بحث عن التخطيط وادارة الوقت

لقد تعددت الحكم والمواعظ التي تصف لنا أهمية الوقت وكيفية استخدامه بالشكل الأكثر دقة وعدم إهداره، من بينهم الوقت من ذهب وهنا تم تشبيه الوقت بالمعادن الأكثر قيمة وأكثر المعادن الثمينة، كما أن هناك مقولة تقول إن الوقت كالسيف إذا لم تقطعه قطعك، وبالفعل الوقت هكذا فالوقت الذي يمر لا يمكن أن يقوم الإنسان بعودته من جديد أو استغلاله من الجديد، الدقيقة التي تمر مرت ولن تعود مهما كلفنا الأمر، لذلك لابد أن يستغل الإنسان كل دقيقة تمر من عمره.

مقدمة بحث عن التخطيط وإدارة الوقت

اليوم يتكون من 24 ساعة كل فرد منا يسير يومه بشكل مختلف عن الأخر، هناك ما يستغل كل لحظة به، وهناك من يهدر كل دقيقة ولا يفعل بها أي شيء مفيد سواء لنفسه أو لمجتمعه، في مقابل أشخاص كثيرون يفعلون الكثير في تلك الدقيقة.

الشكل الطبيعي الذي يمر به اليوم لشخص عامل غير اليوم الذي يمر بطالب غير اليوم الذي يمر بربة منزل، فالشخص العامل يستيقظ مبكراً ليعمل ويجلب قوت يومه وقوت أولاده والطالب يسير يومه ما بين المدرسة أو الجامعة والمذاكرة.

أما ربة المنزل وتستيقظ للاهتمام بأطفالها وتحضير الطعام، وإنجاز مهام المنزل في كل فرد منهم يستطيع أن يستغل جزء من وقته ليستفيد به بشيء هام، من بينهم القراءة التي لابد أن تستغل وقت وجزء من يومنا.

فالإنسان بدون قراءة وبدون ثقافة لا يستطيع أن يفعل أي شيء يسير، فالكون بدون أي معلومات أي شيء يذكر أمامه هو ليس على وعي بأي شيء، وهذا الأمر يقلل من قيمته وبالتالي ينشأ مجتمع متخلف لا يواكب التحضر.

شاهد أيضًا: بحث عن أهمية تنظيم الوقت في حياة الإنسان

دور العلماء في استغلال الوقت

أغلب العلماء الذي سجلهم التاريخ كانوا في توقيت ليس به أي من وسائل التكنولوجيا أو وسائل التحضر، بل هم من قاموا بصناعة تلك التكنولوجيا والتحضر، واستطاعوا أن يكونوا هم السيف الذي قطع الوقت وحققوا به أهم الأعمال.

فكل العلماء الذين سجلهم التاريخ كانوا يدركوا أن الوقت هو الأهم في حياتهم، لكي يقوموا من خلاله باكتشاف المزيد، واختراع المزيد وتسجيله وتعليمه لتلاميذهم، لكي يقوموا باستكمال ما بدأ به العالم دون أن يموت.

كان العالم يسير يومه دائماً في تطبيق الاكتشاف الذي قام به على سبيل المثال نيوتن عندما سقطت عليه التفاحة، لن يمر هذا الحدث عليه بدون تفكير، بل ظل يقوم بإعادة التجربة مراراً وتكراراً إلى أن توصل إلى الجاذبية.

ذهب نيوتن لأكثر من مكان ليعيد فيه التجربة وكرس حياته اكتشاف الجاذبية وأسبابها وعواملها ،والأماكن التي تنعدم فيها الجاذبية كان لا يفكر في نفسه فقط، بل فكر بكيفية استفادة المجتمع من هذا، وبالفعل هذا شخص احترم الوقت وقدره.

علم جيداً أن الاكتشاف المستمر هو الذي يجعله يستغل وقته ولا ينظر إلى تلك الاكتشاف إلى أنه سينتظر أن تحدث معه صدفة ثانية ويربط بعدها الأحداث، بل استغل تلك الصدفة التي جلس فيها تحت شجرة ليستريح، حتى وقت الراحة لديه اكتشف به عمل هائل استفاد منه المجتمع ويستفيد إلى وقتنا هذا.

ما هي عوائق إدارة الوقت

تلك النصيحة التي يعلمها الجميع ولكنه للأسف لا يقوم بتطبيقها إلى أرض الواقع أو الاستفادة منها في حياتنا، بل ينتظر الإنسان إلى الوقت الأخير لينجز فيه المهام ولا يفعل كل شيء في وقته.

في قديم الزمان كان هناك رجلاً يوضع اللحم في بيته في وقت كان لا مكان لثلاجات حفظ الطعام، ولكنه في صباح اليوم وجد أن اللحم قد فسد، ولكن لم يغفل هذا الشيء، بل ظل يسأل عن سبب فساد اللحم.

لن يضيع هذا الشخص دقيقة واحدة بل ذهب إلى قمة جبل وجلس لصباح اليوم التالي فأدرك أن اللحم لن يفسد، كما فسد من قبل وأدرك أن الطعام يفسد بارتفاع درجات الحرارة، ولا يفسد بانخفاض درجات الحرارة.

ومن تلك اللحظة كان السعي إلى اختراع الثلاجات على مر السنوات التالية بعد عدد من البحوث المختلفة فلن يؤجل هذا الرجل عمله أو لا يعطي لهذا الحدث أهمية، بل ذهب في نفس الوقت ليكتشف وهذا هو الفارق بين العالم الذي يخلده التاريخ وبين الفرد الذي يأتي ويرحل من الدنيا بدون فائدة.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن تنظيم الوقت أساس النجاح

الفرق بين تقدير وإهدار الوقت

على سبيل المثال الأكثر شيوعاً بيننا ننظر إلى نوعين من الطلاب أحدهم ينظم وقته ليقوم من خلاله بمذاكرة مواد في الوقت من الساعة 3 إلى الساعة 5 لمادة ومن وقت أخر مادة أخرى، وهكذا من ترتيب في مذاكرة باقي المواد.

نجد هذا الطالب قد ينهي مذاكرته قبل انتهاء العام ولديه وقت كبير يقوم من خلاله بمراجعة تلك المواد بشكل منظم وحل تدريبات أكثر، وبالتالي تحقيق أعلى الدرجات في أداء الامتحانات.

في مقابل فرد أخر يذاكر بشكل عشوائي وفي بعض الأيام لا يذاكر وغيرها يقوم بمذاكرة أي مادة في أي توقيت، فيجد نفسه فجأة أمام امتحانات نهاية العام وهو تائه بين المواد، بسبب إهدار الوقت وعدم التنظيم الجيد.

تصبح ليلة الامتحان بدلاً من أن تكون للتدريب على الاختبارات وحل العديد من الامتحانات السابقة، بل تصبح ليلة مذاكرة الدرس لأول مرة وبالتالي لا مجال للتدريب وتصحيح الخطأ، بل يذهب إلى الامتحان ويقع بالعديد من الأخطاء، لأنه لم يتدرب على الحل من قبل.

وبالتالي يفهم أن هذا بسبب إهدارالوقت وتأجيله دائماً للمهام، التي كان لابد من إنجازها في ذلك الوقت إلى الغد، بل وبعد الغد أيضاً.

خطوات تقدم وتطور المجتمعات المتقدمة

  1. نجد دائماً المجتمعات المتقدمة هم أكثر المجتمعات احتراماً للوقت يقدروا قيمة الدقيقة، في مقابل مجتمعات أخرى لا يقدروا قيمة الساعة ليس الدقيقة فقط دائماً متأخرين في كل شيء.
  2. تسبق الدول المتقدمة في كل المجالات سواء التعليمية أو الاقتصادية أو الاجتماعية بين الدول النامية لا تصحو من غفلتها إلا بعد أن يمر السنوات وتنظر إلى حالها، فتجد نفسها برأس الدول النامية ولا تدرك أن إهدارها للوقت هو السبب في هذا الأمر.
  3. فمنذ طفولة الشخص وهم يعلموا أبنائهم احترام الوقت فتجد الوقت المحدد لأي شيء لابد أن يبدأ به العمل ومن يخلف تلك الميعاد يتم عاقبته في مقابل دول أخرى قد تمر ساعات ولا تصحو من غفلتها.

أخطاء المعلمين نحو تصحيح أفكار التلاميذ

من أكبر أخطاء المعلمين هم أنفسهم عدم احترام البعض منهم إلى الوقت في توقيت يتخذهم الطلاب قدوة لهم، فنجد المعلم قد يتأخر عن ميعاد الدرس والحصة المخصصة لطلابه، وتجد طلابه يفعلون مثل ما يفعل المعلم أيضاً.

ولكن هناك المعلمين الذين يحترمون الوقت، بل يعاقبون الطلاب الذين يتأخرون عن الميعاد ولو دقيقة واحدة، وهذه هي التربية الصحيحة قبل التعليم.

مهارات إدارة تنظيم الوقت

  1. تحديد الأهداف لبلوغها بنجاح.
  2. تنظيم الوقت بشكل كامل.
  3. التفكير في اختيار الأولويات لكل شخص على حدا.
  4. المتابعة المستمرة لوضع خطط جديد وبلوغها.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن الوقت وأهميته في حياة الإنسان

خاتمة بحث عن التخطيط وإدارة الوقت

من أول الأسئلة التي سيسألنا الله عنها هي العمر سيسألنا الله عن عمرك فيما أفنيته، وهذا يعني أن إهدار الشخص للوقت بدون نفع سيحاسبنا الله عليه، لذلك لابد أن يقسم الفرد يومه بالشكل الصحيح، وعدم تضيع الوقت كله على الإنترنت بدون فائدة، بل استغلال الإنترنت في التعلم والاستفادة من الوقت بقدر المستطاع.

موضوعات من نفس القسم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.