قصة قصيرة عن الكرم للأطفال

قصة قصيرة عن الكرم للأطفال من الهام زرع الصفات الحميدة داخل الأطفال وجعلهم يتمتعون بهذه الصفات من خلال تشجيعهم والعمل على إصلاحهم، لذلك من أهم ما يجب أن نزرعه في أطفالنا هي صفة الكرم، لذلك سوف نقص قصة جميلة ورائعة عن الكرم لكي نعرف مميزات هذه الصفة الجميلة ومدى أهميتها للجميع في نشر الخير، ومن خلال قصتنا سنتمتع بهذا لذلك نرجو المتابعة مع هذه القصة المثيرة والرائعة.

قصة قصيرة عن الكرم للأطفال

  • كان هناك العديد من الأطفال يلعبون في الحديقة وينتظرهم الجد إلى أن ينتهوا، ولكن مع جلوس الجد في الانتظار لاحظ شيئًا لم يعجبه قط، فقد لاحظ بأن أحمد أبن ولده لا يريد أن يغطي لمحمود أخيه قطعه حلوى من التي بحوزته، فغضب الجد كثيرًا وقام بمناداته.
  • وعندما استجاب أحمد لجده وحضر قال له الجد هذا ليس بكرم يا أحمد، فلابد من التحلي بصفة الكرم وإعطاء أخيك قطعة من معك، ولكن أحمد غضب كثيرًا وقال له لن يتبقى معي شيئًا إن أعطيته قطعة مناسبة، ومن هنا قرر الجد سرد قصة عن الكرم لكي يتعلم أحمد ومن معه مميزات هذه الصفة الرائعة، عندها فرح الأطفال كثيرا لأنهم سيستمعون إلى قصة وأصبحوا ملتفين حول الجد لسماعها وفهمها.

شاهد أيضًا: موضوع تعبير عن الكرم والعطاء

سرد القصة على الأطفال

  • قال الجد في ذات يوم كان هناك فلاح في القرية يرعى الزرع والحيوانات، ولكنه لم يكن لديه من المال ما يكفي قوت يومه، وكان متزوج ولديه أطفال، ولكنه لم يستطيع تلبية ما يحتاجون إليه من متطلبات لعدم مقدرته على الشراء بدون وجود المال، ولكنه يعمل بجد يوميًا ولكنه لا يحصل إلا على ما يكفيه، وذات يوم فكر هذا الفلاح إن كان لديه أرض ملكه عندها سيستطيع أن يزرعها كما يريد، وكذلك يصبح غنيًا ولا ينقصه شيء، وأخذ يفكر في الأمر كثيرًا وأصبح يشغل باله بشدة، فهو طموح كثيرًا ولا يريد أن يظل كما هو، بل أنه يريد أن يكون غنيًا ولا يظل كما هو لا يملك أي شيء.

ماذا فعل الفلاح بعد ذلك؟

  • لم يتوقف الفلاح عن تفكيره بالأرض ولكنه لم يعرف ماذا يفعل لكي يحقق أمنيته، وذات يوم سمع منادي أن الملك سوف يمر في المدينة ليتفقد رعاياه، وكان الملك خير دائمًا ويحب شعبه ولا يتعامل معه بقوة وعنف بل أنه رحيم بالجميع ويخشى الله عز وجل.
  • ولكن عندما سمع الفلاح هذا الخبر فرح جدًا، فهو يعلم أن الملك رحيم جدًا ويحب الجميع، ومن هنا طرأت عليه فكرة لكي يحقق ما يريده عند مرور الملك في المدينة والتفقد لأحوال الرعية الذين يرعاهم في مدينته.

ما هي الفكرة التي فكر بها الفلاح؟

  • قام الفلاح بالتفكير بأن يخبر الملك على ما يريده، وكان يعلم أن الملك لن يوبخه أبدًا، بل سيتعامل معه بحب ولن يؤذيه على هذا الطلب، وكانت لديه ثقة كبيرة لتحقيق ما يحتاج إليه، ولكنه أراد فقط أن يتشجع لكي يطلب هذا الطلب.
  • فقد كان الفلاح في ارتباك شديد من مواجهة الملك من الأساس، لذلك حاول أن يستجمع كل قواه من أجل هذه اللحظة، ولا يظهر خوفه أمام الملك لكي يستطيع أن يحكي له ما يريد دون أن يتلجلج في الكلام ويمشي الملك دون أن يعرف ما يريده الفلاح.

مقابلة الملك وردة فعل الفلاح

  • عندما حان الوقت لتجول الملك في المدينة، تشجع الفلاح وأراد أن يقوم بمواجهته، وبالفعل وقف مع الجميع يحيوه ويمدحوه وفجأة ناداه بأعلى صوته وقال له أيها الملك أحتاج إلى شيئًا ما.
  • تعجب الملك ونظر إليه وقال له أقترب إلى هنا، ولكن الفلاح كان مرتبك ولا يعرف ماذا يقول، فقال له الملك أحكي ما تريد ولا تخشى شيء، فتحدث الفلاح عن فقره وعدم امتلاكه لشيء وهو يعول أسرة كاملة.
  • وطلب من الملك أن يقدم له بعض النقود لشراء أرض يعيش منها ويزرعها ويتمكن من مساعدة أسرته على المعيشة، ضحك الملك وقال له سوف أوافق ولكن على شرط.

شاهد أيضًا: تأثير الألوان على نفسية وشخصية الإنسان

ما هو شرط الملك لتحقيق طلب الفلاح؟

رأى الملك مع الفلاح شيء فطلب منه أن يعطيه منه فإن أعطاه مما في يده سيحقق له ما يريد، تعجب الفلاح كثيرًا من طلب الملك الذي يملك كل شيء وينظر إلى ما في يده، ولكن الملك أنتظر ليرى ردة فعله، ومع تعجب الفلاح إلا أنه لم يجد وسيلة إلا أن ينفذ ما قاله الملك.

ومد يده في أخرج له حبة أرز وأعطاها للملك، فأخذ الملك حبة الأرز ورحل، بعدها حزن الفلاح شديدًا ولم يكن يعرف لماذا فعل الملك هكذا، عاد الفلاح إلى منزله بخيبة أمل كبيرة وحزن داخله لضياع حلمه الذي كان كبيرًا جدًا في خياله.

ماذا قال الفلاح لزوجته؟

  • عندما عاد الفلاح إلى منزله وهو حزين سألته زوجته عن سبب حزنه هذا، فسرد عليها ما حدث، وقال لها الملك يملك كل شيء ومع ذلك ينظر إلى الأرز الذي معي حتى أنه لم يعطيني أي شيء وأنا فقير بائس، فهونت عليه زوجته وقالت له لا عليك سوف أقوم بإعداد الطعام، فأعطاها الأرز لكي تقوم بطهوه من أجل الطعام، وعندما دخلت لتقوم بذلك عاد سريعًا إلى زوجها وهي مندهشة كثيرًا.

ما سبب اندهاش الزوجة عندما قامت بفتح الأرز؟

كانت الزوجة تقوم بفتح الأرز لكي تقوم بغسله ومن ثم طهوه ولكنها وجدت به شيئًا غريبًا، فلقد وجدت به حبة دهب بمقدار الأرز، فعادت مسرعة إلى زوجها تحكي له ما وجدته، وعندما رأى حبة الأرز فهم على الفور معنى طلب الملك، فقد كان الملك ينتظر ليرى ما سوف يقدمه الفلاح ليعطيه بنفس المقدار، وعندها حزن الفلاح على طريقته وبخله وعلم معنى الكرم، وقال لزوجته يا ليتني أعطيته الأرز بأكمله.

ماذا تعلم أحمد من هذه القصة؟

  • عندما سمع الأطفال القصة أعجبتهم كثيرًا، ولكن الجد طلب من كل فرد أن يحكي ماذا استفاد من القصة، وعندها نظر الأطفال معًا قالوا الكرم والعطاء، عندها قال الجد صدقتم فإن الملك لا يحتاج إلى ما كان مع الفقير ولكن الذي تعطيه هو الذي سيأتي إليك.
  • لذلك عندما تعطي لفقير شيئًا ما عليك بإعطائه أفضل ما لديك، وعندما يطلب منك أي شخص أي شيء عليك بإظهار الجود والكرم له لكي يزيدك الله من فضله، فالله عز نجل لا يحب البخلاء ويكرم الكريم ويزيده من فضله.
  • لذلك عليك يا أحمد أن تعتذر لأخيك وتعطيه ما يريد، عندها تبسم أحمد وأعتذر لأخيه وبالفعل أعطاه نصف ما معه لكي يجازيه الله عز وجل على كرمه.

شاهد أيضًا: قصة النملة الكريمة وحبة القمح للأطفال

عليك أن تكون كريمًا وتبعد عن صفة البخل لأن صفة ليست سوية وليست محببة، فلن تجد منها إلا الشر، ولكن عندما تكون كريم فسوف يكون لديك خير كبيرًا نتيجة هذا الكرم الذي لديك فالكرم سمة جميلة أعطاها الله عز وجل لكل من يستحقها من أجل الزيادة في ماله ورزقه، لذلك كل من أراد أن يكون لديه خيرًا كثيرًا فليكون كريمًا بأي شيء لديه حتى وإن لم يكن لديه أي شيء، فالكرم لا يحتاج إلى أن يكون لديك مال كبير، ولكن يكون لديك أخلاق حسنة.

قد يعجبك ايضًا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.