موضوع تعبير عن قصة اصحاب الاخدود

بين زمن من الأزمنة التي جاءت في عصر الجاهلية والعصور الوسطى كان هناك قوم، أطلق عليهم اسم قوم حمير هؤلاء القوم كان لهم ملك يطلق عليه بن نواس، كان هذا الملك يعتنق الديانة اليهودية تلك الديانة كانت المفترض أنها السائدة في هذا الوقت،  موضوع تعبير عن قصة أصحاب الأخدود بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع الابتدائي والخامس الابتدائي والسادس الابتدائي، موضوع عن قصة أصحاب الأخدود بالأفكار والاستشهادات  للصف الأول الإعدادي والثاني الإعدادي والثالث الإعدادي والثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

مقدمة موضوع تعبير عن قصة أصحاب الأخدود

في كل عصر كان يمر بالبلاد كان الله يبعث رسولاً للقوم ليهتدوا إلى الله ويؤمنوا به، ويدركوا أن الله هو خالقهم.

حتى عندما يأتوا في يوم يبعثون فيه إلى الله لا يقولوا ما أتانا أحد، ولا نعلم عن الله.

فكان الله يبعث فيهم نبي من عنده ليس لهم ويرشدهم.

كان لا يستجيب ولا يستمع من الأقوام، إلا قلة قليلة والآخرون متمسكون بالكفر.

والشرك بالله، وفي هذه الأوقات كان البعض يؤمنوا بالله الواحد الأحد.

قد أتبع البعض دين النصرانية وأصبح دينهم الذين يعبدون ويؤمنوا بالله من خلال تعاليمه وما ينص عليه.

وسمع بن نواس ملك قوم حمير في هذا اليوم عن إتباعهم للنصرانية، ولن يعجبه هذا الأمر فقام بتهديدهم.

قال لهم أنكم أمام خيارين أما أن ترتدوا عن الدين الذين تؤمنوا به، أما سنقوم بقتلكم جميعاً.

ولكنهم اختاروا أن يقتلوا بدلاً من أن يرتدوا عن دينهم، وبالفعل بعث الملك في جنوده أن يجهزوا لهم طريقة الموت.

حيث أمرهم أن يعد لهم أخاديد من النار المشتعلة ليقوموا بحرقهم ورميهم بداخلهم.

حتى يحترقوا ويموتوا، وبالفعل أعدوا نيران كبيرة هائلة لهم ليحرقوهم بداخلها.

شاهد أيضًا: قصة قصيرة عن الكرم للأطفال

أيهم أصحاب الأخدود

لقد أختلط الأمر عن أي منهم أصحاب الأخدود هل من احترقوا داخل الأخدود، أو من قاموا بإعدادها.

ولكن جاء كتاب الله العزيز في القرآن الكريم ويقول بسم الله الرحمن الرحيم {قتل أصحاب الأخدود} صدق الله العظيم.

المقصود هنا لعن أصحاب الأخدود، وأنهم أعد لهم عذاب أليم وإن بطش ربك لشديد، الله عز وجل تحلى بالرحمة.

ولكنه أيضاً شديد العذاب، وتحدث الله عنهم في آية بالقرآن الكريم، ليعلم إن الذين تمسكوا بعبادة الله وحده أن الله لن يضيق حقهم أبداً وإن الله بناصرهم.

لقد تعددت الآراء حول عدد الذين تم رميهما داخل الأخدود.

وقال البعض أن عددهم سبعون ألفاً، وذهب البعض إلى أنهم عشرون ألفاً وآخرين أثنى عشر ألفاً.

ولكن لن يتم ذكر عددهم داخل القرآن ولا يوجد نص صريح حول عددهم.

لكن الذي جاء في القرآن الكريم أن أصحاب الأخدود هم من قاموا بإنشاء الأخاديد وإشعال النيران.

    • وليس هم من قتلوا وحرقوا داخل الأخدود.

قصة الساحر والملك

كان الملك لديه ساحر مقرب منه يتنبأ للملك ويقول له بعض الأشياء حول الناس.

وكان السحر معتقد من معتقدات الملوك، لكن الساحر قد بلغ سن كبير جعله يطلب من الملك أن يأتي غلام يقوم بتعليمه هذا السحر.

وبالفعل أرسل الملك إلى غلام يعلمه الساحر ما تعلم من سحر حتى لا يموت معه عندما يموت.

وكان يذهب الغلام إلى الساحر يومياً، إلا أن قابله في أحد الأيام راهب كان يجلس معه، ويتحدث عن بعض الأمور.

كان الغلام يعجب بالراهب والجلوس معه والحديث معه طويلاً، أكثر من جلوسه مع الساحر.

ولكن الساحر كان يقوم بضربه دائماً إلى أن الراهب قال له قل لهم أن أهلك قد حبسوك.

    • وقد تأخرت بسبب هذا وكذلك الأمر بالنسبة لأهلك أيضاً.

كان الغلام متردد بين الراهب والساحر ولا يدرك أيهم أفضل، إلا أن حدث له موقف في أحد الأيام إنه وجد دابة تقطع الطريق على الناس.

فدعا الله إن كان الراهب هو الأقرب إلى الله وأنه هو الطريق الصحيح يقوم بوضع أي إشارة له.

مسك الغلام بخنجر في يده وقال ربي إن كان الراهب هو الأحب إليك فأجعل الدابة تموت من الحجر الذي سألقاه بها فماتت الدابة.

فذهب ليقص ما حدث إلى الراهب وقال له الراهب لا تخبر أحد عني، وإنك ستقوم بنشر الدعوة إلى الله ولكنك ستواجه العديد من الأمور والابتلاء.

تابع أيضًا: قصة اغرب انتحار في العالم

قصة الغلام وجليس الملك

أصبح الغلام يعلم عنه الكثير إلى أن انتشر بين الأقوام أنه يقوم بشفاء المريض، والذي في أشد الأمراض مثل البرص.

    • لكن الغلام أخبرهم أنه لا يقوم بالشفاء وأن ربه هو من يقوم بشفاء المريض.

كان للملك جليس مصاب بمرض شديد سمع عن هذا الغلام، فقام بالذهاب إليه وقال أشفيني من هذا المرض.

كما تشفي المريض فقال له الغلام أؤمن بالله الواحد الأحد الذي هو يشفي المريض وأنا سأدعو الله لك أن يشفيك.

أسلم جليس الملك بالفعل وشفاه الله، وعندما سمع الملك عن شفاء جليسه سأله عن، ما حدث له.

فقال له أن الغلام هو من دعا بشفائه فقال أأتوا لي بهذا الغلام .

فلن يقبل أن يقول عن هذا الغلام إلى أن قام الملك بتعذيب الجليس، إلا أن قال عن الغلام.

وعندما جاء الملك بالغلام فسأله عن، من قال له هذا لن يقبل أن يقول عن الراهب.

    • ولكنه تم تعذيبه إلى أن أقر عن الراهب حتى أحضر بهم الثلاث.

قصة الملك مع الغلام والراهب والجليس

كان الجليس قد آمن بالله عز وجل بعد أن شفاه ولكن الملك عندما علم بهذا قام بتعذيبه وخيره بين أن يختار بين الموت أو يرتد عن دينه.

ولن يقبل أن يرتد عن دينه فشقه جنود الملك إلى نصفين، وفعل الأمر نفسه مع الراهب ولن يقبل الراهب فشقه الجنود نصفين.

محاولات الملك للتخلص من الغلام

قام الملك بتفويض الغلام إما أن يرتد عن دينه أو يقوم بقتله فلن يرتد الغلام، فأمر جنوده أن يصعدوا به الجبل يقومون برميه، وصعدوا الجبل وأعتز بهم الجبل حتى ماتوا جميعاً وعاد الغلام، ولن يرتد الملك.

أمر جنوده أن يذهبوا بسفينة ليقوموا برميه في نصف البحر فغرقوا جميعاً ونجا الغلام، ذهب الغلام للملك قال إن كنت تريد قتلي أتي بالقوم جميعاً وقل أمامهم بسم الله رب الغلام وأرمي السهم وسأموت.

وبالفعل فعل هذا ومات الغلام وما أن سمع الناس بهذا قالوا جميعاً أمنا برب الغلام مما جعل الملك يثور، ويأمرهم بالارتداد وإلا يحرقهم، ولن يقبلوا فأعد لهم الأخاديد وقام برميهم فيها، ومن هنا جاءت قصة أصحاب الأخدود.

الدروس المُستفادة من قصة أصحاب الأخدود

من أهم الدروس التي تفيدنا من قصة أصحاب الأخدود هي أن نبني بداخل أبنائنا تربية دينية سليمة، وأهمها أن نقوم بتعليمهم التعاليم الدينية التي ربيناها عليها رسولنا صلى الله عليه وسلم.

وذلك هو الرسالة التي يجب أن يعيش من أجلها الإنسان، وهي تربية جيل جديد مثقف دينياً وواعي بكل تعاليم دينه الحنيف.

كما أن يجب أن يأخذ كل شخص من القصة التي ذكرناها العظة التي أراد الله أن يوضحها لنا، لكي نؤمن بقدرته العظيمة، فيقول للشيء كن فيكون.

قد يهمك أيضًا: قصة طويلة عن شاب مكافح

خاتمة موضوع تعبير عن قصة أصحاب الأخدود

لقد تم رواية قصة عن مرآة كان معها رضيعها خافت عليه فكادت أن تقبل بقول الملك، ولكن الرضيع الذي في يدها قال لها أذهبي يا أمي فإنك على حق ودخلت إلى النار وماتوا جميعاً، وأنزل الله سورة في القرآن التوعد لأصحاب الأخدود عن العذاب الأليم الذي أعد لهم في الآخرة، فقدم الله لهم المعجزات لكي يؤمنوا به ولكنهم استمروا في جهلهم ولن يغفر لهم الله.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.