شعر عن القراءة مكتوب لأحمد شوقي

شعر عن القراءة مكتوب لأحمد شوقي أحمد شوقي هو من أعظم الشعراء الذين كان لهم باع طويل في مجال الشعر ونظم الأبيات، وكان أحمد شوقي من المميزين بين كل شعراء عصرة ولهذا السبب ولان براعته في نظم الابيات وانتقاء الكلمات كانت تفوق الكثير من الشعراء، أطلقوا عليه لقب امير الشعراء لذلك السبب، ولا تزال ابيات الشاعر الكبير الذي هو في الأصل شاعر مصري الجنسية لا تزال محفورة حتى يومنا هذا لدى الكثيرين من الناس، كما ان اشعاره لا تزال محط دراسة في الكثير من المناهج التعليمية لما فيها من بلاغة وحكم وتنظيم في الأبيات والفاظ عربيه اصيله.

ما هي فائدة القراءة للناس

  • القراءة تنمي العقل والمعرفة لدى الانسان، وتزيد من بحر المعلومات التي يجب ان يأخذ الانسان منها كل ما يلزمه يستطيع مواكبة تطورات العصر، كما ان القراءة تنمى القدرات العقلية والذهنية لدى الانسان، وتعطيه الخبرة الكافية ليستطيع التعامل مع كافة مواجهات الحياة التي يمكن له أن يقابلها في حياته.
  • وبسبب ان العالم اليوم في تطور مستمر فلابد للإنسان أن يواكب هذا التطور وان ينمي مهاراته المعرفية والوجدانية والعقلية، ولا سبيل الى كل تلك الاشياء الا بالقراءة، فهي السبيل الوحيد الذي يسمو بأخلاق الإنسان ومعرفته ويصل به الى اعلى مراتب الكرامة والشرف والمعرفة والعلم.

شاهد أيضًا: ابيات شعر ترحيب بالضيوف بالفصحى

كيف يستفيد الإنسان من القراءة في حياته

  • يجب على الإنسان أن يكون من محبي القراءة لأن القراءة تنير العقل اولًا قبل أي شيء، بالعلم والعلماء هم أساس التطور والمعرفة في الدنيا، كما أن الله سبحانه وتعالى وصانا في كتابه العزيز على العلم والعلماء، وكذلك فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم لما في القراءة والعلم والتعليم من فائدة عظيمه وقدر كبير.
  • كما ان الانسان يجب عليه الاطلاع على الكثير من الكتب التي يتأكد اولًا من ان مصادرها مصادر صحيحه لا عبث فيها وان ما يأتي فيها من معلومات هي معلومات صحيحة، كما يجب عليه أن يغير في القراءة أي ان يقرأ في كافة المجالات لان هذا يعطيه دراية واسعه في مجالات كثيره في الحياة وينمي معلوماته الشخصية والعلمية فيها.

أجمل الاشعار لأحمد شوقي شعر عن القراءة

  • شعر عن القراءة أنا من بدل بالكتب الصحابا لم أجد لي وافيا إلا الكتابا صاحب إن عبته أو لم تعب ليس بالواجد للصاحب
  • عابا كلما أخلقته جددني وكساني من حلى الفضل ثيابا صحبة لم أشك منها ريبة ووداد لم يكلفني عتابا
  • رب ليل لم نقصر فيه من سمر طال على الصمت وطابا كان من هم نهاري راحتي وندامى ونقلى
  • والشرابا إن يجدني يتحدث أو يجد مللا يطوي الأحاديث اقتضابا تجد الكتب على النقد كما تجد
  • الإخوان صدقا وكذابا فتخيرها كما تختاره واد خر في الصحب والكتب اللبابا صالح الإخوان
  • يبغيك التقى ورشيد الكتب يبغيك الصوابا.
  • وقد بان الصحيح من السقيم فعلَّله أبو عيسى مبينــا معالمه لطلاب العلـــوم وطرَّزه بآراء صحــاح
  • تخيَّرها أولو النظر السليـم من العلماء والفقهاء قدما وأهل الفضل والنهج القويم.
  • غالِ بِالتاريخِ وَاِجعَل صُحفَهُ” مِن كِتابِ اللهِ في الإِجلالِ قابا
  • قَلِّبِ الإِنجيلَ وَانظُر في الهُدى”
  • تَلقَ لِلتاريخِ وَزنًا وَحِسابا رُبَّ مَن سافَرَ في أَسفارِهِ”
  • بِلَيالي الدَهرِ وَالأَيّامِ آبا وَاطلُبِ الخُلدَ وَرُمهُ مَنزِلاً”
  • تَجِدِ الخُلدَ مِنَ التاريخِ بابا عاشَ خَلقٌ وَمَضَوا ما نَقَصوا”
  • رُقعَةَ الأَرضِ وَلا زادوا التُرابا أَخَذَ التاريخُ مِمّا تَرَكوا”
  • عَمَلاً أَحسَنَ أَو قَولاً أَصابا وَمِنَ الإِحسانِ أَو مِن ضِدِّهِ”
  • نَجَحَ الراغِبُ في الذِكرِ وَخابا
  • وما حويت من قبله بكتاب حوي فقه نعمان ويعقوب بعده محمد من أصحابهم خير أصحاب كذا زفر
  • والشافعي ومالك وما اختلفوا فيه بكل جواب وأحمد مع داود مع أهل شيعة حياهم إله الناس كل ثواب.

شاهد أيضًا: شعر عن حب الوطن مكتوب

شعر عن القراءة قال احمد شوقي

  1. مثل القوم نسوا تاريخهم، كلقيط علي في الناس انتسابا.
  2. أو مغلوب على ذاكرة يشتكي من صلة الماضي انقلابا.
  3. يا أبا الحفاظ قد بلغتنا، طلبة بلغك الله الرغابا، لك في الفتح وفي أحداثه، فتح الله حديثًا وخطابا.
  4. من يطالعه ويستأنس به، يجد الجد ولا يعدم دعابة، صحف ألفتها في شدة. يتلاشى دونها الفكر انتهابا.
  5. لغة الكامل في استرساله، وابن خلدون إذا صح وصابا، إن للفصحى زمامًا ويدا.
  6. تجنب السهل وتقتاده الصعابا، لغة الذكر لسان المجتبى.
  7. كيف تعيا بالمنادين جوابا، كل عصر دارها إن صادفت، منزلا رحبا
  8. وأهلا وجنوبا ائت بالعمران روضا يانعا وادعها تجر ينابيع عذابا
  9. لا تجيها بالمتاع المقتنى سرقا من كل قوم ونهابا سل بها أندلسا هل
  10. قصرت دون مضمار العلا حين أهابا، غرست في كل ترب أعجم.
  11. فزكت أصلا كما طابت نصابا، ومشت مشيتها لم ترتكب، غير
  12. رجليها ولم تحجل غرابا، إن عصرا قمت تجلوه لنا، لبس الأيام دجنا وضباب.

شعر عن القراءة للشاعر احمد شوقي وصفًا في حب القراءة

  • المَماليكُ تَمَشّى ظُلمُهُمْ” ظُلُماتٍ كَدُجى اللَيلِ حِجابا كُلُّهُمْ كافورُ أَو عَبدُ الخَنا” غَيرَ أَنَّ المُتَنَبّي عَنهُ خابا وَلِكُلٍّ شيعَةٌ مِن جِنسِهِ”
  • “إِنَّ لِلشَرِّ إِلى الشَرِّ انجِذابا ظُلُماتٌ لا تَرى في جُنحِها”  غَيرَ هَذا الأَزهَرِ السَمحِ شِهابا  زيدَتِ الأَخلاقُ فيهِ حائِطًا”  فَاحتَمى فيها رِواقًا وَقِبابا
  • وَتَرى الأَعزالَ مِن أَشياخِهِ” صَيَّروهُ بِسِلاحِ الحَقِّ غابا قَسَمًا لَولاهُ لَم يَبقَ بِها” رَجُلٌ يَقرَأُ أَو يَدري الكِتابا حَفِظَ الدينَ مَلِيًّا وَمَضى”
  • “يُنقِذُ الدُنيا فَلَم يَملِك ذَهابا أوذِيَت هَيبَتُهُ مِن عَجزِهِ”  وَقُصارى عاجِزٍ أَلا يُهابا  لَم تُغادِر قَلَمًا في راحَةٍ”  دَولَةٌ ما عَرَفَت إِلا الحِرابا  أَقعَدَ اللَهُ الجَبرَتِيَّ لَها”  قَلَمًا عَن غائِبِ الأَقلامِ نابا  خَبَّأَ الشَيخُ لَها في رُدنِهِ”
  • “مِرقَمًا أَدهى مِنَ الصِلِّ انسِيابا مَلِكٌ لَم يُغضِ عَن سَيِّئَةٍ”  يا لَهُ مِن مَلَكٍ يَهوى السِبابا  لا يَراهُ الظُلمُ في كاهِلِهِ”  وَهوَ يَكوي كاهِلَ الظُلمِ عِقابا  صُحُفُ الشَيخِ وَيَومِيّاتُهُ”  كَزَمانِ الشَيخِ سُقمًا وَاضطِرابا  مِن حَواشٍ كَجَليدٍ لَم يَذُب”  وَفُصولٍ تُشبِهُ التِبرَ المُذابا  وَالجَبَرتِيُّ عَلى فِطنَتِهِ”  مَرَّةً يَغبى وَحينًا يَتَغابى  مُنصِفٌ ما لَم يَرُض عاطِفَةً”
  • “أَو يُعالِجُ لِهَوى النَفسِ غِلابا وَإِذا الحَيُّ تَوَلّى بِالهَوى”  سيرَةَ الحَيِّ بَغى فيها وَحابى  وَقعَةُ الأَهرامِ جَلَّت مَوقِعًا”  “وَتَعالَت في المَغازي أَن تُرابا  عِظَةُ الماضي وَمُلقى دَرسِهِ” “لِعُقولٍ تَجعَلُ الماضي مَثابا.

أجمل شعر مكتوب عن القراءة للشاعر احمد شوقي

  • مِن بَناتِ الدَهرِ إِلا أَنَّها” “تَنشُرُ الدَهرَ وَتَطويهِ كَعابا وَمِنَ الأَيّامِ ما يَبقى وَإِن” أَمعَنَ الأَبطالُ في الدَهرِ احتِجابًا هِيَ مِن أَيِّ سَبيلٍ جِئتَها”
  • “غايَةٌ في المَجدِ لا تَدنو طِلابا اُنظُرِ الشَرقَ تَجِدها صَرَّفَت”  دَولَةَ الشَرقِ استِواءً وَانقِلابا  جَلَبَت خَيرًا وَشَرًّا وَسَقَت”  “أُمَمًا في مَهدِهِم شُهدًا وَصابا  في تصيبينَ لَبِسنا حُسنَها”  وَعَلى التَلِّ لَبِسناها مَعابا
  • إِنَّ سِربًا زَحَفَ النَسرُ بِهِ” قَطَعَ الأَرضَ بِطاحًا وَهِضابا إِن تَرامَت بَلَدًا عِقبانُهُ” خَطَفَت تاجًا وَاصطادَت عُقابا شَهِدَ الجَيزِيُّ مِنهُم عُصبَةً”
  • “لَبِسوا الغارَ عَلى الغارِ اغتِصابا كَذِئابِ القَفرِ مِن طولِ الوَغى”
  • “وَاختِلافِ النَقعِ لَونًا وَإِهابا قادَهُمْ لِلفَتحِ في الأَرضِ فَتًى”
  • “لَو تَأَنّى حَظَّهُ قادَ الصَحابا غَرَّتِ الناسَ بِهِ نَكبَتُهُ”  جَمَعَ الجُرحُ عَلى اللَيثِ الذُبابا  بَرَزَت بِالمَنظَرِ الضاحي لَهُمْ”  فَيلَقٌ كَالزَهرِ حُسنًا وَالتِهابا
  • حُلِّيَ الفُرسانُ فيها جَوهَرًا” “وَجَلالُ الخَيلِ دُرًّا وَذَهابا في سِلاحٍ كَحُلِيِّ الغيدِ ما” “لَمَسَت طَعنًا وَلا مَسَّت ضِرابا طَرِحَت مِصرٌ فَكانَت مومِيا”
  • “بَينَ لِصَّينِ أَراداها جُذابا نالَها الأَعرَضُ ظَفَرًا مِنهُما”  “مِن ذِئابِ الحَربِ وَالأَطوَلُ نابا  وَبَنو الوادي رِجالاتُ الحِمى”  وَقَفوا مِن ساقِهِ الجَيشَ ذُنابى  مَوقِفَ العاجِزِ مِن حِلفِ الوَغى”  يَحرُسُ الأَحمالَ أَو يَسقي مُصابا.

شاهد أيضًا: شعر عن اللغة العربية الفصحى

في النهاية يجدر بنا ان نهتم جيدًا بالقراءة فلا سبيل الى تقدم الانسان الا بها فهي أساس بناء المجتمع، وأساس بناء العقل وتطوير المهارات الفكرية والمعرفية، فالإنسان يجب ان يكون على دراية بكل ما يستطيع أن يعلمه من القراءة في الكتب، ومن هنا نكون قد ختمنا معا مقالنا عن شعر عن القراءة ونرجو أن يكون المقال قد نال إعجابكم، لا تنسوا لايك وشير للمقال.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.