موضوع تعبير عن مصر بلد الأمن والأمان

الكثير يردد العبارة الشهيرة ” مصر أم الدنيا ” وعندما تتردد هذه العبارة لابد أن نعرف كيف أصبحت مصر هى أم الدنيا، وببساطة شديدة مصر هى صاحبة الدور الأهم على مر التاريخ في مستقبل الأمة العربية والإسلامية، في المكانة التي احتلتها مصر لها الكثير من الأسباب سوف نتعرف عليها من خلال هذا الموضوع الذي يقدمه موقع ” ملزمتي ” التعليمي الشامل وهو مناسب لكافة المراحل التعليمية المختلفة، موضوع تعبير عن مصر بلد الامن والامان بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع والخامس والسادس الابتدائي، موضوع تعبير عن مصر بلد الخير والأمن والاستقرار بالأفكار والاستشهادات للصف الأول والثاني والثالث الاعدادي والثانوي.

مقدمة موضوع تعبير عن مصر بلد الأمن والأمان

تتناثر كلمات التاريخ العتيق العظيم حين نذكر إسم مصر، فقد كتب التاريخ أجمل الكلمات في حق مصرنا الحبيبة، لأنها أكثر دولة متميزة من الدول العديدة التي يوجد بقارة أفريقيا، فقد مرت بها حضارات وخلفت ورائها آثار عظيمة وأهرامات شاهقة و متاحف ومعابد والكثير من القصور.

فعندما تتجول في مصر ستجد بها ما يبهر عينك ويخطف قلبك، لأنها بها جمال وسحر تراه بمجرد السير في شوارعها، فكم من التماثيل والتحف الفنية والرسومات، وعندما تقوم بزيارة مصر سوف تشعر أنك في حقبة تاريخية عظيمة، وسوف تستنشق عبق التاريخ البعيد والعظيم، وسوف تسافر بخيالك إلى هذه الحضارة العظيمة.

حضارة مصر الفرعونية

منذ سبعة آلاف عام نشأت الحضارة الفرعونية القديمة على أرض مصر، وكانت هى أبرز الحضارات التي تواجدت على هذه الأرض المباركة، وقد تركت لنا الحضارة الفرعونية القديمة الكثير من الشواهد التاريخية التي تثبت مدى التطور والعظمة التي وصل إليها المصريون القدماء، فقد تميزت هذه الحضارة المصرية القديمة، بتمكينهم وتميزهم في عدة مجالات منها : الشعر – الأدب – اللغة – الطب – المعمار.

فاللغة كانت لديهم لغة خاصة استطاعوا أن يكتبوا بها ما نحن الآن نحتار في فهمه، وقد إستخدم الفراعنة ” البردي “، حتى يدونون عليه ما يريدون أن يتركوه لمن يأتي بعدهم ليعرف كيف كانوا يعيشون، لهذا استحق المصريون القدماء أن يكونوا من أفضل الأمم التي جاءت عبر تاريخ العالم كله.

كما تميز الفراعنة المصريون في مجال البناء فنجدهم قاموا ببناء أهرامات ومعابد تشكل سر سوف يظل إلى الأبد لغز حير العلماء لإكتشاف كيف قاموا بهذا.

كما تميز الفراعنة في القديم بأسلوب التحنيط الخاص بالموتى، وقد كانوا يؤمنوا أن هناك حياة بعد الموت ولم يعرف علماء التاريخ كيف استطاعوا معرفة هذه الفكرة.

لكن هذا ثابت من خلال المقابر الأثرية التي أعدها للموتى من الملوك والنبلاء، ونجدهم قد اهتموا بحياة الميت وتكفينه وتحنيطه، حتى يحافظوا على جسده صحيحاً سليماً، وقد تركوا معه ما سوف يحتاج إليه من طعام وذهب.

مصر في العصور الإسلامية والفاطمية

تم فتح مصر في عهد عمر بن الخطاب خليفة المؤمنين رضي الله عنه وأرضاه، وقد حدث ذلك عندما قام عمرو بن العاص بالتوجه إلى مصر حتى يفتحها وينشر الدين الإسلامي فيها، وبالفعل دخلها وانتصر وقد عامل الأقباط الذين كانوا يسكنوها المعاملة الحسنة والطيبة.

وقد كان العهد الإسلامي هو عهد الرخاء والازدهار بالنسبة لمصر، لأنها خلالها إكتسبت مكانتها العالية وتوجه أنظار العالم إليها لما بها من خيرات كثيرة.

أما العهد الفاطمي والذي إستمر أكثر من 300 عام، وفي خلالهم تم بناء الأزهر الشريف، الذي تم اعتباره منارة العالم الإسلامي وعلماء المسلمين في كل ما يخص علوم الدين والدنيا، وفي خلال نفس العهد تم بناء دار الحكمة، الذي كان منارة لكل من يقوم بأبحاث في أي مجال من كل أنحاء العالم.

مصر في العصور الحديثة

شهدت مصر في عصورها الحديثة الكثير من الأحداث السياسية التي أثرت عليها، ولكن مصر استطاعت أن تتغلب عليها مثل الإحتلال الفرنسي والدولة العثمانية والاحتلال البريطاني، لذلك كان لشعب مصر الدور الكبير في أن تتحرر من هذه القيود، فنجد أن هناك ثورات كبيرة دعت إلى التحرر من الظلم والظالمين.

ومن أهم الثورات التي قام بها شعب مصر العظيم : ثورة عرابي – ثورة سعد زغلول – ثورة ألف وتسعمائة إثنان وخمسون، والتي استقلت فيها مصر عن الحكم الملكي وأصبح جمهوري، واستطاعت أن ترتدي ثوب المدنية والإستقلالية وأن تبتعد عن المستعمر الذي نهب خيراتها لسنوات طويلة.

وقد ازدهرت مصر في عدة مجالات منها الأدبي فقد احتلت مصر في هذا المجال الريادة الكاملة وكانت ولادة بكثير من الأدباء الذين أثروا الأدب مثل نجيب محفوظ – مصطفى أمين – رفاعة الطهطاوي – محمد عبده، وقد حصل الكاتب الكبير نجيب محفوظ على جائزة نوبل في الأدب العالمي.

أما الجانب الفني فقد استطاعت مصر أن تكون هى قبلة الفن والفنانين وذلك بإنشاء أول سينما عربية في المنطقة العربية وقدمت الكثير من الأعمال الفنية، التي حملت رسالة وهدف واستطاعت أن تقدم حلول جذرية لمشاكل اجتماعية كانت بعيدة كل البعد عن المجتمع كله.

كما أن مصر لها مكانة سياسية إكتسبتها من الموقع الجغرافي الذي جعلها همزة وصل بين دول كثيرة، وهى أيضاً الملتقى الهام بين أهم قارتين وأكبرهم في المساحة، واستقرار مصر السياسي يعني استقرار المنطقة كلها، وهذا حدث بالفعل عندما تعرضت مصر لبعض التذبذبات في السياسة.

مكانة مصر التاريخية بين الدول

مصر هى أم العطاء والخير، وشعبها هو الأوفى على مر العصور لتراب بلده، وسوف تظل مصر هى المنارة الأولى للعروبة، فمصر لم ترد غريب بل تجعله يذوب بين نسيج شعبها، ومصر اليوم تشهد عصر جديد يمتلئ بالتنمية في كل المجالات، فنجد أنها تحتضن الفن والعلم والحياة الإجتماعية، وعمالقة الفنون في كل المجالات.

وعندما نذكر مصر لا نستطيع أن ننسى النيل العظيم الذي يعد من أطول أنهار العالم الذي كان موجود من القديم، وسوف يظل إلى ما بعد العصور الحديثة، والنيل كان هو همزة الوصل بين الصعيد المصري والصحراء بسيناء، ولطالما سوف يبقى هذا النيل إلى الأبد.

مصر بلد الأمن والأمان والاستقرار

لا يمكن أن نذكر مصر دون أن ننسى أبداً ما تتمتع به مصر من قوة جيش، فقد استطاعت مصر أن تردع عنها عدوان إسرائيلي غاشم ثم خاضت حرب ألف وتسعمائة ثلاثة وسبعون، مما جعل الجيش المصري يتم اعتباره من ضمن أقوى جيوش العالم قوة وصلابة.

خاتمة موضوع تعبير عن مصر بلد الأمن والأمان

وهكذا عرضنا مصر هبة النيل، مصر الأهرامات، مصر أبو الهول، مصر الحضارة الفرعونية، مصر بلد الأمن والأمان، التى تأوى إليها كل دول العالم لتتعلم منها كيف كانت تقام عليها الحضارات العظيمة، عرضنا موضوع عن مصر وكل ما كان لها من أهمية خلال العصور المختلفة التي سوف تبقى بها مصر إلى الأبد بلد متميزة بآثارها وتاريخها، والتي تعد هى الإرث الحقيقي للإنسانية، ولم ننسى أن مصر هى الأم التي تدافع عن كل أبنائها من الدول العربية و تحتضنهم وتحميهم من أي خطر قد يمسها.

موضوعات من نفس القسم
تعليق 1
  1. كريم يقول

    التعبير جميل جدا كرا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.