موضوع تعبير عن ابناء سيدنا ابراهيم

موضوع تعبير عن ابناء سيدنا إبراهيم، لقد جاء إلى الأرض عدد من الأنبياء والرسل الذين جاءوا إلى هذه الأرض لنشر دعوة الله الواحد الأحد ومهما اختلفت الكتب السماوية وتعددت إلا أن كلها تدعوا إلى دين واحد.

وهو عبادة الله الواحد الأحد الذي لا شريك له ولا يوجد عند الله ما أتى بالكتب السماوية من تحريف فيما بعد موت الأنبياء والرسل والله توعد لهم عذاب عظيم، وإن بطش ربك وعذابه لشديد لمن قال وحرف في كتاب الله وقال هذا من عند الله وما هو من عند الله بل جاء به من عنده ويشهد الله على هذا وهو ألد الخصام.

ومن بين هؤلاء الأنبياء الذين جاءوا إلى هذه الأرض هو نبي الله إبراهيم عليه السلام، موضوع تعبير عن أبناء سيدنا إبراهيم بالعناصر والمقدمة والخاتمة للصف الرابع الابتدائي و الخامس الابتدائي و السادس الابتدائي، موضوع عن أبناء سيدنا إبراهيم بالأفكار والاستشهادات  للصف الأول الإعدادي و الثاني الإعدادي و الثالث الإعدادي و الثانوي ولجميع الصفوف التعليمية.

مقدمة موضوع تعبير عن أبناء سيدنا إبراهيم

لقد أطلق على نبي الله إبراهيم أبو الأنبياء وأطلق الله عليه هذا الاسم، لأن عنده اجتمعت الثلاث أديان السماوية حيث أنه ملتقى الأديان الثلاثة موسى عليه السلام الذي جاء بالتوراة من عند الله، وما المقصود بالتوراة ما يقول بها اليهود الآن لأن كتاب التوراة تم تحريفه وخرج عن، ما قال به رسول الله.

وكذلك يجتمع عنده الدين المسيحي الذي جاء على سيدنا عيسى عليه السلام، وما جاء من بعده بالدين الإسلامي الذي جاء به رسول الله صلى الله عليه وسلم محمد لذلك قال عنه اجتمعت عنده الثلاثة أديان سماوية.

لقد كان نبي الله إبراهيم من الأنبياء المقربة إلى الله عز وجل ومن أحبهم إلى الله وذلك لما واجه في حياته من نشر الدعوة لدين الله وما فعل به اليهود، من سخرية ومكر، وما واجهه في حياته ولم ييأس، وظل يسعى ينشر عبادة الله الواحد الأحد الذي لا شريك له في وقت لم تسود فيه سوى عبادة الأصنام.

لقد جاء وقت على نبي الله إبراهيم عليه السلام لم يؤمن في هذه الأرض سوى هو وحده وهذا من شدة إيمانه وتوحيده بالله عز وجل حتى أن أباه كان من المشركين وعبده الأصنام وكان دائماً، ما يدعوا أبيه إلى عبادة الله الواحد الأحد لكنه لم يستجيب له ولم يؤمن بما يقوله له وكان يسخر منه ويقول له هذا ما وجدنا عليه آبائنا وأجدادنا.

اقرأ أيضًا: بحث عن سيدنا سليمان ومعجزاته في الاسلام

إيمان نبي الله إبراهيم

عندما كان نبي الله إبراهيم في مقتبل حياته ظل يسأل عن الكون والطبيعة وكلما ظهر شيء من الطبيعة ظن أنه هو الله فقال عن القمر الله وعندما غاب قال لا ليس هذا ربي الله لا يغيب، وعندما جاءت الشمس قال هذا ربي هذا أكبر ولما غابت قال لا أحب الغائبين فدعا ربه أن يهديه حتى لا يكون من الكافرين.

كان يريد نبي الله إبراهيم أن يطمئن لما هو عليه من دين كما جاء في كتابه العزيز بسم الله الرحمن الرحيم {ربي أرني كيف تحي الموتى قال أولو تؤمن قال بلى، ولكن ليطمئن قلبي قال فخذ أربعة من الطير فسرهن إليك وأجعل على كل جبل منهن جزء ثم أدعوهن يأتونك سعياً}.

هنا يطلب نبي الله إبراهيم من ربه أن يجعله يرى كيف يحي الله الموتى فيسأله الله لن تؤمن بعد، ولكن نبي الله إبراهيم يخبره أنه لا يريد سوى الاطمئنان فيأمره الله أن يأتي بأربعة طيور، ويقوم بذبحهم ويجعل أعضائهم تتخالط مع بعضهم ثم يجعل على كل جبل جزء من هذه الطيور، وينادي عليهم وسيأتون إليه وفعل نبي الله بالفعل وأتوا إليه لأن الله هو القادر على كل شيء.

أولاد نبي الله إبراهيم عليه السلام

لقد جاء الكتب التاريخية تتحدث عن أن نبي الله إبراهيم كان لديه إحدى عشر ولداً، كان جميعهم ذكوراً، ولن ينجب بناتاً قط لكن القرآن الكريم لم يذكر من أبناء سيدنا إبراهيم عليه السلام سوى اثنان فقط هما إسماعيل وإسحاق وهم من حملوا النبوة من بعد نبي الله إبراهيم.

قد يهمك: شرح نص سفينة سيدنا نوح الصف الثالث الإعدادي

زواج نبي الله إبراهيم

لقد تزوج نبي الله إبراهيم من السيدة سارة الذي لم ينجب منها لفترة طويلة من العمر، وبعد مرور وقت تزوج من السيدة هاجر الذي أنجب منها نبي الله إسماعيل، ولكن بعد أن تقدم العمر بالسيدة سارة أنجبت نبي الله إسحاق الذي بشره الله به وأصبح هؤلاء هما من يحملان النبوة مع نبي الله إبراهيم.

ذرية البشر من الأنبياء

لقد قال الله تعالى في كتابه أن ذرية البشر من إسحاق بن يعقوب وإسماعيل فتأتي السلالة منهم هما الاثنان، وقد كانوا في بادئ الأمر تحت حكومة واحدة ولكن بعد فترة انقسمت الذريتان، وأصبحوا تحت حكومتان مختلفتان.

هذه السلالة لأنبياء الله لا تعني أن البشر يحملان نفس ديانة هؤلاء الأنبياء وهذا يوضح في الحياة التي نحن نعيشها التي تتعد بها الديانات المختلفة، ولا تعني أن السلالة ستشفع لمن كفروا بالله، وعبدوا من دون الله شريكاً حيث أخبرنا الله عز وجل أن يوم النفخ في الصور لا تنفع أنساب ولا سلالات.

لا يومها للإنسان سوى عمله الذي قام به في هذه الدنيا، وليس من دونها شكلاً ولا يفرق بين مكانة بين فرد وأخر عند الله إلا بعمله.

قصة نبي الله إسماعيل

لقد ظل نبي الله إبراهيم عمراً طويلاً وهو يتمنى أن يرزقه الله بولد، وقد طال هذا الأمر طويلاً مع السيدة سارة إلى أن قام بتزوج غيرها ليحقق ما يتمناه من إنجاب الولد، وبالفعل رزقه الله بنبي الله إسماعيل وقر عينه به وكان سعد به سعداً كبيراً فهو الحلم الذي طال انتظاره لنبي الله.

وعندما رزق نبي الله إسماعيل رأى ما لم يتوقعه حيث حضرته رؤية في أحد الأيام قد رأى فيها أنه قام بذبح أبنه إسماعيل، وعندما قص الرؤية على نبي الله إسماعيل قال يا أبي أفعل ما أمرك الله به، الإيمان الذي في قلوبهم هم من جعلهم لا يستطيعوا مخالفة أوامر الله عز وجل.

وبالفعل ذهب نبي الله إبراهيم إلى تطبيق ما أمره الله به وأحضر سكين ليقوم بذبح أبنه إسماعيل.

وفي تلك الأثناء الذي قام بها أنزل الله على نبي الله إبراهيم كبشاً ليقوم بذبحه ولا يذبح أبنه إسماعيل ومنذ هذا الوقت أصبحت هذه العادة هي ما يقوم بها المسلمين في أعيادهم من ذبح ليأكلوا من لحمها ويخرجوا منها للفقراء ليأكلوا منها.

شاهد أيضًا: بحث كامل عن سيدنا الخضر

خاتمة موضوع تعبير عن ابناء سيدنا ابراهيم

لقد جعل الله لكل من أنبيائه اختبار يختبر به قوة إيمانه وصبره مثل نبي الله يعقوب الذي حرم من أبنه يوسف عليه السلام لمدة خمسة وثلاثون عاماً حتى فقد بصره ولكن الله جمعه به في النهاية، وكذلك أم سيدنا موسى الذي أمرها الله أن تلقي بأبنها في اليم وبالفعل فعلت ما أمرها الله به وجمعت به بأمر من الله لتكن هي مرضعته وتربيه.

كذلك الأمر بالنسبة لنبي الله إبراهيم الذي ظل يتمنى أن يرزق الولد وعندما أمره الله بأمر قام بتنفيذه ولكن الله رحيم بالعباد.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.