طريقة تربية الطفل الرضيع

طريقة تربية الطفل الرضيع إن الطفل كائن ملائكي في كل أسرة، فنجد أن الأسرة لا تكتمل إلا بوجود طفل يكملها، وهذا الطفل الجميل يجعل السعادة تعم في كل الأسرة، ولكن لابد أن نفهم بأن هذا الكائن الصغير له طريقة خاصة في التربية لكي ينمو بطريقة صحيحة وبدون أخطاء، وسوف نوضح هذا من خلال هذا المقال.

طريقة تربية الطفل الرضيع

  • من أجمل ما تحلم به كل أسرة هو وجود طفل بها، فهو رمز السعادة في كل بيت، فعند النظر على هذا الوجه الملائكي ينتهي ألم اليوم في لحظة، لذلك عليتا باختيار طرق جيدة في تربيته، فالطفل الصغير مفعم بالذكاء ولديه قدرة رهيبة على فهم كل ما حوله والتأقلم عليه، لذلك لا يمكن أن نتعامل معه على أنه لا يفهم أو لا يعرف ما يحدث حوله.

شاهد أيضًا : أسباب الحالة النفسية عند المراهقين

كيف يمكن أن نربي طفل رضيع؟

هناك عدة طرق لابد أن نتعامل معها لكي نربي أطفالنا بشكل سليم، وبدون أي أخطاء، ومن هذه الطرق:

طعام الطفل

  • تجد أن الطفل في شهوره الأولى لا يمكن أن نغذيه سوى على الرضاعة لما لها من أهمية كبرى لصحة الطفل وقوة مناعته، سواء كانت رضاعة طبيعية أم صناعية، فلا يتم المجازفة بإطعام الطفل قبل ست شهور، وبعد ذلك يمكن أن نتعامل مع الطعام بطريقة صحيحة وننظم الوجبات المفيدة له والتي تجعله ينمو بطريقة صحيحة، فلابد أن تكون الوجبات مناسبة لعمرة وبعيدة كل البعد عن الوجبات اليابسة في مثل هذا العمر.

طريقة النوم

  • نجد أن هناك أسلوب متبع مع الطفل في نشأته لابد أن نراعيه ونظل على هذا النهج وهو نوم الطفل بمفرده في شهوره الأولى، ونجد أن هذا يؤثر عليه فيما بعد، لذلك علينا بجعل الطفل مستقل في سرير خاص به، بل نجد أنه لابد أن ينفصل أيضًا في غرفة خاصة.
  • نجد أن هذا الشيء يكون ضروري للطفل، فهو يعرف كل ما حوله، ولكن إن تأخر الوقت في استقلاله سوف يكون الأمر صعب للغاية ولا يمكن تحمله، كما يجب أن نتعامل بطرق صحيحة في وقت النوم فلا يجب أن نهز الطفل أثناء النوم لكيلا يتعود على هذا الأسلوب الخاطئ عندما يحين موعد نومه.

ممارسة اللعب مع الطفل

  • فنجد أن اللعب مع الأطفال يفيد الطفل ويفيد الكبار أيضًا، فبالنسبة للأطفال نجد أن الطفل له أهمية كبرى في توسيع مدارك الطفل وحركته، فنجد أن اللعب يزيد من ذكائه خاصة إن كانت الألعاب تساهم في هذا، وبالنسبة للكبار فاللعب مع طفل صغير كفيل أن يخرج أي شخص من حالة سيئة إلى حالة أفضل.

شاهد أيضًا : ما أسباب قضم الأظافر عند المراهقين

نصائح هامة عند تربية الطفل

هناك عدة نصائح لابد أن تراعيها كل أم مع طفلها الرضيع وهي:

  1. الاهتمام بالمحافظة على الروتين المتبع للطفل، وهذا من خلال الحفاظ على جعل الطفل مرتب وذو شخصية تحافظ على نظام معين في حياته، فيجب أن نفهم أن الطفل ذكي للغاية وسوف يسير على ما نشأ عليه.
  2. الاهتمام بالحديث مع الرضيع لكي نجعله يتكلم بشكل أسرع، فنجد أن الكلام مع الرضيع مهم للغاية ج، فهو يجعله يتعلم طريقة الكلام ويحاول أن يقوم بها، ونجده يتحدث في فترة قريبة، وهذا يعد عامل مهم في عوامل التربية.
  3. لابد من التعامل بكل ثقة مع الطفل، فلا يجب أن نستخدم الكذب معه حتى لو كان أثناء اللعب، فسوف يؤدي ذلك إلى نشأة الكذب داخله من دون قصد، كذلك علينا التعامل بكل حب عندما يلجأ إلى العنف لرفض شيء ما أو أكل معين، وهذا دور الأهل في التعامل بأسلوب جيد معه وتعليمه طريقة صحيحة في التعامل تتناسب مع عمره.
  4. تشجيعه على الحبو ثم المشي فنجد أن الطفل يحب أن يمشي ويحبو سريعًا، لذلك علينا أن نفهم ذلك وأن نساعده على هذه الرغبة الملحة عليه، فعندما يتمكن من الوقوف يمكن أن نجعله يستند إلينا والمشي به أو بمساعدته على الإمساك بالأثاث المتواجد في المنزل لكي نساعده على ذلك.

هل لحنان الأم تأثير على نشأة الطفل سوي؟

  • إن حنان الأهل على الطفل من أهم العوامل التي تؤثر عليه عندما يكبر، فنرى أنه يشعر بالثقة الزائدة مت داخله، ويشعر بأن الكل يحبه ويهتم به، وهذا يعزز من شخصيته ويجعله ذو ثقة كبيرة في نفسه عندما يكبر، فلا يوجد شخص لا يحب الحنان والعطف، وهذا يختلف من طفل لأخر فيمكن أن نجد أن الفتاة تحتاج إلى حنان أكبر من الصبي، ويمكن أن نرى أنه يوجد صبية يحتاجون إلى الحب الكبير من الأهل.
  • فالأم هي الأساس في نشأة الطفل بطريقة صحية، فيجب أن تراعي احتياجات طفلها فنراها هي الوحيدة التي تفهم ما يريده الطفل تقوم بتلبيته، لذلك عليها أن تعطيه الحنان الكافي ولا تهمله أبدًا مهما حدث، وعليك بالصبر عندما تتعاملين مع الطفل، فهو طفل لا يعي شيء ولا يهمه شيء إلا أنت لذلك عليك الصبر معه، وعدم الخوف من تربيته أو تحملك لمسؤوليته، فسوف يمر كل شيء كما تريدين وترغبين.
  • الحنان له تأثير ساحر على الرضيع، فهو لا يريد منك إلا الحنان والاهتمام في هذه الفترة، فأنت كل حياته لذلك لابد أن تتعلمي كل ما يخص تربيته من أجل أن تعلميه جيدا وبدون أي أخطاء.

هل القراءة تساعد الأم على التربية الصحيحة؟

  • هناك العديد من الأمهات لا يوجد لديهم أي خبرة في التربية، لذلك يتوجب عليهم أن يتوصلون لطرق مفيدة في ذلك، وتكون هذه الطرق من خلال القراءة والمطالعة على الكتب التي تساعد على التربية الصحيحة، فكلما فهمت وقرأت، فسوف يكون لديها خبرة كافية لتربية طفلها بطريقة صحيحة، فلا يجب أن لا تهمل هذا الشيء، وتقوم بالقراءة عند حملها بالطفل الأول لكي تتعلم ما عليها فعلة عندما تصبح أم.
  • نجد أن للقراءة أهمية كبيرة في جعل الأم تكتسب ثقافة كبيرة نحو الأمومة، لذلك أصبح هناك العديد من الكتب الخاصة بتربية الطفل منذ يومه الأول، وهذا له تأثير كبير على الطفل بالفعل، فنجد أنه يؤثر عليه ويفهمه، بل ويقلد كل يفعله الأخريين، وهذا يؤكد ذكاء الطفل منذ اليوم الأول.
  • وهناك وسائل عديدة غير القراءة فأصبح وسائل التواصل الاجتماعي له دور كبير في توعية الأم بما يجب أن تفعله تجاه طفلها، لذلك عليها بالانتباه جيدًا لهذا الشيء والعمل على التعلم والفهم بأي طريقة، ومن مصدر موثوق منه لكي تكون أم صالحة لطفل جديد في هذا العالم.

هل للأب دور في تربية الرضيع؟

  • نجد أن الطفل الرضيع على الرغم من تعلقه الشديد بأمه في هذه الفترة، ولكنه يتعرف بشكل كبير على والده ويحتاجه بشده، لذلك نجد لهفته الشديدة عليه عندما يكون خارج، وهذا يدل على أنه يعرف والده تمامًا، لذلك لابد من مشاركة الأب في طرق تربية الرضيع واللعب معه، ومساعدته على الحبو والمشي أيضًا، فيجد الطفل مساعدة الأب له في هذه المرحلة ويتعلق به ويحبه أكثر.
  • وسوف نرى أن الأب سيحب دوره كثيرًا ويفرح به، فهو لأنه أصبح مسئول عن هذا الطفل الذي لا يعرف من هذه الحياة سوى هو وأمه فقط، فسوف يكون شعور جميل وعليه أن يمارسه مع طفله دومًا، مهما كان لديه من التزامات فيجب أن يشعر الطفل بوجوده في حياته، وأنه من أولوياته بل هو أفضل شخص لديه في هذا العالم.

شاهد أيضًا : خطورة سن المراهقة

لقد أوضحنا في هذا المقال طرق مفيدة تربية الطفل الرضيع وأيضًا نصائح عديدة للمساعدة في تربيته، كذلك أوضحنا دور الأم والأب في هذه التربية الجيدة للطفل، وتناولنا دور القراءة وأهميتها بالنسبة للأم وكيف يمكن أن تعلمها طريقة تربية صحيحة، كل هذا من أجل الطفل الرضيع ونشأته بشكل صحيحٍ.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.