

ولقد تغنى العديد من الشعراء العرب باللغة العربية وجمالها وسوف نعرض فيما يلي العديد من أبيات الشعر التي نظمها العديد من الشعراء في حب اللغة العربية وجمالها.

قصيدة اللغة العربية للشاعر حافظ إبراهيم :

رَجَعْتُ لنفْسِي فاتَّهمتُ حَصاتِي
 وناديْتُ قَوْمِي فاحْتَسَبْتُ حياتِي
 رَمَوني بعُقمٍ في الشَّبابِ وليتَني
 عَقِمتُ فلم أجزَعْ لقَولِ عِداتي
 وَلَدتُ ولمَّا لم أجِدْ لعرائسي
رِجالاً وأَكفاءً وَأَدْتُ بناتِي
 وسِعتُ كِتابَ اللهِ لَفظاً وغاية ً
 وما ضِقْتُ عن آيٍ به وعِظاتِ
 فكيف أضِيقُ اليومَ عن وَصفِ آلة ٍ
وتَنْسِيقِ أسماءٍ لمُخْترَعاتِ
 أنا البحر في أحشائه الدر كامن
 فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتي
 فيا وَيحَكُم أبلى وتَبلى مَحاسِني
 ومنْكمْ وإنْ عَزَّ الدّواءُ أساتِي
 فلا تَكِلُوني للزّمانِ فإنّني
أخافُ عليكم أن تَحينَ وَفاتي
أرى لرِجالِ الغَربِ عِزّاً ومَنعَة ً
 وكم عَزَّ أقوامٌ بعِزِّ لُغاتِ
 أتَوْا أهلَهُم بالمُعجِزاتِ تَفَنُّناً
فيا ليتَكُمْ تأتونَ بالكلِمَاتِ
 أيُطرِبُكُم من جانِبِ الغَربِ ناعِبٌ
يُنادي بِوَأدي في رَبيعِ حَياتي
 ولو تَزْجُرونَ الطَّيرَ يوماً عَلِمتُمُ
 بما تحتَه مِنْ عَثْرَة ٍ وشَتاتِ
 سقَى اللهُ في بَطْنِ الجزِيرة ِ أَعْظُماً
يَعِزُّ عليها أن تلينَ قَناتِي
 حَفِظْنَ وِدادِي في البِلى وحَفِظْتُه
لهُنّ بقلبٍ دائمِ الحَسَراتِ
وفاخَرْتُ أَهلَ الغَرْبِ والشرقُ مُطْرِقٌ
حَياءً بتلكَ الأَعْظُمِ النَّخِراتِ
 أرى كلَّ يومٍ بالجَرائِدِ مَزْلَقاً
مِنَ القبرِ يدنينِي بغيرِ أناة
 ِ وأسمَعُ للكُتّابِ في مِصرَ ضَجّة
 ً فأعلَمُ أنّ الصَّائحِين نُعاتي
 أَيهجُرنِي قومِي-عفا الله عنهمُ
إلى لغة ٍ لمْ تتّصلِ برواة ِ
 سَرَتْ لُوثَة ُ الافْرَنجِ فيها كمَا سَرَى
 لُعابُ الأفاعي في مَسيلِ فُراتِ
فجاءَتْ كثَوْبٍ ضَمَّ سبعين رُقْعة ً
 مشكَّلة َ الأَلوانِ مُختلفاتِ
 إلى مَعشَرِ الكُتّابِ والجَمعُ حافِلٌ
 بَسَطْتُ رجائِي بَعدَ بَسْطِ شَكاتِي
 فإمّا حَياة ٌ تبعثُ المَيْتَ في البِلى
 وتُنبِتُ في تلك الرُّمُوسِ رُفاتي
وإمّا مَماتٌ لا قيامَة َ بَعدَهُ
مماتٌ لَعَمْرِي لمْ يُقَسْ بمماتِ

قصيدة تدافع عن اللغة العربية للشاعر : محمد حسن ظافر الهلالي :

سبحان من في علمه السر كالجهر *** مقسّـم الأزراق فـي الـبـــر والـبـحــر
ومن بعـد هـذا يا أخي هـاك قصـة *** مشـوّقة الأحداث قد شــغـلـتْ فـكـري
لـقـد خِـلتُ حوراء العـيون جـميلة *** لها أثـرٌ فـي القلبِ أقـوى من السـحـر
فـتـاة كـأن البـدر يشــبـه وجـهـهـا *** ولكــنـها أبـهـى جـمـــالاً مـن الـبــدر
ولـكـننـي لـمــا رأيــت دمـوعــهـا *** تســيـل على الخدين كالـمــاء بالنـهـر
تـفـطر قـلـبـي بالهـمـوم وبالأسـى *** وصِـرت بمـا أدريه من قبـل لا أدري
فقلت لهـا من أنت؟ قالـت أنا التي *** حفِظـت لكـم قَـدراً وضيّعتمـُوا قَـدري
فـقـلـت لـهــا بالله ربـك أفـصِـحي *** فـقـالـت أنا أمّ المـشــاعــر والشــعـــر
أنا لـغــة الأعـراب مـن كـل أمــةٍ *** أنا لـغة الآداب مـن ســـابق الــدهـــر
أنـا لـغــةٌ قد شــرف الله قــدرهــا *** بـهـا أنـزل القـرآن فـي ليـلـة الـقــــدر
فقـلـت لها أهـلاً وسهـلاً ومرحـبـاً *** عـلـيـك ســــلام الله يا لـغــة الـذكــــر
ولـكـن لـماذا تظـهرين حـزيـنـة ؟ *** فـقـالت لـمـا قد حـلّ بالشــعر والنـثـر
بأسـباب قـوم لسـت أرغب ذكْرهم *** وإن ذُكروا عندي يضيق بهم صدري
أنـاس أراهـم ينـظـمـون قـصـائـدا *** ضِعافاً بها قد شــوهوا سـمعة الشــعر
ومن عجـبٍ قالوا درسْـنا عـلـومها *** وما عرفوا مواضع النصـب والكسـر
فقـلت لهــا لا تحـزني وتصــبّري *** قليلاً فــلا تحيا الضـفادع في البـحـــر
وحــاورتـها حـتـى تـبـدل حــالـها *** وقالت لقد حـرّرت فكـري من الأســر
وأخـرجـتـني من بيت هـم دخـلتـه *** وأبدلتني عـن حـالة العـســر باليســـر
وقـالت جــزاك الله عــني محـمـداً *** بخـيـر جــزاء حيث بينت لـي أمـري
وصلوا على المختار من خير أمة *** شـفـيـع عـبـاد الله في مـوقف الحـشـر

قصيدة عن اللغة العربية للشاعر : حمد بن خليفة أبو شهاب :

لغة القرآن يا شمس الهدى
 صانك الرحمن من كيد العدى
 هل على وجه الثرى من لغة
أحدثت في مسمع الدهر صدى
مثلما أحدثته في عالم
عنك لا يعلم شيئاً أبداً
فتعاطاك فأمسى عالما
 بك أفتى وتغنّى وحدا
 وعلى ركنك أرسى علمه
خبر التّوكيد بعد المبتدا
 أنت علمت الألى أنّ النّهى
هي عقل المرء لا ما أفسدا
ووضعت الاسم والفعل ولم
 تتركي الحرف طليقاً سيّدا
أنت من قومت منهم ألسنا
 تجهل المتن وتؤذي السندا
 بك نحن الأمة المُثلى التي
توجز القول وتزجّي الجيّدا
 بين طيّاتك أغلى جوهر
غرّد الشادي بها وانتضدا
 في بيان واضح غار الضحى
منه فاستعدى عليك الفرقدا
 نحن علّمنا بك الناس الهدى
 وبك اخترنا البيان المفردا
وزرعنا بك مجداً خالداً
 يتحدّى الشّامخات الخُلَّدَا
 فوق أجواز الفضا أصداؤه
وبك التّاريخ غنّى وشدا
 ما اصطفاك الله فينا عبثاً
لا ولا اختارك للدين سدى
 أنت من عدنان نورٌ وهدى
 أنت من قحطان بذل وفدا
لغة قد أنزل الله بها
 بيّنات من لدنه وهدى
 والقريض العذب لولاها لما
نغم المدلج بالليل الحدا
حمحمات الخيل من أصواتها
وصليل المشرفيّات الصدى
 كنت أخشى من شبا أعدائها
وعليها اليوم لا أخشى العدا
 إنما أخشى شبا جُهالها
من رعى الغي وخلّى الرّشدا
يا ولاة الأمر هل من سامع
حينما أدعو إلى هذا الندا
 هذه الفصحى التي نشدو بها
ونُحيي من بشجواها شدا
هو روح العرب من يحفظها
حفظ الروح بها والجسدا
إن أردتم لغة خالصة
تبعث الأمس كريماً والغدا
 فلها اختاروا لها أربابها
من إذا حدّث عنها غرّدا
وأتى بالقول من معدنه
 ناصعاً كالدُر حلى العسجدا
 يا وعاء الدّين والدّنيا معاً
حسبك القرآن حفظاً وأدا
 بلسان عربي، نبعه
ما الفرات العذب أو ما بردى
 كلّما قادك شيطان الهوى
 للرّدى نجاك سلطان الهدى

قصيدة لغة الضاد :للشاعر صباح الحكيم :

أنا لا أكتبُ حتى أشتهرْ
لا ولا أكتبُ كي أرقى القمرْ
أنا لا أكتب إلا لغة
في فؤادي سكنت منذ الصغرْ
لغة الضاد وما أجملها
سأغنيها إلى أن أندثرْ
سوف أسري في رباها عاشقاً
أنحتُ الصخر وحرفي يزدهرْ
لا أُبالي بالَذي يجرحني
بل أرى في خدشهِ فكراً نضرْ
أتحدى كل مَنْ يمنعني
إنه صاحب ذوقٍ معتكرْ
أنا جنديٌ وسيفي قلمي
وحروف الضاد فيها تستقرْ
سيخوض الحرب حبرا قلمي
 لا يهاب الموت لا يخشى الخطر
قلبيَ المفتون فيكم أمتي
ثملٌ في ودكم حد الخدرْ
في ارتقاء العلم لا لا أستحي
أستجد الفكر من كلِ البشرْ
أنا كالطير أغني ألمي
قصيدي عازفٌ لحن الوترْ

قصيدة أخرى : من روائع شعر الجاهلية :

لا تلمني في هواها
أنا لا أهوى سواها
لست وحدي أفتديها
كلنا اليوم فداها
نزلت في كل نفس
وتمشّت في دماها
فبِها الأم تغنّت
وبها الوالد فاها
وبها الفن تجلى
وبها العلمُ تباهى
كلما مرّ زمان
زادها مدحا وجاها
لغة الأجداد هذي
رفع الله لواها
فأعيدوا يا بنيها
نهضة تحيي رجاها
لم يمت شعب تفانى
في هواها واصطفاها

وفي الختام فإن اللغة العربية هي لغة مهمة جداً عند المسلمين، لأنها لغة القرآن الكريم، والقرآن الكريم هو مصدر التشريع في الإسلام، لذا فإن اللغة العربية هي من اشرف وارقى اللغات، يتحدث بها ما يقرب من ثلاثة مليون شخص حول العالم، ولهذا وجب علينا حماية اللغة العربية والحفاظ عليها، وهو جزء لا يتجزء من الحفاظ على الدين الإسلامي الحنيف.

هذا وقد أثرت اللغة العربية في العديد من اللغات مثل اللغة التركية والفارسية، والألبانية، والأردية وبعض اللغات الأخرى، وتدرس اللغة العربية بشكل رسمي في بعض الدول الأفريقية وذلك لاهمية اللغة العربية.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.