الحروف الأبجدية وما يقابلها من ارقام

الحروف الأبجدية وما يقابلها من أرقام، نقدم لكم اليوم على موقع ملزمتي موضوع تعليمي عن الحروف الأبجدية وما يقابلها من أرقام، وسوف نعرض في هذا الموضوع، مقدمة الحروف الأبجدية وما يقابلها من أرقام، أنواع حسابات الحروف، علم الحروف في عهد الصحابة، علم الحروف عند العرب قديماً، قاعدة المقاليب في علم الحروف العربية، علماء ألفوا في علم الحروف، هل في الدين أسرار.

مقدمة الحروف الأبجدية وما يقابلها من أرقام

يقدم علم الحروف والأرقام دراسة لطبائع الحروف وأسرار الحروف وما يقابل كل حرف من إعداد، فلكل حرف وزن ورقم يقابله، وهناك ما يعرف بالتوفيق أو الوفاق، وهو ما يوافق كل حرف من رقم، وعلم الحروف يعتبر علم واسع وكبير جداً، وله العديد من التطبيقات.

شاهد أيضًا: ما هي مخارج الحروف وصفاتها

تعريف علم الحروف الأبجدية وما يقابلها من أرقام

لقد استفاد الإنسان من علم الحروف الأبجدية والأرقام على مر الزمن وهو يعتبر علم منتشر في كافة أنحاء العالم ويعرف باسم Numerology أو علم الأرقام، ويرى هذا العلم أن الكون منظم بدقة شديدة وكل شيء يتشكل و يدور فيه بمقدار تحدده الأرقام التي قد يحمل بعضاً منها قوة سحرية تبعاً لما تحمله في باطنها من معنى وعلم الحرف أو الجر في عرف الفاهمين له علم باطني لا يسهل الاشتغال به إلا لمن منحه الله الحكمة والقبول.

واعلم جيدًا أن علم الحروف والأرقام أو والأسماء من أشرف العلوم التي اشتغل بها الإنسان، وأن من اشتغل به هو نبي الله إدريس عليه السلام حيث أن هذه المعرفة وهبت للنبي إدريس عليه السلام ومن هنا جاء الفعل (درس، يدرس، دراسة) أي التعلم والكتابة.

ووضع النبي إدريس عليه السلام كما يقول أصحاب هذا العلم والمؤمنون به أسسا وقواعد لعلم الحرف توارثها الحكماء على مر العصور.

ويقوم علم الحروف والأرقام بإعطاء الحرف من حروف الأبجدية قيمة عددية معينة، ويمكن أن يكون للحرف قيمة أخرى، وهي عبارة عن القيمة الروحية للحرف، وتعتمد القيم التي تعطى للحرف على الترقيم والاستنباط، ويمكن دمج الحروف لكي تصنع كلمة واحدة، وتعتبر قوة هذه الكلمة مساوي لمجموع قوة الحروف.

ومن أقوى الكلمات التي نزلت على البشرية كلها هي القرآن الكريم الذي أنزله الله سبحانه وتعالى على سيدنا محمد أشرف الخلق أجمعين، وهي من اقوى الكلمات تأثيراً على البشرية، وأول ما خلق الله سبحانه وتعالى القلم واللوح المحفوظ، وهناك رأي قوي يقول إن هذا العلم للإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه قوله “لو شئت لأوقرت سبعين بعيرًا من باء بسم الله الرحمن الرحيم”، وهذا بمعنى أن حرف الباء في البسملة له أسرار تكفي لتحمل بسبعين بعيراً.

أنواع حسابات الحروف

هناك أنواع عديدة من الحروف، وهناك ما يسمى جمع الحروف وذلك بتحويلها إلى أرقام عددية فردية مثال: حرف اللام = 30، أو تحويل الحروف إلى أرقام عشرية مرتبة مثال: ل = 3، أو الأرقام تكون مرتبة مئوياً مثال: حرف ت = 4، أو الأرقام المئوية فحرف الت = 400، ويسمى هذا الجمع الصغير.

مثال للتوضيح:

عند السؤال: ما هو كتاب الله نعطي كل حرف قيمته على حساب الجمع الصغير: م + ا + هـ + و + ك + ت + ا + ب + ا + ل + ل + هـ 4 + 1 + 5 + 6 + 2 + 4 + 1 + 2 + 1 + 3 + 3 + 5 = 37

الجواب: هو القرآن الكريم
عند جمع قيم الحروف لجملة (هو القرآن الكريم) نجد إن لها نفس القيمة العددية: هـ + و + ا + ل + ق + ر + ا + ن + ا + ل + ك + ر + ي + م 5 + 6 +1 + 3 + 1 + 2 + 1 + 5 + 1 + 3 + 2 + 2 + 1 + 4 = 37

شاهد أيضًا: كم عدد الحروف الأبجدية العربية

قواعد علم الحروف

قاعدة مقاليب الحروف

من قواعد علم الحرف قاعدة المقاليب، والمقصود بها هنا مقلوب القيمة العددية، ويتم من خلال قلب الكلمة استخراج سر باطن الكلمة، مثال: يستخدم بعض الناس العالمون بعلم الحرف مقلوب القيمة العديدة مثل قيم الحروف لكلمة القرآن هي: ا + ل + ق + ر + ا + ن = 1 + 30 + 100 + 200 + 1 + 50 =382 عند تطبيق قاعدة المقاليب تصبح القيمة 283 وهي توازي قيمة كلمة جفر على النحو التالي 3 = ج , 80 = ف , 200 = ر

وسمي هذا كتاب الجفر الجامع، وبه بعض الأسرار والعلوم الربانية التي تم استخراجها من القرآن الكريم، وترجع استخدام كلمة الجفر في تسمية هذا الكتاب للمثال الذي ذكرناه فيما سبق عن مقلوب القيمة العددية لحروف القرآن الكريم.

وهناك العديد من العلماء الذين كتبوا في هذا العلم، وخرجوا بالعديد من النظريات، وهي نظريات علم الحرف، ومن المعروف أن لله سبحانه وتعالى تسعة وتسعون اسماً، ويقال أن واحد منها مخفي، ويسمى هذا اسم الله الأعظم، ولا يعرفه إلا من شاء الله عز وجل أن يعلمه إياه.

علم الحروف في عهد الصحابة

علم الحروف يعتبر علم معلوم لدى الصحابة والتابعين، وقد استخدم الصوفيون علم الحروف وأبدعوا فيه، ومن أشهر التابعين والصحابة الذين استخدموا علم الحرف ونقلوه ما يلي:

الصحابي عبد الله بن مسعود

روى عن الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود حديث عنه عن الصحابة: “أنه يخرج في آخر الزمان من المغرب الأقصى يمشي النصر بين يديه أربعين ميلاً راياته بيض و صفر فيها رقوم فيها اسم الله الأعظم مكتوب: فلا تُهزم له راية.

وقد وصف سيدنا عبد الله بن مسعود الراية التي يحملها المهدي فقال: (فيها رقوم فيها اسم الله الأعظم مكتوب)، وهذا الاسم الأعظم معروف انه من علم الأرقام الذي عرفه الصحابي، حيث أنه يجوز كتابة اسم الله سبحانه وتعالى بالأرقام، وهذا ما يفعله الصوفية في خواتيمهم.

أبى العالية رُفَيعُ بن مِهران الرِّياحِيّ البصريّ

وقد تم ترجمة سيرة الأمام أبي العالية والذي كان أحد الأعلام في عصر النبي صلى الله عليه وسلم، وقد أسلم أبي عالية في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه، وحفظ القرآن الكريم، وقرأه على أبي بن كعب، وتوفى في عام 93 هجرية.

وقد جاء في تفسير أول سورة البقرة قال أبو جعفر الرازي عن الربيع بن أنس عن أبي عالية في قوله تعالى: {الم} قال: هذه الأحرف الثلاثة من التسعة والعشرين حرفًا دارت فيها الألسن كلها، وكل حرف بها هو مفتاح لأسم من الأسماء، وكل حرف به سلام، فقال: وأعْجَب أنهم ينطقون بأسمائه ويعيشون في رزقه، فكيف يكفرون به؛ فالألف مفتاح اسم الله، واللام مفتاح اسمه لطيف، والميم مفتاح اسمه مجيد، فالألف آلاء الله، واللام لطف الله، والميم مجد الله، والألف سنة، واللام ثلاثون سنة، والميم أربعون سنة.

الحروف والأرقام عند العرب

كان العرب قديماً يستخدمون الحروف المقطعة مثل ” الم ” وقد قال القرطبي في تفسيره أن العرب كانوا يستخدمون الحروف المتقطعة، وكذلك وضعوا بدل الكلمات الحروف.

أما في الصوفية فقد كتبوا الحروف معبرون عنها بكلمات مثل: حرف (أ) ويريدون به الله، أو (ف) ويريدون به الفرد ونحو ذلك، كذلك عبروا بالأرقام عن الكلمات مثل: كتابة رقم 66 وهي تعبر عن الله عز وجل.

شاهد أيضًا: تعليم الحروف الأبجدية للأطفال بطريقه سهله

هل في الدين أسرار؟

اختلف العلماء على ما إذا كان هناك أسرار في الدين، فقال البعض انه ليس هناك أسرار في الدين حيث قال النبي: اليوم أتممت لكم دينكم، والبعض الآخر يقول إن هناك أسرار قد اختص بها الله عز وجل، وفي قول آخر أن هناك أسرار اختص بها الله سبحانه وتعالى بعض من عباده، فقد خص بعض قليل بمعرفة عدد أهل الكهف.

موضوعات من نفس القسم
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.