حوار عن الطبيعة بين شخصين

حوار عن الطبيعة بين شخصين الطبيعة هي أكبر عالم مولهم للإنسان، كما أن عند تأمل الإنسان للطبيعة يشعر بالارتياح النفسي، ويشعر بعظمة وقدرة الله الخالق سبحانه وتعالى في تدبير كل شيء في الكون، وفي الطبيعة الكثير من المناظر الجميلة الخلابة التي يحب الإنسان التأمل فيها، وتتعدد الطبيعة أنواع الطبيعة فهناك الجبلية والبحرية والريفية، وفي هذا المقال سوف نقدم العديد من الحوارات التي تكون عن الطبيعة.

هناك العديد من الحوارات التخيلية التي تدور بين الإنسان والطبيعة وفي هذا المقال سوف أذكر بعض منها من خلال موقع mlzamty.com، ومن ضمن هذه الحوارات ما يلي.

حوار عن الطبيعة بين شخصين

  • طلب معلم مادة الدراسات الاجتماعية في أحد الفصول المدرسة الابتدائية وكان من الصف السادس الابتدائي من الطلاب أن يقوم بعمل ما يشبه المسرحية عن الطبيعة.
  • لكي يفهم التلاميذ هذا الدرس جيدًا، وقد قام أحد الطلاب بعمل ذلك بالفعل هو وزميل له وكان الطلاب أحدهما يمثل الطبيعة والآخر يمثل الإنسان.
  • وكان كل منهم يتحدث في دوره عما يفعله الإنسان في الطبيعة ومواردها وما تقدمه الطبيعة من ثروات للإنسان.
  • وقد قام الطلاب بالأدوار على أكمل وجه مما أدى إلى ظهور العديد من الأشياء التي يفهمها الطلاب الآخرين ولكن فهموها عن طريق هذه المسرحية، وإليكم الحوار الذي دار فيما يلي.

شاهد أيضًا: علم الطبيعة في الفلسفة

الإنسان

  • تظنين أيتها الطبيعة أن لكي فضل كثير على وقد نسيتني بأني موجود منذ آلاف السنين، وأنا الذي حافظوا على الطبيعة الخضراء الخاصة بك.
  • وقد حافظت أيضًا على غابتك مزهرة وخضراء وحافظت على العديد من الحيوانات الخاصة بها من الانقراض.
    • ولكن كان بإمكاني أن أترك كل هذا وأقضي عليه بصورة نهائية.
  • ولكني فعلت كل هذا بفضل ما أمتلك به من آلات ومخترعات حديثة لم تكن موجودة منذ آلاف السنين.
    • وكان كل هذا بفضل الله سبحانه وتعالى فهو من استخلفنا فيك وجعلني في البر والبحر.

الطبيعة

  • كل ما تقوله صحيح ولكنك قد نسيت أمر في غاية الأهمية وهو أنك أنت جزء مني.
    • حيث أنك مخلوق من ترابي، وبذلك أكون أنا الأصل بينما أنت فرع مني لذلك لا يجب أن تتفاخر علي.

حوار بين الإنسان والطبيعة

الإنسان

  • أنا مخلوق من ترابك من قال لكي هذا؟

الطبيعة

  • هذا أمر يعلم به الكثير من الناس بل كل الناس، وقد يعلم به الصغير قبل الكبير أتنكر هذا أم تتغابى.

الإنسان

  • نعم هذا أمر صحيح حقًا وهو أنني خلقني الله سبحانه وتعالى من صلصال كالفخار.
    • ولكن هل تقصدين الطين والتراب الموجود في الدنيا أم أن الله خلقني من تراب وطين آخر لا يعلم به إلا هو؟

تابع أيضًا: الجغرافيا البشرية وفروعها

الطبيعة

  • الكلام الذي تقوله كلام في غاية الخطورة، ويصعب على فهم مثل هذا الكلام، ولكن كل ما أعلمه أنك أنت جزء مني وأنا لست جزء منك.

حوار بين شخصين عن استخدام ثروات الطبيعة

  • طلب أحد المدرسين من التلاميذ أن يقوم بتمثيل الإنسان والطبيعة لتعليم كيف يستخدم الإنسان ثروات الطبيعة، وقد دار الحوار التالي.

أحد التلاميذ الذي يمثل الإنسان

  • طب انا هقولك على حاجة أحلى من كده ما تيجي نبسط الأمور هو ليه إحنا بنعقدها.
    • أنا الذي زرعت فيكي الكثير من الأشجار والكثير من الثمار.
  • وأيضًا أنا من مهد السهول الموجودة فيكي وزرعت الحقول، كما أنني أنشأت العديد حدائق النخيل.
    • كما أنه أقوم باستخراج المياه الجوفية من بطنك وأجعلها تجري على سطح الأرض.
  • لكي يستفيد منها الكثير من الناس سواء في الشرب أو الري أو الإستخدامات الشخصية، وكان كل ذلك تحت المعدات التي استخدمها.
  • سواء في الحفر لإستخراج المياه أو في زراعة الحقول وكان كل هذا حتى أحصل على خيراتك المتنوعة الموجودة في جوفك أو على سطحك.

التلميذ الآخر الذي يمثل الطبيعة

  • تتكلم عن المياه وطبيعتها وأنك أنت من وجدتها؟ المياه موجودة منذ بداية الخلق الحياة على سطح الأرض، ولا يحتاج وجود الماء مجهود أو فضل منك.
  • بل أنها موجودة منذ قديم الأزل في البحار والأنهار، كل الجهد أو الدور الذي قمت به هو أنك وجهتها لمكانها واستخرجتها من مكانها لتستفيد منها.
  • ولأنك أنت لك العديد من الأسباب في تدمير المياه.
  • وذلك أنك تبذر في استخدامها ولا تستخدمها في مكانها الصحيح، هناك الكثير من السحب التي تكون سبب في نزول المطر تزول بسبب ما تخرجه المصانع الخاصة بك.
  • من عوادم السيارات والكثير من الأشياء الأخرى مما يعمل على حرمان الكثير من المناطق من نزول المطر التي قد تنتظره تلك المناطق كل عام.
  • كما أن المعدات الحديثة الخاصة بك بها العديد من الأدخنة والمواد السامة التي تعمل على تدميري.
    • وأنت تتفاخر بذلك كأنك بريء مثلما البراءة الذئب من دم يوسف عليه السلام.

اقرأ أيضًا: الصخور النارية والرسوبية والمتحولة والفرق بينهم

الإنسان

  • براءة الذئب من دم يوسف أتعرفين قصة نبي الله يوسف عليه السلام؟

الطبيعة

  • نعم أعلم تلك القصة الجميلة أليس هو من ألقى به أخوته في قاع البئر حتى يتخلصوا منه.
    • لأنهم ظنوا أن أباهم يحب يوسف أكثر منه، وذهبوا إلى أبيهم يقولون إن الذئب قد أكله.
  • وأنهم جاؤوا على قميصه بدم كذب، وعندما ألقي نبي الله في بئر في جوفي احتفظت به معززًا.
    • حتى جاء بعض السيارة منكم واستخرجه ومن ثم جعل أمينًا على خزائني.

الإنسان

  • نعم كل ما تقولينه عن قصة نبي الله يوسف عليه السلام هو أمر صحيح، ولكن أيتها الطبيعة الجميلة أين تودين أن أقوم بإنشاء مصانع والمعامل.
  • والمختبرات الخاصة بي، والتي لولاها ما لكان ساد الفقر في الأرض وساد الجهل وسقط الاقتصاد.
  • كما أنه لولا ما أتميز به من ذكاء ديناميكي جعلني أقوم بابتكار الكثير من المخترعات والمشروعات والآلات والإنشاءات.
  • التي ساعدت الإنسان على ممارسة حياته بشكل أسهل وساعدت في تطور المجتمع لكان أنتشر الجهل والمرض في كل أنحاء العالم.
  • ويجب أن تكون على علم بأن الكثير من الأشخاص تحبك وتحافظ على ثرواتك.
    • وأنا وكل السكان الموجودين في دول الجهة الجنوبية نرشد الاستهلاك في استخدام ثرواتك ونحافظ عليها حتى لا تنفذ أو تتدهور.

حوار بين الإنسان والطبيعة عن سكان الجهة الشمالية

الطبيعة

  • ماذا عن السكان الموجودين في الجهة الشمالية هل يرشدون أستهلاك مواردي ويحافظون عليها أم لا؟

الإنسان

  • لا في الجهة الشمالية لم يرشدوا الاستهلاك مواردك ولم يحافظوا عليك، وكان ذلك عن طريق أنهم قاموا ببناء العديد من المصانع والمدن الجديدة.
    • وكانت فوق مساحات واسعة جدًا من الأراضي الخضراء الجميلة.
  • كما أن عوادم المصانع والحرائق التي تنشأ هناك باستمرار تعمل على الكثير من الأضرار لكي.
  • كما عملت على حدوث ثقب في طبقة الأوزون وأيضًا عرضت الجليد المتجمد في القطب الشمالي للذوبان.

الطبيعة

  • ها قد عرفت الآن أن الإنسان عمل الكثير من الأخطاء في حقي وقد دمر العديد من ثروات استغلها استغلال غير صالح.
  • وقد دمر الإنسان العديد من المساحات الخضراء الخاصة بي بدلًا من أن يقوم باستصلاح الصحراء.
    • ويعمرها، وإذا استمر الإنسان على هذا الوضع فسوف تتدهور وتنفذ كل ثروات وحين ذلك.
  • سوف أصبح مثل العديد من الكواكب كوكب لا يحتوي على شيء بل سطحه عبارة عن صحراء جرداء لا زرع بها ولا ماء.
  • والآن يجب على أن أحذرك أيها الإنسان في أن تهمل في أو في ثروته أو تدهورها.

إلى هنا أكون قد وصلت إلى نهاية هذا المقال، وقد تحدثت عن عدة أمور تخص الطبيعة، كما أتمنى أن ينال هذا المقال إعجابكم.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.